بايتاس يشيد بصمود الحكومة وينتقد تشويش "أحداث مليلية" على المملكة    بنكيران: على أخنوش أن ينتبه لأن المخلوقات التي أتى بها تفتقد إلى الشفافية    "الأصالة والمعاصرة" يدين "أحداث الناظور"    المغرب: إحداث أول محطة شحن السيارات الكهربائية متاحة لعموم سائقي هذه السيارات.    بالفيديو : تفاصيل المباراة القوية والمصيرية لحسنية أكادير مع ضيفه الرجاء البيضاوي.    البطولة الإحترافية 1.. الوداد يسقط الدكاليين ويقترب من اللقب    الناظور.. ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف مقتحمي السياج الحديدي إلى 23 حالة    الهجرة السرية تورط ثلاثة أجانب بكلميم    حقوقيون يدعون إلى "تحقيق مستقل" في مقتل 18 مهاجرا إفريقيا غير نظاميين    برقية تعزية ومواساة من الملك إلى أفراد أسرة البروفيسور الراحل إيف كوبينس    شبيبة الأحرار تؤكد من ورزازات بأن القرب و الإدماج و الفعالية هي مفاتيح مصالحة الشباب مع العمل السياسي.    أسود الأطلس داخل الصالات يرتقون للرتبة العاشرة لأفضل منتخبات العالم    حموشي ورجال القضاء: القانون يعلو ولا يعلى عليه    ارتفاع الكتلة النقدية ب 5.6 في المائة خلال الفصل الأول من 2022    النقد الدولي: مسار المغرب في المرونة الاقتصادية والتحولات الكبيرة نموذج يحتذى به    مهنيو نقل قنينات الغاز يعلنون تراجعهم عن إضراب وطني كان سيشل القطاع    أمير قطر يتوجه للجزائر بعد مصر.. ومسقط تستقبل السيسي الإثنين    مأساة.. السوكَان بالسباق والتكحاط بين "ولاد الفشوش" فالمحمدية صفاها لشيفور طاكسي كان غادي ما بيه ما عليه فالطريق    لهذه الأسباب.. هولندا تعتزم تقليص عدد الرحلات الجوية في مطار أمستردام    التوفيق: ليست لأي تيار مهما كان متطرفا القدرة على اقتراح نظام سياسي أكمل من إمارة المؤمنين    عدد السياح الوافدين على المغرب يتضاعف أربع مرات حتى متم ماي 2022    وفاة إمام المسجد النبوي و"جامع القبلتين"    تسجيل حالة وفاة واحدة و3235 إصابة جديدة بكورونا في المغرب    أحوال الطقس يوم غد الأحد.. والبحر هائج إلى قليل الهيجان بطنجة    الحسيمة.. مصطافون يرتادون شواطئ ذات مياه استحمام ملوثة (وثيقة)    مناورات "الأسد الإفريقي"…أزيد من 6500 مستفيد من خدمات المستشفى العسكري الميداني بتالوين    تقرير لجنة المالية يبرز الانتظارات من سندات القروض المؤمنة    حكيم زياش قريب من الانضمام لميلان الإيطالي وتشيلسي لا مانع لديه    مبينزا وأكسيل ..مصائب قوم عند قوم فوائد    د.بنكيران: هل عمل المرأة خارج البيت وإنفاقها على نفسها وعلى أسرتها يسوغ تغيير أحكام الإرث شرعا؟    وزارة الأوقاف: تدبير مصاريف الحج يتم بكيفية شفافة    222 منها بجهة مراكش.