الداكي للنيابات العامة: تصداو بصرامة لكل مخالفات التسجيل ف اللوائح الإنتخابية    ممثل المفوضية الأممية السامية للاجئين: المغرب "بلد مرجع" في مجال اللجوء    تأجيل محاكمة ولد زعيم العدل والاحسان.. الدفاع ل"كود": خصو يتابع بقانون الصحافة وتدوينتو حرية تعبير    "لارام" تطلق رحلات جديدة نحو 10 مدن أوروبية    العلمي يدعو إلى استهلاك المنتوجات المحلية ويبشر المهنيين بالتغطية الصحية    ديمبيلي قد يغيب ل 3 أشهر أو أكثر.. إصابته "تبعثر حسابات" إدارة برشلونة!    جهة فاس مكناس.. نسبة النجاح ف الباك وصلات ل68,79 فالمية وبولمان هي الأولى    تمديد فترة الترشيح لولوج المراكز العمومية المحتضنة للأقسام التحضيرية للمدارس العليا    خبير سياسي : الموقف الإسباني الجديد يكشف فشل مدريد في تحقيق استراتيجيتها    أول رد من الرجاء حول انتقال رحيمي للأهلي    البنزرتي يعفي 13 لاعبا في مباراة النهضة البركانية    الرئيس الإيراني الجديد يرفض إجراء "مفاوضات من أجل المفاوضات" حول الملف النووي    realme تطلق بالمغرب هاتفين ذكيين ومبتكرين بتصميم عصري    نقل سليمان الريسوني إلى قسم الإنعاش بمستشفى ابن رشد    وزارة الصحة تحذر من انتكاسة وبائية بسبب التراخي في التقيد بالتدابير الاحترازية    إحداث مجلس البحث العلمي على طاولة المجلس الحكومي    قبل مواجهة نهضة بركان… الوداد يستعيد نجمه    انتكاسة لليمين المتطرف في الانتخابات المحلية الفرنسية    ولفرهامبتون ينضم للمهتمين بالتعاقد مع النصيري ووست هام يملك "أفضلية" المشاركة الأوروبية لإقناعه ب"الانتقال"    السعودية تعين سفيراً في قطر بعد سنوات من الأزمة    وزارة الطاقة والمعادن: يجب أن تبقى معطيات ثرواتنا المعدنية بالمغرب    هل تعاقب الأسرة التعليمية مرشحي "البيجيدي" في الانتخابات التشريعية؟    اختطاف كونطابل بالدارالبيضاء و مطالبة عائلته بدفع فدية    الوافي ترفع مستوى يقظتها التواصلية للتوجيه والمواكبة الإدارية    الطقس غدا الثلاثاء.. قطرات مطرية مرتقبة في هذه المناطق    العدالة والتنمية يطلب تجريد يونس بنسليمان من عضوية مجلس النواب    في ظرف 24ساعة.. المغرب يسجل 86إصابة مؤكدة بكورونا و6 وفيات    وصول شحنة جديدة .. والمواطنون الذين تعذر تلقيحهم مدعون لتلقي الجرعة الأولى    هزيمة جديدة للفتح والماص يواصل تعادلاته    تقرير : إسبانيا باعت المغرب أسلحة بقيمة 12.5 مليون أورو    سان كوبان ديفلوبمون المغرب تصبح سان كوبان المغرب    زيادات جديدة في أسعار زيت المائدة    لغز إلغاء لقاء بين وفد حماس وابن كيران في بيته    مخيف.. ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا المستجد بهذه الدولة    الإعلان عن موعد انعقاد الدورة الثامنة من "مهرجان أيام فلسطين السينمائية"    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    السنوار يُفصح عن نتائج لقاء قيادة حماس بممثل الأمم المتحدة    المغرب يفوز بلقب البطولة العربية ال22 لألعاب القوى ب 31 ميدالية منها 10 ذهبية    مجموعة القرض الفلاحي للمغرب تحصل على اعتماد هيئتها للتوظيف الجماعي العقاري "IMMOVERT