الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جمعية أنازور تكرّم المبدع لحسن ملواني في أيامها الربيعية الرابعة
نشر في شعب بريس يوم 23 - 03 - 2012


إعداد وتصوير: سامي دقاقي

ترسيخا لحضورها الجمعوي الهادف والجاد، نظمت جمعية أنازور للإبداع بقلعة امكونة الأيام الربيعية الرابعة تحت شعار:" الإبداع دعامة أساسية للتنمية الثقافية بالمنطقة"، وذلك خلال الأسبوع الممتد من 13 مارس 2012 وحتى 18 منه، وذلك بفضاء دار الثقافة، قلعة امكونة، وقد حصرت الجمعية انشغالها خلال هذه الدورة في عنصرين مهمين، الأول هو تكريم الطاقات والمؤهلات المحلية، والاحتفاء بها باعتبارها مدخلا للتنمية الثقافية والحضارية محليا ووطنيا، والثاني يتعلق بالشق التكويني والتأطيري بهدف صناعة أجيال ناجحة ومتشبعة بقيم المواطنة وحماية الإرث والتراث الحضاريين، خصوصا ما يتصل فيه بالتاريخ الأمازيغي للمنطقة سواء على المستوى الفني أو الثقافي أو الاجتماعي أو الحرفي إلخ.

هذا، وقد اختتمت فعاليات الأيام الربيعية بورشات تكوينية استهدفت مستفيدين ومستفيدات من أوساط التلاميذ بالثانويتين الورود ومولاي باعمران بقلعة امكونة، وذلك يوم السبت 17 مارس 2012. حيث اختارت الورشة الأولى التي حجّ إليها الكثير من التلاميذ المتحمسين، و أطرها كل من الفاعل الجمعوي مولاي يوسف بلحفات والفاعل الجمعوي جمال قاسي، الاشتغال على "فن التواصل"، حيث تمّ من خلال هذه الورشة تحديد مفهوم التواصل، وشروط إنجاح التبادلات التواصلية، وأسس التواصل الفعال، كما تمّ الوقوف على مفاهيم أخرى من قبيل "الجماعة"، و"القائد" و"التسيير والتنشيط" وغيرها.
في سؤال الجريدة لمؤطر الورشة الأستاذ مولاي يوسف بلحفات عن أهداف الورشة وآفاقها، أفاد هذا الأخير أنّ "الورشة انطلقت أساسا من سؤال: كيف نتواصل مع الذات ومع الآخر؟ هل بشكل إيجابي؟ أم أقل إيجابي؟ أم سلبي؟" وأضاف: " هناك العديد من المشاكل والأزمات تحدث بسبب تواصل غير فعال،ونحن قد اخترنا فئة تلاميذ الثانوي كمدخل للاشتغال على تيمات ومقاربات أخرى داخل الجمعية والمتعلقة بالجانب التكويني، لذلك فضلنا موضوعة التواصل أولا، لمساعدة هؤلاء التلاميذ على التواصل مع أنفسهم، ومع غيرهم، سواء كانت الأسرة أو الزملاء أو الأساتذة، وإمدادهم بالآليات والميكانيزمات من أجل تقييم تواصلهم، وربما سيساعد هذا على الحد من العنف ولو بشكل نسبي". وعن مدى نجاح التواصل داخل ورشة "التواصل"، يقول الأستاذ بلحفات: "من خلال الورشة وكانطباع أو تقييم أولي، فقد كان التواصل حقيقيا وإيجابيا من طرف المستفيدين، بحيث كانت مشاركاتهم فعالة وجميلة والدليل منتوجاتهم من خلال أعمال الورشات كما رأيتم".

التلميذة حسناء بوزاهر عبرت عن دواعي اختيارها لهذه الورشة قائلة: " اخترت ورشة التواصل لأن لديّ أصلا مشكلة في التواصل، ولأنني أعرف وأقدر مسبقا طريقة ومعارف الأستاذ المؤطر للورشة في هذا المجال، في الحقيقة هذه الورشة كانت ناجحة، واستطعت تعلم الكثير من الأشياء التي كنت أجهلها فيما سبق، وقد شعرت أني أستطيع مستقبلا تقديم الكثير والتواصل بشكل جيد، أتمنى أن تكون هناك ورشات أخرى في هذا الجانب مستقبلا".

