أردوغان: لا يمكن أن نجتمع بقتلة مرسي أبدا وهذه الوفاة دليل على الاضطهاد الذي يتعرض له المصريين    دعوة لتكريم العداء السابق محمد البوحسيني / ستاتا /    Suez الفرنسية.. كامو يعتبر المغرب قاعدة مهمة    طنجة.. إصابة شخصين في حادث اصطدام سيارة بشاحنة بطريق المجزرة البلدية    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    اتخاذ إجراءات مواكبة لتسهيل تنقل وإقامة المغاربة الذين سيتوجهون إلى مصر لمساندة أسود الأطلس    البرازيل تنظم دورة تكوينية لمدربي كرة القدم بمرتيل    آخر كلمة لمرسي: “بلادي وإن جارت عليّ عزيزة”    الحرية والعدالة المصري: مرسي مات لأنه منع من العلاج    الجمعية المتوسطية الإفريقية للثقافة والفنون بالمضيق تحتفي با لأعمال الموسيقية للموزيكولوجي العالمي الأستاذ أحمد حبصاين    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    إسلاميون مغاربة ينعون الرئيس السابق مرسي ويعزّون "إخوان مصر"    افتتاح فعاليات النسخة الأولى للأسواق المتنقلة بالحسيمة    فجر يواجه انتقادات الجماهير المغربية باعتذار بعد واقعة حمد الله تلاحقه صافرات الاستهجان    عميد بركان أحسن لاعب بالبطولة وفوزي البنزرتي يتفوق على الجميع    التوحيد والإصلاح: مرسي مات وهو يناهض الظلم والاستبداد قدمت التعازي في وفاته    في وفاة مرسي ..الريسوني يهاجم السعودية والإمارات: منذ سنوات وهو يعذب وموته وصمة عار وراية غدر    الأمير هشام يعزي الرئيس مرسي.. لقد كان مجسدا للشرعية الديمقراطية    هكذا حول شباب مغاربة "يوتيوب" إلى مورد رزق    كان 2019 … إجراءات لتسهيل تنقل وإقامة الجمهور المغربي    الملك يهنئ مجاهد بمناسبة انتخابه رئيسا للاتحاد الدولي للصحفيين    رئيس حكومة إقليم الأندلس: المغرب شريك "استراتيجيا حاضرا ومستقبلا" للإقليم    ما العمل بعد التصويت على قانوني الأمازيغية ومجلس اللغات؟    جودة الهواء.. أزيد من 100 محطة مراقبة في أفق 2030    رئيس مجلس الشيوخ البرازيلي: قلتُ لبوريطة إن أجدادي جاؤُوا من “المغرب”.. وندعم حلا سياسيا لنزاع الصحراء    برشلونة يكشف موقفه من إعادة نايمار والتعاقد مع جريزمان    هكذا سيكون الطقس يوم غد الثلاثاء    «مايلن المغرب» تقدم بالدار البيضاء أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    الشيخ الفيزاري ينعي مرسي برسالة قوية: قتلك جريمة مكتملة الأركان.. قتلك ضباطك بمال الخليج وعن قريب سيلحق بك جلادوك    بفضل التوجهات الملكية.. استراتيجية الطاقات المتجددة تحقق نجاحا باهرا    اختتام فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا وتسجيل المسابقة في قائمة التراث الوطني    حصتان تدريبيتان للأسود قبل السفر إلى القاهرة‬    الفاسي الفهري يفتتح الدورة 16 لمعرض العقارات بباريس بحضور 100 عارض مغربي    طلبة الطب يكذبون أمزازي: هناك لعب بالأرقام حول تقديمنا 16 مطلبا في حين لم نقدم سوى 10    أضواء على الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب    الحكم بالسجن على رجل أعمال جزائري مقرب من بوتفليقة ألقي اعتقل وهو يتوجّه نحو تونس برّا    الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة من ضمن مستجدات موسم الحج    مكتب السكك الحديدية يعزز عروض القطارات بالناظور ومدن أخرى بمناسبة فصل