الحكومة تقرر تدابير جديدة لمحاصرة "كورونا" في 6 عمالات وأقليم    جبهة البوليساريو تهدد بالعودة إلى الحرب مع المغرب!!    الأهلي يهزم الوداد بثلاثية ويتأهل لنهائي دوري الأبطال    بعد إصابته بالفيروس.. توقعات بمشاركة كريستيانو رونالدو في مباراة جوفنتوس أمام برشلونة    وزارة التربية الوطنية تصدر بلاغا جديدا، و هذه تفاصيله:    9 وفيات و347 إصابة ب"كورونا" في جهة الشرق    السودان تعلن التطبيع مع إسرائيل و ترامب يشطب إسمها من قائمة الإرهاب !    الأمين العام للأمم المتحدة: اتفاق وقف إطلاق النار بليبيا "خطوة أساسية نحو السلم"    منع التجوال ليلاً في الناظور !    ضربة للبيجيدي فالمحمدية. محكمة النقض طيرات ايمان صبير من رئاسة الجماعة المحمدية    الرجاء يعلق على قرار "كاف" تأجيل مباراته ضد الزمالك    في الحاجة إلى عدالة ضريبية بالمغرب    بلجيكا: الحكومة الفدرالية توافق عل نشر الجيش لمحاربة "كورونا"    المفكر الإسلامي طارق رمضان فورطة جديدة: مرا خامسة كتتهمو بالاغتصاب بين 2013 و2014    رئيس الحكومة: المغرب باقي دولة هجينة..ومقترح تعديل "القاسم الانتخابي" شوهة لبلادنا    تحسبا لإغلاق شامل السفارة الإسبانية في المغرب تُعلن عن قرارا عاجل هذه تفاصيله        بحملة مقاطعة .. غضب مغربي يشعل مواقع التواصل رداً على إساءة ماكرون للإسلام (صور)    مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا بجهة الشمال..احصائيات يوم الجمعة    التشكيلة الأساسية للوداد أمام الأهلي    المغاربة يسجلون أرقام قياسية في استهلاك السكر وغاز البوتان منذ بداية الحجر الصحي    تسجيل 73 وفاة بفيروس كورونا منها 23 حالة بجهة الدار البيضاء    الناظور.. 71 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتا وفاة خلال 24 ساعة الماضية    النخبة الوطنية لأقل من 20 سنة يواجه وديا السنغال يومي 24و27 من الشهر الجاري    سعيدة الكامل تكتب: «الحصلة» و«الحي الخطير»    المؤسسة الوطنية للمتاحف تتلقى هبة تتألف من أكثر من 170 عملا فنيا كبيرا    خير السائحين    نتانياهو يقول إن تطبيع العلاقات مع السودان "تحو ل استثنائي"    قائمة الريال لمباراة الكلاسيكو تعرف 5 غيابات    جيرارد بيكيه يفتح النار على مجلس إدارة برشلونة قبل مباراة الكلاسيكو    المهرجان المغاربي للفيلم في وجدة يعقد افتراضيا    الفقيه بن صالح.. غضب حقوقي بعد غرق قارب للهجرة السرية يحمل أزيد من 15 شابا من منطقة دار ولد زيدون    اتهامات متبادلة بين ترامب وبايدن في مناظرتهما الأخيرة    نقابة تعارض الاقتطاع من جيوب الموظفين وتطالب بفرض ضريبة الثروة    منظمة الصحة العالمية :عدم وضع المخالطين في الحجر سبب انتشارا سريعا للفيروس حول العالم    صافرة جنوب إفريقية لقمة الأهلي والوداد    الهيئة السيادية لمالطا: جلالة الملك محمد السادس هو "حامي الإسلام وباقي الأديان السماوية"    الشنتوف رئيسا جديدا للمجلس العلمي المحلي بتطوان    أمريكا تفرض عقوبات جديدة على "جهات إيرانية"    عاجل: أنباء عن صدور قرار إلغاء رخص السفر المفروضة للتنقل بين عدد من المدن..    