توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    القانون الإطار .. البام يطالب العثماني بالاستقالة من الحكومة وصف الحكومة ب"الشعبوية"    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    لقجع: تلقينا عشرات السير الذاتية لمدربين يريدون تدريب الأسود    وكيل بيل يرد على أنباء مقايضته بنيمار    /عاجل / جمع جامعة ألعاب القوى يجدد الثقة في أحيزون رئيسا و الكروج ينسحب    غريزمان يفجر مفاجأة بشأن ميسي ونيمار    عائلة الضحية الدنماركية في جريمة “شمهروش” تستأنف الحكم وتأمل في تنفيذ الإعدام    تنفيذا للتعليمات الملكية: إنجاز 10 سدود في السنة لتلبية الحاجيات من الماء الشروب والري وتغذية الفرشات المائية    لذكرى 20 لتربع جلالة الملك على العرش..أوراش كبرى وسياسة هجرة يحتدى بها    الطالبي العلمي: تمثيلية المغرب ب”الكاف” أزعجت خصوم الوحدة الترابية خلال لقاء تواصلي    التصويت على “القانون الإطار”.. أمزازي: نقاش اللغة العربية احتدم حول البعدين الهوياتي والوظيفي وللغات الأجنبية أدوار جوهرية    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    الدار البيضاء: توقيف شخص لتورطه في ارتكاب سرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من أمام وكالة بنكية    زياش يُدلي بأول تصريح منذ توديع الكان: "أغلقت على نفسي تمامًا.. وقد ارتحت بالفعل"    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    حادثة مدينة الملاهي في طنجة.. مصابون يحكون ل”اليوم 24″ تفاصيل الواقعة- فيديو    حسنونة تنجح في تنظيم سباقها الأول على الطريق دعما لفئة متعاطي المخدرات    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    “محامي السيسي” يقاضي اللاعب محرز.. والجزائر ترد عليه بسبب تجاهله رئيس مجلس الوزراء المصري    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    الإعلام السعودي يستعرض مشوار ياجور    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    نشرة خاصة: الحرارة في المغرب ستصل إلى 46 درجة ابتداء من الأربعاء    فرقة المراقبة المشتركة بين الجمارك والأمن الوطني تحجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء وجمعويون يسلطون الضوء بأكادير على الإطار القانوني العام لحماية المستهلك وإجراءات تفعيله
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 10 - 2013

«جمعيات حماية المستهلك: أي دور لتفعيل الإطار القانوني لحماية المستهلك؟»، هو محور الندوة التكوينية التي نظمتها المؤسسة المغربية للاستهلاك بشراكة مع وزار الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي بالبهو السفلي لفندق الموكار بأكادير، يوم السبت الماضي، بحضور ثلة من المهتمين بالشأن الاستهلاكي بالمملكة والعديد من الأطر الوطنية من مختلف القطاعات وجمهور متعطش للاطلاع على الفقرات المتنوعة للمواضيع المطروحة للنقاش خلال هذه الندوة.
واستهل محمد الاغضف غوتي رئيس «المؤسسة المغربية للاستهلاكية»، عرضه حول استراتيجية هذه المنظمة غير الحكومية والأهداف التي أنشئت لتحقيقها والتي تتجلى أساسا في المساهمة في تطوير ثقافة استهلاكية سليمة وتعزيز حركتها من خلال كل المتدخلين في هذا الميدان وكذا تقديم الدعم التقني المستمر لجمعيات حماية المستهلك من خلال الإعلام والتكوين وإعلام الرأي العام بالتدابير والاحتياطات التي يجب اتخاذها من أجل حماية حقوق المستهلك وتعزيز الإطار القانوني لتحسين مناخ الاستهلاك .
ومن المهام الأساسية أيضا التي أنشأت المؤسسة لتأديتها، يضيف المتحدث، تعزيز الجانب المتعلق باليقظة في مجال الاستهلاك وتعميق الأبحاث والدراسات المتعلقة به، وكذا تسوية النزاعات المرتبطة بقضايا الاستهلاك عبر الوساطة وتطوير نظام مطابقة جودة المواد والخدمات.
وأشاد محمد الاغضف في معرض حديثه بالدور المهم الذي لعبته وزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة صحبة الاتحاد الأوروبي في تحديد التوجهات الاستراتيجية لمؤسسته، عبر تعزيز الحركة الاستهلاكية والسهر على احترام حقوق المستهلك والمساهمة في تطوير ثقافة استهلاك رشيد ومسؤول بإنشاء فضاء إضافي للحوار والاقتراح بين الفاعلين في مجال الاستهلاك والنهوض بحقوق المستهلك في حمايته والدفاع عنه وتعزيز دور وإمكانيات جمعيات حماية المستهلك في كل ربوع المملكة، وتطوير ثقافة استهلاكه المستدامة. وختم الرئيس عرضه بتقديم مقاربات تفعيل مهام المؤسسة وخطة عملها.
