ردا على تشميع السلطات بيوت أعضاء العدل والاحسان.. هيئة حقوقية تخرج للاحتجاج تنديدا بالقرار    الحسيمة ضيف شرف الدورة الثامنة لمعرض الأسفار والسياحة بالدارالبيضاء    مهنيون يرصدون تجاوزات في عملية اصطياد الاخطبوط بالحسيمة    الخليفي: لم أجبر نيمار على التوقيع لسان جيرمان    العثماني يعطي انطلاقة تشغيل سيارات كهربائية صديقة للبيئة    تقرير “بي بي سي” : كيف غيّرت الحياة العصرية أجسامنا؟    توقعات بارتفاع الإنتاج في الفوسفاط والصناعات التحويلية خلال الفصل الثاني من 2019    مقتل 30 شخصا على الأقل في هجوم دموي على متابعين لكرة القدم في نيجيريا    بوعيدة يهدد باللجوء إلى القضاء ضد مشيعي خبر استقالته    مدرب مصر: توصلت إلى التشكيل النهائي للمنتخب في نهائيات “الكان”    اليونايتد يتوقع بقاء بوغبا رغم تلميحاته بشأن الرحيل    إدارة أياكس تكشف سعر تخلي النادي عن خدمات الدولي حكيم زياش    حمدالله يخرج بتدوينة مؤثرة بعد الهزيمة الثانية للأسود    كوتينيو استقر على الرحيل.. وهذه هي وجهته المقبلة    عاجل.. بوليساريو تلجأ إلى أسلوب المافيا وتختطف شخصية كبيرة    بعد أسابيع من وفاة والدها…الأمن يستدعي الأستاذة حجيلي للتحقيق    عاجل وبالصور: النيران تلتهم مساحات من المزروعات الهامة باشتوكة أيت باها.    انتحار شاب داخل منزله بمدينة تزنيت    تارودانت…توقيف شخصين يشتبه تورطهما في الاتجار في المؤثرات العقلية    الترويج للمؤهلات السياحية لمناطق الشمال في المهرجان الدولي لماطا بإقليم العرائش    حرب جديدة بين بطمة وماغي    بفضل القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة.. العلاقات بين المغرب ودول أمريكا اللاتينية والكاريبي تعيش دينامية إيجابية قوية    توقعات أحوال الطقس الثلاثاء    أيت ملول: مصلي يسلم الروح أثناء الصلاة    الأوروغواي تغزو الإكوادور برباعية مذوية    عملية عبور “مرحبا 2019” على جدول المجلس الحكومي يوم الخميس المقبل    فيسبوك.. تحديث جديد يستهدف “التعليقات”    المحكمة العليا تقرر وضع والي الجزائر العاصمة السابق تحت الرقابة القضائية    الONCF يستعد لصيف 2019 بعدد قطارات أكثر وخدمات بجودة متميزة    ما العمل بعد تصويت البرلمان المغربي على قانوني الأمازيغية ومجلس اللغات؟    طلبة الطب يهددون بمسيرة احتجاجية ويردون على “اتهامات” الحكومة نددوا بتهديدات الطرد والترسيب    السكتاني يكشف صفقة حشادي المنتقل للبطولة البرتغالية    الفن الملتزم.. مارسيل خليفة يحيي حفلة بمهرجان فاس – فيديو    تطوان… افتتاح مكتبة تحمل اسم الدكتور عباس الجراري    قيادي في تنسيقية الطب: اتهمنا بالانفصال في اجتماع “فقط لأن بشرتي سوداء!”    تطوان.. افتتاح الملتقى الدولي للنحت بمشاركة 34 فنانا من 15 بلدا    فلاش: هانيل يعرض بالرباط    المعتدي على ألمانية بطنجة حاصل على الإجازة في الاقتصاد    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    تتويج مشاريع مقاولاتية شابة لتحدي ريادة الأعمال الفرنسي المغربي بالدارالبيضاء    تعزيز التعاون الدولي بين المركزين الماليين تورونتو والدارالبيضاء    احتفاء إيطالي بالعتيبة في فاس    مهرجان مكناس للمسرح في دورته الثانية يفتحح باب المشاركة بجائزة «حسن المنيعي للنقد المسرحي»    الفاسي الفهري يدعو مغاربة العالم للانخراط في انتعاشة القطاع العقاري    في خطوة استفزازية للسوريين.. نتنياهو يضع حجر الأساس لمستوطنة باسم “ترامب” في الجولان المحتلة    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    تضرر الصبار بمنطقة «المجدبة» بتراب المحمدية يوجع عدد كبير من المزارعين    وجهة النظر الدينية 13    هجوم حوثي بطائرة قاصف "2 كا"على مطار أبها السعودي    مرشح مثلي سيتزوج من رجل إذا دخل البيت الأبيض    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألا يوجد في الجزائر أحد يضع وطنه وشعبه فوق الأكاذيب والتخاريف والتزوير
نشر في شورى بريس يوم 09 - 02 - 2017

ما أروع لو رفع المدعو إسماعيل شرقي رأس الجزائر - كل الجزائر - عاليا بحركة حضارية بسيطة ستبقى رغم أنف الجميع حركة حضارية نبيلة تُحسب له إلى الأبد حتى وإن زالت عنه المناصب والدرجات الاجتماعية والسياسية ... حركة بسيطة لا تمت بصلة لشخص أو لجهاز أو رئيس دولة أو رئيس مخابرات ، حركة هي جزء من بِنْيَةِ الحضارة البشرية كلها منذ بدء الخليقة ...
