بالصورة: سواريز يحل بطنجة لقضاء فترة نقاهة بعد الإصابة    اتفاق تاريخي في السودان.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية بين العسكر وقوى التغيير    سيلتا فيغو وريال مدريد 1-3.. رجال زيدان يتألقون    شفشاون.. تسجيل الإنتحار رقم 26 والضحية ثمانينية    ‪ الركلاوي ينضم للمغرب التطواني قادما من هولندا    سواريز يقضي فترة نقاهة بمدينة طنجة- صور    مواجهة إتحاد طنجة و الرفاع البحريني ب"المجان"    تصعيد أميركي جديد.. واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية    أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا    كوفاتش: ألمانيا ستكون سعيدة بانتقال كوتينيو    حكيمي دخل احتياطيا للاحتفال بالخماسية    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    بعد البيضاء.. ساكنة “أدرار” في رحلة البحث عن “الثروة” بشوارع أكادير (صور) بحضور فعاليات جمعوية ونقابية    مقتل سيدة وإصابة 12 آخرين في حادث إنقلاب “بيكوب”    الأمثال الشعبية المغربية وشيطنة المرأة    بيل في التشكيل الأساسي للريال خلال مواجهة سيلتا فيجو    في مقدمتهم رئيس الشؤون الداخلية.. تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد بإقليم الفحص أنجرة    النيران تلتهم حافلة ركاب بين الصويرة وأكادير    جامعة الكرة تتبرأ من إبعاد "حمد الله" .. خليلوزيتش يَدرُس الوضع    أمينوكس يبحث عن العالمية رفقة ريدوان    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    حجز مواد غذائية « بيريمي » داخل محل تجاري بدون رخصة ببرشيد    الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيقار هاني مهنا (فيديو)    هجوم حوثي يتسبب في اندلاع حريق في منشأة نفطية سعودية    استئناف الرحلات الجوية في مطار سبها بجنوب ليبيا بعد 5 أعوام من إغلاقه    ياسمين صبري تتحضر لمشروع فنيّ يُعيد السيرة الذاتية ل “مارلين مونرو الشرق”هند رستم    تميز علاقات الصداقة والتعاون بين المغرب والصين منذ زيارة صاحب الجلالة إلى بيكين    تحليل نفسي: علاقة الانتحار والأمراض النفسية مع المناسبات الدينية؟    « توفي ضاحكا ».. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندا    العمراني ل »فبراير »: تأسيس مؤسسة الدكتور الخطيب فكرة حزبية محضة    ألماس “بعمر القمر” يكشف أسرارا غامضة عن الكرة الأرضية    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    فيفي عبده تتعرض للتسمم بسبب مأكولات جاهزة    مقدم دار وديكور للملك: الله يرحم الوالدين بغيت الجنسية المغربية    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع متفرقة في قطاع غزة    أسلاك الكهرباء تحول مواطنا إلى جثة متفحمة ضواحي تيزنيت كان بصدد تركيب مصباح للإنارة العمومية    « لن أتخلى أبدا » يحصد 5 ملايين ويحتل الصدارة    نسبة ملء حقينة السدود ترتفع بالحسيمة و أقاليم الجهة    “الفلاحة” تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة وتُشيد ب”أونسا” قالت إنه خلال هذه السنة تم فحص حوالي 3905 سقيطة    إعدامات إيران تطال الأطفال.. و80 « جريمة » مصيرها الموت    نقابيو UMT يحتجون مطالبة باسترجاع مقر النقابة بواد زم    اتهامات بارتكاب مجزرة في حق الثروة الحيوانية بالمغرب..خليجيون يصطادون 1490 طائر سمان في يوم واحد    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    النواة الأولى لبداية مهرجان السينما بتطوان    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    ارتفاع صاروخي في أثمنة المحروقات بأغلب محطات طنجة و تطوان    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    “إشاعة فايسبوكية” تمنع رئيس جماعة وجدة ومجلس جهة الشرق من حضور حفل الولاء منتخبون كشفوا الحقيقة    جرسيف: عامل الاقليم يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    ب52 مليون قنطار من الحبوب الثلاث..إنتاج الحبوب يتراجع في حصيلته السنوية ب49 %    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزيد من 1000 شهيد وجريح في مجزرة غزة