PLACEMENT"    وسط طلب صيفي قوي.. أسعار النفط ترتفع مع توقف محادثات إيران    حملة لتعبئة الكفاءات من أصل مغربي في بلجيكا للاستثمار في بلدها    عيد الأضحى    نسبة النجاح بالبكالوريا لهذه السنة وصلت ل68,43 بالمائة    السماح بحضور عشرة آلاف مشجع كحد أقصى في أولمبياد طوكيو    الصين تتجاوز عتبة مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 المعطاة لسكانها    أغلق الحدود الجزائرية.. ماذا وراء تمرد حفتر في ليبيا؟    تفاصيل ما حدث قبل مداهمة أمن طنجة لمعرض شاركت فيه باطمة    ليلى الشافعي ل »فبراير »: العلام حوّل اتحاد كتاب المغرب لضيعة خاصة !    فنانة عربية تصدم جمهورها بعد ظهورها بساق واحدة    مندوبية السجون تنفي دخول سجين في إضراب عن الطعام    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    الفنان حسن الجاي يعرض» قواعد العشق الأربعون» بمسرح محمد الخامس بالرباط    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفل تكريمي لجمال الدين دخيسي.. المناضل والفنان
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 06 - 2017

نظم قطاع الثقافة والاتصال التابع لحزب التقدم والاشتراكية حفلا تكريميا للفنان والأستاذ والمناضل الراحل الرفيق جمال الدين دخيسي، ليلة الخميس فاتح يونيو الجاري بقاعة علي يعته بالمقر المركزي للحزب بحي الرياض بالرباط.. هذا الحفل الكبير، الذي سيره ونشطه باقتدار الكاتب المسرحي محمد أمين بنيوب عضو قطاع الثقافة والاتصال التابع للحزب، تميز بحضور أرملة الفقيد وأبنائه وبناته وإخوته وأخواته وعدد كبير من أصدقائه وحشد من المناضلين والفنانين وممثلي جمعيات كان للمرحوم صلة بها وعدد من المثقفين والمبدعين والإعلاميين.. كما شهد الحفل حضورا وازنا لقيادة الحزب يتقدمها الرفيق إسماعيل العلوي رئيس مجلس الرئاسة، وبجانبه الرفيق رحال الزكراوي عضو مجلس الرئاسة اللذين تتبعا معا الحفل من بدايته إلى نهايته رغم الظروف الصحية التي لا تسعفهما على السهر والسمر. وحضر عن الديوان السياسي للحزب كل من خالد الناصري، وكريم تاج، وسعيد الفكاك، وأنس الدكالي، ونادية التهامي.. وعدد هائل من أعضاء اللجنة المركزية للحزب بكل من الرباط وسلا والقنيطرة والدار البيضاء..
وحضر عن وزارة الثقافة كاتبها العام محمد لطفي المريني، والرئيس المدير العام للمركز السينمائي المغربي صارم الفاسي الفهري، والممثل أنوار الجندي عن المسرح الوطني محمد الخامس، و….. عن جمعية الصداقة المغربية الروسية، وجمعية خريجي معاهد الاتحاد السوفياتي..
في بداية الحفل قدم الرفيق سعيد سيحيدة، عضو اللجنة المركزية للحزب، كلمة الأمين العام للحزب الرفيق محمد نبيل بنعبد الله، الذي تعذر عليه الحضور لمهام طارئة خارجة عن إرادته، وتناول بعده الكلمة العديد من أصدقاء المرحوم الذين قدموا شهادات مؤثرة في حقه من بينهم: المناضل محمد حرفي، وهو أستاذ في التعليم الثانوي متقاعد وناشط جمعوي بمدينة وجدة، وتقلد مسؤولية نقابية بالاتحاد المغربي للشغل في سبعينيات القرن الماضي، وتلاها بالنيابة عنه الرفيق موسى كرزازي عضو اللجنة المركزية للحزب.