الورشة الثانية والثالثة كانتا تشكيليتين حيث أطرهما كل من الفنان لحسن ملواني والفنان الحسين طالبي. وقد استهدفتا الوقوف على أهمية التشكيل والرسم في التعبير والتواصل، وتجسيد الرؤى نحو الحياة والإنسان والمجتمع.

الورشة الأولى خاصة بالرسم كمحاكاة وأشرف عليها الأستاذ لحسن ملواني، ومن خلالها حاول مع المشاركين في الورشة إبراز كيفية نقل المرئيات ومحاكاتها، معتبرا ذلك أساس التركيب الإبداع والفني للوحات وفق رؤية معينة.

الورشة الثانية "رسم القصبة" وأشرف عليها الفنان المعروف في هذا الاتجاه الحسين طالبي، الذي حاول مع مجموعة من التلاميذ الاشتغال على لوحات هندسة وتلوينا، وتمكن مع مجموعته من الخروج بلوحة جميلة بمقاساتها الفنية وألوانها الزاهية .

عن الورشة التشكيلية الأولى يقول الأستاذ المؤطر لحسن ملواني: " الرسم كإبداع يبلغ رسائل تربوية واجتماعية وجمالية وغيرها، لذلك اهتمامنا بالرسم آت من كونه لغة عالمية، وجميع الفئات أبدت مؤخرا اهتماما كبيرا بالرسم باعتباره فنّا جاذبا، لذلك يجب أن نستغله لإيصال رسائل تربوية لها علاقة بالصحة أو البيئة أو السلم أو غيرها".

يونس أيت هكو(أحد المستفيدين من ورشة لحسن ملواني) يعبر عن سعادته بالاستفادة من الورشة: " بمجرد أنك تطلع على لوحة فنان، لا تعرف مراحل إنجاز هذه الصورة، اليوم أنا حملت القلم والريشة لأدخل عالم الرسم وأكتشف أسراره. من خلال هذه الورشة أدركت أن الإنسان ولد ليكون فنانا ومبدعا بشكل ما، والرسم تحديدا نتعلم من خلاله أشياء كثيرة، ورشة واحدة لا تكفي لكنها تدلنا على الطريق على الأقل وهذا في حدّ ذاته مهم جدا، من الآن فصاعدا سأعيد التجربة كثيرا".

أما بالنسبة للفنان الحسين طالبي(مؤطر ورشة "رسم القصبة") فالهدف من الورشة في نظره يظل محصورا بالأساس في تفجير الطاقات الإبداعية بالمنطقة واكتشافها، من خلال التعرف على من فيهم ملامح الإبداع الفني، لأجل وضعهم في السكة الصحيحة. ويعتقد المؤطر أنه من خلال ورشته فقد بدا بالفعل ضوء يشع، وهناك أسماء سوف تحفر لنفسها طريقا فنيا مميزا.

عبد السلام أيت منزو(مستفيد من ورشة الفنان الحسين طالبي) يرى أن" الورشة تهدف أساسا إلى تفجير المواهب والمؤهلات عند التلميذ، انا أعشق الرسم وليست المرة الأولى التي أحمل فيها الريشة، أنا أعشق رسم القصبات كنموذج لأنها تعبر عن تاريخنا الأمازيغي بالمنطقة، لذلك يجب علينا أن نساهم في الحفاظ على هذا التراث وتأريخه عن طريق الفن والرسم".

