وزير خارجية الغابون يفتتح رفقة بوريطة القنصلية العامة لبلاده بالعيون بحضور أعيان وكبار شيوخ الصحراء    بوريطة:مواقف الانفصاليين بخصوص رالي "أفريكا إيكو رايس" مجرد شطحات وأوهام وتصريحات تثير الشفقة    مديرية التحكيم تختار حكم قمة نهضة بركان والرجاء الرياضي    البطولة برو: الدورة 11 اكتملت وهذه نتائجها    هيئة محاربة الرشوة تقدم تصوراتها حول النموذج التنموي الجديد !    إسماعيل حمودي يكتب: مراجعة الاتفاق مع تركيا.. ثم ماذا بعد؟    النصيري حاضر في قائمة إشبيلية الخاصة بلقاء ريال مدريد    “كان” تونس 2020 لكرة اليد.. المنتخب الوطني يتأهل إلى ربع النهائي    رغم عدم تأهلها.. الجزائر تندد بإقامة كأس إفريقيا بالعيون وتنسحب من احتفالية الكاف    تارودانت: درك الكردان يضع حد “لكعلاص” أكبر تاجر مخدرات بالمنطقة، وهذا ما ضبط بحوزته    الملك يسلم جائزة محاربة الأمية .. ووزارة التوفيق : 3 ملايين مستفيد منذ سنة 2000 !    تدشينات ملكية لتكريس مكانة الصويرة كمدينة للتاريخ والفن والتراث    نشرة خاصة.. أمطار قوية وتساقطات ثلجية ورياح عاتية بهذه المناطق    أكادير:حجز كمية هامة من السجائر ، ومادة "المعسل" المستعملة في تدخين "النرجيلة".    الترجمة وإلى أي مدى استطاعت أن تلامس روح النص    الحصيلة الأدبية والفكرية لمغاربة العالم لسنة 2019 - الجزء الثاني حول الإصدارات الشعرية    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    شاحن كهربائي يتسبب في احتراق منزل بالكامل بحي مسنانة بطنجة    موجة غضب من المسرحيين ضد عبيابة بعد الردّ على بوحسين.. هل هناك من يأكل الشوك بفم الوزير و”يورّطه”؟    الشماريخ تجني على الأندية    “البيجيدي” يصفع بلكبير بعد حديثه عن فقر بنكيران وتواطؤ قيادة الحزب ضده: خرجاتك مسكونة بنظرية المؤامرة وأهل مكة أدرى بشعابها    الرحلة تستغرق 13 ساعة.. المغرب يدشن خطا مباشرا بين البيضاء وبكين تمت برمجة 3 رحلات في الأسبوع    تقبل اللغات الأجنبية.. وكالة بنكية ترفض شيكا باللغة الأمازيغية    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح1: “مْروزيَّة” بني ملال تسحر عقول الألمانيات (فيديو) على هامش معرض برلين green week الدولي    التراجع من شفا الحرب    صابر: "الجماهير الودادية لها الحق في تقديم رأيها و الفريق يشهد فترة انتقالية ثانية"    متظاهرون يقطعون الطرق في لبنان مع دخول الحراك الشعبي شهره الرابع    شبيبة الاشتراكي الموحد تحتج على منعها من تنظيم ملتقى شبابي حول “الإعتقال السياسي”    تسجيلات صوتية تطيح برئيس وزراء أوكرانيا    فيديو: طفل ذو موهبة خارقة بفنون البلياردو    هيومن رايس ووتش: بلعيرج قضى 3 سنوات من السجن الانفرادي التعسفي    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    فالفيردي يرفض الحصول على باقي مستحقّاته من "البارسا"    بريطانيا تدرج حزب الله اللبناني بكل مؤسساته في قائمة المنظمات الإرهابية    رحيل الأم الحنون .. الموت يغيب الفنانة نادية رفيق عن عمر 85 سنة    نشرة إنذارية. ثلوج ورياح قوية والحرارة دون 10 درجات بهذه المدن    متحدث عسكري أميركي: إصابة 11 جنديا أميركيّا بارتجاج في الهجوم الإيراني    “البيغ” يستقوي بشباب “الراب”    مباريات تغضب موظفي مجلس النواب    مريم حسين: إثارة الجدل فن    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    نمو ملحوظ لنشاط صندوق الضمان المركزي سنة 2019    الشاعر المغربي حسن حصاري: حينما أكتب أعيش حياة ثانية بعيدة عما أنا عليه في الواقع    المغرب يحصل على خط وقاية لتدبير الكوارث ب275 مليون دولار من البنك الدولي    قرض جديد من البنك الدولي بمليار درهم لتمويل الخط الثالث والرابع ل”طرامواي” البيضاء    كوجيطو    خليفة حفتر يعلن عن مشاركته في مؤتمر برلين حول ليبيا    مديرية الأرصاد