وقرأ الرفيق عبد الصادقي بومدين، وهو أيضا عضو اللجنة المركزية، شهادة للمناضل أحمد حيمري، وهو أستاذ مادة اللغة الفرنسية بالتعليم الثانوي متقاعد، ومعتقل سياسي سابق. وتكلف عضو اللجنة المركزية الرفيق محمد بنصديق بتلاوة شهادة المخرج المسرحي الشهير بالمنطقة الشرقية خصوص والمغرب عموما الفنان يحيى بودلال. وانتقلت الشهادات من مجموعة وجدة إلى مجموعة الرباط حيث تناوب على الميكروفون كل من الاستاذ عز الدين بلماحي، وهو فاعل جمعوي ومن أصدقاء الراحل؛ والناقد السينمائي محمد بكريم الذي كان أيضا من أصدقاء الراحل، والدكتور محمد فؤاد المالطي وهو طبيب من أصدقاء المرحوم كذلك.
وعن المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي تناول الكلمة الأستاذ نور الدين زيوال، مدير المعهد بالنيابة، الذي ألقى شهادة باسم أساتذة وطلبة المعهد.. ثم جاء دور النقيب مسعود بوحسين رئيس النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية.. قبل أن تختم نجلة الراحل الشابة دنيا دخيسي مراسم الحفل بكلمات طيبة وتلقائية عن أبيها وطبيعة العلاقة التي تربطه مع أبنائه ومع محيطه..
إلى ذلك تميز هذا اللقاء بثلاث فقرات فنية أضفت جمالا على الحفل، أما الفقرة الأولى فهي بث لقطة قصيرة من فيلم «إيما» للمخرج رشيد الوالي اقترحها الناقد بكريم أثناء تقديم شهادته، يظهر فيها الممثل جمال الدينى دخيسي في دور أب بوجمعة الذي لعبه رشيد الوالي، في مشهد مؤثر بروح مغربية محضة. والفقرة الثانية عبارة عن وصلات فنية موسيقية من توقيع الفنان الموسيقي الكبير الحاج يونس الذي اقترح على الحاضرين معزوفات جميلة ورائعة على العود.. والفقرة الفنية الثالثة تتعلق بعرض شريط فيديو وثائقي عن مختلف مسارات الراحل، وهو شريط مسجل لشهادات العديد من الفنانين والأصدقاء الذين أجمعوا في تصريحاتهم على أهمية ومكانة الراحل في المشهد المسرحي الوطني..
وفيما يلي ننشر كلمة الأمين العام للحزب، على أن يجد القارئ الكريم بقية الكلمات والشهادات في الصفحات الموالية.
* كلمة محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية في حفل تكريم فقيد الحركة الثقافية المغربية
الفنان المناضل الرفيق جمال الدين دخيسي
الرجل الذي اختار النضال بطريقته الخاصة عبر قناة الفن
جمال الدين دخيسي يعود له الفضل في تعميم وتبسيط منهج ستانيسلافسكي في التمثيل، كعلم له قوانينه وأصوله..
جمال الدين دخيسي مثقف نموذجي وفي للوطن وللشعب الكادح ومتعلق بالقيم الإنسانية النبيلة
سيداتي سادتي،
الحضور الكريم،
بداية، أجدد أحر تعازينا وصادق مواساتنا في فقدان فنان متألق طبع ببصماته الساحة المسرحية والسينمائية الوطنية، تعازينا ومواساتنا لعائلة الفقيد الصغيرة: زوجته الفاضلة السيدة صليحة وأبنائه جواد ودنيا وخولة، وأشقائه مصطفى ومحمد وحسين، وشقيقاته لطيفة وحورية وسعاد، ولكافة أهلهم وذويهم، وكذلك لأسرة الراحل الفنية الكبيرة، ولأصدقائه ومحبيه.. وأن يعوض الجميع عن رحيله بجميل الصبر وحسن السلوان.