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    الرئيس المومني: جامعة عبد المالك السعدي في طور إعداد تصور جديد للتكوين المستمر    تزنيت: افتتاح الدورة ال14 للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة    الدولي المغربي زكرياء أبو خلال ينضم رسميا إلى نادي تولوز الفرنسي    مولود أجف العضو الجامعي: لقجع يستحق هذه الثقة من العائلة الكروية الوطنية لأنه نجح في قيادة الكرة المغربية بأوراش كبيرة    بنكيران: الكذب منتشر في المجتمع ولا أتخيل عضوا في العدالة والتنمية يكذب    رجعو مريكان للظلمات.. بايدن: قرار المحكمة العليا على إلغاء حق الإجهاض خطأ مأساوي    ألباريس: موقف إسبانيا بشأن الصحراء "واضح للغاية" و"سيادي"    المغرب يرصد 3235 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    المغرب يسجل 3235 إصابة جديدة بكورونا ووفاة واحدة    تفاصيل مشاركة طائرات "أباتشي" الحربية في مناورات الأسد الإفريقي    مفتش شرطة يضطر لإشهار مسدسه لاعتقال عشريني مسلح    أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بالتقسيط على صعيد جهة سوس ماسة    جامعة كرة القدم تتخذ حزمة من العقوبات في حق لاعبين و أندية مغربية    إطلاق النار على المواطنين بالنرويج.. والشرطة النرويجية تعتبر الواقعة "عملا إرهابيا"    المجلس العلمي المحلي لمراكش يستحضر مظاهر عناية المغاربة بعلم التفسير    الكونغرس الأميركي يعتمد قانونا لتنظيم حيازة الأسلحة    بن الراضي: المغاربة لهم معرفة ضعيفة بالمرجعية الدينية المنفتحة حول قواعد الإرث (فيديو)    مقتل فتى فلسطيني برصاص القوات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة    جوائز الآغا خان للموسيقى تعلن عن أعضاء لجنة التحكيم العليا لدورة عام 2022    الرباط: سفيرة الأردن تستقبل فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب    وفاة المؤرخ عبد الرحيم أبو حسين    تعالوا نهدم أسطورة "الكسل الطنجاوي" !    براد بيت: بعدما تفارقت مع أنجلينا جولي قلبي تقطع ودوزت فترة خايبة بزاف    ندوة في الخميسات تُكرّم المؤرخ بوتشيش    جمعية أصدقاء المرحوم !!!    متى نحد من سطوة الشوفينية الكروية ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المصطفى العسري : ملامح فضيحة اسمها كازا إف إم
نشر في هسبريس يوم 18 - 06 - 2007

بعد صمت دام قرابة ستة أشهر ، قرر مصطفى العسري المدير السابق لأخبار "كازا إف إم" تخصيص جريدة الأحداث المغربية بحوار يكشف فيه تفاصيل قيام الأجهزة الوصية على المجال السمعي البصري المغربي بمنح كمال الحلو إذاعة "كازا إف إم" التي تعود ملكيتها للدولة . ""
العسري يتحدث كذلك عن ظروف العمل داخل المحطة الإذاعية ويؤكد أن كمال الحلو يقوم بالعديد من الخروقات لدفتر التحملات والشروط التي تُحددها "الهاكا" ليشير في الأخير إلى أن تسيير محطة إذاعية يختلف ، كل الاختلاف ، عن تسيير ضيعة فلاحية.