لمنع تفشي كورونا.. منع العابرين من دخول الدار البيضاء    كلميم.. معالجة أزيد من 1929 هكتار من الصبار المصاب بالحشرة القرمزية    "حلوة الحياة تجمع أحلام بالمنتج العالمي المغربي ريدوان    "اتحاد كتاب المغرب" يُعد لمؤتمره الوطني الاستثنائي    هواوي تكشف عن أقوى سلسلة "Mate40 " للهواتف الذكية    دولتان إفريقيتان تفتحان قنصليتيهما بالداخلة.. والعدد يرتفع إلى 7 تمثيليات دبلوماسية بالمدينة    الطاقة: قطاع واعد بفضل الرؤية الملكية المستنيرة    هل تمسّ "المساهمة الاجتماعية للتضامن" بوضعية "الطبقة الوسطى"؟    دراسة..إرتفاع معدل درجات الحرارة ب 40 مرة عن أوقات الاحتباس الحراري العالمي    الأمطار تعود لسماء المملكة اليوم الجمعة بعدد من المناطق    الصالحي رئيسا جديدا للمجلس العلمي المحلي بتزنيت    تعيين الصحافية نجلاء بنمبارك مديرة للدبلوماسية العامة والفاعلين غير الحكوميين بوزارة الخارجية    انطلاق برنامج الإدماج الاقتصادي لشباب شيشاوة    أكثر من 200 ألف موظف أحيلوا على التقاعد في العقد الأخير        موسكو لا تؤمن بالدموع    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    قيم الرسالة والانفصام النكد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالفيديو:والد نعيمة يعود إلى مكان العثور على عظام ابنته وهذا طلبه الأخير
نشر في فبراير يوم 28 - 09 - 2020

عاد إلى عين المكان، حيث تم العثور على جثة ابنته نعيمة. بدا في البداية مرتبكا بعض الشيء، مزيج من الحيرة والرغبة في خنق الدموع والأسى. لكنه في النهاية قالها بصريح العبارة ل"فبراير.كوم":" أطالب باعدام القاتل"
وأكد والد نعيمة في تصريحه ل"فبراير.كوم" أنه يشك أن البحث عن الكنز يقف وراء اختفاء ابنته من الدوار، مؤكدا أنه تعرف عليها عبر شعر رأسها وسروالها، بعد مرور أزيد من 40 يوما على اختفائها.
وكان قد عبر لنا بغبن وأسى قريب الضحية نعيمة ، عن مصاب الأسرة، وهو يلفت الرأي العام إلى التعامل المختلف في التعطاي مع قضيتها. قال بالحرف:" حنا ماشي طنجة أو مكناس أو الرباط.. دازت 42 يوم وحنا مشوين على بنتنا.. ومازال العظام ديالها مكاملينش.. وعدنا في أسبوع ظهر كلشي".
حيث كشف عبد الله أيت عبي قريب الطفلة نعيمة، أنه تعرض لصدمة كبيرة خصوصا الطريقة التي وجدت بها جثة الطفلة مقتولة وعبارة عن أشلاء، وكل الأطراف متفرقة، ومرمية في جهة معينة.
وتابع عبدالله في حديثه مع ميكرو "فبراير"، أن هناك أطراف من الطفلة ما تزال مختفية ولم يتم العثور عليها لحد الان، كما أنه لم يتجاوز الصدمة بعد، خصوصا عند رؤيته لجمجمة الطفلة وهي بدون عينين.
وأضاف المتحدث نفسه أن مثل هذه الجريمة تحدث لأول مرة بإقليم إكديز، خصوصا وفي زاكورة عامة، مشيرا إلا أن مثل هذه الحوادث تجاوزت 6 حوادث فقط منذ بداية السنة إلى غاية الآن، وهذا النوع من الجرائم يحدث لأول مرة بالمنطقة.
كما حرص عبد الله على التأكيد أن السلطات المحلية والدرك الملكي للمنطقة، كانت في عملية بحث مستمرة طيلة النهار والليل بعد تلقيهم بلاغ اختطاف الطفلة، خصوصا وأن المكان الذي تم العثور فيه على الجثة لا يمكن لطفلة أن تقصده بمفردها.