الجوية: طقس بارد وكتل ضبابية الجمعة بعدد من المناطق المغربية    ثلاثة ملايين سائح زاروا مدينة مراكش خلال سنة 2019    إصابات في اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى فجرا    مجلس الشيوخ الأمريكي يشرع في إجراءات محاكمة ترامب    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    علماء: الكَارو كيدير الكآبة ويقدر يسطي ويخرج العقل    واسيني الأعرج يكتب: هل قُتِلَ طارق بن زياد.. أم مات شحّاذا في أزقة دمشق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحقاوي: الوزارة قررت إحداث مراكز لرصد تشغيل الأطفال
نشر في التجديد يوم 14 - 06 - 2012

أكدت بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، أن وزارتها قررت «إحداث مراكز للرصد والتبليغ من أجل تمكين أي شخص يعلم بحالة تشغيل طفل من أن يبلغ المراكز كي تستطيع التدخل والتصدي لهذه الحالة المدانة». واعتبرت الحقاوي أن دور مفتشي الشغل مهما في مجال مكافحة هذه الظاهرة، مشددة على أنه يجب تطوير الوعي باعتبار عمل الأطفال في المقاولات جريمة تستلزم اتخاذ عقوبات.
إلى ذلك، اقترحت إعادة النظر في نصوص مدونة الشغل والقانون الجنائي، في اتجاه زيادة العقوبات ضد الأشخاص اللذين يشغلون الأطفال في سن التمدرس.
وشددت الوزيرة، في حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة تشغيل الأطفال الذي احتفل به العالم يوم (12 يونيو من كل سنة)، والذي اختير له هذه السنة شعار «حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية : يدا بيد لإنهاء عمل الأطفال»، على أن القضاء على تشغيل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و15 سنة، يتطلب تعبئة جميع الفاعلين المعنيين بهذه الظاهرة المدانة. وأكدت على الجهود التي ينبغي أن يبذلها الجميع من أجل وضع حد لاستغلال الأطفال في مختلف مجالات الحياة العملية.
ووجهت الحقاوي، في هذا الصدد، نداء إلى جميع الأسر المغربية كي تساهم في وضع حد لتشغيل الطفلات الصغيرات كخادمات، مذكرة بأن برنامج عمل الحكومة يتضمن إعداد «مشروع قانون يحدد شروط العمل في المنازل في المغرب»، ويمنع تشغيل الأطفال في البيوت .
وقالت الوزيرة، إن نتائج البحث الذي نشرته المندوبية السامية للتخطيط بالمناسبة، وأفاد بلغة الأرقام، أن عدد الأطفال المشتغلين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 وأقل من 15 سنة، بلغ 123 ألف طفل سنة 2011، أي 2،5 في المائة من مجموع الأطفال الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمرية، (قالت): «هذه الأرقام تسائلنا جميعا» وعلى الخصوص في ما يتعلق بالأطفال القاطنين بالمناطق القروية، الذين يضطرون إلى الانقطاع عن الدراسة والالتحاق بالعمل، وخاصة في الأنشطة العائلية.
وأبرزت ضرورة تظافر جهود وزارات التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، والتربية الوطنية والداخلية من أجل «بلورة أعمال مشتركة تروم القضاء على تشغيل الأطفال». ودعت إلى إيجاد حلول موجهة أساسا للحالات الطارئة محليا، مشيرة إلى أن «الأطفال يواجهون مشاكل للولوج إلى المدرسة بسبب المسافات الطويلة التي يقطعونها». كما يواجه الأطفال مشاكل من قبيل الممارسات المشينة المقترفة من قبل أرباب المقاولات الصغرى والمتوسطة « الذين يستغلون عمالة الأطفال.
ولمواجهة هذه الأوضاع الخطيرة، دعت الحقاوي إلى اتخاذ عدة إجراءات على عدة أصعدة، من ضمنها تسهيل «الولوج إلى المدارس، ومعالجة ظاهرة الهدر المدرسي ودعم الأسر الفقيرة « من خلال «صندوق لدعم التماسك الاجتماعي وبرنامج « تيسير» لتشجيع هذه الأسر ومساعدتها على تعليم أبنائها»، إضافة إلى تعزيز عمل «المساعدين الاجتماعيين لتمكينهم من التدخل» في عدة حالات ووضع حد لتشغيل الأطفال، خصوصا الخادمات الصغيرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.