مباريات الولوج لكليات الطب.. أزيد من 80 مركز امتحان رهن الإشارة    كازا غادة لاحگة على طنجة وفاس فالعودة إلى تطبيق بعض إجراءات زمن الحجر الصحي.. تجار كيهدرو على "إخبار" من رجال سلطة بالرجوع لاعتماد الإغلاق ابتداء من هاد التاريخ    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    حصيلة جديدة.. 113 قتيلا ونحو 4 آلاف جريح جراء "انفجار بيروت"    اتحاد طنجة يعلن عن إيقاف تداريبه بسبب فيروس كورونا    بسبب كورونا.. جدل يسبق مباراة الماط والرجاء    إيكر كاسياس يُعلن اعتزاله    أولاد تايمة: مقتل ثلاثيني بعد تلقيه لضربة "شاقور" في الرأس    العلم المغربي يظهر في أغنية للنجمة الأمريكية بيونسي (فيديو)    المركز السينمائي: تمديد آجال إيداع طلبات دعم الإنتاج    وزارة الصحة: ارتداء الكمامة داخل السيارات ليس ضروري    إغلاق مدن طنجة وأصيلة وفاس وتنزيل مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية    تزايد الهجرة من سواحل طنجة يدفع حزب "فوكس" لمطالبة إسبانيا بالضغط على المغرب    إنفجار بيروت..تضامن دولي مع لبنان في مواجهة تداعيات "الحادث المدمر"    عاجل: مباراة المغرب التطواني والرجاء في وقتها    "الجمعية" تدين الاعتقال "التعسفي" للصحافي الراضي وتؤكد توصلها بشكاية من متهمته ب"الاغتصاب"    أمن سلا يشهر السلاح لتوقيف عشريني هاجم وأصاب مفتش شرطة    أرقام ومعطيات في التصريح الصحفي الأسبوعي حول الحالة الوبائية بالمغرب    زعيم بوديموس لي باغي يرجع العالم جمهوري: خوان كارلوس هرب    عطلة العيد تنشر كورونا في تزنيت !    بروتوكول جديد للعلاج من كورونا.. المصابين غادي يديرو التزام باش يتعالجو فديورهم    سلطات تطوان والجامعة ترفضان الحسم في مصير مباراة "الماط" والرجاء .. وتُلقيان الكرة في ملعب مندوبية الصحة    لبنان: 300 ألف شخص بلا مأوى والخسائر بالملايير جراء انفجار بيروت    آيت طالب يمتص غضب الأطر الصحية بعد قرار تعليق العطل السنوية ويعدهم بتحفيزات مالية    بنشرقي وأوناجم وصلا اليوم للقاهرة    توقعات أحوال الطقس غدا الخميس    مصرع 3 أشخاص في حادث سير مروع ضواحي برشيد    هكذا نجت إعلامية مغربية من انفجار بيروت!    ما هي نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة في مرفأ بيروت لحظة انفجاره    الاستبداد وتلفيق التهم: عمر الراضي نموذجاً    الشغيلة الصحية بالناظور تخوض وقفة احتجاجية تضامنا مع طبيبة اعتدى عليها مواطن بتيزطوطين    ضحايا انفجار بيروت يتوزعون على عشرات الجنسيات العربية والأجنبية    بنك المغرب : 689 ألف شخص ممنوعين من إصدار الشيكات !    المغني نيل يونج يقاضي حملة ترامب لاستغلالها أغانيه    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    بنشعبون: حان الوقت لحذف مؤسسات عمومية أصبحت متجاوزة    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    الدورة الاستدراكية: نسبة نجاح المكفوفين في البكالوريا بلغت 94.18 %    هذه حقيقة انفصال حمزة الفيلالي عن زوجته للمرة الثانية    مهرجان القاهرة يمد موعد التقديم لملتقى القاهرة السينمائي حتى 11 غشت    خيرات طبيعية من أعماق البادية ضواحي تطوان    داليدا عياش وندين نسيب نجيم من أبرز المتضررين من انفجارات لبنان    الصليب الأحمر اللبناني: أزيد من 100 قتيل وأربعة آلاف جريح جراء انفجار مرفأ بيروت    جيهان كيداري نجمة مسلسل "سلمات أبو البنات" تكشف أسرارها -فيديو    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    الورش الاجتماعي.. الدولة والأحزاب!    العديد من لاعبي أجاكس أصيبوا بكورونا    الحكم داكي رداد يقود لقاء الماط ضد الرجاء    حصيلة انفجار بيروت طلعات بزاف: ماتو 100 وتجرحو كثر من 4000 والبحث باقي مستمر عن الضحايا    بوعشرين: دنيا بطمة بريئة وننتظر نسخة من الحكم لنفسر سبب إدانتها ب 8 أشهر    تعرف على أهم مميزات نظام أندرويد 11 الجديد    شخصيات يونانية تشيد بالقيادة المتبصرة للملك والعلاقات المتميزة بين المغرب واليونان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معركة الزلاقة تفتح الباب أمام المغرب لحكم الأندلس
نشر في السند يوم 12 - 07 - 2010

يوم 23 أكتوبر 1086 ستقع معركة كبرى بين الجيش المغربي بقيادة يوسف بن تاشفين و الجيش المسيحي بقيادة ملك قشتالة ألفونسو السادس، في مكان بإسبانيا يطلق عليه
اسم الزلاقة. وتعرف هذه المعركة في التاريخ باسم معركة الزلاقة.
