عزلة بنشماش وسط سيل التوقيعات    ابتدائية الرباط تحكم بالسجن والغرامة على النقيب زيان وأمال الهواري في قضية مرتبطة بملف بوعشرين    سلا: فضيحة تزوير وثائق طبية توَرَّط فيها نجل مسؤول بجماعة “العدل والإحسان”    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    مورينيو يوجه رسالة قوية إلى رونالدو ويوفنتوس    القبض على مارادونا.. تعرف على السبب    الرباط .. تنصيب أعضاء اللجان العلمية لجائزة المغرب للكتاب    “العملاق الصيني” يتحدى العوائق.. ويطلق هواتف جديدة    السودان.. احتجاجات لمطالبة “العسكري” بتسليم السلطة للمدنيين    رفض طباعة النقود بالأمازيغية يضع الأغلبية والاستقلال في فوهة بركان غضب أمازيغي    قطر تصدر قانون اللجوء وتحدد الفئات والمزايا التي يتمتعون بها    إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من سنة 2019    جهة فاس-مكناس .. حجز وإتلاف ما يناهز 4 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    “الوداد” يعسكر بضواحي “الرباط” استعدادا لموقعة “الترجي”    دورتموند يعلن ضم شقيق هازارد    اتصال هاتفي من الر ئيس يمنع اسمواه جيان من الاعتزال    توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر بطنجة    طقس اليوم    تعنيف فتاة بسبب إفطارها في رمضان..والدتها: كانت لها رخصة شرعية وهي منهارة    عمال “الإنعاش الوطني” يفطرون أمام البرلمان احتجاجا على تجاهل وزارة الداخلية لمطالبهم    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    الرجاء مهتم بخدمات لاعب دولي ليبي    حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم    وزارة التربية الوطنية تغير مواعيد الامتحان الجهوي للأولى باكالوريا لسنة 2019    عزيزة جلال.. من تمنت أن تمتلك صوته؟ وماذا عن المرض الذي أصاب عينيها ؟    الملك: متمنياتنا للشعب اليمني الشقيق بتحقيق ما يصبو إليه من تقدم ونماء    تقرير رسمي يرصد ارتفاعا جديدا لتكاليف المعيشة في طنجة خلال أبريل الماضي    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    قايد صالح : المؤسسة العسكرية ليس لها طموحات سياسية    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    من أعلام مدينة القصر الكبير : الشاعر أحمد الطود بين الهرم والطود    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    ‮ ‬المجلس الأعلى للحسابات‮: ‬المغرب‮ ‬يتقهقر ب48‮ ‬ نقطة‮ ‬في‮ ‬تصنيف الأمم المتحدة المتعلق بالخدمات الرقمية،‮ ‬في‮ ‬ظرف أربع سنوات‮…!‬    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 14 : شيوخ الزوايا وثقة السلطان    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ الحلقة14    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هل التسبيح يرد القدر؟    طنجة.. توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر    الشروع في محاكمة قاصرين متهمين في جريمة قتل ابن ثري بفاس    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    «رائحة الأركان».. صداقة برائحة الزعفران -الحلقة12    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحور الثلاثي :وازدياد النزعة الشوفينية تجاه الكرد
نشر في السند يوم 02 - 08 - 2010

مما يلاحظ في الاونة الاخيرة ازدياد النزعة الشوفينية المفرطة في معادة الكرد في الدول الثلاثة التي يقطنها الكرد هذا الارض الذي سكنوها منذ فجر التاريخ وهو ارض ابائهم واجدادهم ،وهذه الدول هي ايران وتركيا وسوريا مما يوحي للمتتبع والمراقب بان هناك شئ يحدث وراء الكواليس من اجل اخماد جذوة النهوض القومي المشروع للامة الكردية المجزأة بين هذه الدول اضافة الى العراق .الذي حقق الكرد بعضا من اهدافهم فيها بفضل نضال طويل وملئ بالدم وبالدموع لعقود من السنين .
ان توسع هذه النزعة والظاهرة في المواقف والاجراءات والتصريحات التي يدلي بها حكام ومسؤولي هذه الدول ستشكل خطورة كبيرة على مستقبل هذه الامة وهذا الشعب المجزء ،وكذلك تمثل خطورة جدية على سيادة الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط ايضا .لان استمرار سياسة الابادة وانكار الوجود للكرد في هذه الدول ستجر الاوضاع الى منحدر خطير ستكتوي بها هذه الدول وشعوبها .
