منظمات حقوقية بإيطاليا تحرج بوليساريو    فريق العدالة والتنمية يستدعي بنشعبون لمناقشة تنزيل التوجيهات الملكية    العملة المعدنية.. 2,8 مليار قطعة نقدية متداولة خلال سنة 2019    حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد قتلى انفجار بيروت وخسائر تقدر ب15 مليار دولار    خرق جلسة افتراضية لمقرصن "تويتر" بفيديو إباحي    لأول مرة.. فيسبوك يحذف منشورا لترامب يحتوي على "معلومات مضللة" بشأن كورونا    ترامب يتراجع عن تصريحاته بخصوص انفجار بيروت    فيديو مثير.. أسرة لبنانية تصور الانفجار قبل أن تداهمها النيران    السلامي يتحسر على ضياع نقاط مباراة المغرب التطواني    البطولة الإحترافية: آخر المؤجلات    طقس حار مع سحب منخفضة فوق السواحل في توقعات حالة طقس نهار اليوم الخميس    طنجة.. توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بحيازة وترويج الكوكايين    السيطرة شبه نهائيا على حريق غابات العليين    من جديد.. شخص يُقرر الفرار من سبتة نحو المغرب سباحة    كورونا يغزو أجسام الأطقم التمريضية بالمغرب.. 118 شخص مصاب بكوفيد 19 والعدد مرشح للارتفاع    وفاة شخص على اثر انهيار منزل من ثلاث طوابق بالدار البيضاء    بيروت والحزن...الوعد والموعد !    كورونا تنهي حياة الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي    كورونا تعيد البشير عبدو إلى الساحة الفنية و"ألف شكر وتحية" يقدمها لجنود كورونا    طنجة تستعين بقوات الجيش لتطويق انتشار فيروس كورونا    كوفيد-19 .. التكفل بالمصاب في البيت يهم فقط "الحالات من دون أعراض" وبمعايير محددة    مقتل فرنسي وإصابة 24 في انفجار بيروت    قائمة ريال مدريد المستدعاة لمواجهة مانشستر سيتي في دوري الأبطال    باغية تهيمن على كلشي. الصين استثمرات 10 مليار دولار فالالعاب الرقمية    المركز السينمائي يمدد آجال إيداع طلبات دعم الأعمال السينمائية    بعد طرد الصحافي بلهيسي من قناة "ميدي 1 تيفي".. نقابة تراسل الحكومة والبرلمان ومسؤولين لمطالبتهم بالتدخل لوقف "العبث"    لحظة استخراج جثة رجل ضحية انهيار منزل سباتة – فيديو    الجماهير الرجاوية تنفجر غضبا في وجه داكي الرداد    موعد إلتحاق نجم الرجاء الجديد    فيلتر يوسف شريبة يخلق الحدث ومشاهير مغاربة يخوضون التجربة في أحدث إطلالاتهم    حكم قمة النهضة البركانية والوداد    الكنبوري: ربما يؤثر رحيل خوان كارلوس على الملكيات العربية -حوار    مفاجآت في تشكيلة غاريدو لمواجهة نهضة بركان    أرسنال يستغني عن 55 موظفا بسبب كورونا    موجة فيروس كورونا الثانية أقوى مرتين من الأولى.. (باحثون)    فيروس كورونا يضرب منتخب سوريا    البحرين.. منتدى الإعلام الرياضي يقام في منتصف غشت    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    بسبب كورونا…جمعية تطالب برفع ميزانية القطاع الصحي إلى 12 في المائة من الميزانية العامة    عاجل وبالصور.. انهيار منزلفي حي سباتة بالدار البيضاء    الجسم الاعلامي بالقصر الكبير : قرار منع حضور الدورة تعطيل لمبدأ دستوري    تسجيل حالتي إصابة جديدة بفيروس كورونا بالجنوب، إحداهما تعود لسائح وافد على المنطقة من أوروبا.    الحكومة اللبنانية تعلن حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين        وفاة الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي    الإعلان عن تصفية أكثر من 70 وحدة من المؤسسات والمقاولات العمومية    مطالب برلمانية بتعويض ضحايا سرقة الأضاحي بالبيضاء    المركز السينمائي: تمديد آجال إيداع طلبات دعم الإنتاج    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهاد المخدرات
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 09 - 2019

من زمن طويل ونحن نعرف جيدا أن الحركات والأحزاب والميليشيات والجماعات الإسلامية السلفية المجاهدة (جدا) ضد المغضوب عليهم والضالين تَبرَع في زراعة الحشيش والأفيون والخشخاش والكوكايين، وتُتقن تهريبها وبيعها وترويجها في بلاد المسلمين والنصارى واليهود من أجل الحصول على المال الكافي اللازم لشراء المفخخات والمفرقعات والخناجر والسيوف وقنابل الغاز السام والصواريخ والكواتم التي يسهُل بها نسفُ المدارس والمستشفيات والأسواق الشعبية والمساجد والموانئ والمطارات، واغتيال المُشركين الذين يدعُون إلى الوسطية، وإلى المجادلة بالتي هي أحسن، ويطالبون بالعدالة والديمقراطية والسلام وحقوق الإنسان وحرية العقيدة، وينادون بالمساواة بين النساء والرجال.