وأكد عبد الله في نفس الموضوع أن عملية الاختطاف مؤكدة، ورشح أن المختطفين هم من العصابة التي تبحث عن الكنوز، فلا يمكن أن يندثر أثر الطفلة في أقل من 20 دقيقة، رغم بحث العائلة والاقارب عنها، بحيث لم يتم العثور عليها بالقرب من المنزل، خصوصا وأنها لا تستطيع تجاوز 100 متر سير لوحدها.
وكان قد طالب الفرع المحلي لجمعية حقوق الإنسان بزاكورة السلطات المحلية بتوجيه مقاربتها في اتجاه معالجة الظواهر الغريبة بدل متابعة ومحاصرة المواطنين في الشارع العام لأسباب شكلية، وذلك بعد ان تم العثور على جثة الطفلة نعيمة في إحدى الجبال بزاكورة مساء أول أمس السبت.
الحدث الذي خلف أزمة كبيرة في صفوف عائلة الطفلة تضيف الجمعية، ازدادت قسوة بسبب تعامل السلطات المحلية والدرك الملكي وكذلك وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية والمنابر الإعلامية الرسمية بنوع من البرود والاستخفاف في ملف اختفائها، خصوصا وأن الاسرة كانت تتمنى العثور عليها قبل فوات الأوان، حسب ما نشره الفرع في بيان له، توصلت "فبراير "بنسخة منه.
كما أعرب الفرع عن أسفه جراء الإحساس الذي تولد لدى ساكنة المنطقة، "إحساس الحكرة والتهميش جراء هكذا تعامل، خصوصا بعد الضجة الكبيرة التي أثيرت بعد اغتصاب الطفل عدنان والاهتمام الذي لقيه من من طرف الإعلام الأطياف الحقوقية والسياسية، عكس واقعة الطفلة نعيمة ابنة الجنوب الشرقي المنسي حسب البيان نفسه، الأمر الذي انتبه له مواطني زاكورة والذي أكد على المنطق التمييز الملحوظ بين المركز والهامش".
كما أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدق ناقوس الخطر حول ظاهرة اغتصاب الأطفال في كافة ربوع وطننا الجريح، خصوصا وأن منطقة زاكورة عرفت خلال شهر شتنبر ظواهر غريبة من قتل واختطاف وانتحار واغتصاب وسرقات متعددة حيث بلغ عدد الضحايا 6 خلال فترة وجيزة.
وأضاف المصدر نفسه أنه وبدل أن تتعامل الأجهزة الأمنية بزاكورة مع هذه القضايا بحزم وتفك ألغاز الجرائم البشعة للضرب بيد من حديد على يد المغتصبين والقتلة، أصبحت تصرف اهتمامها بأمور أخرى كاصطياد الأخطاء البسيطة للمواطنين في الشارع العام واستخلاص الغرامات المالية منهم، ومنع ومحاصرة الوقفات الاحتجاجية السلمية كان آخرها محاصرة وقفة طلبة زاكورة أمام إعدادية درعة بكل تلاوين وتشكيلات الأجهزة القمعية.
وفي ختام البيان أكد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة على استمراره في الدفاع عن كافة الحقوق والحريات لعموم المواطنين والمواطنات والوقوف سدا منيعا أمام أي تجاوز في حقوقهم.
وكان قد روى بغبن، أحد أبناء عم الطفلة نعيمة التي اختطفت وعثر عليها مقتولة، بعد أزيد من أربعين يوما على اختطافها، كيف تعرض ملفها للاهمال بعد أن انتشر خبر اختفائها المفاجئ.
قال بالحرف في أول تصريح له لموقع "فبراير:" واش عرفتو علاش وقع هاشي.. ماكينش اللي سول فيها.. حيث من أسرة فقيرة" !