الصيف    الشرطة القضائية بالرباط تستدعي الأستاذة المتعاقدة ابنة الراحل عبد الله حجيلي وزوجته    الإنتحار يواصل حصد الأروح بشفشاون.. ميكانيكي يشنق نفسه (صورة) يبلغ من العمر 26 سنة    أمن اكادير يتمكن من توقيف خمسة أشخاص بتهمة السرقة تحث التهديد بالسلاح الأبيض    سجل الفائزين بلقب كأس افريقيا منذ انطلاقه    بتعليمات ملكية.. الجنرال الوراق يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الباكستانية    موعد سفر أسود الأطلس لمصر    الرميد: الحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب تطورت.. ونسب الفقر والبطالة تراجعت    دنيا باطمة تلهب حماس جمهور مهرجان طانطان بنداء الصحراء المغربية وأغاني وطنية وشعبية تراثية    حسن الخاتمة.. وفاة أحد المصلين وهو ساجد داخل مسجد بأكادير    مهنيون يرصدون تجاوزات في عملية اصطياد الاخطبوط بالحسيمة    تقرير “بي بي سي” : كيف غيّرت الحياة العصرية أجسامنا؟    حرب جديدة بين بطمة وماغي    توقعات بارتفاع الإنتاج في الفوسفاط والصناعات التحويلية خلال الفصل الثاني من 2019    الفن الملتزم.. مارسيل خليفة يحيي حفلة بمهرجان فاس – فيديو    تطوان.. افتتاح الملتقى الدولي للنحت بمشاركة 34 فنانا من 15 بلدا    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    وجهة النظر الدينية 13    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طهران تدعم بشار ودمشق تهدد بالتصعيد
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 02 - 2012

ساركوزي يدعو إلى رحيل النظام السوري وبوتين يدافع عن الأسد
قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن حكم الرئيس السوري بشار الأسد يتعين أن ينتهي.
وأضاف ساركوزي «كفى.. النظام يجب أن يرحل وما من سبب يمنع السوريين من حقهم في ان يعيشوا حياتهم ويختاروا مصيرهم بإرادتهم. لو لم يكن هناك صحفيون لازدادت المجازر سوءا».
وجاءت تصريحات ساركوزي المتشددة بينما كان يتحدث عن مقتل صحفيين غربيين في قصف لمدينة حمص.
ووصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مقتل صحفيين أحدهما المصور الفرنسي ريمي اوشليك والأمريكية ماري كولفن التي تعمل لدى صحيفة صنداي تايمز البريطانية بأنه عملية «اغتيال».
وطالبت فرنسا وبريطانيا بتوفير العلاج الطبي على وجه السرعة لثلاثة صحفيين غربيين آخرين أصيبوا في الهجوم على منزل في حمص.
وقال نشطاء إن أكثر من 60 جثة لمقاتلي المعارضة والمدنيين انتشلت من منطقة واحدة هي حي بابا عمرو بعد القصف بعد ظهر الأربعاء. وكان 21 شخصا آخر قتلوا في وقت سابق من نفسه.
وقال ناشطون إن القوات السورية أمطرت بالصواريخ والقنابل الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة بمدينة حمص يوم الأربعاء وحولت المباني إلى أنقاض وقتلت أكثر من 80 شخصا بينهم صحفيان غربيان.
ويأتي هذا القصف تكثيفا لهجوم مستمر منذ نحو ثلاثة أسابيع لسحق المقاومة في حمص، وهي من النقاط المحورية في الانتفاضة المتأججة في أنحاء البلاد على حكم الأسد المستمر منذ 11 عاما وأثارت شدة القصف غضبا دوليا.
وأظهرت لقطات فيديو وضعها ناشطون من المعارضة على الانترنت المباني المدمرة والشوارع المهجورة وأطباء يعالجون المدنين الجرحى في أحوال بدائية في حي بابا عمرو الهدف الرئيسي لغضب الأسد.