النُّبْلُ ليس مِلْكاً لأحدٍ ، هو مِلْك لحضارة البشرية جمعاء ولتاريخها عبر العصور ...النبل سلوك حضاري فطري وليس حركة مكتسبة ، وحتى إن تَصَنَّعَهُ البعضُ فسيفضحه سلوكه الفطري الذي قد يكون من فصيلة الهمج وهو لايدري به.
وللدناءة رجالُها ، وهي أيضا ليست مِلْكاً لأحدٍ ، ورغم ضررها على الدنيء نفسه قبل غيره وعلى البشرية جمعاء ، نجد أساليبها قد تطورت ولم تبق لصيقة بحثالة البشر بل أصابت بلوثتها حتى من يعتبرون أنفسهم من علية القوم ، وهي كذلك سلوك فطري يطفو على السطح بين الفينة والأخرى فاضحا أصحابها رغم أنف أنوفهم حتى ولو ضحكوا على العالم - مدة طويلة – بتقمص دور النبل والنبلاء في أرقى التجمعات مثل تجمع الاتحاد الافريقي....
ما أشبه حسن حمّار رئيس نادي وفاق سطيف الجزائري بإسماعيل شرقي :
في عالم كرة القدم ، بالأمس ولمجرد واقعة رياضية بسيطة جدا مع نادي الرجاء البيضاوي المغربي صرخ حسن حَمَّار رئيس نادي وفاق سطيف الجزائري ، صرخ حينما وجد نفسه في قعر حضيض الدونية والاحتقار صرخ " احنا بوليزاريو ... احنا بوليزاريو ".. صرخ حسن حمار بذلك من شدة آلام إحساسه بالدونية والاحتقار والذل والمهانة وكأنه ينتسب لقوم أجلاء المنزلة ...
يوم 30 يناير 2017 أعيد انتخاب الجزائري المدعو إسماعيل شرقي في منصب مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي وذلك خلال أشغال القمة ال28 للمنظمة الإفريقية بأديس أبابا....ويوم 31 يناير 2017 دخل ملك المغرب قاعة المؤتمرات وألقى خطابه المُبْهر ، خطابا كان عكس كل التوقعات التي تصورها أعتى السياسيين في العالم ،كان خطابا شلّ الأدمغة والألسن بل شل حتى بعض الأرجل والأيادي ....من أجمل ما جا في خطاب ملك المغرب في هذه القمة حين قال : " ولمن يدعي أن المغرب يبتغي الحصول على الريادة الإفريقية، عن طريق هذه المبادرات، أقول : إن المملكة المغربية تسعى أن تكون الريادة للقارة الإفريقية."...
كان ملك المغرب قريبا جدا من الجزائري المدعو إسماعيل شرقي مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي ، كان إسماعيل شرقي مشلول الدماغ واليدين مسمر الأرجل في الوقت الذي جاء الذين يحترمون أنفسهم وأوطانهم ويعزونها – حتى من أعداء المغرب – جاءوا يسلمون على ملك المغرب بعد أن أنهى خطابه ، جاء رؤساء أفارقة ومفوضين في أجهزة الاتحاد الافريقي ، اقتربوا من ملك المغرب وسلموا عليه ، ليس المهم ما قالوا له لكن المهم أنهم عبروا للعالم - كأشخاص وكممثلين لأوطانهم - عبروا للعالم أنهم ينتمون للعالم المتحضر ، عبروا للعالم أن إفريقيا ليست أدغالا يعيش فيها همج ... ونأوا بأنفسهم وأوطانهم عن عالم الهمج والمتخلفين ...في حين كان إسماعيل شرقي جالسا قريباجدا جدا من ملك المغرب مشلول الدماغ واليدين والأرجل لأسباب يمكن أن تكون إما :
1) لهالة ملك المغرب وهيبته التي هيمنت على القاعة كلها بحضوره الوازن أولا ، أوللمضمون المُبْهِر الذي لم يستوعبه دماغ إسماعيل شرقي الذي كان يتوقع أن يسمع من ملك المغرب سلسلة من العتاب والتفاخر الفج بالانتصار على خصوم المغرب .
