وسيلة إعلام إيطالية تندد بتجنيد الأطفال واستغلالهم لأغراض عسكرية بمخيمات تندوف    تقرير رسمي يؤكد ارتفاع أسعار مختلف المواد الإستهلاكية خلال سنة 2021 المنصرمة    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم لليوم الجمعة    بالأرقام..أقوى وأضعف منتخب في "الكان" بعد انتهاء دور المجموعات    حفيظ دراجي وسط عاصفة من الغضب بسبب "رسالة" منسوبة إليه يسبّ فيها المغربيات بكلام ساقط    تبون 'الجزائر' بعد مهزلة 'الكان': يبقى الكبير كبيراً!! ومعلقون: باركا من الظلم.. وديها في حال بلادك    خطير..مختل يعتدي على شخصين ويهاجم المارة بسكين في الشارع العام بآسفي    لا راحة للمنتخب الوطني.. حصة ثانية في المساء    الدولي المغربي أسامة إدريسي يعزز صفوف قادس الاسباني    ماذا تريد الجزائر من وراء اجتماع الفصائل الفلسطينية؟    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    مستجدات "شبكة البيتكوين"..الشرطة تحجز مبالغ إضافية بمراكش    تخصيص 230 مليون درهم لتطوير المحطة السياحية أوكايمدن    فرنسا… تعلن عن تاريخ رفع قيود كورونا    المغرب ومجلس التعاون الخليجي.. انضمام كامل العضوية أم شراكة متقدمة؟*    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بفيروس كورونا    "الفاو" تصدم الإسبان وتصنف "المياه الاقليمية للكناري" مناطق مغربية    هيئات: نسبة المشاركة في إضراب أطباء القطاع الخاص تجاوزت %80    كلمة السر "مغربية الصحراء".. 'إلموندو': إسبانيا ظلت أسبوعا كاملاً تتودد إلى المغرب لحل الأزمة    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    مهنيو السياحة ينتظرون قرار الحكومة بخصوص فتح الحدود    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    القضاء يأذن للمرة 24 تواليا باستمرار نشاط مصفاة "سامير"    ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل    فيلم "ضيف من ذهب" يشارك في مهرجانPalestineReelالسينمائي بالإمارات    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    الخدمة العسكرية.. تجربة غنية تتيح للمستفيدين الانفتاح على آفاق جديدة    الولايات المتحدة تقدم للمغرب سبعة مجمدات لتخزين لقاح كورونا    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    نهاية الجزائر والراقي وحفيظ الدراجي    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    رئيس مبادرة "سمعي صوتك" ل2m.ma:"تلقينا 120 طلب مساعدة سنة 2021 من نساء تعرضن للعنف    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    ماذا وراء انخفاض توقعات نمو الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية؟    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    خطوة كان من المفروض القيام بها قبل تصريح آيت الطالب … وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ترسل مفتشيها للصيدليات للبحث عن أدوية الكوفيد والزكام    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسيرتان تضامنيتان بينهما بَرْزَخ لا يَلتقيان.
نشر في أزيلال أون لاين يوم 27 - 03 - 2012

مسيرة 25 مارس بالرباط:
انخراطا في فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس التي رفع لها شعار: "الشعوب تريد تحرير فلسطين...الشعوب تريد تحرير القدس" دعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة إلى تنظيم مسيرة وطنية تضامنية مع فلسطين والأقصى الشريف يوم الأحد 25 مارس 2012 بمدينة الرباط.
واستجابة للنداء غصت الرباط بحشود من مئات الألوف من شتى ربوع المغرب، في أكبر مسيرة تضامنية للتنديد بصمت النظام العربي الرسمي وتهميش القضية الفلسطينية عموما ومشروع تهويد القدس خصوصا.
مسيرة 1 أبريل بالبيضاء:
من جهتهما دعت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين إلى مسيرة تضامنية من أجل القدس يوم الأحد 1 أبريل بالدار البيضاء. وتراهن الجهتان الداعيتان للمسيرة التي أطلق عليها اسم:"مسيرة الشعب المغربي من أجل القدس"على أن تكون الأضخم في تاريخ المغرب نصرة للقدس وفلسطين، لذلك اعتبر الداعون للمسيرة المشاركة فرض عين على جميع المغاربة لا فرض كفاية.
موافقتان:
توافق موعد مسيرة 25مارس مع انطلاق دورة الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط وحضور أحد ممثلي "الكنيسيت"، الأمر الذي أعطى للمسيرة شحنة عاطفية وزخما شعبيا. وبالمقابل برمجت مسيرة الدار البيضاء يوم فاتح أبريل المعروف في الثقافة الشعبية عالميا بدلالته، حيث يتخوف البعض من عدم إمكانية تنظيم المسيرة، وبالتالي يترددون في الحضور حتى لا يسقطوا في كمين الكاميرا الخفية.