يقول الناصري في كتابه «الاستقصا لأخبار المغرب الأقصى» إن «الزلاقة أصلها من قولهم مكان زلق، أي دحض. وزلقت رجله تزلق زلقا. والزلاقة الموضع الذي لا يمكن الثبوت عليه من شدة زلقه، والتشديد للتكثير. والزلاقة أرض بالأندلس بالقرب من قرطبة».
وأضاف الناصري أنه لما انقرضت دولة الأمويين بالأندلس، طفت على السطح نزاعات بين أمرائها و ملوكها، وهذا التفكك هو الذي يصفه الشاعر ابن الخطيب بقوله:
حتى إذا سلك الخلافة انتشر وهذه العين جميعا و الأثر قام بكل بقعة مليك وصاح فوق كل غصن ديك.
ومقابل تفكك الدولة الأموية بالأندلس، اتحدت مملكتا قشتالة وليون على يد الملك فرناندو الأول الملقب بالعظيم، الذي خاض صراعات مع المسلمين استمرت بعد وفاته،
بعد أن تولى الحكم ابنه الملك ألفونسو السادس، الذي قال مخبرا عن أحوال مسلمي تلك الفترة: «كيف أترك قوما مجانين تسمى كل واحد منهم باسم خلفائهم وملوكهم،
وكل واحد منهم لا يسل للدفاع عن نفسه سيفا، ولا يرفع عن رعيته ضيما ولا حيفا».
وقد استغل المسيحيون هذا التفكك والانحلال والتطاحن بين ملوك الطوائف، فبدأ في الزحف على الأراضي التي كانت في حوزة المسلمين بالأندلس. وكان من بين هؤلاء الملوك المعتمد بن عباد بسرقسطة و مجاهد العامري بدانية، الذين كانوا يغازلون ملك قشتالة ألفونسو ويقدمون له العطايا والجزية اتقاء لشره.
سقطت طليطلة في يد المسيحيين بعدما حاصروها مدة سبع سنوات. كما حاصروا أيضا سرقسطة، التي سقطت في يد ألفونسو السادس. وكان ملك سرقسطة قد ساند ألفونسو في حصار طليطلة وسقوطها. وأمام هذا الوضع اتفق ملوك الطوائف على الاستنجاد بيوسف بن تاشفين. وأول قرار اتخذه هذا الأخير هو بعثه ابنه المعز بن يوسف لفتح سبتة،
التي حاصرها برا، فيما حاصرتها أساطيل بن عباد بحرا، «فاقتحموها، حسب رواية الناصري في الاستقصا، عنوة ربيع الآخر سنة 477 وقبض على صاحبها ضاء الدولة يحيى
بن سكوت البورغواطي وجيء به إلى المعز أسيرا فقتله وبعث بكتاب الفتح إلى أبيه وهو بفاس ينظر في أمر الجهاد ويستعد له، ففرح يوسف بفتح سبتة وخرج من حينه قاصدا نحوها ليعبر منها إلى الأندلس، ولما سمع المعتمد بن عباد بفتح سبتة ركب البحر إلى المغرب لاستنفار يوسف إلى الجهاد فلقيه مقبلا ببلاد طنجة بموضع يعرف ببليطة على ثلاث مراحل من سبتة، وقال بن خلدون لقيه بفاس فأخبره بحال الأندلس وما هي عليه من الضعف وشدة الخوف والاضطراب وما يلقاه المسلمون من عدوهم من القتل والأسر والحصار كل يوم. فقال له يوسف بن تاشفين ارجع إلى بلادك وخذ في
أمرك فإني على أثرك».
عندما علم ألفونسو بتحرك ابن تاشفين ترك حصاره لسرقسطة وتقدم مع حلفائه لقتال المسلمين. وحسب بعض المؤرخين، فإن عدد جنود ألفونسو بلغ 100 ألف منهم، 30 ألفا
من عرب الأندلس. عسكرت الجيوش النصرانية على بعد 3 أميال من جيش المسلمين على الضفة الأخرى من نهر جريرو. و قد قسم الجيش الإسلامي إلى 3 أقسام:
الأندلسيون في المقدمة بقيادة المعتمد بن عباد.
البربر وعرب المغرب في المؤخرة بقيادة داود بن عائشة أحد أبرز قادة المرابطين.
الجنود الاحتياطيون وكانوا خلف الجيش، بقيادة ابن تاشفين.
حاول ألفونسو أن يستعمل الحيلة في مهاجمة المسلمين، فكتب إلى ابن عباد قائلا إن يوم الجمعة هو عيد المسلمين ويوم الأحد هو عيد المسيحيين، مقترحا عليه أن تكون
الحرب يوم السبت، غير أن ابن عباد قال ليوسف بن تاشفين إن الأمر مكيدة وحيلة، وأن ألفونسو يرغب في الهجوم على المسلمين يوم الجمعة. وقال الناصري إن الجواسيس
أتوا إلى يوسف بن تاشفين وقالوا له إنهم سمعوا ألفونسو يقول لأصحابه إن ابن عباد مسعر هذه الحروب، وهؤلاء الصحراويون، أي المرابطين، غير عارفين بالبلاد
وبأن ابن عباد هو الذي قادهم للحرب، وأمرهم بالهجوم عليه حتى يسهل عليه القضاء على المسلمين، فقام يوسف بن تاشفين بإرسال كتيبة دخلت إلى محلة المسيحيين،
فأضرمت النار فيها، وتفرق جيش ألفونسو واندحر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.