سياسيون بالحسيمة: الإقليم يعيش ركودا اقتصاديا وكورونا عرت الشعارات الزائفة حول جعله واجهة للتنمية    ثورة فاتي.. عرش ميسي في قبضة الملك الجديد    أستاذات الحالات الصحية يعدن للاعتصام داخل مقر مديرية تيزنيت    مباحثات مغربية سودانية بالخرطوم لبحث تمتين العلاقات بين البلدين    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يستعرض مقترحاته الخاصة بمشروع قانون مالية سنة 2021    تجهيز 34 مؤسسة تعليمية بمعدات معلوماتية بشمال المملكة    بنشعبون متحدثا عن الكلفة الاقتصادية الثقيلة لكورونا:يوم واحد من الحجر يهدد 10 آلاف منصب شغل    وزير الدفاع الأمريكي يبدأ من تونس جولة مغاربية تقوده للجزائر والمغرب    إنزو زيدان يكذب خبر انتقاله إلى الوداد    خاليلوزيتش يكشف عن لائحة "الأسود" الخميس    العرائش.. إجهاض عملية للتهريب الدولي للمخدرات وحجز أزيد من طن من الحشيش    العثماني يوضح الإكراهات التي حالت دون إحداث صندوق مكافحة السرطان    كورونا: وفاة تسعينية بكورونا فكَليميم والحصيلة ولات 13    أمن طنجة يكشف معطيات جديدة عن ضبط خمسيني متلبسا باغتصاب طفل    قضية الطفلة "نعيمة".. تضامن واسع مع الأسرة في انتظار فك لغز جريمة كسرت هدوء منطقة تفركالت    نقيب المسرحيين مسعود بوحسين: مبادرة الدعم الاستثنائي جيدة لكنها تبقى محدودة وغير كافية ومنتقدو دعم الفنانين "متخلفون"    مندوب الصحة فسيدي إفني تصاب ب"كورونا"    الأزمي: نعيش حالة حجر صحي اقتصادي وينبغي تغيير مقاربة التعاطي مع الأزمة    مستويات التضخم المنخفضة : أي تأثير على الاقتصاد الوطني ؟    وهبي: محاربة الفساد لا يجب أن تفسد القانون وتمس بحرية المغاربة    الأمن السعودي يطيح ب"خلية الحرس الثوري الإيراني"    فاس.. قلق من تزايد معدل الجريمة ومطالب بإعمال المقاربة الاجتماعية والاقتصادية لتأهيل المدينة    أكادير: بالفيديو… إنفجار قنينة غاز داخل محل للمؤكولات يخلف خسائر فادحة    الحكومة تخصص 150 مليار سنتيم لتنظيم الإنتخابات المقبلة    شامة زاز.. رحيل صوت الجبل    زيدان يتمسك بمايورال    الأهلي يودّع فايلر بعد مباراته غدًا في كأس مصر.. ويبحث عمّن يقوده في مواجهة الوداد الرياضي    ترامب وبايدن في أول مناظرة اليوم الثلاثاء.. 35 يوما قبل الانتخابات الرئاسية    المثلوثي ينضم لكتيبة الزمالك    ميسي يفي بوعده لسواريز    بعد أشهر من المعاناة.. حكومة مليلية تعلن بدء إعادة المغاربة العالقين بالمدينة    السلطات تمدد العمل بالإجراءات الاستثنائية لمواجهة كورونا في إقليم جرادة    مسؤول: وضعية الماء بسوس ماسة "محرجة" ونراهن على وعي الساكنة (فيديو)    الوضع المقلق للقطاع الثقافي يجر العثماني للمسائلة    كوثر براني: ديو سلمى رشيد والبيغ كان ناجحا وهذه مشاريعي المستقبلية    "مشاورات بوزنيقة" المرتقبة.. هل تخرج ليبيا من أزمتها؟    