مفارقات:
تتعدد المفارقات بدءاً من الجهات الداعية والراعية للمسيرتين ومرورا بالإمكانيات المرصودة ونهاية بالرسائل والأهداف:
فإذا كانت مسيرة 25مارس بالرباط دعت لها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان، فإن مسيرة فاتح أبريل بالبيضاء دعت لها الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين المحسوبتان على "المجتمع المدني" الرسمي.
وإذا كانت مسيرة 25مارس شعبية خالصة من حيث الحضور والتحضير واللوجيستيك، فجاءت المشاركة طوعية وتطوعية إذ تحمل المشاركون كلفة السفر والتنقل مستعملين ما تيسر من وسائل نقل عمومية وسيارات خاصة، فإن مسيرة فاتح أبريل ستسخَّر لها إمكانيات الدولة توفيرا لوسائل نقل مدفوعة الأجر ونفقات تغذية، وقد تضطر السلطة للاستعانة باحتياطها الاستراتيجي وتقحم في النزال مؤسسات الزوايا وجمعيات الأحياء وجمعيات محبي فرق كرة القدم، وستستفيد المسيرة من تغطية إعلامية حية وخدمات الوقاية المدنية توفيرا للماء الشروب وتقديما للإسعافات الأولية لحالات الاختناق التي ستنجم السين تفيد الاستقبال بسبب كثافة الحضور.
وإذا كانت مسيرة 25مارس لم تحظ بأي اهتمام إعلامي اللهم بعض المنابر الإعلامية المستقلة قصد التعبئة للمشاركة، بل تم التشويش على المسيرة بخرجات إعلامية لتخويف عموم الشعب من الاستجابة لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة واعتبارها استفزازا للحكومة، وتُجُوهل خبرها في النشرات المسائية ليوم 25مارس ، حيث لم يتم ذكرها في القناة الثانية، في حين تم تعويمها في نشرة القناة الأولى، فبعد خليط من الأخبار ذات صبغة محلية ختمت بخبر لهواة صيد الأسماك في المياه الباردة في بحيرات إفران، جاء خبر مسيرة التضامن مع القدس بالرباط في ثوان لم يأت على ذكر الجهة الداعية للمسيرة وعدد المشاركين فيها ولم يُستطلَعْ رأيُ بعض من شارك فيها. أما قناة الرأي والرأي الآخر، فاعتبرت موسم الفرولة الفريز أهم من مسيرة التضامن مع القدس، يدل على ذلك الحيز الزمني وشكل صياغة الخبر. ففي أقل من 30 ثانية أخبرت عن المسيرة مشيرة إلى الهيئة الداعية وإلى حجم المسيرة الذي تجاوز خمس كيلومترات دون أن تورد شهادة أو تعليقا كما هي العادة، في حين خصصت القناة التي تخطب في هذه الأيام ود السلطات المغربية لإعادة فتح مكتبها بالرباط أزيد من دقيقتين لموسم الفرولة بجماعة سيدي بوسلهام بإقليم القنيطرة لأعرف شخصيا أن المغرب ثالث ثلاثة عالميا في إنتاج الفرولة، وأكتشفَ سر غلاء هذه الفاكهة في السوق المغربي كما هو شأن الفوسفاط والسمك. فقلت مع نفسي: لا بأس، فالمغرب ثالث عالميا فَرَوْلِيّاً والمسجد الأقصى هو ثالث المساجد التي تشد إليها الرحال. كما في حديث الشيخين.
أما الأهداف والرسائل، فبصرف النظر عن الهدف المعلن ممثلا في الانخراط في الفعاليات العالمية للتضامن مع القدس وفضح مشاريع تهويدها، تبقى لكل مسيرة أهداف غير معلنة، فإذا كانت مسيرة 25مارس بحكم الجهة الراعية ممثلة في جماعة العدل والإحسان تحمل رسائل متعددة من باب "وليَ فيها مآربُ أخرى" ومنها:
التأكيد على موقع القضية الفلسطينية ومركزيتها في اهتمام الجماعة ومفصليتها في تصورها الانعتاقي للأمة الإسلامية ككل وليس الشعب الفلسطيني، ومن هنا لا تقبل أن يزايد عليها أحد، وهي من دأبت على تنظيم أشكال تضامنية تعتبر الوقفات المسجدية إحداها.
إعلان الجماعة نهاية مرحلة كانت تقبل تأليفا للصفوف وتقريبا للشقة بين فرقاء المشهد السياسي استشرافا لغد الميثاق الوطني بالتنسيق مع الجميع بشروط مجحفة وترضى أن تقف في آخر الصورة، وهو ما اعتبره البعض سذاجة سياسية، وبداية التأسيس لمرحلة جديدة تحترم فيها مكانة كل طرف ووزنه في المشهد السياسي. وعليه، فالجماعة بعد 25مارس ليست هي الجماعة قبل هذا التاريخ، وهو ما اعتبره البعض شروعها العملي في تصريف شكل نضالي بديل لتوقيف نشاطها في حركة 20فبراير.