2) أو أن إسماعيل شرقي قد تلقى في اللحظة والثانية أوامر صارمة بأن يتسمر في مكانه ولا ينظر في اتجاه ملك المغرب ، لأن النظام الجزائري برمته لا يزال تحث وقع الصدمة / الهزيمة النكراء ولم يقرر ماذا سيفعل أمام هذه القنبلة النووية التي فاجأته هذه المرة من أديس أبابا .
لقد فشلت مخابرات الجزائر برئاسة طرطاق في استنتاجاتها التي سربتها للوفد الذي مثل الجزائر في أديس أبابا ، لقد كان جهاز طرطاق برمته على يقين أن ملك المغرب لم ولن يحلم بفرصة العودة للاتحاد الافريقي بتلك السرعة ، إن الذين خذلوا طرطاق بما جاء في ملفهم الذي قدموه لطرطاق حول عودة المغرب للاتحاد الافريقي ضحكوا عليه وعلى الوفد الجزائري برمته ، لقد مرروا للجزائريين أكاذيب زرعها حكام الجزائر أنفسهم في الأوساط الإفريقية وها هم يحصدون غلتها ، لقد شلت عودة المغرب بتلك السرعة كل الذين كانوا يصدقون أكاذيب حكام الجزائر وهم قلة قليلة جدا لأن العالم - كل العالم - كان ينظر للجزائر من الخارج وهي عبارة عن قزم أضحوكة تافهة ليس لحكامها مثقال ذرة من الحدس السياسي أما العلامات الساطعة كضوء الشمس الساطعة أمام ذوي النظر السياسي السليم ، بل ظاهرة حتى للأغبش والأضبش في السياسة ، كل العالم كان يشاهد تسونامي المغربي قادم وبسرعة لِيَدُكَّ ما بقي من حثالات حلفاء الجزائر وجنوب إفريقيا المتحالفين على استمرار تخلف شعوب إفريقيا وانحطاطها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ...
بعد هول الهزيمة النكراء التي لحقت بحكام الجزائر في القمة 28 بأديس أبابا 2017 والموقف المخزي لإسماعيل شرقي الجزائري مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي ، لم يبق له إلا يصرخ في قاعة نيلسون مانديلا " بأديس أبابا " احنا بوليزاريو ... احنا بوليزاريو ".. تعبيرا منه عن إحساسه بالدونية والقزمية والاحتقار والذل والمهانة أمام كل إفريقيا ... طبعا يستحق أن يكون مكانه الطبيعي في تلك اللحظة في الحضيض الأسفل لأنه انصهر وتماهى مع نظام الحركي الحاكم في الجزائر الذي يتساوى عندهم فيه الكذَّاب بوقطاية خريج تربية المواخير وحانات المدمنين مع الشياتة سلال ولعمارة خريجي نتانة أحدية العسكر الحاكم في الجزائر ... إن ما فعل اسماعيل شرقي لهو رسالة إلى حكام الجزائر بأنه سيبقى في سكة البوليساريو مع الدول الإفريقية العشرة المبشرين بمزيد من الانحطاط ( 54 دولة في إفريقيا وشبح ) وسيبقى معهم حتى ولو ازدادوا نزولا إلى أسفل سافلين بسرعة البرق ، إن اسماعيل شرقي خديم مخلص لوزير تقرير مصائر شعوب العالم وجامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي والاتحاد المغاربي الجزائري المدعو عبد القادر لمساهل الذي لا يفكر – هو ولعمامرة وبنت لعمامرة – لايفكرون في الجزائر إلا من خلال خرم صغير جدا اسمه المملكة المغربية ...
" احنا بوليزاريو ... احنا بوليزاريو " سيبقى شعارا خالدا لما بقي من حثالة الحركي الحاكم في الجزائر وبقية الشياتة أكلة السحت من أرزاق الشعب الجزائري ... " احنا بوليزاريو ... احنا بوليزاريو " سيبقى رمزا لكل من يقتات من قضية الصحراء بما في الكلمة من معاني الذل والمهانة والإحساس بالدونية واحتقار الذات .