لماذا غادرت إذاعة «كازا إف إم»، بعدما تعود المستمعون على نشرات أخبار العالم اليوم التي كنت تُعدها؟
في البداية أشير إلى أني كنت الصحافي الوحيد في المحطة الإذاعية، أثناء انطلاقها في نسختها الجديدة، كنت أُعد وأقدم نشرات الأخبار. أجواء العمل لم تكن ساعتها مساعدة، فقد كنت أعمد إلى إعداد نشرات الأخبار في بيتي لأن الإذاعة لم تكن في البداية مجهزة حتى بأبسط الوسائل . بعد ذلك أُنيطت بي مهمة إدارة قسم الأخبار في شهر شتنبر المنصرم، فقُمت باختيار الصحافيين والاتفاق مع المراسلين والمحللين في مُختلف القضايا مثل ميلود بلقاضي في الشؤون السياسية وغيره من المحللين. لكن المشاكل بدأت، حينما طلب مني كمال الحلو توجيه الصحافيين إلى تقديم نشرات إخبارية بالدارجة، موازاة مع نشرة الأخبار الرئيسية التي سميتُها العالم هذا اليوم. على مضض شرعت في إعداد وتقديم نشرتين بالعامية، حاولت إقناع كمال الحلو بدمجهما في نشرة واحدة تُقدم في ختام اليوم، لكنه رفض بل أكثر من هذا طلب مني خلال بداية العام الحالي جعل كل النشرات الإخبارية بالدارجة والرمي باللغة العربية في سلة المهملات، وأكد في كلامه أن لاأحد في المغرب يحب اللغة العربية الفصحى، بل أكثر من ذلك قال بأن: ملك البلاد بنفسه «ما تيبغيش العربية الفصحى»، أخبرته بأن الملك لم يُصرح يوما بهذا، وأن العربية هي اللغة الرسمية للبلاد كما ينص على ذلك الدستور، ولو كان لدى جلالة الملك أي موقف من العربية لطلب منعها من نشرات أخبار وبرامج تلفزيونات وإذاعات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية. التبرير الذي قدمه كمال الحلو لتبئير الدارجة والرمي بالفصحى في أقسى ركن ممكن، كان تبريرا واهيا غير ذي بناء منهجي.
هل غادرت المحطة أم أُرغمت على تركها، وهل استفدت من حقوقك المادية؟
أُرغمت على مُغادرة القناة دون تعويض. قانونيا الأمور كانت لصالح الحلو، لأني لم أكن أريد الدخول معه في متاهة البحث في تفاصيل العقود، ذلك أن العلاقة التي نشأت فيما بيننا منذ البداية كانت علاقة طيبة، حيث كان يؤكد لي دائما أني بمثابة ابنه. هذا الجانب الإنساني من العلاقة التي تطورت بعد اشتراكنا معا في تأدية مناسك الحج جعلتني لا أهتم بتفاصيل العقود والوثائق، لأجد نفسي في النهاية خارج أبوب الإذاعة التي بذلت أقصى الجهد لتكوين شيئ اسمه قسم الأخبار في إذاعة كانت لاتراهن على غير الموسيقى.كمال الحلو أرغمني على مغادرة الإذاعة، فخرجت خاوي الوفاض، حقوقي المعنوية أساء إليها كثيرا كمال الحلو بقوله لي «لا أحد سيبكي عليك»، مع أنه يعرف أن العكس هو الذي وقع. حقوقي المادية كذلك حرمني منها صاحب الشركة الإعلانية «نيو بيبليسيتي»، بل إنه علاوة على ذلك حجز راتبي وتعويضاتي المادية وقام بحجز جهاز كومبيوتر شخصي جلبته معي للإذاعة التي لم تكن في البداية مجهزة حينما أردت الخروج أرغمني على التخلي عن الجهاز الذي اشتريته من مالي الخاص.
