المغرب و بريطانيا يحتفلان بالذكرى 300 لتوقيع أول معاهدة بينهما    مجلس الوزراء الإسرائيلي يصادق على رفع مستوى العلاقات مع المغرب    البيت الأبيض الأمريكي: إدارة الرئيس بايدن ستبني على نجاح اتفاقية التطبيع بين "إسرائيل" والمغرب    الجامعة العربية ترحب بتفاهمات الفرقاء الليبيين في بوزنيقة    إنجاز لم يتكرر منذ 1940..إحصائيات تفتح بوابة التاريخ للمغربي النصيري    عبد الرزاق حمد الله يقوم بزيارة لمركز التكوين بآسفي    ثاني حصة تدريبية للأسود المحلية تحضيرا لأوغندا    بويرير يثأر من ماكغريغور ويسقطه بالضربة القاضية..ونورمحمدوف يعلق!    مطار أكادير..الأمن يحبط محاولة تهريب 20 ألف دولار داخل حقيبة أمريكي    توقيف مؤقت لبث الدروس المصورة الموجهة إلى جميع المستويات الدراسية    خبر سار للكازاويين.. 400 حافلة ‘ألزا' جديدة تجوب الشوارع نهاية فبراير    هذا هو السيناريو التقريبي لما وقع أمس بمنطقة "الكركارات"    برلمانيو التقدم والاشتراكية يطالبون الحكومة بإنقاذ النقل السياحي من الإفلاس    مهنيو المطاعم يطالبون باستفادتهم من تطعيم كورونا    فرنسا تترقب خطاب ماكرون وتوقعات بإعادة تشديد القيود بسبب كورونا    الدار البيضاء.. الحافلات الجديدة تدخل الخدمة بحلول نهاية فبراير المقبل    خلال سنة.. بناء 10 وحدات للتعليم الأولي واقتناء 9 حافلات بعدد من قرى عمالة طنجة-أصيلة    أشرف غربي يحقق لقب "ستاند آب" ويحصد جائزة 20 مليون سنتيم    حارث يخشى اليوم "السيناريو المرعب"    بفضل العناية المولوية.. المغرب أول بلد إفريقي يوفر لمواطنيه لقاحا لم تحصل عليه إلا الدول المتقدمة    صحيفة إسبانية تُحذر مدريد من منافسة ميناء طنجة المتوسط لميناء الجزيرة الخضراء    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    بلجيكا: غرامة مالية للأشخاص الذين سيعودون من سفر غير ضروري في الخارج    رد رسمي من إدارة بايدن حول احتمال التراجع عن قرار اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء!    مقاييس الأمطار المسجلة لأكادير و بقية المدن خلال 24 ساعة الماضية.    كريم بنزيمة: نادي ريال مدريد الإسباني يسير على الطريق الصحيح    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    كاترين كامو تكشف أسرار والدها الأب والكاتب والمثقف والعاشق: أبي ليس قديسا- حوار    هل تجر محاكمة ترامب رؤساء ديموقراطيين سابقين للمساءلة ؟    الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات تدعو إلى تفعيل المناصفة في القوانين الانتخابية    الآلاف يتظاهرون في مدريد ضد إجراءات الحكومة لاحتواء فيروس كورونا    اعتداء شنيع على نقابي يشعل فتيل احتجاج العاملات والعمال الزراعيين با شتوكة أيت باها.    جماعة الرباط تصادق بالإجماع على مقترح محمد اليعقوبي    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    "الأنابيك" توضح حقيقة مصداقية عرض شغل لها بوزان بعد شكوك حوله    جمعية تطالب الفردوس بفتح دور الشباب وعدم المس بالمنحة السنوية للجمعيات    إقامة محطة جديدة لتزويد المراكب بالوقود في ميناء آسفي    انطلاق جلسات التحقيق مع حسن الدرهم وآخرين في تهم تتعلق بتبديد وإختلاس أموال عمومية    السيسي: العالم ينظر إلى مصر باندهاش لتعاملها