مركز حقوقي يدعو لاحترام قرينة البراءة وضمان حقوق المشتكي في محاكمة الريسوني والكف عن التشهير بطرفي القضية    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    ترامب يواجه احتجاجات غير مسبوقة بنشر آلاف الجنود في أمريكا        تسجيل حالة إصابة جديدة ب"كورونا" في سيدي إفني    المغرب يحبط تطلع الإسبان لعودة التهريب المعيشي بمنطقة حرة في الفنيدق    قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    النظام السياسي المغربي وجمود الانتقال    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    شهران حبسًا نافذًا في حق ناشط "فيسبوكي" بتنغير    الهيئة المغربية للعدالة الاجتماعية و حقوق الانسان تراسل وزير التربية الوطنية    تسجيل صوتي يسائل "نفخ نقط التلاميذ" في بوجدور    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" بالإنترنت    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    ترامب يصف حكام الولايات ب »الضعفاء » في مواجهة « احتجاجات فلويد »    « جثوا على ركبهم »..لاعبو ليفربول يتضامنون مع « فلويد »    مذكرة لوزارة الفلاحة لتدبير مرحلة ما بعد الحجر في الإدارات    الجسد العاري وضدية السلطة في الاعمال التشكيلية لبلعزيز    كاكاو: إنه أمر لا يصدق أن يحدث شيء من هذا القبيل    الحسيمة .. توسيع دائرة التحاليل الاستباقية استعدادا لرفع الحجر الصحي    الصحة العالمية: لم يصلنا أي خطاب رسمي من واشنطن عن قطع العلاقة    عدم تسجيل أي حالة إصابة جديدة بكورونا خلال 3 أيام بجهة الشرق    اتصالات المغرب تطلق خدمة الأداء عبر الهاتف المحمول    احتجاجات أمريكا .. ترامب يصف حكام الولايات بالضعفاء و يدعوهم إلى استخدام العنف    بيريز يؤكد إقامة مباريات ريال مدريد في الليجا على ملعب "دي ستيفانو"    محامي الترجي لا يستبعد تتويج الوداد بدوري الأبطال ويكشف احتمالات قرار الطاس    آداء واجبات التمدرس.. اجتماع أمزازي مع آباء وأمهات وأولياء التلاميذ    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق خدمة الاستقبال عن بعد    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    هولماركوم تدمج أطلنطا للتأمين وسند للتأمين    الساحة الإعلامية تفقد الرئيس التنفيذي لمجموعة الفجيرة ميديا    تأثير السلطة السياسية على الدراما العربية    عائدات الصادرات الفلاحية المغربية تحقق 17.5 مليار درهم    رئيس الحكومة يدعو غرف التجارة والصناعة والخدمات إلى تقديم تصورها حول تخفيف الحجر الصحي والإنعاش الاقتصادي    الحالات الجديدة بالمغرب .. 23 من المخالطين و3 من مصدر جديد .. و7706 مخالطاً لازال قيد المُراقبة    اجتماعات "الكاف" تحدد موعد انطلاق العصبة والكونفدرالية موسم "2020-2021".. وإلغاء دور ربع النهائي "وارد" بسبب ضغط الوقت!    بعد تراجع كورونا.. أول دولة عربية تعلن موعد فتح حدودها    جنوب إفريقيا تواصل النزيف والمغرب يتراجع للمركز السادس.. الحالة الوبائية في إفريقيا    تيزنيت..الحكم بالسجن على رجل أعمال معروف بسبب الصيد العشوائي    أخنوش: ترقيم 3 ملايين رأس من الأضاحي منذ أبريل ووباء "كوفيد-19" أظهر وجوب تأهيل الأسواق والمجاوز    إنتر ميلان يرغب في تمديد بقاء لاعبه سانشيز    رباح: المغرب مؤهل ليصبح من الدول الأولى عالميا على مستوى الربط البحري    منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف    فيديو..تعافي 8 مصابين بفاس مكناس خلال أربع وعشرين ساعة    وزارة الصحة تطلق تطبيق “وقايتنا” لتتبع مخالطي كوفيد-19    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    الجهلوت والإرهاب    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    خبر سار في أول تدريب جماعي لفريق برشلونة    في مفهوم "مجتمع المعرفة": الحدود والمحدودية    تلميذ من الشمال يتألق في المسابقة الوطنية سطار من الدار ويطلب تصويت الجمهور    بعد إصابتها بكورونا.. معطيات جديدة بخصوص الحالة الصحية للممثلة الجداوي    فضل شاكر يصدر “غيب”.. وهذا ما قاله سعد لمجرد! (فيديو)    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المد الشيوعي في العالم العربي
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 05 - 2019

لعبت الحركات والأحزاب الشيوعية في العالم العربي دورا مهما في نشر الفكر التحرري، من خلال تكسير حواجز المجتمع التقليداني الذي كانت ولا زالت تشهده الدول العربية، من حيث الهيمنة الذكورية، وتركيز السلطة في يد أيديولوجيات فكرية واقتصادية معينة..
ومن هذا المنطلق، ظلت الحركات والأحزاب الشيوعية العربية وإلى اليوم، تدافع عن الشعوب العربية وتناضل إلى جانبها، من خلال تأطير الاحتجاجات والمسيرات المطالبة بالاستقلال، الحرية، العدالة الاجتماعية، والكرامة.. أو العمل على إحداث تغييرات تكتونية من داخل المؤسسات الدستورية للدول، التي توجد بها بعض الأحزاب التقليدية.