لماذا لم تحاول مسايرة الحلو في تقديم نشرات إخبارية بالعامية، لاسيما أن الدارجة إذا أُحكم صوغها تُقدم نتائج جيدة؟
لأن هذه لعبة سياسية أكثر منها إعلامية، كيف يُعقل أن يُقرر شخص بين يوم وليلة توقيف جميع النشرات الإخبارية التي تُقدمها الإذاعة بالعربية الفصحى وتعويضها بنشرات تُقدم بالدارجة، كيف يُعقل أن تُسير محطة إذاعية بعقلية الضيعة الفلاحية؟!. كمال الحلو بنفسه أحس بخطورة إلغاء نشرات الأخبار بالعربية، حيث أقر في لقاء خاص بخطورة منع اللغة الدستورية للبلاد من نشرات أخبار «كازا إف إم»، فأبقى على نشرتين يتيمتين عوض واحد وعشرين نشرة. السؤال الذي يُطرح الآن: لفائدة من نحجب اللغة العربية؟ فتبرير ذلك بوجود عدد من الأميين الذين لايفهمون اللغة العربية الفصحى، تبرير واه، ذلك أن عدد من أميي المغرب يتفرجون بشكل منتضم على المسلسلات الميكسيكسة. ويتابع مُعظم المغاربة نشرات الأخبار التي تُقدمها الجزيرة وغيرها من الفضائيات العربية الناطقة بالعربية الفصحى... أنا لست ضد الدارجة. بل مع المكانة المحترمة للعربية ومع إبعاد المكون اللغوي من الاستغلال السياسوي. حينما بدأنا نقدم نشرات الأخبار بالدارجة وأصبح بثنا يصل إلى مختلف المدن، بدأ المواطنون يتصلون ويطلبون منا الحديث بلهجاتهم: الريفي يريد لهجته والمراكشي و الدكالي كل يطالب بلهجته...وهكذا وحدة الشعب بدأت تذوب. التبرير المنطقي لكل ما يحدُث هو أن هناك طائفيين جددا أُعطيت لهم مشاريع إذاعية.
ألم تقم بإجراءات للمطالبة بحقوقك ؟
سأكون واضحا وصريحا: إذا دخلت في معركة مع جبل فلا يمكن أن تنال منه شيئا.أولا العقود كانت لصالح كمال الحلو، فهو يعلم من أين تؤكل الكتف، ثانيا الدولة أمدته بقنوات إذاعية دون مقابل. فوتت له إذاعة «كازا إف إم» التي هي في ملكية الدولة والشعب، دون سند قانوني. حينما كان في حاجة إلي اتصل بي، وحينما صار للإذاعة قسم أخبار وصحافيين ومراسلين ومحللين ومواعيد مضبوطة، تخلص مني، وقال بطريقة فجة بأنه لن يبكي علي أحد! بعد مغادرتي للمحطة في بداية شهر يناير المنصرم، حاولتُ الاتصال به.التقينا عقب التفجيرات الأخيرة، تحدثنا وطلبتُ منه الإفراج عن متعلقاتي ومستحقاتي المادية التي في ذمته، لكنه رفض، وفي النهاية تركته لضميره وشكوت سوء تعامله لله.
بماذا تشعر الآن وأنت تستمع إلى أخبار «كازا إف إم» التي كنت مسؤولا عنها؟
<< أشعر بالفخر حينما أسمع على أثير الإذاعة عناوين مثل «العالم هذا الصباح»، ذلك أني نجحت في إدخال هذه التعابير إلى العمل الإذاعي المغربي، فأصبحت لدينا نشرات العالم صباحا، ظهيرة و مساء. كل نشرة مغايرة للأخرى. في المساء نستقبل ضيوفا على الهواء، لأول مرة في الإذاعة كان المستمع يسمع مثلا مراسلات لأحمد المريني من سبتة المحتلة، ويسمع فاعلا جمعويا يتحدث بعد ذلك مباشرة من سبتة المحتلة، العمل الذي أنجزته يُشعرني بالفرح، لكني كلما تذكرت أن هذا الجهد ذهب مع الريح، أحس بنوع من الغبن وتمتزج في دواخلي مشاعر الألم...
كيف تنظر إلى مستقبل «كازا إف إم»؟
إذا قامت جهة مُختصة حاليا بإجراء استقراء للرأي وقياس لنسب الاستماع، فبكل تأكيدإذاعة «كازا إف إم» لن تكون الأولى. كانت في البداية تحظى بنسبة استماع جيدة لأنها كانت بمفردها، والآن هناك مجموعة عوامل تجعل الإذاعة تنحدر إلى مستويات استماع أقل: هناك أولا : تعدد الإذاعات والمنافسة الشديدة، وثانيا: الإذاعة فقدت مجموعة من الأسماء التي أسستها مثل فاطمة الوكيلي، جمال بوسحابة وغيرهما. هناك ديكتاتور اسمه كمال الحلو يعتبر الإذاعة ضيعة فلاحية. نسبة الاستماع الحالية هي من المتبقيات، المستمعون الحاليون لم يعد يربطهم بالإذاعة غير مانسميه نحن المغاربة ب «الولف ». نشرات الأخبار لم تعُد نشرات أخبار بالمعنى المهني، إنها أمست تشبه مُلخصات الأخبار التي يقدمها المواطن السياسي أو نشرات الحوادث.