فمن جهة استمرار الحكومة الايرانية باعدام المناضلين من شباب الكرد الذين يطالبون باحترام حقوقهم القومية وفتح الافاق لهم لممارسة نشاطاتهم السياسية والثقافية والاعتراف بهم كشعب لهم ما لغيرهم من شعوب المنطقة في تلك الدول من حقوق سياسية وثقافية ولغوية .ان اعدام الناشطين الكرد لن تحل مشاكل ايران المبتلية بالعديد منها داخليا وخارجيا في الوقت الذي هو الان بامس الحاجة الى ارساء الوحدة والاخوة القومية داخل حدودهم،لا ان تحاول اسكات صوت الحق والحرية لشعب مظلوم يعيش في كنف هذه الدولة ،هذا من جهة ومن جهة اخرى استمرارها في قصف المناطق الاهلة بالسكان داخل اراضي اقليم كردستان العراق بالمدفعية والصواريخ، تحت مبرر وجود جماعات من مقاتلي ومناضلي (ثذاك) داخل اراضي الاقليم انها لتفسر عن نية حكومة ايران في اخماد اية انشطة للكرد ومنعهم من المطالبة بحقوقهم القومية .وكان اجرائهم الاخير وحسب ما تناقلته الاخبار عن قرارها بمنع تداول اللغة الكردية في المناطق التي يسكنها الكرد وابعاد الكرد الذين لا يتقنون اللغة الفارسية عن وظائفهم في المواقع الاساسية .
وكأنها تريد تطبيق السياسية التركية والتي طبقتها قبل 80 عاما و منذ تشكيل دولة تركيا الحديثة والتي كانت تحكم على كل من يتكلم اللغة الكردية ب 6 اشهر من السجن هذا القرار الذي لم يعد بامكان تركيا الان العمل بها كونها كان قرارا شوفينيا ومجحفا بحق شعب يبلغ تعداده في تركيا ثلث السكان ،والتي اضطرت الى الاقرارليس بهذه اللغة فقط بل لاقامة فضائيات باللغة الكردية رغم القصد والغاية منه .واستمرار تركيا هي الاخرى ايضا في قصف المناطق الحدودية لاقليم كردستان العراق المتاخمة لتركيا بالمدفعية والطائرات وبعنف والحاق الاذى والضرر بسكان هذه المناطق ،وايضا تحت مبررات وجود قواعد (ب.ك.ك) في هذه المناطق،بدلا من التوجه الى الداخل والتحدث الى الكرد لحل قضيتهم بالطرق السلمية والحوار والتفاهم والاعتراف بحقوقهم كشب له خصائصه القومية ووجوده وهو يناضل للحفاظ على هويته في الوقت الذي تحاول الحكومة التركية على محو وازالة هذه الهوية التي تتجسد في وجدان وضمائر وشعور اكثر من 25 مليون انسان كردي .
وسوريا هي الاخرى الدولة التي تظم اراضيها جزأ من كردستان والتي حاولت ولاتزال الى الان وبكل السبل والطرق محو الصفة القومية من الكرد الذين يقطنون هذا البلد ،وتحريمهم من صفة المواطنة،وان التصريحات التي ادلى بها اخيرا السيد بشار الاسد رئيس الدولة السورية عن حماية عروبة العراق وقلقه بشأنها لتنم عن عن نيات مبطنة داخل الحكومة السورية التي تريد ان يكون العراق كسوريا ويكون كرد العراق لاجئين في ارضهم كما هو الحال بالنسبة للكرد في سوريا . وكأن قادة الحكم في سوريا متفائلين بانهم ستمكنون يوما من ازالة هذا الاسم من فوق الاراضي السورية ،ولكنهم ايضا في حلم ان كانوا يؤمنون بهذه الافكار التي سبق ان جربها من كان اكثر منهم قوة واصعب مراسا وامكرهم خداعا ولكنهم اصابوا بالخيبة ،عندما اعتقدوا ان بامكانهم ابادة شعب عن طريق القتل والابادة والسموم والاسلحة الكيميائية ولكنهم وجدوا ان هذا الشعب امسى اكثر اصرارا وقوة وابداعا في الصمود ومقارعة الذل وهم الان في عز وانتصار في اقليمهم كردستان وهم يمارسون حياتهم السياسية باحدث الوسائل والسبل العصرية ويبنون مجتمعا سيكون مستقبلا كباقي المجتمعات المتقدمة والمتطورة ثقافيا وحضاريا .
ان الكرد مدعوون الان اكثر من أي وقت مضى الى عقد مؤتمر قومي شامل تحضره كل القوى والاحزاب القومية والوطنية الكردستانية من اجل توحيد الخطط والبرامج الانية والاستراتيجية للبدأ ببناء الاسس الاستراتيجية للنضال القومي الكردستاني المستقبلي لجميع اجزاء كردستان ووضع الخطط لمجابهة الهجمة الشرسة التي تجابه نضال هذا الشعب من الدول التي تتالف وتتوحد وتتامر لاجهاض اية بادرة من شأنها تحرير شعب كردستان من الظلم الذي يعانيه منذ امد بعيد واحقاق الحق لاصحابه واعادة حقوق وحرية الكرد المسلوبة منذ قرون مضت وحتى الان .