عبد الله فونتير، باعتباره عضوا مؤسسا بالمؤسسة، استعرض من خلال كلمته الإطار القانوني العام لحماية المستهلك بالمغرب، مذكرا بالمرجعيات التي اعتمدها لتحضير عرضه والتي تستمد قوتها الإلزامية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكذا من المرجعيات الدولية، من قبيل اتفاقية حقوق الإنسان في نطاق مجلس أوروبا والاتفاقية المنشئة للمجموعة الأوروبية والتوجهات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي ومجلس الاتحاد الأوروبي فيما يخص حماية المستهلكين. قبل أن يعرج على مسار التطور التشريعي لحماية المستهلك في المغرب الذي تتوفر المنظومة القانونية فيه على أكثر من 300 نص قانوني تنظم جميع المجالات والجوانب المرتبطة بحماية المستهلكين .
من جانبها، سلطت فتيحة أخريف، رئيسة قسم حماية المستهلك بوزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، الضوء على المحاور الاستراتيجية الوطنية لحماية المستهلك، مركزة بالخصوص على القانون 31.08 القاضي بتحديد تدابير لحماية المستهلكين والمنشور بالجريدة الرسمية رقم 5932 بتاريخ 7 أبريل 2011 والرامي إلى إعادة التوازن بين المستهلك والمورد في علاقاتهم التعاقدية، ووضع القواعد العامة لحماية المستهلك من أجل صون حقوقه وتأمين شفافية المعاملات الاقتصادية التي تربطه بالمورد، وكذا وضع مجموعة من الآليات الكفيلة بتفعيل دور المستهلك، كفاعل اقتصادي وإشراك الحركة الجمعوية في حماية حقوقه.
وأبرزت المتدخلة أهم المستجدات التي عرفها هذا القانون من خلال تأكيده على إلزامية إعلام المستهلك من طرف المورد ومقدم الخدمة، قبل إبرام عقد البيع وحماية المصالح الاقتصادية للمستهلك خصوصا ما يتعلق منها بالشروط التعسفية، وتنظيم بعض الممارسات التجارية المستعملة من طرف الموردين وكذا حماية المستهلك من عيوب المواد والمنتوجات والخدمات المسوقة، وتحديد نطاق الضمان التعاقدي والخدمة بعد البيع. كما حملت مستجدات القانون رقم 31.08، تضيف الرئيسة، وضع العديد من المقتضيات المنظمة للقروض الاستهلاكية والعقارية ودعم وتطوير الحركة الجمعوية.
من جهة أخرى ركز عبدالله النجار، مدير الجودة ومراقبة السوق بوزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، على النظام الوطني لمراقبة السوق والذي يتغيا حماية المستهلك من الأخطار التي قد تنجم عند استعمال بعض المواد وكذا ضمان منافسة شريفة داخل السوق المحلية، ويمس نطاق التطبيق، حسب مدير الجودة ومراقبة السوق، مراقبة جودة المنتوجات الصناعية، عدا نظيراتها الغذائية والصيدلية، فيما يخص حماية المستهلك من الأخطار الناجمة عن استعمال هذه المنتوجات. بعد ذالك تطرق النجار إلى المواصفات المغربية الإجبارية التطبيق، والتي بلغ عددها أزيد من 250 مواصفة مغربية همت على الخصوص، القطاعات الصناعية التي تهم الأجهزة الكهربائية ومثيلاتها المستعملة للغاز ومواد البناء ولعب الأطفال ومنتوجات النسيج والألبسة الجاهزة والأواني المنزلية المصنوعة من السيراميك وبعض منتوجات الخشب.
هذا، وتحدث أيضا النجار عن النظام الوطني للمراقبة والذي يهم مراقبة المواد المستوردة والتي تنجز بدورها على ثلاث مراحل: مراقبة المستندات، المعاينة المادية المباشرة وأخذ العينات. الشق الثاني من النظام الوطني للمراقبة يهم مراقبة السوق المحلية .
العرض الأخير من هذه الندوة الفكرية خصه بوعزة الخراطي، عضو مجلس إدارة المؤسسة المغربية للاستهلاكية، لقراءة في القانون 07-28 المتعلق بالسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية وتحدث أيضا عن النظام القانوني الجديد المتعلق بالسلامة والمراقبة الصحية الذي عرف النور سنة 2010 والذي يهدف إلى ضمان مستوى عال لحماية صحة المستهلك وضمان سلامة وجودة المنتجات الغذائية على طول سلسلة الإنتاج عند التصدير والاستيراد، والوفاء بتعهدات المغرب على المستوى الدولي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.