مساء الثلاثاء على أمواج الإذاعة الوطنية : الكاتب والناقد السينمائي خالد الخضري، متحدثا في برنامج "مدارات "    ليفربول يسحق ضيفه أرسنال بثلاثية    رغم استفزازاتها.. "البوليساريو" في مأزق    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    توقعات أحوال الطقس لليوم الثلاثاء درجات حرارة بين 9 و40 درجة    إعلام الجائحة وجائحة إعلام التخويف    بعد انخفاض عدد المصابين.. سلطات مراكش تعيد فتح المحطة الطرقية في وجه المسافرين    حياتي مع طالبان.. الملا: تلقينا 36 اعتراضا ورغم ذلك حطمنا تماثيل بوذا- الحلقة 32    قتلى في عملية احتجاز رهائن في ولاية أوريغون الأمريكية    ما الذي يجري داخل اتحاد كتاب المغرب؟    محمد لعرابي ينتقي من هذا العالم «الطين والغيم»    لا برق غيرك…    كورونا يودي بحياة نزيلتين بدار المسنين بميدلت    من بعدما فاتو مليون وفاة.. منظمةالصحة العالمية وفيات كورونا يقدرو يكونو كثر من شنو كنتخيلو    هل بددت تفاحة نيوتن حلم أينشتاين؟!    تعميم التغطية الاجتماعية على المغاربة يكلف الدولة 13 مليار درهم    سقوط 16 قتيلا في اندلاع الحرب بين دولتين أوروبيتين (فيديو)    المغرب التطواني يطالب بإلغاء عقوبة الحسناوي في مباراة الوداد    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    مرض الانتقاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وهبي بمناسبة ذكرى تأسيس البام.. "نملك كامل الشجاعة في الاعتراف بأخطائنا"
نشر في شمالي يوم 08 - 08 - 2020

أكد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، اليوم السبت، أن حزبه مدعو للانخراط بقوة في تعزيز جهود المملكة التنموية والديمقراطية والاقتصادية والاجتماعية التي رسم معالمها الكبرى الملك محمد السادس في خطابه السامي الأخير بمناسبة عيد العرش المجيد.
وحث وهبي، في نداء إلى مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة بمناسبة الذكرى ال12 لتأسيس الحزب، على العمل على "تنزيل هذه الرؤية الحكيمة من مختلف مواقعنا؛ في الجماعات والجهات، وداخل المؤسسة التشريعية وغيرها من المواقع"، مشددا في الوقت ذاته، على أن ذلك لا يمنع الحزب من ممارسة دوره كاملا كمعارضة مواطنة مسؤولة، تتحلى باليقظة أكثر في مراقبة ومحاسبة الحكومة على أي تقصير، وعلى استمرار ضياع المزيد من الفرص التنموية والإصلاحية.
وأضاف أن جائحة (كوفيد-19) أثرت على كل المجالات بالمملكة، وانعكست بشكل سلبي على الاقتصاد الوطني وعلى الأوضاع الاجتماعية والثقافية والتربوية وكل مناحي الحياة، مما بات يفرض على المملكة بصفة عامة وعلى حزب الأصالة والمعاصرة كحزب وطني مسؤول، بصفة خاصة، العديد من التحديات والإكراهات "التي علينا أن نعي تداعياتها جيدا، ونعي معها دقة وصعوبة المرحلة التي تجتازها بلادنا حاليا".
وبخصوص علاقة حزب الأصالة والمعاصرة بالأحزاب الأخرى، قال السيد وهبي إنها اتسمت في السابق ب"الكثير من التوتر والتشنج، وليس لنا أي عقدة في تشخيص طبيعة تلك العلاقات، وإعادة قراءة وقائعها، واستقراء التجربة بسلبياتها وإيجابياتها، وأخذ الخلاصات منها، بل نملك كامل الشجاعة في الاعتراف بأخطائنا (إن كانت هناك أخطاء)".