وقتل الصحفيان الأجنبيان حين سقطت صواريخ أطلقتها القوات الحكومية على المنزل الذي كانا فيه بالمدينة بعد أن تسللا عبر الحدود اللبنانية إلى حمص.
وقال جون ويثرو رئيس تحرير صحيفة صاندي تايمز ان كولفن وزملاءها استهدفوا عن عمد.
وقال ويثرو على شاشة تلفزيون بي.بي.سي «أنهم كانوا قطعا يعلمون أنها هناك من قصصها وتقاريرها الإذاعية. والسؤال هو هل كان بإمكانهم استخدام وسائل التكنولوجيا أو أي وسائل أخرى ليعرفوا بالضبط أين كانت تختبئ هي والصحفيون الآخرون؟
وأضاف قوله «يبدو لي انه من المنطقي تماما افتراض أنهم استهدفوهم».
وفي آخر رسالة بعثت بها كولفن وصفت البؤس داخل حي بابا عمرو.
وقالت في الإذاعة البريطانية أن النساء والأطفال يحتشدون في الأقبية يتملكهم الخوف وان طفلا في الثانية من العمر مات أمامها.
وفي الهجوم نفسه أصيب أيضا المصور البريطاني بول كونروي والصحفية الفرنسية اديت بوفييه -وهي صحفية حرة تسللت إلى سوريا لإعداد تقرير لصحيفة لو فيجارو الفرنسية والمصور وليام دانييلز ومقره باريس.
وقال نشطاء إن بوفييه «31 عاما» تتلقى العلاج في مستشفى ميداني سيء التجهيز في حي بابا عمرو المحاصر بمدينة حمص والتي تتعرض لقصف من الجيش السوري منذ أكثر من ثلاثة أسابيع تقريبا.
وقال عضو في جماعة أفاز -وهي جماعة حقوقية عالمية تعمل مع الصحفيين والنشطاء داخل سوريا- «هناك خطورة كبيرة من أنها «بوفييه» ستنزف حتى الموت دون رعاية طبية عاجلة. نحاول باستماتة نقلها للخارج نعمل كل في استطاعتنا في بيئة خطيرة للغاية».
وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه إنه «يتحتم» على الجيش السوي وقف إطلاق النار للسماح بدخول المساعدات الانسانية سريعا». مضيفا أن رد فعل الحكومة السورية غير كاف بشأن إصابة بوفييه التي قالت تقارير انها تواجه خطر الموت متأثرة بجراحها.
من جانب آخر، قال الكرملين إن رئيسي روسيا وإيران أكدا الأربعاء أن الأزمة في سوريا يجب أن تحل سلميا بدون تدخل أجنبي.
وقال المكتب الإعلامي للرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في بيان أن ميدفيديف ونظيره الايراني محمود أحمدي نجاد بحثا هاتفيا «الوضع المأساوي الذي يتطور في أنحاء سوريا» بعد يوم من فتح الولايات المتحدة الباب فيما يبدو لتسليح المنشقين السوريين في نهاية الأمر.
وقال المكتب الإعلامي في البيان «أيد الجانبان تغلب السوريين بأنفسهم على الأزمة بأسرع ما يمكن من خلال وسائل سلمية تماما بدون تدخل أجنبي».
وحمت روسيا الرئيس السوري بشار الأسد من إدانة وعقوبات محتملة من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خلال عام من العنف الذي تنحي معظم الدول بالمسؤولية فيه على حكومة الأسد. واستخدمت موسكو حق النقض «الفيتو» مرتين لعرقلة صدور قرارات بالاشتراك مع الصين.
وتمشيا مع الموقف الروسي قال الكرملين أن ميدفيديف وأحمدي نجاد وجها الدعوة إلى حوار سياسي سوري داخلي «دون شروط مسبقة» وهي صياغة تعني انه يجب عدم مطالبة الاسد بالتنحي كشرط للمحادثات.
وقال الكرملين أنهما طالبا أيضا «بمواصلة» الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في سوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.