واهتماما من بيان اليوم بالموضوع، ارتأت الجريدة أن تسلط الضوء على تجربة الأحزاب الشيوعية في العالم العربي، من خلال هذه الزاوية الرمضانية، التي سنقف من خلالها عند شذرات من تاريخ، ومنجزات وتجربة هذه الأحزاب، بالإضافة إلى الأهداف والمشاريع النضالية والفكرية والاقتصادية التي لا زالت تناضل لأجلها حاليا.
السودان 2/2
استقلال بدون سلاح
من بين المنشورات التي أصدرها الحزب الشيوعي السوداني، نذكر مجلة الكادر، ومجلة الوعي، وصحيفة “اللواء الأحمر” التي كانت جماهيرية و صحيفة “الميدان” التي تأسست عام 1954م.
وعرف الحزب سلسلة من الإنجازات الأخرى، كوضع دستور للحزب، بعد أن كانت تحكمه العلاقات الشخصية وغير المبدئية، وتم تصعيد النضال ضد الجمعية التشريعية عام 1948م، وقدم الحزب شهداء في ذلك مثل: الشهيد قرشي الطيب في عطبرة.
وكان هذا هو الشعار الذي التفت حوله الحركة الوطنية، ومن تم كان استقلال السودان عام 1956م بعيدا عن الأحلاف العسكرية، والشعب السوداني لن ينسى تضامن الاتحاد السوفيتي معه عام 1947م عندما وقف في الجمعية العامة للأمم المتحدة مطالبا باستقلال السودان.
ودافع الحزب الشيوعي السوداني عن خصوصية المجتمع السوداني، على اعتباره رفض، صيغة النقل الأعمى لتجربة الكفاح المسلح علي نمط التجربة الصينية، والتي طرحت عام 1952م، وقدر ايجابيا خصوصية نضال شعب السودان الديمقراطي الجماهيري الذي أفضى إلى الاستقلال بدون الكفاح المسلح.
ورغم أن الحزب الشيوعي كان الوحيد الذي نظر لاتفاقية فبراير 1953م نظرة ناقدة وكشف عيوبها مثل: السلطات المطلقة للحاكم العام، وتأجيل الاستقلال لمدة ثلاث سنوات، ولكنه انتقد موقفه الخاطئ منها من زاوية أنه لم ينظر لجوانبها الايجابية باعتبارها كانت نتاج لنضال الشعب السوداني، وأن المستعمرين تحت ضغط الحركة الجماهيرية تراجعوا.
وبعد اتفاقية 1953م، رفض الحزب الشيوعي شعار الاتحاديين “تحرير لا تعمير”، وطرح شعار “لا تحرير بلا تعمير”، باعتبار أن الاستقلال السياسي وحده لا يكفي، بل يجب استكماله بالاستقلال الاقتصادي والثقافي، وإنجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية، وطور الحزب هذا الخط في برامجه المجازة في المؤتمرات: الثالث والرابع والخامس.
وكانت مسألة الحقوق والحريات الديمقراطية والنقابية من المحاور المهمة في نضال الحزب السياسي الجماهيري، وكان هناك إضراب الحريات المشهور عام 1952م، حيث واصل الحزب دفاعه عن الحقوق والحريات السياسية والنقابية، وطور موقفه من الديمقراطية في وثيقة “جبهة للديمقراطية وإنقاذ الوطن 1977م”، ووثائق المؤتمر الخامس (التقرير السياسي والبرنامج والدستور)، ورفض نظام الحزب الواحد والشمولية والتكتيك الانقلابي للوصول للسلطة، ورفض استغلال الدين في السياسية لخدمة مصالح طبقية دنيوية ضيقة، وطرح الدولة المدنية الديمقراطية في وجه دعاوي الدولة الدينية التي تصادر الحقوق والحريات الديمقراطية باسم الدين والدستور الإسلامي.
وكانت من بين أولويات الحزب الشيوعي اهتمامه بالقطاع التقليدي أو المناطق المهمشة، وطرح ضرورة ألا يكون الحزب حزبا للمدن، بل لابد من العمل في الريف ووسط أبناء القبائل من أبناء الأقليات القومية المهمشة، واهتم أعضاؤه بالعمل في اتحادات المزارعين وفي الروابط القبلية في المدن التي تهتم بتنمية مناطقها بتوفير خدمات التعليم والصحة والمياه والكهرباء..الخ.
وبخصوص قضية السودان الجنوبية، كان قد كون وفي أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، الحزب الشيوعي لجنة لدراسة مشكلة الجنوب، ونتيجة لدراسة واقع المشكلة، وبعيدا عن المنقول من الكتب الماركسية، توصل الحزب إلى شعار الحكم الذاتي الإقليمي، والاعتراف بالفوارق الثقافية بين الشمال والجنوب، وحق الجنوبيين في استخدام لغاتهم المحلية في التعليم، وقد طور الحزب ذلك لاحقا في عام 1994م، بطرح حق تقرير المصير كحق ديمقراطي إنساني، مع بذل أقصى الجهد في الدفاع عن وحدة الوطن وقيام دولة المواطنة التي تسع الجميع بغض النظر عن الدين أو اللغة أو العرق أو الثقافة، كما دافع الحزب بثبات عن المساواة الفعلية بين المرأة والرجل.
كما أسهم الحزب الشيوعي السوداني في تأسيس مؤتمر البجا في أكتوبر 1958م، وبعد ثورة أكتوبر 1964م رحب بتجمعات أبناء دارفور وجنوب وشمال الفونج التي كانت تطالب بتنمية مناطقها، وأشار إلى أنها ظاهرة صحية، وفي عام 1976 أصدر وثيقة بعنوان (القطاع التقليدي والثورة الوطنية الديمقراطية)، كما أصدر عام 1988م وثيقة للمؤتمر الدستوري بعنوان (ديمقراطية راسخة- تنمية متوازنة- وطن واحد- سلم وطيد).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.