الملك لمحمود عباس: دعم المملكة دائم للقضية الفلسطينية    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    إقصائيات “كان” 2021.. منتخب موريتانيا يتلقى خبرا سيئا قبل مواجهة “الأسود”    مرصد حقوقي: نتشبت بإغلاق « معبر الذل » ونرفض الضغط الاسباني    توقيف متهم بحيازة وترويج حبوب الهلوسة بطنجة    لقاء بالعرائش لبحث تنزيل السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة بالإقليم    عندما يحاول كريستيانو رونالدو "سرقة" هاتف من إحدى المعجبات    السلامي يعد بإعادة الرجاء إلى المنافسة على الألقاب والزيات يرفض التصعيد في قضية مالانغو    بعد توقيف عقوبة “الكاشو”.. الزفزافي ورفاقه يستقبلون لأول مرة زيارة عائلاتهم    طقس “الويكاند”: جو بارد مع تساقط الثلوج على ارتفاع 1200 متر    وزارة الثقافة تتكتم على برنامج الدورة 21 للمهرجان الوطني للمسرح    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    لاعبو المنتخب المغربي يحتفلون قبل مباراة موريتانيا    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    بنخضرة: أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا مشروع استراتيجي لغرب إفريقيا    تأهل المغرب في انتخابات رئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة العالمية    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    الدار البيضاء.. التعرف على هوية نصاب ظهر في مقطع فيديو يفاوض من أجل حكم قضائي    وجدة.. إحباط محاولة تهريب 1680 من طيور الحسون    سوبر كلاسيكو أمريكا الجنوبية على الأراضي السعودية في غياب نيمار وعودة ميسي    عزيز داداس يستضيف مسؤولين كبار ويستفز المستمعين في « جمال عفينة »    المنتخب الوطني يواجه موريتانيا في أول اختبار رسمي للبوسني خليلوزيتش على رأس العارضة الفنية للأسود    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    التقدم والاشتراكية يندد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    بنشعبون: لا مجال للتشكيك في شفافية “الصناديق السوداء” في رده على برلمانيين    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    شبيب: إرهاصات التغيير الحضاري البنّاء تتجاوز الانقلابات والثورات    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    تقرير إخباري: أبطال مغاربة و”قوارب الموت”.. حلم الهجرة أم منفذ “هروب”؟    رئيس الجزائر يعفي الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    مشهد من دمار صواريخ الاحتلال بغزة .. قيثارة يتيمة وعُرس مؤجل    “بوليسي” يشهر سلاحه الوظيفي لتوقيف عشريني هاجم الشرطة بواسطة كلب!    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    واشنطن تتوعد مصر بالعقوبات إذا اشترت مقاتلات روسية    بكر الهيلالي يقدم اعتذراه لجماهير بركان    طيران الاحتلال الإسرائيلي يخرق الهدنة ويشن غارات جديدة على غزة    منصور العور: التعليم الذكي مدخل أساسي إلى هندسة التعليم العالي    جمعية محاربة السيدا تحذر من تداعيات التأخر في اقتناء دواء الالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع “س”    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    ما الذي ننتظره من الجهوية المتقدمة؟    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    وزارة الصحة تتكفل بحوالي 882 ألف مريض مصاب بالسكري    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاركة المغرب في مؤتمر « صفقة القرن » تثير موجة من الغضب والتنديد
نشر في فبراير يوم 27 - 06 - 2019

الإعلان الرسمي، عن مشاركة المغرب في المؤتمر الاقتصادي في البحرين الذي عقد في اطار صفقة القرن التي تعدها الولايات المتحدة لتصفية القضية الفلسطينية، خلق موجة استياء واسعة في صفوف الهيآت والمنظمات السياسية والحقوقية المغربية.