كان هذا من نصف قرنٍ أو يزيد. ولكن وزارة الخزانة الأميركية لم تعلم، إلا قبل أيام، بأن حزب الله اللبناني يحصل على تمويله من تجارة المخدرات في أميركا الجنوبية.
وكأنها لم تسمع بأن سهل البقاع اللبناني صار، منذ عام 2012، مملكة حزب الله المغلقة المحرّم دخولُها حتى على الحكومة اللبنانية لتنفيذ قوانينها التي تمنع زراعة الحشيش وتصديره إلى دول الخليج العربية، وإلى سوريا والعراق. والمعروف والثابت والموثّق أن سهل البقاع ينتج ما يصل إلى ألف طن من القنب سنويا، وما يتراوح بين 30 و50 طنًا من الأفيون الذي يستخدم في صنع الهيروين.
وقد نجح حزب الله، بالتفاهم مع نظام الأسد، في تحويل سوريا إلى سوق كبيرة لبيع المخدرات، وإلى محطة إعادة تصديرها إلى دول الجوار. وقد تضاعفت زراعة المخدرات في مناطق حزب الله بشكل غير مسبوق في السنوات الأخيرة، حتى أصبح لبنان، عالميا، أهمّ مصدر لزراعة المخدرات وتسويقها.
ويقال إن شخصياتٍ قياديةً عليا في حزب الله ومراجع دينيةً موالية له قد أفتت بجواز زراعة المخدرات وتصديرها وبيعها، "إن لم يكن فيها فساد".
أما إيران، في ظل دولة "حسين" هذا الزمان، علي خامنئي، كما يزعم حسن نصرالله، فتُعتبر واحدة من أهم الدول المنتجة والمهرِّبة للمخدرات.
فهي أكبر مشترٍ ومُصدِّر للأفيون الأفغاني. كما أنها أخطر مَواطن إنتاج الهيروين في العالم، حيث يأتي 95 بالمئة من الهيروين من إيران. وتجري عمليات تهريب المخدرات الإيرانية إلى دول الخليج إما عن طريق البحر، قادمةً من الموانئ الإيرانية، وإما عن طريق الحدود العراقية السورية مع السعودية، وعبر الحدود اليمنية من مناطق الحوثيين.
ولا ننسى هنا أن زراعة المخدرات قد ازدهرت في أفغانستان منذ عام 2001 برعاية حكومة طالبان وأئمة الجهاد الإسلامي الباكستانيين والإيرانيين المتحالفين معها. ويقال إن صادرات أفغانستان السنوية من الأفيون والهيروين بلغت 5.2 مليار دولار، بما يوازي 50 في المئة من ناتجها القومي.
ويعترف الأفغانيون، أنفسُهم، بأن تجارة المخدرات قد رفعت مستوى معيشة سكان المناطق التي تُزرع فيها إلى درجات غير مسبوقة في دولة هي الأكثر فقرا في العالم.
يضاف إلى ذلك اتهاماتٌ أخرى لجماعة الإخوان المسلمين والقاعدة والنصرة وميليشيات الحشد الشعبي بالاعتماد، جزئيا أو كليّا، على تجارة المخدرات للإنفاق على "مجاهديها" وعلى نشاطاتها، وذلك لأنّ ما يردُ إليها من أموال مهرّبة من خلاياها النائمة المنتشرة في الشرق الأوسط وأوروبا لا تكفي.
تُرى أيُّ دين هذا الذي يُبيح تخدير الناس، وإتلاف عقولهم، وتخريب قلوبهم، واختلاس أموالهم؟ وأيّ مجاهدين هؤلاء الذين يذبحون الدين الإسلامي نفسه، وهم يعلمون أو لا يعلمون؟
إبراهيم الزبيدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.