الاتحاد يجدد المطالبة ب »الدولة المرَبِّية والضامنة للتوزيع العادل للثروات والخدمات العامة »    الهيني معلقا على بيان منتدى الكرامة بشأن قضية سليمان الريسوني.. بيان "البلاجيا" والتوظيف السياسي للخصومات الجنائية    أخنوش: وزارة الفلاحة صرفت 350 مليون درهم لفائدة الفلاحين المتضررين من الجفاف    أخنوش: ترقيم 3 ملايين رأس من الأضاحي منذ أبريل ووباء "كوفيد-19" أظهر وجوب تأهيل الأسواق والمجاوز    ترامب لحكام الولايات: أعيدوا الأمن بالقوة والاعتقالات الواسعة    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 1735 .. بواقع 4.8 شخص لكل 100 ألف نسمة"    الاتحاد الأفريقي يحدّد "سيناريوهان" لاستئناف دوري الأبطال والكونفدرالية.. مع إمكانية إجراء "نهائي العصبة" في كازا أو القاهرة    يورغن كلوب ينبذ العنصرية: "سعيد بوجود لاعبين أفارقة في صفوف ليفربول.. إنه أمر رائع"    إعتقال عامل نظافة لتورطه في قضية استغلال جنسي لنزيلات مستشفى للأمراض النفسية والعقلية    أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوصي و الأسر    رسمي..كورونا في طريقه للاندثار من المغرب والناطق الرسمي باسم الحكومة يبشر المغاربة    إخضاع مهني قطاع سيارات الأجرة الكبيرة و الصغيرة وموظفي بعض القطاعات العمومية و الخصوصية، والمواطنين الوافدين على اقليم أزيلال للكشف المتعلق بكوفيد19    إنتر ميلان يرغب في تمديد بقاء لاعبه سانشيز    رباح: المغرب مؤهل ليصبح من الدول الأولى عالميا على مستوى الربط البحري    "اتصالات المغرب" تطلق خدمة الأداء بالهاتف النقال    "مكتب الكهرماء" يعلن استئناف عملية قراءة العدادات    منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف    مقتل جورج فلويد: لاعبو ليفربول يجثون في رسالة دعم وسط موجة تضامن من رياضيين آخرين    فيديو..تعافي 8 مصابين بفاس مكناس خلال أربع وعشرين ساعة    وزارة الصحة تطلق تطبيق “وقايتنا” لتتبع مخالطي كوفيد-19    وسائل إعلام صينية لترامب: لا تختبئ    سياسة الجر إلى الوراء لتدجين الفعل السياسي    "حكومة الوفاق الوطني" هل هي مشروع إماراتي لإسقاط حكومة العدالة والتنمية بالمغرب؟    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين بالمغرب    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي..المغرب يشرع في بناء المنطقة الحرة على أبواب سبتة    إيجابيات الكورونا.. انخفاض عدد القتلى حوادث السير خلال الحجر الصحي بالمغرب    كورونا بالمغرب: رقم قياسي في حالات الشفاء إلى حدود السادسة من مساء اليوم الاثنين    انعقاد مجلس الحكومة وتتبع للسياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنيتين    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    “كورفا سود” تطالب الجامعة بمبدأ تكافؤ الفرص    قتلى باحتجاجات أميركا واعتقال الآلاف    4 أسئلة إلى مولاي أحمد الكريمي *    فيروس كورونا يضطر الحكومة لتقنين العمل عن بعد بالإدارات العمومية    الجهلوت والإرهاب    عائلة بنصالح تعزز موقعها في سوق التأمينات    درارني وطابو .. مطالبات مستمرة بالإفراج عن معتقلي الرأي في الجزائر    الصندوق المغربي للتقاعد يزف خبرا سارا للمتقاعدين خلال فترة الطوارئ الصحية    مليوني درهم من الاتحاد الأوربي لاقتناء معدات صحية لفائدة المؤسسات السجنية بالمغرب    حزب سياسي يطالب حكومة العثماني بإلغاء عيد الأضحى بسبب كورونا    بطولة إسبانيا.. السماح بإنتقال الأندية إلى التداريب الجماعية بشكل كامل    بعد تصاعد التوتر خارج أسوار البيت الأبيض..ترامب يلجأ إلى مخبأ سري    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    خبر سار في أول تدريب جماعي لفريق برشلونة    الجسمي يرد على خبر اعتقاله بسبب فنانة مغربية    كلام في الحجر الصحي : 37 _ كشف الأقنعة    هام.. وزارة الصحة.. هذا ما قد يقع بعد رفع الحجر الصحي بالمملكة    81 وفاة جديدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة في إيران    في مفهوم "مجتمع المعرفة": الحدود والمحدودية    توقف أوراش البناء يخفض من مبيعات الإسمنت    تلميذ من الشمال يتألق في المسابقة الوطنية سطار من الدار ويطلب تصويت الجمهور    هل تعيد "المآسي الإنسانية" المسار الحضاريّ من الغرب إلى الشّرق؟    بعد إصابتها بكورونا.. معطيات جديدة بخصوص الحالة الصحية للممثلة الجداوي    فضل شاكر يصدر “غيب”.. وهذا ما قاله سعد لمجرد! (فيديو)    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عباس يعلن أنه لن يعود للمفاوضات إذا ما تم استثناء القدس من وقف الاستيطان
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 11 - 2010

واشنطن ترفض المبادرة المصرية لاستئناف المفاوضات المباشرة
أكدت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى، بأن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما رفضت المبادرة المصرية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل التي حملها وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط ومدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان قبل حوالي أسبوعين إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي التقتهما في واشنطن.
