علاقات المغرب بالدول الإفريقية: انجازات مهمة تفرض اعادة النظر في بنية الاتحاد الافريقي    مباحثات مغربية قطرية تحضيرا لاجتماع اللجنة العليا المشتركة    بوابة "إدارتي" تشرع في تقديم خدماتها للمغاربة وتنهي عهد تصحيح الإمضاءات    من جديد.. اعتقالات بعد أداء التراويح قرب مسجد بمراكش    المصادقة على المخطط الحكومي المندمج لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية    وزارة الاقتصاد ترصد تراجعا في المداخيل السياحية ب65 في المائة بسبب "كورونا"    مالك ليفربول يعتذر من الجمهور على قرار الانضمام للدوري السوبر ونظيره في يونايتد يحذو حذوه    جامعة الكرة تواصل تنزيل مشروع الحكامة لتطوير المنظومة الكروية    ريال مدريد يتصدر الليجا مؤقتاً بالفوز على قادش    كأس "الكاف".. نهضة بركان يغادر المنافسة عقب انهزامه أمام مضيفه نابسا ستارز الزامبي    برنامج مباريات ربع نهائي كأس العرش    فاس.. ترويج المخدرات يوقع ب"ولد علال" في قبضة الشرطة    وزارة التربية الوطنية: عزل سعيد ناشيد قرار "إداري صرف" تؤطره القوانين الجاري بها العمل    "قفة رمضان".. يد تُصَدِّق وتمنح ويد تُصَوِّر وتفضح    الحبس النافذ لممثل جزائري لإهانة أطفال مغاربة    أحداث جديدة في الحلقة الثامنة من السلسلة الدرامية "باب البحر"    نِيكَانُور بَارَّا في ذّكرىَ رحيله    تفاصيل إحباط محاولة إغراق أكادير بممنوعات تم دسها بإحكام داخل أكياس البلاستيك.    إسرائيل تلجأ الى المغرب لدخول "غمار" تصدير الأفوكادو الى الدول الأوربية    التقدم والاشتراكية يستنكر التوظيف السياسوي لقفة رمضان    أسهم اليوفي تتراجع مع انهيار دوري السوبر    لقجع: الإصلاح المؤسساتي "العميق" الطريقة الوحيدة لتطوير كرة القدم الوطنية    "فيسبوك" يطرح خاصية جديدة لحماية منشورات المستخدمين    مجلس الأمن يرفض خزعبلات "البوليساريو" ويعري حقيقة حروبها الوهمية في الصحراء    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الخميس    طنجة.. البارح براكاج فبنكا واليوم براكاج فمحل لبيع الذهب.. هرسوا الحيط اللوراني ديال المحل وسرقوا كمية كبيرة من المجوهرات    مغاربة مستمرون في حملة مقاطعة تمور الجزائر ردًا على استفزازات 'تبون'    المغرب الثالث عربياً في تقرير تعزيز التحول الفعال في مجال الطاقة 2021    عودة وفيات كورونا إلى الإرتفاع بالمغرب بتسجل عشر ضحايا و669 إصابة جديدة    لهذا السبب .. الولايات المتحدة تتخلص من 15 مليون جرعة من هذا اللقاح!    أخصائية تغذية تجيب .. هكذا يمكن علاج فقدان الشهية خلال شهر رمضان    مكناس: فعاليات ثقافية تحتج على بيع سينما "الأطلس" وتطلق نداءً لحماية معالم المدينة    "في زاوية أمي" يفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان فيلم المرأة بتورنتو    هكذا رد أمير سعودي على تقرير تركي رسمي عن "سرقة" أجزاء من الحجر الأسود    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على انخفاض    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال وخمس اتفاقيات دولية    9 في المائة من الرجال المغاربة يعتقدون أن المشاركة في الأعمال المنزلية تقلل من قيمتهم    فيديو: بعد ساعات من إدانة قاتل فلويد .. شرطي أمريكي يقتل فتاة سوداء بالرصاص في أوهايو    نهضة بركان ينهزم أمام نابسا ستارز ويغادر "رسميا" كأس الكونفدرالية من المجموعات- فيديو    نصوص مغربية وعالمية من أدب الوباء    صحيفة بريطانية تفضح "أمنيستي": ممارسات عنصرية خطيرة تقع ضد السود والأقليات    "إنستغرام" تتيح لمستخدميها تنقية الرسائل المباشرة من العبارات المسيئة    المغاربة ورمضان: تعظيم مبالغ فيه.. أم واجب تجاه شعيرة مقدسة؟    منع أفراد الجالية الذين لا يتوفرون على جواز "لقاح كورونا" بالعبور إلى المغرب    تويتر زادت ميزة تصاور الخلفية ومقاطع الفيديو لمستخدمي Fleets    محكمة أمريكية تدين الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد    ال RCAR يكشف عن إنجازات الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد لسنة 2020    الأسعار في رمضان…    هذه تفاصيل إعادة تهيئة "واحة آيت منصور" التي تعرضت لحريق مهول السنة الماضية..    إنفجار كبير يهز مصنع عسكري داخل الكيان الصهيوني بتل أبيب    خبر وفاة مؤسس قناة "طيور الجنة" غير صحيح    جاكي شان يفاجئ الجميع بقرار صادم    "للانتهازية أقنعة".. الناجي يعلق على توقيف ناشيد    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (1/2)    كورونا تودي بحياة الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة    بعد ارتفاع عدد المصابين ب"كازا".. غرامات مالية وإجراءات صارمة في انتظار مخالفي ارتداء الكمامة    شفاء معمرة عمرها 99 سنة من فيروس "كورونا"    الإسلام والديمقراطية بعد "الفوضى الخلاقة" بأعين أمريكية (1/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبيبات حزبية: محاولة الالتفاف على اللائحة الوطنية للشباب مؤشر مقلق
نشر في فبراير يوم 17 - 01 - 2021

أعربت شبيبات الأحزاب السياسية، عن استغرابها للمواقف التي تطالب بالتراجع عن المقتضيات والضمانات القانونية المؤطرة لمشاركة الشباب في الحياة النيابية، والتي تشكل مكتسبات وتراكمات إيجابية في مسار الممارسة الانتخابية للمغرب حققها الشعب المغربي ومن خلاله الشباب في سياق الحراك المغربي الذي أثنى الجميع على حكمة تدبيره.