الشكر والتقدير الخاص لأسرته، وأيضا لأصدقائه ومعارفه ورفاقه الذين لبوا الدعوة وقرروا المساهمة بشهادات في حق الفقيد باعتبارها واجبا أخلاقيا وإنسانيا..
والشكر والتحية كذلك لأصدقائه ورفاقه وأساتذته بمدينة وجدة الذين أبوا إلا أن يشاركونا هذا التكريم بشهاداتهم عن مرحلة الشباب والدراسة وبداياته الفنية وقد حال دون حضورهم بعد المسافة وظروفهم الصحية، ومنهم الحرفي وبودلال والحيمري.
ولابد من التذكير في هذا المقام بعلاقات الصداقة الثقافية التي كانت تجمع رفيقنا جمال الدين دخيسي بكل من الراحل الكاتب المسرحي محمد مسكين رحمه الله والمخرج المسرحي يحيى بودلال شافاه الله حيث كانوا يشكلون ثلاثيا متكاملا في مجال الفن المسرحي بمدينة وجدة خلال فترة سبعينيات القرن الماضي، بل مدرسة مسرحية أرخت بظلالها على المنطقة الشرقية بكاملها إلى اليوم.
نحن في حضرة سي جمال الدين… المخرج والممثل المسرحي والسينمائي والأستاذ الجامعي والمسير الإداري والفاعل الثقافي…
إثر وفاته بكاه أصدقاؤه وطلبته من مجالات الفنون، مسرحا وسينما، كممثل وكأستاذ مقتدر.. وقيل الكثير وكتب الكثير… ولسنا هنا لنعيد هذه الأمور، فهناك من هو أهل للحديث عنها… وقد أجمع الكل على جسامة الخسارة التي منيت بها الساحة الثقافية بأجمعها بفقدان القيمة الثقافية والفنية الفريدة التي يمثلها الرفيق جمال الدين.
ولكننا سنركز على جوانب أخرى من حياة جمال قد لا يعرفها الكثيرون.. لأن الرفيق جمال الدين كان، طوال حياته، وفي مسؤولياته وأنشطته متواريا.. بل إنه اختار النضال بطريقته الخاصة في مجال الفن وليس بواسطة العمل الحزبي المباشر أو الاكتفاء والتبجح بامتلاك بطاقة الانتماء للحزب.. وهي خصلة تميز بها وتهم جمال خريج مدرسة حزب التقدم والاشتراكية، على امتداد مساره الدراسي والمهني، بداية من وجدة إلى الرباط، موسكو، جرادة ثم الرباط، حيث ساهم بكل إخلاص وغيرة فنية، في تكوين جيل من الفنانين المغاربة المتميزين.
إن هذا التكريم المستحق نريده اعترافا بمساهماته النضالية الحزبية والجمعوية والنقابية وتقديرا لعطاءاته الثقافية والفنية.
فقد نشأ وترعرع في عائلة وطنية لها إسهام في حركة المقاومة بالمنطقة الشرقية، وترشح في أحد الاستحقاقات الانتخابية تحت راية الحزب بالمنطقة الشرقية.
وكان جل أفراد عائلته ذكورا وإناثا يناضلون في صفوف حزب التقدم والاشتراكية ومنظمته الشبيبية، ولهم عطاءات وإسهامات لا تنسى في القطاع الطلابي الحزبي داخل المغرب وخارجه وفي إطار الجالية المغربية بأوروبا وفي القطاع الصحي للحزب.
ولدى انتقاله إلى الرباط، عمل جمال الدين في جمعية المعرفة للتنمية الثقافية ومحاربة الأمية، وخاصة ضمن فرقتها المسرحية…
وعمل في إطار تنظيم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بالاتحاد السوفياتي سابقا، حيث أنهى دراسته الجامعية بمعهد ذي صيت عالمي في مجال التكوين المسرحي، (معهد الدولة لفنون المسرح بموسكو) وهو المعهد نفسه الذي تخرجت منه السينمائية المرموقة فريدة بورقية التي تعد أول امرأة مغربية تعمل في ميدان الإخراج.
