المغرب والبرتغال يعلنان قريبا عن عروض للربط الكهربائي تحت الماء بين البلدين    ما تبقى من العروبة    أمنستي” و”رايتس ووتش”: معتقلون بالسعودية تعرضوا للتعذيب والتحرش الجنسي “    أشكال الابتزاز الإلكتروني من سرقة الهويات إلى اختراق الصناعات    رؤساء جماعات بالناظور يغادرون مكاتبهم الى مراكش للحضور في قمة أفريستي    هذه شروط الاستفادة من الرحلات المجانية على متن البراق    ركود في قطاع العقار يسجل انخفاضا في الأسعار خلال العام الجاري    القمر "محمد السادس ب" ينطلق نحو الفضاء لمراقبة تراب المملكة    البرتغال تنهي دور المجموعات دون خسارة    بالفيديو.. المنتخب الوطني المغربي يفوز على نظيره التونسي في مباراة ودية بملعب رادس    غريب.. البرتغال تكذب رئيس الحكومة الإسبانية بخصوص ملف التنظيم المشترك لكأس العالم مع المغرب    الأمن الإسباني يطيح بسائق مغربي حاول تهريب أزيد من 728 كيلوغرام من الحشيش    مصالح الدرك الملكي بشفشاون توقف والد الفناة التي اتهمته باغتصابه رفقة صديقه    قتيل وعدد من الجرحى إثر خروج قطار عن سكته بمنطقة كاتالونيا بإسبانيا    جمارك ميناء طنجة المتوسط تحبط تهريب نحو 107 ألف أورو    الجالية المغربية بالدانمارك تحتفل بعيد المولد النبوي بأول مسجد أنشأته بكوبنهاجن    المنتخب المحلي ينتصر على الطوغو بالعاصمة " لومي"    واقعة اختطاف قنديل.. مصير غامض ل«مؤمنون بلا حدود»    وفاة شاب بحي النيارين بعد سقوطه من سطح المنزل    القصر الكبير : موكب الشموع ، احتفاء بذكرى مولد سيد الخلق    بث مباشر.. إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس - ب"    دراسة: الرجال الذين لا يتناولون الفطور قلوبهم مهددة بهذا المرض    مغربيات مهددات بالإعدام في العراق.. ومرصد حقوقي كيطلب من الحكومة تنقدهم    تركيا: سنطلب تحقيقا أمميا في مقتل خاشقجي إذا لم يتعاون السعوديون    خمسيني أعزب ينتحر بمدينة شفشاون    "الأرصاد" تتوقع استمرار نزول أمطار فوق منطقة طنجة اليوم الأربعاء    أحمد الحسني يشارك في مهرجان القاهرة السينمائي    أمسية موسيقية بتطوان    رؤساء الجماعات الترابية يدعون إلى تعزيز الديمقراطية التشاركية    جيرو يقود فرنسا لفوز صعب على أوروجواي وديا    رونو تقرر تعين “رئيسا مؤقت” وتقرر في مصير كالوس غصن    تعزية في وفاة والد الزميل محمد زريوح    عمال “سامير ” : الحكومة تضع نفسها في صف اللوبيات المناهضة لاستمرار مصفاة المحمدية    لفتيت يقرر تمديد توقيف مجلس جهة كلميم أشهرا أخرى    تمارين برشلونة وأتلتيكو تشهد عودة مصابين قبل أيام من القمة    اخنوش يتعهد بتيسير مهام الشباب لممارسة العمل السياسي    الأميرة للا حسناء تستقبل بطوكيو وزير التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا الياباني    أكادير بالصور:بهذه التقاليد المميزة مرت أجواء الاحتفال بذكرى المولد النبوي بالمدرسة العتيقة بالما بأكادير    أطباء القطاع العام: إضرابنا نجح ب76في المائة وننتظر رد العثماني    الجامعة تستجيب لطلب الرجاء    صراع بين اليوفي وريال مدريد على مهاجم الشياطين    محمد .. صانع الأمل    فلاش: مهرجان للفيلم القصير بمكناس    رئيس حكومة إسبانيا: استقبالي من طرف الملك كان إيجابيا ومحمد السادس يقوم بدور ريادي في إفريقيا    المغرب ينتج 65 % بالمائة من أدويته .. ويستورد 35 % الباقية المملكة من البلدان الأقل انقطاعا للأدوية    وجدة.. تنظيم الدورة السادسة والعشرون لمهرجان الطرب الغرناطي    علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان"    تتويج “عز المدينة” بالقاهرة    بيبول: حسين ترقص في عيادة    سبونا كما شئتم يا شياطين التكنولوجيا إننا نبني ازدهار مغربنا ..    