تجذر الجماعة المجتمعي وتغلغلها بين فئات الشعب تَرْجَمَهُ الحضور الكثيف لغير أعضائها في محطة 25مارس، وهو أبلغ دليل على نجاعة خطابها التعبوي.
حيوية الصف وارتفاع درجة الأهبة فيه رغم قصر مدة التعبئة، فهب أعضاء الجماعة رجالا ونساءً شيبا وشبابا وأطفالا من كل حدب وصوب يدل على ذلك اختلاف أبشارهم ولهجاتهم وأزيائهم.
نموذج التربية وبناء الشخصية العدلية الإحسانية ترجمه حسن تنظيم وانسيابية حركة مئات الألوف، تعترف بذلك أجهزة الدولة، إذ لم تجند لتأمين المسيرة وحماية الممتلكات العامة الأعداد التي يتطلبها حضور كثيف من هذا العيار، وتشهد به مصالح نظافة شوارع الرباط التي عبرتها المسيرة. وكما يقال: الجماعة ما ترى، لا ما تسمع.
لهذه الأسباب، ووعيا برسائل مسيرة 25مارس، فإن مسيرة فاتح أبريل يراهَن عليها لتمحو الصورة المشرقة لسابقتها من جهة، وتَظهر محدودية شعبية الجماعة وتَبُزَّ نموذجية أسلوبها التربوي التعبوي. لذلك ستتكاثف الجهود وتتناسل الهيئات المنظمة والمشرفة على المسيرة من قبيل: "حنا كاع فاتح أبريل" أو "دابا فاتح أبريل" أو "شباب فاتح أبريل"، ولن يهدأ للسلطة بال حتى تتوفر لها المعطيات والضمانات أن مسيرة فاتح أبريل ستحطم كل الأرقام وتستحق "العضوية" في سجل "غينيس" للأرقام القياسية وتُصنَّف الأروع تنظيما والأكثر عددا في تاريخ المسيرات التضامنية بالمغرب.
من عادى المخزن آذنه بالحرب:
إذا كان الهدف هو مناصرة القضية الفلسطينية عموما والقدس خاصة، فإن الهدف تحقق بمسيرة 25مارس وكان بإمكان الدولة المغربية أن تجعلها مسيرة الشعب المغربي متفادية وضعا حرجا وضعت نفسها فيه اعتبارا لحسابات سياسوية ضيقة ومتجنبة خوض مغامرة غير محسوبة في جو مشحون بالاحتقان الاجتماعي؛ لكنه الغباء السياسي وضيق الأفق المخزني الذي لا يتسع الكون لرحابته إلا له، فلا يستسيغ أن يبادر غيره، ومن تجرأ وبادر خارج سقفه عاداه، ومن تمام "عدل" المخزن أن يحارب معاديه بنفس أسلحتهم: مسيرة تضامنية مع القدس والمسجد الأقصى في الرباط يوم 25مارس، تنكر لها الداني معتبرا هواية صيد السمك وموسم الفرولة ذا أولوية من حدث نصرة القدس، وشهِد بها ولها القاصي في شخص ممثل الكيان الصهيوني بملتقى الاتحاد المتوسطي الذي أجبر على التسلل من الباب الخلفي للبرلمان مقر ممثلي الشعب المغربي وتهريبه إلى المطار فَزِعاً من قوة المسيرة حضورا وشعاراتٍ؛ تقابلها وتنسخها مسيرة تضامنية حاشدة مع القدس مرة أخرى يوم فاتح أبريل بالدار البيضاء، ولن يُقبل من السلطة وأعوانها في مختلف المدن والأقاليم تقاعس في التعبئة وتهاون في تهيئ أسباب المشاركة، لأن الحضور واجب وطني وفرض عين لا فرض كفاية كما جاء على لسان أحد المنظمين الذي لم ينطق عن هواه.
تهنئة:
هنيئا للشعب المغربي الذي لبى نداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وأنجح محطة تضامنية مع القدس، يسر الله تعالى لها كل أسباب التوفيق والتميز. وهنيئا لجماعة العدل والإحسان بهذا الإنجاز الذي أغاظ المخزن وأربك حساباته، وهرول للرد بتنظيم مسيرة تضامنية يُمني نفسه أن تكون أكثر تميزا ونجاحا لصرف أنظار الشعب عن مسيرة 25 مارس لم ترض عليها سلطة ستدعي عدم معرفتها بالطريقة التي "تسلل" بها ممثل الكيان الصهيوني ويستوي جالسا مطمئنا مشاركا في ملتقى الاتحاد المتوسطي؛ لكنها بالمقابل، كانت في الموعد، ولم تفوت الفرصة، وسارعت لإشعار ثلاثة من قياديي العدل والإحسان كتابيا بعدم قانونية تنظيم المسيرة قبل انطلاقها بساعات ورفض التصريح الذي لم يقدم لها أصلا. ألسنا في المغرب، فلماذا الاستغراب إذن؟!..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.