وكان قد كشف أحد أقرباء الطفلة نعيمة، التي تم العثور على جثتها مساء أمس السبت، خلال اتصال هاتفي مع "فبراير"، عن تفاصيل اختفاء الطفلة، وكيف تم اكتشاف جثتها.
وقال المتحدث، في تصريحه ل"فبرايز"، إنه في صباح يوم 17 غشت 2020، خرجت الطفلة نعيمة رفقة شقيقتها للعب في الساعة التاسعة والنصف صباحا، حيث ذهبتا للعب رفقة أطفال "الدوار"، وفي رمشة عين اختفت الطفلة نعيمة، في الوقت الذي كانت تلعب فيه بالقرب من شقيقتها.
وأكد المتحدث ذاته، أن الطفلة نعيمة، البالغة من العمر خمس سنوات، لديها مشكل عقلي، ورغم خروجها مع شقيقتها إلا أن هذه الاخيرة صغيرة أيضا لا يمكن لها حمايتها.
وسجل قريب الطفلة نعيمة، أنه لحدود الساعة لم يتم التعرف على ملابسات هذه القضية، مشيرا إلى أنهم تعرفوا على جثة نعيمة من خلال ملابسها، وشعرها الذي كان متواجدا إلى جانب جمجمة ومجموعة من العظام.
هذا وقد عُثر، مساء أمس السبت 26 شتنبر، على جثة الطفلة "نعيمة" التي اختفت منذ أزيد من 40 يوما في ظروف غامضة بزاكورة.
وذكرت مصادر مطلعة أن راعي غنم عثر على الطفلة المختفية، جثة متحللة، بجبل يقع بالقرب من منطقتها، حيث تم التعرف على هويتها من خلال ملابسها.
وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية بأكدز، انتقلت إلى عين المكان، حيث تم تطويقه في انتظار وصول الشرطة العلمية، لكشف ملابسات هذه القضية.
وكان قد اشتكى الكوميدي المغربي محمد باسو ، من العنصرية التي طالت تغطية وفاة الطفلة نعيمة، وذلك من خلال تدوينة نشرها عبر خاصية الستوري على حسابه الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام.
وقال الممثل الكوميدي، إن المشكل في قضية مقتل الطفلة نعيمة، ليس في الاغتصاب فقط، بل المشكل مشكل عقلية وجغرافية ولون.
وكتب باسو:"المنابر الإعلامية جاتهم زاكورة بعيدة باش يمشيو يصورو لبلاصة فين تقتلات نعيمة وكفاش تقتلات وياخدو تصريح من الأسرة ديالها وأخر واحد شاف نعيمة، المشكل ماشي في اغتصاب فقط مشكل هو مشكل عقلية ولون وجغرافية، وغادي نبقا نقولها حتى نموت المركزية قاتلة البلاد".
هذا وقد عُثر، مساء أمس السبت 26 شتنبر، على جثة الطفلة "نعيمة" التي اختفت منذ أزيد من شهر في ظروف غامضة بزاكورة.
وذكرت مصادر مطلعة، أن راعي غنم عثر على الطفلة المختفية، جثة متحللة، بجبل قريب من منطقتها حيث تم التعرف على هويتها من خلال ملابسها.
وأشار المصادر ذاتها، إلى أن عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية بأكدز انتقلت إلى عين المكان، حيث تم تطويقه في انتظار وصول الشرطة العلمية، لكشف ملابسات هذه القضية.
واختفت الطفلة "نعيمة" التي تعاني من إعاقة جسدية وذهنية، منذ الاثنين 17 غشت الماضي، وذلك بدوار "تفركالت"، جماعة "مزكيطة"، إقليم زاكورة.
تقرؤون أيضا:
من بيت نعيمة: عدنان ظهر كلشي في اسبوع وابنتنا 42 يوم وحنا مشويين في زاكورة ومحكورين
باسو غاضبا من الصحافة بعد قتل نعيمة..جاتهم بعيدة يسلطو الضو عليها لأنها في زاكورة
القصة المٌرة التي روتها ل"فبراير" أسرة نعيمة الطفلة المقتولة والمهملة في زاكورة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.