برنامج امريكي يدعم شباب طنجة في استثمار التكنولوجيا اجتماعيا    مرحاض محمول يخزن الفضلات لإنتاج الطاقة    "موسم الشموع" بسلا يحتفي بذكرى المولد النبوي والموروث الثقافي    افراط الأطفال في استخدام الشاشات يتجه ليتحول آفة عالمية    تحذير طبي من "خاصية الغفوة" في الهاتف وساعة المنبه    بعد 4 سنوات من «البلوكاج»… الملك يطلق سراح مجلس المنافسة    جلسة “عاصفة” حول الحج .. التوفيق: %99 من ما رُوج غير صحيح برلماني طالب بإحداث وكالة وطنية للحج    طلبة أجانب يتعرفون على دور إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في ترسيخ التسامح والاعتدال بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دون أدنى رصيد غنائي خاص: فؤاد زبادي سفير الطرب العربي الأصيل
نشر في بيان اليوم يوم 13 - 09 - 2010

تاريخ طويل من الاستماع مارس طقوسه قبل أن يكتشف خامة صوت هي الأقرب إلى تفرّد محمد عبد المطلب. سبر أغوار المقامات الغنائية الشرقية، مكّن فؤاد زبادي من اعتلاء المهرجانات العربية، مؤدياً بجدارة أدوار عبد المطلب وكارم محمود، وعبد الغني السيد، وصباح فخري، ووديع الصافي، ولائحة طويلة من مبدعي الزمن الجميل. هذا الأداء المتميز وخصوصاً في تأدية روائع عبد المطلب منحَ زبادي شهرة عربية واسعة وجمهوراً بات يرى فيه صورة التراث الغنائي الأصيل وصداه؛ ويعفيه في الوقت عينه من «مهمة» خلق رصيد غنائي خاص.
هو محمد فؤاد زبادي المولود سنة 1954 في العاصمة الإسماعيلية مكناس (شمال المغرب) ضمن بيئة محافظة تميل إلى الطرب الأصيل. والده الحاج علّال زبادي، كان متخصصاً في جمع آلات التسجيل القديمة، ويهتم بجمع الأغاني القديمة. باختصار، كان عاشقاً للفنّ. أما جده لأمّه، الحاج بن عيسى، فكان من المنشدين المتميزين في فنّ «الملحون» التراثي المغربي.
من الدراسة الابتدائية، مروراً بالثانوية، ثم الجامعية، لا يتذكّر زبادي إلا ساعات طويلة قضاها وهو يستمع إلى أصوات طربية لم يكن يميّزها بوضوح «منذ أواخر الستينيات، ورغم صغر سنّي، كنت من المستمعين الجيدين. أعيش مادة الاستماع، غاوياً للأغاني القديمة آنذاك، أكانت مغربية أم عربية. ومن ميزة الإذاعة الوطنية المغربية، أنّها كانت تبث الأغاني الجيدة التي تليق بالمستمع. كنت أسمع وأقارن بين هذا المطرب أو ذاك، ما جعل الأذن تشبع وتتعلّم. وفي عام 1970، اكتشفت عبد المطلب بفضل أغنية «تسلم إيدين اللي اشترى». حالما سمعت الأغنية، أُغرمت بهذا الرجل. هناك شبهٌ بين كارم وعبد العزيز محمود، وعبد الغني السيد ومحمد فوزي. لكن عبد المطلب يغني حرفاً حرفاً، فصرت ميالاً إليه وشدني أكثر من الآخرين».
إلى جانب هؤلاء المطربين، كان يستمع إلى الطرب المغربي القديم: من الحاج محمد فويتح، وسي أحمد البيضاوي، والمعطي بن قاسم، إلى اسماعيل أحمد، وعبد الهادي بلخياط، «كما كنت أستمع إلى الأستاذ وديع الصافي، وفي فئة الموشحات، الأستاذ صباح فخري».