وأوضحت المصادر بأن المبادرة المصرية التي حملها أبو الغيط وسليمان إلى كلينتون قبل حوالي أسبوعين، «لم تجد آذانا صاغية في الإدارة الأمريكية'، مشيرة إلى انه تم تجاهلها رغم أنها تعبر عن توجهات الدول العربية بشأن استئناف المفاوضات المباشرة وضرورة وقف الاستيطان الإسرائيلي في جميع الأراضي المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية تمهيدا للعودة للمفاوضات من اجل الوصول لاتفاق سلام خلال عام لإنهاء الصراع.
وكان أبو الغيط وسليمان زارا رام الله واجتمعا مع عباس قبل أن يزور سليمان إسرائيل لاحقا للقاء المسؤولين الإسرائيليين، وذلك قبل أن يتوجه برفقة أبو الغيط لواشنطن لعرض المبادرة المصرية على وزيرة الخارجية الأمريكية التي التقتهما وبحثت معهما السبل الكفيلة بالعودة للمفاوضات.
وكان أبو الغيط أعلن أن زيارته لواشنطن برفقة سليمان كانت للتشاور مع هيلاري كلينتون حول عملية السلام في الشرق الأوسط واستئناف المفاوضات المتوقفة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
ومن جهته أوضح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الذي رافق الرئيس الفلسطيني محمود عباس في زيارته السبت والأحد الماضيين لمصر بأن الأفكار المصرية التي قدمها أبو الغيط لواشنطن تتوافق مع التصورات العربية والفلسطينية لاستئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل. واستبعد عبد ربه في حديثه مع الإذاعة الفلسطينية الرسمية الأحد الماضي موافقة واشنطن على الأفكار المصرية التي حملها أبو الغيط وسليمان قبل حوالي أسبوعين لواشنطن، مشددا على عدم التزام الجانب الفلسطيني بأية صفقة أمريكية إسرائيلية لوقف الاستيطان باستثناء القدس مقابل ضمانات أمريكية مثل عدم توجه الفلسطينيين للأمم المتحدة ومؤسساتها لوقف الاستيطان الإسرائيلي.
وأضاف عبد ربه: «نحن لا يلزمنا وغير ملزمين بأي توافق أمريكي إسرائيلي حول النشاط في الأمم المتحدة بالرغم من أن الموقف الأمريكي يؤثر طبعا تأثيرا كبيرا على شل دور الأمم المتحدة».
وتابع: «لكن لا أعتقد أن المجموعات الدولية الأخرى في الأمم المتحدة بمقدورها أن تقبل مثل هذا التعهد والالتزام الأمريكي الذي يريد أن يخرج إسرائيل من عزلتها وأن يجعل حكومتها اليمينية المتطرفة قادرة على ممارسة كل انتهاكاتها».
وأكد عبد ربه التمسك الفلسطيني باللجوء إلى خيارات الذهاب لهيئات الأمم المتحدة خاصة مجلس الأمن الدولي في حال استمرار تعثر مفاوضات السلام مع إسرائيل ومواصلة الأخيرة البناء الاستيطاني.
وقال إن تحركا من هذا القبيل سيتم عند التسلم الرسمي للاقتراح الأمريكي الخاص باستئناف محادثات السلام مقابل تجميد البناء الاستيطاني الإسرائيلي لمدة ثلاثة أشهر والذي يجري التفاوض عليه بين واشنطن وإسرائيل.
وأوضح في هذا السياق أن الجانب الفلسطيني لا يمتلك معلومات محددة حتى الآن بشأن الصيغة الرسمية للاقتراح الأمريكي «لكن لدينا ملاحظات أساسية حول السلوك السياسي الأمريكي ونرفض محاولة ربط صفقات عسكرية كبيرة مع إسرائيل بالعملية السياسية وبقضية وقف الاستيطان».
ومن جهته أكد عباس الأحد الماضي عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة عدم وصول أية مقترحات أمريكية جديدة بشأن عملية السلام، موضحا بأنه سيعلق على الأفكار في حالة وصولها، مشددا على عدم العودة للمفاوضات إذا لم يشمل وقف الاستيطان القدس. وقال عباس للصحافيين بعد محادثات مع مبارك انه لن يقبل عرضا أمريكيا لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل إذا لم يكن هناك وقف تام للاستيطان في كل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس.
وتابع «إننا نرفض ذلك مائة في المائة، ولابد أن يشمل وقف الاستيطان مدينة القدس، وإذا لم يكن وقف الاستيطان في كامل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس فلن نقبل به».