ان الدول التي تضم الكرد في اراضيها لن تقدم على حل لهذه القضية تؤمن لهذا الشعب الحرية والعيش بكرامة ،بل بالعكس فانها تطرح دائما حلولا تتضمن في اسسها اخضاع الكرد وابقائهم اسرى مخططات تلك الدول وتوابع لهم يفعلون بهم ما يشاؤون دون ان يكون لهم حتى حق المواطنة المشروعة ،وحتى التكلم بلغتهم الام الذي منحهم الله سبحانه وتعالى وهو لغة ابائهم واجدادهم القدامى .لماذا انكار ومنع التحدث بالكردية ؟؟؟؟؟؟هل يروق لاصحاب هذه الافكار الشوفينية ان يمنع عنهم احد ما التكلم بلغاتهم العربية او التركية او الفارسية !!!!! .... وهل يقبلون بها ؟؟ فان كانوا يقبلون بها فلهم الحق ايضا ان يطالبوا الكرد بها .ولكن مصادرة حق انسان منحه الله عزوجل اياه فهذا هو الظلم بعينه .
والاكثر من ذلك فالمؤتمر الاخير لما سموه بمؤتمرعلماء الدين الاسلامي لوكانوا يمثلون بحق الاسلام الحقيقي المتسامح والذي يدعوا الى الاخوة في الدين ولافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى ، كان عليهم ان يلتفتوا ولو لحظة لاوضاع الكرد وهم شعب مسلم لكن العكس وهم يدينون الكرد وينسون الامهم ومحنتهم وما يتلقونه من ظلم واكراه من الانظمة التي تحكمهم . انهم داعية لانظمة تمولهم وهم يدعون الى الارهاب الفكري وقطع الرؤوس وتدمير البلدان وقتل الابرياء ولا يراعون ادنى اهتمام لشعب يذبح امام انظارهم ، كان الاولى بمؤتمر علماء الدين الاسلامي ان يلتفتوا الى اوضاع الكرد كشعب مسلم يعاني من الظلم والقهر والابادة على ايدي الانظمة التي تتحكم بهم ،وهم كشعب فلسطين الذي كان من المنطق ان يؤشر اليهم المؤتمر كونهم ضحايا السياسة الشوفينية والعنصرية المقيتة في بلدانهم .لا ان يتم وصفهم بالارهابيين او نسيانهم والقائهم وراء ظهورهم وهذا ما يؤدي الى اصرارهم اكثر في مقارعة ومقاومة الانظمة الشوفينية التي تنكر عليهم حقوقهم الطبيعية والمشروعة .ان المؤتمر ترك جانب الحق وايد الباطل بعدم الوقوف على اوضاع الكرد في ايران وتركيا وسوريا ومطالبة تلك الانظمة بمراعات حقوق شعب تعداده 40 مليون مسلم .ام ان المؤتمر اعتبرت الانظمة الثلاث مسلمة ومن يقاوم مخططاتهم بانهم كفرة وارهابيين ،ولا يحق لهم ابداء المعارضة لهذه الانظمة حتى لو ابادوا شعبا لكونهم ولاة امورويحق لهم ان يفعلوا ما يشاؤوا بالشعوب التي تخالف مخططاتهم ويرفضون ان يكونوا اذلاء وخدم لهذه الانظمة التي لاتملك ذرة انسانية في فكرهم وبرامجهم سوى فكرة الخضوع الاعمى لهم من قبل الشعوب التي تعيش تحت سيطرتهم وهم محرومون من ابسط حقوق الحياة التي اكدعليها الدين الاسلامي الحنيف في شرائعه وسننه .والتي لا يطبق منها الا ما يخدم و يفيد هذه الانظمة وهؤلاء العلماء الذين يسايرون تلك الانظمة الشوفينية ويسترضونهم لقاء مكاسب لاتغني ولاتسمن من جوع .
ان الكرد مطالبون اليوم باجماع كلمتهم والتعبير عن موقف واحد وصارم لمقاومة هذه الهجمة التي تشن عليهم من كل جانب من قبل الشوفينية العربية والفارسية والتركية ،وعلى الجاليات الكردية تقع المهمة الاكبر وكذلك حكومة كردستان وجميع القوى السياسية الكردستانية في التعبير عن رفضهم لهذه السياسات من خلال مؤتمرات تعبوية ومظاهرات جماهيرية وممارسة الضغط على المجتمع الدولي لايقاف هذه الانظمة من ارتكاب مزيد من العنف والقتل بحق الكرد والمطالبة بالوقف الفوري لقصف الايراني والتركي على اراضي الاقليم ،وتعويض سكان هذه المناطق جراء الاضرار التي لحقت بهم نتيجة هذه الاعمال الغير القانونية من قبل الفاعلين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.