قبل بلوغه ال 16 من عمره، اكتشف التقارب في الخامة الصوتية بينه وبين عبد المطلب. وراح يردد في بعض التجمعات الطلابية مواويل صباح فخري، فاكتشفه زملاؤه وسعوا لكي يكون ضيف حفلاتهم وأعراسهم. بعد إنهاء البكالوريا وانتقاله عام 1975 إلى الجامعة في الرباط، صار يلتقي بملحنين معروفين ليتعلم منهم المقامات، حتى التقط جميع المقامات العربية، وكلمة السرّ تكمن في عنصرين: «العشق والصدق. هما يشكلان جواز سفر إلى معرفة المقامات العربية».
أواخر السبعينيات، أنهى فؤاد زبادي الشهادة الجامعية، وسافر إلى باريس. هناك، صار يلبي دعوات الأصدقاء إلى جلسات وسهرات خاصة، حتى غنّى عام 1983 في حفلة جماهيرية نظّمتها الجالية المغربية في باريس، بمناسبة عيد العرش. بعدها، غرق في دوامة من الحيرة بين اعتناق الفن أو التخصص العلمي، إلى أن اتخذ قراره وانصرف إلى الفن بعد إنهاء الدراسة.
في عام 1988، عاد إلى المغرب، ثم جاء أول ظهور له على التلفزيون المغربي حين أدى أغنية مغربية خاصة بعنوان «معذورين» من كلمات الراحل علي الحداني، وألحان أحمد العلوي. وغنى أيضاً لكارم محمود، وعبد العزيز محمود، وعبد الغني السيد، وعبد المطلب، وصباح فخري، ووديع الصافي، وبدأت شهرته تنتشر محلياً.
لكنّ الحظ جاءه في عام 1996 حين كانت المطربة المغربية حياة الإدريسي تقدّم أمسية في «المهرجان الخامس للأغنية العربية» في القاهرة. يومها، ذكرت الإدريسي اسم زبادي أمام رتيبة الحفني، المستشارة المقررة للمهرجان في دار الأوبرا المصرية. يقول «الإدريسي كانت وراء نجاحي في دار الأوبرا وانتشاري. يومها، وافقت على أن أكون ضيف المهرجان السادس، وأديت أغنية واحدة. ووعدتني الحفني بلقاء آخر، كان بعد سنتين أي في الدورة الثامنة من المهرجان. ومن هنا بدأت المسيرة».
صار فؤاد زبادي الضيف الدائم على أبرز المهرجانات الموسيقية في العالم العربي. خلال إقامته في مصر، حاول أن يؤسس لرصيد خاص، لكن «مع الأسف، يمكنني القول إنّني جئت إلى الساحة متأخراً قليلاً. ومع ذلك، غنيت قصائد جديدة، عندي سبع قصائد لملحنين محترفين، أمثال سعيد الشرايبي ، والملحن أحمد العلوي، لكن الجمهور يريدني أكثر في غناء التراث العربي الأصيل».
من خلال غنائه في بيروت وصيدا وطرابلس، اكتشف أن «الجمهور اللبناني «سمّيع». صبايا في سن المراهقة كنّ يطلبن منّي أغنيات مثل «أمانة عليك يا ليل». هذا يفرحني ويطمئنني بأنّ الأغنية العربية ما زالت بخير»، وسرعان ما يتابع: «لنكن صادقين مع أنفسنا. هناك إعجاز في اللحن الأصيل. نتقبّل الأعمال الجديدة ونواكب الموجة الجديدة، لكن في آخر المطاف، تعالوا لنقارن. أقول بصوت عال: حتى لو كانت الموسيقى على أرض القمر، لا شيء يُعلى على القديم». وينهي اللقاء قائلاً: «نحن عائلة محافظة، يوم دخلت الفن، كنت خجولاً. وعندما بلغت الثلاثين، اكتشفت أن الوالدة كانت عاشقة صوت وديع الصافي. نحن محافظون، لكننا مغرمون بسماع الموسيقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.