وشدد على أنه «إذا أرادت إسرائيل أن تعود إلى النشاطات الاستيطانية لا نستطيع أن نستمر «في المفاوضات)، يجب أن يكون وقف الاستيطان شاملا لكل الأراضي الفلسطينية وأولها مدينة القدس».
وكان عباس اجتمع فور وصوله إلى القاهرة بعد ظهر السبت الماضي مع مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.
وصرح موسى للصحافيين عقب لقائه مع عباس أنهما اتفقا على «دعوة لجنة مبادرة السلام العربية لاجتماع عاجل على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة الخطوات الواجب السير فيها فور تلقي الموقف الأمريكي بشأن عملية السلام».
وأضاف موسى أن الرئيس الفلسطيني «وضعني بالصورة بشأن المعلومات المتوافرة حتى الآن بشأن ما يسمى الصفقة الإسرائيلية الأمريكية واتفقنا على الخطوات الواجب اتخاذها بشأن هذا الموضوع الذي سبب لنا جميعا إزعاجا شديدا، فمثل هذه الصفقة قد تحدث اضطرابا كبيرا في المنطقة». وبدا أن الرئيس الفلسطيني يميل إلى التشاؤم بشأن مستقبل عملية السلام إذ قال «نحن نحافظ على الأمل إلى أن نصل إلى إقامة الدولة الفلسطينية ونحن نعلم أن هناك صعوبات بالغة بسبب الموقف الإسرائيلي فما وصلنا إليه من حوار لا يوحي بشيء ولكن إذا حدث حوار رسمي فسوف نجرب ونعمل كل ما نستطيع من اجل الوصول إلى الهدف وهو إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وحل كل قضايا المرحلة النهائية بالإضافة إلى قضية الأسرى وهي من أهم القضايا بالنسبة لنا».
وأضاف عباس الأحد عقب لقائه مبارك «بحثنا هذا اليوم قضيتين أساسيتين مع الرئيس مبارك، القضية الأولى تتعلق بالمفاوضات المباشرة، والثانية تتعلق بموضوع الحوار الفلسطيني الفلسطيني».
وأضاف: «بالنسبة للمفاوضات، لم يصل شيء رسمي من الإدارة الأمريكية لنا أو للإسرائيليين حتى نعلق عليه، وظهرت بعض المعلومات في الصحافة، مثل الصفقة الأمريكية لإسرائيل، وقد أكدنا للجانب الأمريكي بأنه لا علاقة لنا بصفقتهم التي يريدون تقديمها للإسرائيليين، لأن بينهم علاقة إستراتيجية، ولكن ربط هذه الصفقات باستئناف المفاوضات مرفوض، ولا نقبل به بأي حال من الأحوال».
وتابع عباس، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا، «أوضحنا موقفنا بأنه في حالة حدوث مفاوضات لا بد من التركيز على قضيتين، الحدود والأمن، وأكدنا لهم بأنه خلال الفترة التي سنتفاوض فيها يجب أن يتم كل شيء، وإذا أرادت إسرائيل أن تعود للنشاطات الإسرائيلية ليس بإمكاننا الاستمرار في المفاوضات، ويجب أن يكون وقف الاستيطان شاملا لكل الأراضي الفلسطينية وفي مقدمتها مدينة القدس».
وقال «هذه الملاحظات أبلغناها للجانب الأمريكي بالإضافة إلى ملاحظات أخرى، والآن نحن بصدد الانتظار للحصول على الموقف الرسمي لنرد عليه أولا من خلال لجنة المتابعة العربية، ثم من خلال اجتماع للقيادة الفلسطينية». وحول الموعد المتوقع لوصول الرسالة الأمريكية المتضمنة للأفكار الخاصة بعملية السلام وموضوع الاستيطان، أجاب عباس «ترددت بعض الإشاعات بأن الرسالة وصلت، لكن لم يصلنا شيء بعد، ولا اعتقد بأن الإسرائيليين تسلموا شيئا، وفي أية لحظة نستلمها سنناقش الأمر في لجنة مبادرة السلام العربية، وفي اجتماع للقيادة الفلسطينية».
وردا على سؤال عن مدى تفاؤله بوجود ضوء في نهاية النفق المظلم، قال عباس: «يجب أن نحافظ على الأمل، لأنه لا بد من الوصول في النهاية إلى دولة فلسطينية مستقلة، ونحن نعرف بأن هنالك صعوبات بالغة من الطرف الإسرائيلي، وما وصلنا إليه من حوار لم يوح بشيء، ولكن نقول إذا حصل حوار رسمي سنجرب، وسنعمل كل ما نستطيع للوصول إلى النتيجة التي توصلنا للدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وحل كل قضايا الحل الدائم الست، بالإضافة إلى قضية الأسرى، لأن هذه القضية بالنسبة لنا في غاية الأهمية». وحول مدى وجود تفاعل دولي مع المطالب الفلسطينية بضرورة وقف الاستيطان، شدد عباس على أن «الإصرار على وقف الاستيطان ليس من قبل الجانب الفلسطيني فقط، بل أمريكا تطالب بذلك، بالإضافة إلى العالم كله، كما يطالب بذلك جزء كبير من الرأي العام الإسرائيلي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.