ووصفت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين إعلان الخارجية المغربية المشاركة في ورشة البحرين بالسلوك المرتبك الذي يؤشر على "عدم ثبات الموقف السياسي الوطني المركزي و غموضه وارتجاليته فضلا عن طبيعته اللاوطنية واللاشعبية واللاديموقراطية، لكونه جاء متجاهلا بشكل مطلق لموقف الشعب المغربي في المسيرة التي شهدت حالة إجماع وطني. وقالت المجموعة في بيان ارسل ل»القدس العربي» حمل عنوان «إدانة لحضور المغرب في ورشة الخيانة في البحرين ان وزارة الخارجية أعلنت «عن مشاركة مغربية في ورشة الخيانة في المنامة بالبحرين عبر تمثيل للمغرب في شخص «إطار بوزارة المالية» في خطوة تعتبر مشاركة في محاولة لتصفية القضية الفلسطينية ولشعبها ..وفي خذلان صارخ لمسؤوليات المغرب الحضارية والتاريخية والسياسية تجاه القدس.. وفي تجاوز صادم لإرادة الشعب المغربي و قواه السياسية و النقابية والحقوقية والجمعوية التي أجمعت على التصدي لمؤامرة ما يسمى «صفقة القرن».
واضافت المجموعة ان هذا الإعلان «الذي جاء عشية الورشة المشؤومة ببضع ساعات من انطلاقها في سلوك مرتبك يؤشر على عدم ثبات الموقف السياسي الوطني المركزي وغموضه وارتجاليته فضلا عن طبيعته اللاوطنية واللاشعبية واللاديموقراطية لكونه جاء متجاهلا بشكل مطلق لموقف الشعب المغربي في المسيرة التي شهدت حالة إجماع وطني واسع في شعار المسيرة وفي بيانها الجماعي بين مختلف مكونات المشهد الوطني التي أعلنت أن ورشة البحرين هي ورشة خيانية و أن ما يسمى صفقة القرن هي صفقة عار .
ودعت الجمعية «الشعب المغربي لمزيد من التعبئة واليقظة واستمرار الحراك ضد المشاريع الصهيونية التي تريد اختراق بنية الوطن و قرصنة الإرادة المؤسساتية الوطنية و تفخيخ النسيج الاجتماعي المغربي وتخريبه مع الاستمرار في التصدي الواعي لكل مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني والصهاينة.
وقال أحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، إن مسيرة الشعب المغربي، قبل يومين، عبرت في عاصمة البلاد عن إجماع على وصف ورشة البحرين بخيانة للشعب الفلسطيني، والمغرب، وبالتالي، فإن المشاركة في ورشة الخيانة في البحرين مدانة بكل قوة واوضح أن المغرب اتجه نحو تخفيض تمثيليته إلى مستوى رمزي، بالاقتصار على إطار من وزارة المالية، ولكنه حتى على المستوى الرمزي ما كان للمغرب أن يشارك، وقال ان هذه المشاركة تمت استجابة لضغوطات "ما كان للمغرب أن يخضع لها لأن مشاركته "تبعث على الخجل.
واكد حسن بناجح، القيادي في جماعة العدل والإحسان أن "بيان المسيرة الشعبية المغربية أصدر حكم الخيانة في حق كل من يشارك في ورشة المنامة لتمرير صفقة القرن"، مضيفا أن "حكم الخيانة يكتسب وزنه بالتصديق عليه بإجماع مختلف القوى، والأحزاب المغربية الموالية، منها، والمعارضة، الشعبية منها، والحكومية، التي شاركت بقوة في المسيرة التاريخية ليوم الأحد 23 يونيو 2019.
وذكر بناجح بالموقف، الذي عبرت عنه مختلف القوى السياسية، والنقابية في البيان الختامي لمسيرة، الأحد الماضي، ضد "صفقة القرن"، والذي جاء فيه أن "الشعب المغربي يرفض أي مشاركة في ورشة الخيانة هذه، وعلى أي مستوى كان، وتحت أي ذريعة، وبأي تبرير.
القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.