والجدير بالذكر هنا، أن جمال الدين دخيسي درس على يد مديرة هذا المعهد، المعروف حاليا باسم الأكاديمية الروسية للفنون والمسرح، البروفسورة والمخرجة المشهورة Maria Ossipovna Knebel التي أرست على يد ستانيسلافسكي صاحب المدرسة الحاملة لاسمه "مدرسة المسرح الطبيعي" التي كان الفقيد جمال الدين على دراية جيدة بميكانيزماتها ومدرسا لامعا لطلبته عليها.
وهذا ما رصده المتخصصون الذين يجمعون على أن جمال الدين دخيسي يعود له الفضل في تعميم وتبسيط منهج كونستانتين ستانيسلافسكي في التمثيل، كعلم له قوانينه وأصوله.
لقد كان جمال متضلعا جدا في مادة تخصصه وهو التشخيص، وبالتأكيد فإنه يعتبر مرجعا أكاديميا ومهنيا في هذا المجال، ولا يزال طلبته يستحضرون تجسيده لمدرسة مسرحية بكل المقاييس النظرية والميدانية.
وهكذا، كان أول نشاط مارسه بعد عودته إلى أرض الوطن، هو العمل في المركز الثقافي لمناجم الفحم في جرادة، رفقة المخرج التلفزيوني عبد الرحمان ملين خريج أحد معاهد التكوين بالاتحاد السوفييتي، لتجسيد أفكاره بصيغة فنية، أو لنقل استثمار الفن لتطبيق معتقداته الفكرية.
وظل جمال مرتبطا بمسقط رأسه، من خلال عودته المستمرة إلى جذوره، عبر المداخل الفنية دائما: ورشات المسرح للشباب، مهرجان الراي، مهرجان الفيلم المغاربي، مهرجان السعيدية، جمعية أنكاد، جمعية تينيسان..
وللتاريخ، أذكر مرة أنني وجدته سعيدا غاية السعادة، لما رأى مسؤولا في إحدى المؤسسات العمومية يتجه صوب شباك مسرح محمد الخامس ليقتني تذاكر عرض فني له ولأسرته، بينما كان بإمكانه الحصول على دعوات مجانية من إدارة المسرح، وقد أشار إلى هذا السلوك المواطن في أحد حواراته الصحفية، باعتباره من العوامل المهمة في تشجيع الثقافة المغربية ودعم الفنانين المغاربة.
ويتذكر المهتمون جميعا إلحاحه وإصراره وجهوده من أجل تنظيم الدورة الثانية من المهرجان الدولي للمعاهد المسرحية بالمغرب في نونبر 2016.
الأمر المهم هو أن جمال كان يتميز عن كثير من زملائه الفنانين بأنه كان المثقف الملتزم الذي سخر مواهبه الذهنية ومعارفه الفكرية لا لذاته ومصلحته الشخصية؛ بل لخدمة المثل العليا التي اختارها وهو في ريعان شبابه والتي استمر بالتعلق بها طيلة حياته إلى أن لفظ نفسه الأخير، ولم يزحزحه عن هذا الاختيار لا إغراءات مادية ولا مناصب سامية.
إن رفيقنا العزيز جمال الدين، على الرغم من رحيله عن هذه الحياة الدنيا، فإنه سيظل حيا في وجداننا.. حاضرا معنا.. مواصلا تقديم الخدمات الجليلة إلى المسرح المغربي، على شرط أن يتم الاعتناء برصيده الخلاق والتعلم من سيرته الفنية المتميزة.
سمات أساسية عديدة كانت تجعل من جمال الدين دخيسي مثقفا نموذجيا: وفاء للوطن.. وفاء للشعب الكادح وتعلق بالقيم الإنسانية النبيلة.
شكرا على حسن إصغائكم.. والسلام عليكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.