وأضاف في هذا السياق أن الحزب خاض "حربا كلامية طاحنة مع بعض الأطراف السياسية (..) كما أن أحزابا أخرى بنت علاقاتها معنا بنوع من الضبابية والاستغلال"، مبرزا أن آخرين "دفعونا للصراع المفتعل الدائم مع قوى أخرى، وكأننا خلقنا للحرب بالوكالة، وغيرها من علاقات اللا توازن مع باقي الأطراف الحزبية، مما أثر بشكل كبير على صورتنا وسط الرأي العام الوطني، لذا شرعنا اليوم في تدقيق بعض المفاهيم وتصحيح بعض المغالطات في علاقاتنا مع جميع الأحزاب، وأعلنا للجميع أننا حزب وطني ديمقراطي مستقل يدافع عن القضايا العادلة ويناصر طموحات الشعب المغربي في العيش الكريم، حزب يسعى للاحترام المتبادل مع جميع الفرقاء السياسيين، والاختلاف الراقي معهم حول التصورات والبرامج بشكل واضح وعلني".
وخلص وهبي إلى القول "لن نسمح بعد اليوم بإقحام الحزب برمته في الاختلافات الشخصية أو الصراعات الذاتية، فلسنا فوق الأحزاب ولسنا تحت باقي الأحزاب، نحن حزب سياسي محترم يقوم بدوره الدستوري والقانوني في تأطير المواطنين".
وبخصوص الوضع الداخلي للحزب، قال السيد وهبي إنه "لم يكن في منأى عن الجائحة (..) فقد تأثر منهج عمله وأسلوب تواصله، وجعلتنا الجائحة نتعامل في تدبير شؤون الحزب بطرق استثنائية، فاستندنا على مضمون القانون الأساسي للحزب لاتخاذ قرارات تنظيمية قد تغضب البعض، لكن غايتنا ونيتنا هي عدم الوقوع في خطيئة التدبير الفردي لشؤون الحزب، وهدفنا هو إشراك أكبر عدد ممكن من الأخوات والإخوان من قادة الحزب في تدبير شؤونه، ومن ثم عدم تركه للجمود والسكون ولتأثيرات الجائحة".
لذلك – يضيف السيد وهبي – تمت مضاعفة الجهود "وضحينا رفقة برلمانيات وبرلمانيي الحزب، منتخبات ومنتخبي الحزب، رفقة خيرة شابات وشباب الحزب، مناضلات ومناضلين في كل أنحاء البلاد، لتحريك ماكينة التنظيم بقوة أكثر، فالتجأنا إلى التعيين المؤقت للسادة الأمناء الجهويين والإقليميين، وتكليفهم بأمانة ثقيلة، وهي الإنصات لمختلف المناضلات والمناضلين، وإعادة الاعتبار لجميع المناضلات والمناضلين في أقصى الجبال وأقصى المداشر، وإشراك الجميع في بناء القرار الحزبي بشكل جماعي إقليميا وجهويا ثم وطنيا، لذلك حققنا نجاحات تنظيمية هامة في عز الجائحة، وتجاوزنا الكثير من حالات الجمود التنظيمي".
غير أن ذلك لا يمنع، بحسب قوله، من التأكيد على أن "المرحلة المقبلة لا تزال صعبة ودقيقة، وتتطلب منا بكل صدق مضاعفة جهودنا أكثر، والتغاضي عن الأحقاد والضغينة في ما بيننا، وتعزيز وحدة الحزب أكثر، فالحزب محتاج لكل أبنائه نساء ورجالا، من مؤسسين ومناضلين ومنتخبين ومثقفين وشباب وتجار وحرفيين وغيرهم، فهذا التنوع مكمن قوة الحزب، حزب الجميع، حزب كل النخب المغربية وكل الطبقات الاجتماعية".
وأضاف "إننا نجزم اليوم بحاجتنا إلى التواصل أكثر، والتعاون أكثر، والسير بسرعة أكبر، لتحقيق تلك المبادئ والأهداف الكبرى النبيلة التي سطرت لحظة التأسيس، لأنها أهداف كونية شمولية، أخلاقية وراقية لن نحرفها، ولن نزيغ عن تحقيق روحها، قد نختلف في أسلوب ووسائل العمل، بل حتى في وتيرة وسرعة الإنجاز، لكننا لن نختلف أبدا حول الغايات والمقاصد والأهداف الكبرى للنساء والرجال المؤسسين"، مؤكدا أن أعضاء الحزب مطالبون اليوم ب"رفع وتيرة بناء الذات التنظيمية للحزب، وبدمقرطة القرار الحزبي وصناعته من القاعدة نحو القيادة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.