مع "كورونا"    النصيري يؤكد: لن أترك إشبيلية    استقالة رئيس أركان الجيش الإسباني وإقالة ضباط كبار لتقيهم لقاح كورونا بدون وجه حق    الPJD قبيل فوات الأوان.. تناقض المعتقد مع السلوك والتسويغ المنتظر    ‘قصف الكركرات'!!.. مصادر من عين المكان: المعبر آمن تماماً، و'سقوط صواريخ' إشاعة جزائرية مغرضة    استنفار دبلوماسي تركي لإنقاذ طاقم سفينتها المختطفة قبالة نيجيريا    العثور على نسخة مسروقة من لوحة ليوناردو دافنشي    "بعد محاولته الحصول على لقاح كورونا قبل دوره" .. رئيس أركان الجيش الإسباني يعلن استقالته    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    خاص | محسن متولي يرفض المثول أمام لجنة الإنضباط الخاصة بالرجاء    عرض فيلم "في عينيك كنشوف بلادي" على منصتها الرقمية    زائرَةُ الغَسَقِ    وفاة لاري كينغ مقدم البرنامج الشهير على CNN    المغرب ثاني أفضل وجهة للبلجيكيين لقضاء عطلهم السنوية    القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية    قريبا.. مناطق للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكركرات    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب ينتج 35 مليون قنينة روج في السنة
نشر في هسبريس يوم 07 - 04 - 2009

كشفت وكالة الأنباء الأمريكية " أسوشيايتد بريس" أن المغرب أصبح من بين أكبر البلدان الإسلامية إنتاجا للخمر ، إذ تم تصنيع 35 مليون قنينة خمر في المغرب خلال سنة 2008 ، ومن أصل 27 مليون قنينة أنتجتها أكبر شركة للخمر في المغرب السنة الماضية ، تم تصدير مليوني قنينة فقط لأروبا والولايات المتحدة الأمريكية. ""
المغربي يستهلك لترا واحدا من الخمور في السنة
وأوردت " أسوشيايتد بريس" أن متوسط استهلاك الخمر لكل مغربي يبلغ لترا واحدا في السنة ، وأوردت الوكالة في تحقيق أنجره الصحافي "ألفريد دي مونتسكيو" من مدينة مكناس أن الدولة المغربية هي أكبر مالك لحقول الكروم بما يقارب 12 ألف هكتار.
وذكر التحقيق أن شركة " سيليي دو مكناس" هي أكبر منتج للخمور في المغرب ، بنسبة 85 في المائة مما يعرض في الأسواق ، وتقوم المعصرة المغربية التي يقودها زنيبر اليوم بجني 2100 هكتار من الكروم سنويا ، كما أن الشركة هي من يقوم بإنجاز مختلف المراحل التي يتطلبها إنتاج قارورة "الروج" من الجني وصولا إلى التعليب من خلال آلات متطورة جدا وتكنولوجيا فرنسية.
إبراهيم زنيبر "امبراطور الخمور المغربية"
ووصف التحقيق الذي نقلته مختلف المواقع الأمريكية الشهيرة "إبراهيم زنيبر " بملك الخمور المغربية ، الذي يملك 2500 هكتار من الكروم ووحدتي إنتاج وتعليب متطورتين ، وذكرت الوكالة أن زنيبر يعتبر من أغنى أغنياء المغرب وثروته حصلها من الخمور ، حيث تشغل مجموعته 6500 شخص ، أغلبهم مسلمون ، وقدوصلت أرباحه إلى 225 مليون أورو ( ملياران ونصف مليار درهم) ، وجنى زنيبر كل هذه الأرباح من منتوج مجموعته الرئيسي وهو "الروج المغربي".
وتملأ خمور زنيبر الذي شغل لسنوات منصب مستشار للملك الراحل الحسن الثاني مختلف حانات المغرب ، حيث يعتبر "صانع الخمر" المغربي الأول الذي يكتسح السوق الوطنية ب85 في المائة من الانتاج الوطني من الخمر ، كما يصدر مليوني زجاجة (4 في المائة من الانتاج ) إلى اوروبا والولايات المتحدة واليابان.
