صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طهران تدعم بشار ودمشق تهدد بالتصعيد
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 02 - 2012

ساركوزي يدعو إلى رحيل النظام السوري وبوتين يدافع عن الأسد
قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن حكم الرئيس السوري بشار الأسد يتعين أن ينتهي.
وأضاف ساركوزي «كفى.. النظام يجب أن يرحل وما من سبب يمنع السوريين من حقهم في ان يعيشوا حياتهم ويختاروا مصيرهم بإرادتهم. لو لم يكن هناك صحفيون لازدادت المجازر سوءا».
وجاءت تصريحات ساركوزي المتشددة بينما كان يتحدث عن مقتل صحفيين غربيين في قصف لمدينة حمص.
ووصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مقتل صحفيين أحدهما المصور الفرنسي ريمي اوشليك والأمريكية ماري كولفن التي تعمل لدى صحيفة صنداي تايمز البريطانية بأنه عملية «اغتيال».
وطالبت فرنسا وبريطانيا بتوفير العلاج الطبي على وجه السرعة لثلاثة صحفيين غربيين آخرين أصيبوا في الهجوم على منزل في حمص.
وقال نشطاء إن أكثر من 60 جثة لمقاتلي المعارضة والمدنيين انتشلت من منطقة واحدة هي حي بابا عمرو بعد القصف بعد ظهر الأربعاء. وكان 21 شخصا آخر قتلوا في وقت سابق من نفسه.
وقال ناشطون إن القوات السورية أمطرت بالصواريخ والقنابل الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة بمدينة حمص يوم الأربعاء وحولت المباني إلى أنقاض وقتلت أكثر من 80 شخصا بينهم صحفيان غربيان.
ويأتي هذا القصف تكثيفا لهجوم مستمر منذ نحو ثلاثة أسابيع لسحق المقاومة في حمص، وهي من النقاط المحورية في الانتفاضة المتأججة في أنحاء البلاد على حكم الأسد المستمر منذ 11 عاما وأثارت شدة القصف غضبا دوليا.
وأظهرت لقطات فيديو وضعها ناشطون من المعارضة على الانترنت المباني المدمرة والشوارع المهجورة وأطباء يعالجون المدنين الجرحى في أحوال بدائية في حي بابا عمرو الهدف الرئيسي لغضب الأسد.
وقتل الصحفيان الأجنبيان حين سقطت صواريخ أطلقتها القوات الحكومية على المنزل الذي كانا فيه بالمدينة بعد أن تسللا عبر الحدود اللبنانية إلى حمص.
وقال جون ويثرو رئيس تحرير صحيفة صاندي تايمز ان كولفن وزملاءها استهدفوا عن عمد.
وقال ويثرو على شاشة تلفزيون بي.بي.سي «أنهم كانوا قطعا يعلمون أنها هناك من قصصها وتقاريرها الإذاعية. والسؤال هو هل كان بإمكانهم استخدام وسائل التكنولوجيا أو أي وسائل أخرى ليعرفوا بالضبط أين كانت تختبئ هي والصحفيون الآخرون؟
وأضاف قوله «يبدو لي انه من المنطقي تماما افتراض أنهم استهدفوهم».
وفي آخر رسالة بعثت بها كولفن وصفت البؤس داخل حي بابا عمرو.
وقالت في الإذاعة البريطانية أن النساء والأطفال يحتشدون في الأقبية يتملكهم الخوف وان طفلا في الثانية من العمر مات أمامها.
وفي الهجوم نفسه أصيب أيضا المصور البريطاني بول كونروي والصحفية الفرنسية اديت بوفييه -وهي صحفية حرة تسللت إلى سوريا لإعداد تقرير لصحيفة لو فيجارو الفرنسية والمصور وليام دانييلز ومقره باريس.
وقال نشطاء إن بوفييه «31 عاما» تتلقى العلاج في مستشفى ميداني سيء التجهيز في حي بابا عمرو المحاصر بمدينة حمص والتي تتعرض لقصف من الجيش السوري منذ أكثر من ثلاثة أسابيع تقريبا.
وقال عضو في جماعة أفاز -وهي جماعة حقوقية عالمية تعمل مع الصحفيين والنشطاء داخل سوريا- «هناك خطورة كبيرة من أنها «بوفييه» ستنزف حتى الموت دون رعاية طبية عاجلة. نحاول باستماتة نقلها للخارج نعمل كل في استطاعتنا في بيئة خطيرة للغاية».
وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه إنه «يتحتم» على الجيش السوي وقف إطلاق النار للسماح بدخول المساعدات الانسانية سريعا». مضيفا أن رد فعل الحكومة السورية غير كاف بشأن إصابة بوفييه التي قالت تقارير انها تواجه خطر الموت متأثرة بجراحها.
من جانب آخر، قال الكرملين إن رئيسي روسيا وإيران أكدا الأربعاء أن الأزمة في سوريا يجب أن تحل سلميا بدون تدخل أجنبي.
وقال المكتب الإعلامي للرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في بيان أن ميدفيديف ونظيره الايراني محمود أحمدي نجاد بحثا هاتفيا «الوضع المأساوي الذي يتطور في أنحاء سوريا» بعد يوم من فتح الولايات المتحدة الباب فيما يبدو لتسليح المنشقين السوريين في نهاية الأمر.
وقال المكتب الإعلامي في البيان «أيد الجانبان تغلب السوريين بأنفسهم على الأزمة بأسرع ما يمكن من خلال وسائل سلمية تماما بدون تدخل أجنبي».
وحمت روسيا الرئيس السوري بشار الأسد من إدانة وعقوبات محتملة من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خلال عام من العنف الذي تنحي معظم الدول بالمسؤولية فيه على حكومة الأسد. واستخدمت موسكو حق النقض «الفيتو» مرتين لعرقلة صدور قرارات بالاشتراك مع الصين.
وتمشيا مع الموقف الروسي قال الكرملين أن ميدفيديف وأحمدي نجاد وجها الدعوة إلى حوار سياسي سوري داخلي «دون شروط مسبقة» وهي صياغة تعني انه يجب عدم مطالبة الاسد بالتنحي كشرط للمحادثات.
وقال الكرملين أنهما طالبا أيضا «بمواصلة» الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في سوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.