وأكدت الشبيبات، في بيان لها صدر عقب اجتماع رؤسائها يوم الخميس 14 يناير الجاري، أن محاولة الالتفاف على الجزء المخصص للشباب برسم الدائرة الوطنية "مؤشر مقلق ورسالة سلبية لإغلاقا قوس آخر فتحته موجة الحراك الشبابي وطنيا وإقليميا، وانتصار لخط تعميق اليأس وتنفير الشباب من العمل السياسي داخل المؤسسات".
ونبهت الشبيبات المجتمعة، وهي شبيبة العدالة والتنمية، منظمة الشبيبة الدستورية، الشبيبة الحركية، الشبيبة الاتحادية، الشبيبة التجمعية، الشبيبة الاشتراكية، الشبيبة الاستقلالية، إلى أن إلغاء المقاعد المخصصة للشباب، يتوقف على نقاش عمومي موضوعي يراعي التراكم في البناء الديمقراطي، ويستحضر التوجيهات الملكية الرامية للاهتمام بفئة الشباب وتيسير إدماجهم في الحياة العامة، ويستحضر كذلك التشخيصات الواردة في التقارير الدولية والوطنية التي نبهت الى مكامن الضعف والخلل في علاقة الثقة بين الشباب المغربي ومؤسسات الدولة، ويستند الى معطيات مرقمة وواقعية حول مدى التقدم في تحقيق الغايات التي أحدثت من أجلها هذه الآلية التحفيزية والتشجيعية، بعيدا عن الحسابات الصغيرة وعن الابتزاز.
وأكدت الشبيبات، أن الملاحظات التي تثار حول اللوائح الانتخابية عموما، واللائحة الوطنية خصوصا، "ليست مبررا لإلغاء النظام الانتخابي ببلادنا"، وإنما هي مبرر ومستند لإصلاحه وحوكمة عملية الترشيح، من خلال حرص الأحزاب على اعتماد منهجية ديمقراطية في اختيار المرشحين للائحة الوطنية للشباب وتقديم كفاءات تستحق تمثيل الشباب المغربي في البرلمان، ومن خلال اقتراح مجموعة من الضوابط والمحددات الداعمة لتجربة رائدة اقتبستها مجموعة من الدول المنخرطة في مسار الدمقرطة والانتقال الديمقراطي.
وفي هذا الصدد، دعت الشبيبات، وفق البيان ذاته، إلى تقييم منصف لنتائج ولوج الشباب إلى مجلس النواب على فعالية العمل البرلماني، مؤكدين أن التجربة أثبتت أن عضوية الشباب في مجلس النواب وإضافتهم النوعية للعمل البرلماني قد أسهمت بإيجابية في الجهود الساعية لتغيير الصورة النمطية التي رسمت لعقود حول البرلمان والعمل البرلماني، من خلال كفاءتهم وجديتهم وانخراطهم التام في تأدية مهامهم البرلمانية.
كما أثبتوا، يضيف البيان، تفوقهم خلال أشغال لجان المجلس للترافع عن قضايا وهموم المواطنين، وتميزهم كقوة اقتراحية مهمة في تجويد العمل التشريعي، وحيويتهم في تقييم السياسات العمومية واقتراح البدائل التي تنشد تحسينها، وقد كانوا صوت الوطن في الخارج وخير سفراء له من خلال الدبلوماسية البرلمانية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
إلى ذلك، دعا المصدر ذاته، القيادات السياسية إلى استثمار مواقعهم والمشاورات الجارية من أجل طرح القضايا الحقيقية المطروحة على بلادنا، واستهداف العناوين الصحيحة المتعلقة بواقع الممارسة السياسية والانتخابية في بلادنا والتي ليست من بينها اللائحة الوطنية للشباب، والتصدي لما يعتري واقع الممارسة السياسية برمته في بلادنا من مشاكل مرتبطة بمنسوب السلطوية المتصاعد وبممارسات حزبية مرفوضة، مما يجعله في حاجة إلى رجة من الإجراءات والتدابير القادرة على إنعاش مصداقية الممارسة السياسية والانتخابية والمؤسساتية وخلق ظروف التعبئة الإيجابية وزرع الأمل حول مغرب العدالة الاجتماعية وحقوق الانسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.