ستون ألف نقط بيع للجعة في المغرب
من جهة اخرى ذكرت إحصائيات مستوردي الخمور بالمغرب أن استهلاك زجاجات خمر "الشامبانيا" يصل إلى 200 ألف وحدة، وأن ثمن الزجاجة الواحدة يتراوح بين 500 و1500 ، وهو سعر في متناول الفئات الميسورة.
أما الفقراء فيجدون ضالتهم في الجعة أو "البيرة" إذ يصل عدد نقاط البيع إلى 60 ألفا، بمعدل 4 نقاط لكل 1000 نسمة بالوسط الحضري، وللمقارنة فإن المعدل بفرنسا هونقطة واحدة لكل 10 آلاف نسمة، حسب دراسة للمهندس المغربي نور الدين بلفلاح .
ارتفاع الاستهلاك
وعلى صعيد الاستهلاك، اعتبرتدراسة المهندس المغربي نور الدين بلفلاحأن نهاية الأسبوع وفترات الأعياد ونهاية السنة تشكل ذروة استهلاك الخمور، إذ تحقق الشركات العاملة في هذا الميدان من 35 إلى 40 % من رقم معاملاتها السنوية، ولهذا يلاحظ ارتفاع حوادث السير بشكل كبير يومي السبت والأحد وخلال الأعياد، إذ تعتبر الخمر ضمن الأسباب الرئيسة وراء حرب الطرق.
وينخفض الاستهلاك بما يقارب 20 % خلال شهري شعبان ورمضان، وحسب سيكوديب وهو مكتب أجنبي للدراسات فإن 30 % من مستهلكي الخمر يتناولونها أسبوعيا، و35 % سنويا، و35 % بطريقة مناسباتية.
وحسب المكتب نفسه فإن 100 % من مستهلكي النبيذ يتناولون أثناء الاحتفالات والحفلات والمهرجانات، سيما في أعياد نهاية السنة.
ويشكل الأجانب، سواء كانوا مقيمين أو سياح، فقط 20 % من الطلب عليه.
أما الجعة فإن مبيعاتها تصل أقصاها في شهري يونيو إلى غاية غشت، وحسب دراسة للمكتب السابق فإن الدافع الأساسي لتناولها هو البحث عن النشوة (84 %)، تليه الإحساس بالعطش (16 %).
الأسواق الممتازة والإعلانات لجذب الزبائن الجدد
وتعد الأسواق الممتازة من أبرز قنوات التوزيع المباشر للخمر، وهي تتنافس على اجتذاب زبناء جدد عن طريق تقديم عروض مخفضة ومتنوعة على مستوى الأثمان والأحجام، والترويج لذلك عن طريق الإشهار في بعض الجرائد والمجلات أو توزيع الإعلانات على نطاق واسع على المنازل والمحلات التجارية والسيارات وغيرها، لتعويض غياب الإشهار عن طريق التلفزيون والإذاعة ووسائل الاتصال الجماهيرية الذي تمنعه الدولة.
ويمنع القانون المغربي الإعلان عن الخمور في التلفزيون والإذاعة ووسائل الاتصال الجماهيرية، غير أن الأسواق الممتازة حيث ينتشر بيع الخمور، تسعى لاجتذاب زبناء جدد بتخفيض العروض، والإعلان في بعض الجرائد والمجلات أو توزيع الإعلانات على نطاق واسع على المنازل والمحلات التجارية والسيارات وغيرها.
هذا الواقع دفع حزب العدالة والتنمية إلى تقديم مقترح قانون بالبرلمان يهدف لمنع الإعلان عن الخمور.
وجاء في مشروع القانون ، أن "الدولة المغربية دولة إسلامية بمنطوق الدستور، فإن القانون يمنع بيع الخمر لمسلمين، وإشهارها بينهم لا مبرر له سوى المس بمقومات الدولة والتشجيع على خرق القانون".
واقترح حزب العدالة والتنمية معاقبة المخالفين بغرامات تتراوح بين 10 آلاف درهم و25 ألف درهم ،وكان الحزب قد اقترح في مناقشات الميزانية المالية للسنة الحالية زيادة في الضريبة على صناعات الخمور بدل الزيادة في الضريبة على المواد الأساسية.
أُنقر هنا لقراءة مقال وكالة " أسوشيايتد بريس" Boston.com+--+Latest+news>


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.