عود على بدء :
في موقعنا الموقر هذا الجزائر تايمز قرأت رأيا أظن أنه لعضو من البوليساريو نستشف من خلاله أنه ندم على الثقة التي كان قد وضعها في قيادة البوليساريو وفي الحليف الجزائري وزاد قائلا :" اليوم ما عاد أحد منا يشكك في الذكاء المتقد للمغرب الذي ضل ( ظل أيها الجاهل أي بالظاد المشالة ) ظل يبني مجده بعصامية غريبة طيلة السنوات التي قضاها بعيدا عن تجمعات أبناء الماما أفريكا -32 سنة خارج إتحادها- و حين ظهر فجأة جردنا من كل شيء "...
يبكي البوليساريو والمغفلون الواقعون تحت تخدير أكاذيب أجهزة الإعلام الجزائرية التي تنهب المال العام نهبا ( جمعيات الأزقة والحواري في إفريقيا وأمريكا اللاتينية والنصابين من أدعياء حقوق الإنسان في العالم وغيرهم ممن يقتاتون من قضية البوليساريو )، قلت يبكي هؤلاء في دهاليز النظمات الدولية على الخيرات التي ينهبها المغرب من عموم الصحراء الغربية التي (احتلها ) دون أن يرف لهم جفن عن ضياع مئات الآلاف من ملايير الدولارات على قضية الصحراء طيلة 42 سنة كلها من أرزاق الشعب الجزائري ، هذا الموضوع من الطابوهات الذي لن يستطيع أحد الحديث عنه لأنه مصدر استرزاق عشرات الآلاف من الناس داخليا وخارجيا.... أما الشعب الجزائري فلايزال يعيش حالة التخلف في أجلى صوره وكأن الاستعمار الفرنسي خرج للتو من الجزائر ، لا مستشفيات ولابنية تحتية ولا تنمية اجتماعية ... لا شيء .. أكاذيب وتخاريف وشعوذة سياسوية تنشر القحط الفكري ... إن شعار " احنا بوليزاريو ... احنا بوليزاريو " الذي كان يصدر عن الاحساس بالدونية واحتقار الذات لدى حكام الجزائر وشياتتهم هو الوجه الآخر للعملة الذي ظل المغرب يبني به مجده بثقة وعصامية غريبة طيلة السنوات التي قضاها بعيدا عن تجمعات أبناء الماما أفريكا ...
أي حفرة جديدة هذه التي يخوض في حفرها حكام الجزائر للمغرب بعد أن جعلوا من عودته للاتحاد الإفريقي نصرا ساحقا لهم وللبوليساريو حتى وإن ردت عليهم دبلوماسية المغرب أنهم لن يعترفوا بالبوليساريو أبدا ، بل إن الظاهر في الأفق القريب هو طرد البوليساريو من المنتظم الافريقي وهو ما أدخل قادة البوليساريو في غم وحزن شديد كمن ينتظر تنفيذ حكم الإعدام وهو لا يعرف تاريخ تنفيذه ...
نفس الشيء يعانيه حكام الجزائر وشياتيهم بعد دخول ملك المغرب قاعة نيلسون مانديلا " بأديس أبابا وبعد أن ألقى خطابه الذي لم يجدوا فيه شيئا قابلا للتزوير والتحريف لأنه خطاب النبلاء ... لم يجدوا فيه إلا استصغارا لهم ولمؤامراتهم الدنيئة التي كانت حافزا للمغرب يكبر بها بصمت وعصامية ، في حين كانت الجزائر تتقزم شيئا فشيئا رغم أموال قارون التي ضاعت منها اليوم وجعلت كل مسؤول جزائري يشعر بالاحساس بالدونية واحتقار الذات مثلهم مثل حسن حمار وإسماعيل شرقي ....
فهل ستجعل الجزائر في قادم أيامها وأعوامها من شعار " احنا بوليساريو " هدفا استراتيجيا وتخرج للمعركة مع المغرب على الصحراء علانية دون لف و لا دوران كما كانت تدعي بأن المشكل لا يعنيها لا من قريب ولا من بعيد وهو بين البوليساريو والمغرب ؟
ألا يوجد في الجزائر - كل الجزائر - جزائري واحد يضع وطنه وشعبه فوق الأكاذيب والتخاريف والتزوير وتحريف الحقائق المؤلمة التي رانت على الجزائر طيلة 55 سنة ؟ ألايوجد في الجزائر مسؤول فيه مثقال ذرة من نبل الشرفاء المتحضرين ... لقد مللنا من حثالات الواجهة من الجهلة أمثال بوتفليقة وسلال ولعمامرة وبوشوارب ووووو الخ الخ وغيرهم من رموز الشر والإجرام ....
أما من يحكمون الجزائر من وراء الستار فهم مصدر الذل والمهانة والزي والعار والدونية والحضيض ...
سمير كرم خاص للجزائر تايمز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.