أكد بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن " المغرب يدين بشدة العمليات العسكرية الإسرائيلية المكثفة التي ذهب ضحيتها صباح السبت العشرات من الفلسطينيين الأشقاء في قطاع غزة ويندد بصرامة بالاستعمال غير المتناسب للقوة وبهذا التصعيد المأساوي للعنف". وأضاف البلاغ الذي توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء، السبت، أن "المغرب يدعو إلى الوقف الفوري لهذه الاعتداءات التي، وبالإضافة لما خلفته من خسائر مهمة في الأرواح، تعرض المنطقة ، مرة أخرى، للاشتعال والعنف والانقسامات". وتابع البلاغ أنه" في هذه الظروف الأليمة فإن الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس الشريف ، يقدم تعازيه الحارة لأسر الضحايا الفلسطينيين الأبرياء". وخلص البلاغ إلى أن " الملك محمد السادس يوجه أيضا نداء صادقا لمجلس الأمن واللجنة الرباعية الدولية لتحمل مسؤولياتهما من أجل ضمان وقف أعمال العنف والمواصلة الضرورية للحوار والتفاوض بين كل الأطراف المعنية". وفي حصيلة جديدة قتل 225 فلسطينيين وجرح أزيد من 800 جريح معظمهم من أفراد الشرطة التابعة لحركة حماس، في سلسلة غارات جوية شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة السبت بينما قتلت مدنية إسرائيلية في "رد" لكتائب القسام. وأكدت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة في بيان أن "المجزرة خلفت قرابة 200 شهيد". وقال البيان "إن هذه المجزرة لن تفت في عضدنا ولن تنال من عزيمتنا وإصرار شعبنا على مواصلة برنامج الصمود وخيار المقاومة". وأضاف "نشدد على حق شعبنا وفصائل المقاومة بالدفاع عن شعبنا بكل الوسائل المتاحة". وأعلنت الحكومة المقالة الحداد العام لثلاثة أيام. وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك من جهته ان العملية التي تشنها إسرائيل على حركة حماس في قطاع غزة ستستمر طالما لزم الأمر. وقال باراك للصحافيين ان "العملية ستستمر وستتكثف طالما لزم الامر". وأضاف "الكفاح صعب وطويل. لكن حان الوقت للتحرك والقتال". وأكدت السلطات الإسرائيلية ان هذه الغارات "ليست إلا بداية عملية تم شنها بعد قرار من الحكومة وقد تستغرق وقتا" بينما طلب الأردن عقد اجتماع عاجل لوزراء الخارجية العرب الأحد لبحث "الاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة". ومن بين القتلى قائد الشرطة المقالة اللواء توفيق جبر وما لا يقل عن 120 من عناصر الشرطة بحسب ابو عبيدة نائب قائد الشرطة. وأضاف هذا الأخير ان الغارات أدت أيضا إلى "استشهاد العقيد اسماعيل الجعبري مدير عام الأمن والحماية في مدينة غزة"، الذي وصفه بأنه "قائد كبير" كما قتل قائد الشرطة في وسط قطاع غزة في الغارات. ودافعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني السبت عن الغارات الجوية الدامية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة معتبرة أن الخيار الوحيد المتاح أمام إسرائيل ضد حماس هو الخيار العسكري. واتهمت الوزيرة حركة حماس بأنها تستغل "بوقاحة" المدنيين في الأراضي التي تسيطر عليها "لأسباب دعائية". وقالت انه "اذا أصيب مدنيون فالمسؤولية عن ذلك تقع على عاتق حماس". من جهتها، أعلنت كتائب القسام التي توعدت إسرائيل "برد مزلزل" على القصف، مسؤوليتها عن إطلاق عدد من الصواريخ باتجاه عسقلان جنوب إسرائيل ودعت عناصرها الى الرد بكل قوة على هذا "العدو الغاصب". وقالت القسام في بيان انها "قصفت مغتصبة (مستوطنة) نير اسحاق باربعة صواريخ قسام ومدينة المجدل بصاروخين ردا على المجزرة كما اطلق على الاقل عشرة صواريخ قسام على عدد من البلدات الاسرائيلية المجاورة لقطاع غزة". وكانت القسام اكدت ان "كل الخيارات مفتوحة" قبل ان تدعو عبر مكبرات الصوت في شوارع غزة "سكان سديروت والعدو الصهيوني في كل مكان الى تحضير الاكفان البيضاء لان ردنا قادم وبسرعة". وجاء إعلان كتائب القسام بعدما دعت حماس جناحها العسكري إلى الرد على "العدوان الإسرائيلي بكافة اشكال المقاومة"، مؤكدة ان "كل العمليات يجب ان تستهدف كل صهيوني". وأعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي مقتل مدنية إسرائيلية السبت في مدينة نتيفوت "جنوب" جراء اطلاق صاروخ من قطاع غزة. وأوضحت منظمة نجمة داود المرادف الإسرائيلي للصليب الأحمر ان الصاروخ أصاب مباشرة منزلا في هذه البلدة فادى الى مقتل امرأة وجرح اربعة اخرين كانوا فيه. من ناحيته ندد إبراهيم أبو النجا القيادي في حركة فتح "بشدة بالمجزرة الرهيبة التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا" داعيا لتكاتف الجميع في مواجهة هذه "الهجمة الإسرائيلية البشعة". واكد أبو النجا "ان الاحتلال الإسرائيلي لم يكن ليجرؤ على تنفيذ هذه المجزرة الرهيبة لولا الانقسام والتشرذم الذي يعيشه شعبنا هذه الأيام". وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه بدأ الأحد "اتصالات عاجلة" مع الدول العربية ودول العالم لوقف العدوان على غزة. واعلنت الحكومة الفلسطينية انها بدأت مشاورات واتصالات مع الاطراف العربية واللجنة الرباعية من اجل دعوة مجلس الامن لعقد جلسة خاصة بشأن الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة. وعقدت الحكومة الفلسطينية اجتماعا طارئا السبت في رام الله وطالبت في بيان عقب الاجتماع وزراء الخارجية العرب ب"اتخاذ ما هو ضروري من خطوات لضمان وقف العدوان والوقوف مع شعبنا في محافظات قطاع غزة".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.