تدافع عن اعتماد العربية في نشرات الأخبار، لكن البعض يتهمك بإدخال نزعة مشرقية في تقديم الأخبار على إذاعة مغربية؟
العربية هي لغة الساكنة من المحيط إلى الخليج، هي ليست لغة المصريين أو الخليجيين هي لغتنا كذلك نحن المغاربة. أن يُلام الإنسان على أنه يُقدم نشرات الأخبار بالعربية ويُتهم بأنه يتحدث بلهجة مشرقية أعتبره نوعا من التجني، فليس عيبا أن أتحدث بلكنة مشرقية، مادامت لغتي العربية سليمة وطريقتي في تقديم الأخبار تعجب الجمهور، فالأمور تؤخذ بخواتمها. فيما يخص حالتي، مدرستي الأولى وأنا طفل كانت هي ال «بي بي سي» استمعت كثيرا لمصطفى أنور، مديحة المدفعي، فيصل القاسم وغيرهم. هذا دون إغفال أن عملي كان مرتبطا منذ تخرجي من المعهد بالشرق، عملت مراسلا لقناة الإخبارية، كنت مراسلا ل «إن بي إن» اللبنانية وإذاعة سلطنة عمان وجريدة الراية القطرية. للنظر إلى الأمر من جانب آخر، قناة الجزيرة ونشراتها الإخبارية أكثر حضورا في المغرب مع أن صحافييها يتحدثون عربية فصحى، فيها لكنة مشرقية. نشرات أخبار تلفزيوناتنا الوطنية تأتي في المرتبة الثانية. هناك تجربة «ميدي آن» هل يمكن التنكر لها ولنجاح نشراتها الإخبارية الناطقة بلغة عربية هل نتهمُ صحافييها بأن لكنتهم مشرقية؟.
في تصريح سابق أكدت أن «كازا إف إم» تُشكل فضيحة، لماذا؟
مستويات هذه الفضيحة متعددة. مُنح كمال الحلو ثلاث إذاعات وزادوه فوق كل ذلك إذاعة « كازا إف إم» العمومية. ماهي المعايير التي بموجبها مُنحت له هذه الإذاعة. أنا لست ضده، ولكني أتساءل فقط عن المعايير التي بموجبها مُنحت الإذاعة لهذا الشخص؟ هل نظمت السلطات الوصية على القطاع، مناقصة لخوصصة إذاعة « إف إم»، ربما غدا أو بعد غد تمنح لغيره إذاعة أخرى بنفس الطريقة. كذلك «كازا إف إم» تبث برامجها من استوديوهات عين الشق، وخلال الأسبوع الماضي انتقلت الإذاعة إلى الطابق 18 بعمارة الأحباس الضيق تاركة مقر عين الشق المُجهز. إذا كانت هذ الإذاعة عمومية لماذا لاتبقى في استوديوهات عين الشق. هذه فضيحة حقيقية تؤثت المجال السمعي البصري المغربي. على كمال الحلو، الاعتماد على أمواله الخاصة لإنشاء الإذاعة مثلما فعل جميع الفاعلون الجدد، عوض أن تسلُم إليه هِبة من تحت الطاولة. جميع الفاعلين في الإذاعات الأخرى اعتمدوا على إمكانياتهم الخاصة لبناء محطات إذاعية باستثناء كمال الحلو ومحطات الإم إف إم التي اعتمدت على عطايا حكومية. كذلك الأمر يتعلق بفضيحة لأن الهاكا تحرم قيام أية محطة إذاعية بتقديم برامج الإذاعة الوطنية، لكن إذاعات كمال الحلو تخرق هذا المبدأ، فإذاعاته ( إف إم بمراكش وغيرها ) تعيد تقديم نشرات أخبار وبرامج «كازا إف إم» التي لازالت تملك فيها الدولة نسبة 51 بالمائة. استراحة المساء التي يقدمها «نجم النجوم» خالد نزار على أثير «كازا إف إم» تبث كذلك في «إف إم مراكش» وفي « إف إم» بفاس، إذن البرنامج يُبث في ثلاث محطات إذاعية خاصة علاوة على «كازا إف إم». بل إن بعض إذاعاته تعيد تقديم برامج «كازا إف إم» بنسبة مائة بالمائة. حينما كنت مدير أخبار بالإذاعة أتتني الأوامر أن أؤكد على الصحافيين والمراسلين ألا يشيروا في في نشرات الأخبار إلى «كازا إف إم»، والسبب طبعا كي تسهل عملية إعادة تقديم هذه النشرات في باقي الإذاعات الخاصة التي يملكها الحلو ( وهذا ليس اسمه الحقيقي). حتى الجملة الشهيرة التي ارتبطت ب«كازا إف إم»: «الإذاعة التي تستمع إليكم» صارت تُردد في باقي الإذاعات.. إذن عمليا كل إذاعات الحلو الخاصة تعتمد على صحافيي ومراسلي«كازا إف إم». المراسلون، الذين كنت أصر على الاشتغال معهم باعتبارهم مراسلي قسم الأخبار، صاروا في عهد الحلو يشتغلون في أكثر من مستوى دون أن تتغير رواتبهم الشهرية (حوالي 4000) درهم. يبدأ المراسلون عملهم في السادسة صباحا ولا ينهونه إلا في وقت متأخر من الليل. يقدمون مراسلات للأخبار وقبلها لبرنامج «صباح الخير يا بلادي » على «كازا رف إم»، ما أن ينتهي البرنامج على «كازا إف إم»، حتى عاد تقديمه على أثير إذاعة «مراكش إف إم»، حيث يجدد الاتصال بالمراسلين لإعادة تقديم نفس الكلام، دقائق بعد ذلك يجدد معهم الاتصال لنفس البرنامج على إذاعة إف إم بفاس وقريبا سيضيف إليهم إف إم أكادير، بعدما أضاف إليهم مجلة لالة فاطمة وجريدة لاغازيت. في الماضي كانت كل إذاعة تقدم ليلة السبت سهرتها الخاصة ، لكن «نجم النجوم»خالد نزار طلب من الحلو إلغاء كل السهرات وجعل جميع الإذاعات تقدم سهرة موحدة يقدمها هو ضدا على قانون القرب...
هل تكره كمال الحلو؟
ليس لدي غل اتجاه الحلو. ولا أحمل له إطلاقا العداء، لأني لم أكن عند مغادرتي للمحطة في حاجة إليه، ولكن هناك فقط ذكريات ومشاعر أتحسر عليها. هناك نوع من الظلم لحق بي هو الذي يشعرني بالغبن والحنق.

بماذا تشتغل الآن؟
منذ تخرجي سنة 2000 من معهد الصحافة، اشتغلت مع عثمان العمير في إيلاف، وعندما أراد الرجل أن يُغلق المكتب منح لكل منا مبلغ 15000 درهم رغم أننا لم نشتغل معه غير شهور معدودة، بخلاف كمال الحلو الذي سلبني حقوقي المادية والمعنوية وكذلك جهاز كمبيوتر خاص بي الأمر مضحك أليس كذلك. كنت أشتغل مع وسائل إعلامية أجنبية كثيرة غير أن عملي مع «كازا إف إم» أثر على عملي بالخارج، لكني الآن صححت الوضع.

عن الاحداث المغربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.