الورشة الرابعة التي أطرها الفنان الأستاذ محمد هواري اختارت الاشتغال على "فن البورتريه"، عن هذه الورشة يقول الأستاذ المؤطر:" هناك إعجاب بفن البورتريه ونحن نريد تفجير المواهب في هذا المجال، جمالية البورتريه أنه ينقل أشياء واقعية تتعلق بالإنسان(ملامحه)، التفكير في الورشة جاء بعد أن كان بعض التلاميذ ينجزون بورتريهات في منازلهم ويجلبونها لي، هذا في الحقيقة ما شجعني على تقاسم معرفتي مع هذه الفئة.
كما لاحظتم كان هناك تجاوب من خلال المنتوجات، اشتغل المستفيدون على بورتريه واحد لكن لكل واحد لمسته وأسلوبه كما رأيتم. ورشة واحدة غير كافية ففنّ البورتريه هو السهل الممتنع، سهل من حيث الوسائل(قلم الرصاص، فحم مثلا) لكنه صعب أيضا وذلك لأنك تكون ملتزما بإنتاج صورة طبق الأصل، لذلك فأنت مطالب باستخراج ملامح الصورة كما هي، فهناك أبعاد لرسم العينين، وأبعاد لرسم الأنف وهكذا، أعتقد أن كلّ عنصر يستحق ورشه لوحده من أجل ضبط تقنيات البورتريه عموما".
التلميذة مروى بنعبّو(مستفيدة من ورشة البورتريه) تقول: "اخترت البورتريه لأنني أستطيع التعبير عن طاقاتي الداخلية، هناك فرق بين الرسم العادي والبورتريه، وقد أعجبني فن البورتريه وأدهشني لأنه قريب للإنسان. تعلمت الكثير من خلال هذه الورشة الجميلة، رغم ضيق الزمن، خصوصا قواعد هذا الفنّ، أتمنى أن تتكرر مثل هذه الورشات".
خلال اليوم الختامي الثاني ل 18 مارس 2012، شهدت القاعة الكبرى بدار الثقافة بقلعة امكونة أمسية فنية تكريمية رائعة اختلطت فيها مشاعر الدفء والحب والاحترام والتواصل الجميل، وذلك من خلال الاحتفاء بالمبدع والفنان(ابن منطقة قلعة امكونة) الأستاذ لحسن ملواني حيث تمت قراءة فقرات من مؤلفه حديث الصدور "قراءة عاشقة" باعتباره يؤرخ ويوثق للفن والإبداع الأمازيغيين بالجنوب الشرقي من خلال الإنصات لتجارب رائدة، خلال هذا التكريم أنصت الحضور لكلمتين جميلتين في حق المحتفى به من قبل الأستاذ والفنان عمر أيت سعيد(رئيس جمعية أنازور)، والفنان والموسيقي الجميل مصطفى الوردي.
كما احتفت الجمعية بالفاعل الجمعوي والأستاذ المبدع مولاي يوسف بلحفات لقاء عطاءاته الكثيرة لاسيما في مجال التأطير الجمعوي، حيث قدم الأستاذ حسن موجود كلمة جميلة في حقه بهذه المناسبة.
وفي نفس السياق، قدمت مجموعة من الشهادات التقديرية لكل من الفنانة التشكيلية الأستاذة صباح الوطاسي، والفنان التشكيلي الحسين طالبي، والفنان التشكيلي والمخرج محمد الهواري، والفنانون الأمازيغيون المتميزون والمحبوبون أمناي، اسماعيل شكري(أناروز)، مصطفى الوردي، حسن هموشي، عمر أيت سعيد، هؤلاء الذين اتحفوا الجمهور الغفير بأغان ومعزوفات راقية شدّت الحضور وألهبت جنبات القاعة.
لم تغفل الجمعية مناسبة هامة تتعلق بالشعر، لاسيما مع تموقعها زمنيا في سياق اليوم العالمي للشعر(21 مارس)، فقدمت لجمهورها باقة من القصائد والأشعار ألقاها كل من الشاعر مصطفى بوزاهر، وأشعار للمبدع لحسن ملواني شخصها في لوحات مسرحية كل من التلميذ المسرحي يونس أيت هكو، وتلاميذ وتلميذات ثانوية الورود. الشعر الأمازيغي كان حاضرا بقوة أيضا، من خلال أشعار اهتزت لها القاعة بلسان الشاعر محمد فاضل.
في سياق آخر، قدمت الجمعية في أمسيتها الختامية فيلما تربويا قصيرا بعنوان "تميمة لدجيكة" لمخرجه الأستاذ محمد الهواري. كما نظمت فعاليات معرض تشكيلي مواز على امتداد أسبوع عرضت من خلاله اعمال كل من الفنانين التشكيليين : صباح الوطاسي، حسن بوزيان، محمد الهوراي، الحسين طالبي، لحسن ملواني.
نشط فقرات الأمسية بكل اقتدار كل من الأستاذ جمال قاسي والتلميذة سكينة لوكيلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.