عقد على "احتجاجات 20 فبراير" .. مكتسبات قائمة ومطالب عادلة    مفتشية العدوي تفتحص المجلس الإقليمي لتنغير    قتلى في إطلاق داخل حانة للشيشة غرب ألمانيا    فيروس "كورونا" يسجل 2112 حالة وفاة بالصين    مقتل 8 أشخاص وإصابة 5 فى إطلاق نار داخل مقهى للشيشة بمدينة هاناو الألمانية    هذه البلدة تدفع الإيجار لكل مقيم جديد يستقر فيها    منصة "برليناله" تروج للسينما الإفريقية في برلين    استنفار بوزارة الصحة بعد الاشتباه في إصابة صيني بفيروس « كورونا »    وزير الخارجية الفلسطيني يشيد بدور الملك محمد السادس في حماية المدينة المقدسة    أتلانتا يضرب فالنسيا برباعية وتوتنهام يتعثر    ميسي يستغرب ما يحصل في برشلونة    لايبزيج يعود بفوز ثمين ضد توتنهام في دوري أبطال أوروبا    المغرب يقفل حدوده في وجه الباحثين الأجانب في “أمنيستي”    هيئات تنتقد “التعطيل الممنهج” لإعادة هيلكة حي الشرف بسيدي رحال الشاطئ (صور) نددت ب"التماطل في الربط بالماء"    عامل تطوان يوقف رئيس جماعة من البام عن مهامه بسبب “خروقات” همَّت مجال التعمير    بوريطة يُبلغ رئيس موريتانيا رغبة الملك محمد السادس في علاقة شراكة قوية مع نواكشوط    “ضربة موجعة” للمتورطين في قضية “حمزة مون بيبي”    قضية “حمزة مون بيبي”.. الجسمي يكشف حقيقة اعتقال عائشة عياش    صندوق النقد الدولي يشيد بإطلاق المغرب لورش صياغة النموذج التنموي في زيارة لكريستالينا للمغرب    أشرف حكيمي لا يستبعد توقيع عقد نهائي مع دورتموند    أسعار النفط ترتفع أكثر من 2 بالمائة بفعل تباطؤ حالات كورونا    مستشفى 20 غشت بالبيضاء يخلد اليوم العالمي لسرطان الأطفال    الفاتحة والشموع وكلمات مؤثرة ترحما على شهيدة الواجب المهني بأسا (فيديو) بعد فاجعة موتها في حادثة سير    أتالانتا يهين فالنسيا برباعية ويضع قدما في ربع نهائي "التشامبيونز ليغ"    المكتب السياسي لحزب “البام”.. كودار نائبا للأمين العام والحموتي رئيسا لهيئة الانتخابات    الرميد يهاجم لفتيت: الداخلية تتحمل مسؤولية فشل تجاوب الحكومة مع أسئلة البرلمانيين    " الكاف" يضع أربعة شروط للملاعب والمدن الراغبة في استضافة نهائي دوري الأبطال    وزارة العدل: إطلاق سراح البيدوفيل الكويتي المتهم بهتك عرض فتاة قاصر بمراكش “شأن قضائي لا يمكن مناقشته”    امطار ضعيفة ومتفرقة متوقعة بالريف والواجهة المتوسطية    المغرب يرد على ‘العفو الدولية': تقريركم تجاهل دينامية المملكة في تعزيز حقوق الإنسان    عاجل.. الفخفاخ يعلن تشكيلته الوزارية    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ اندلاع الحراك الشعبي “يوما وطنيا”    الاجتماع التأسيسي لمؤسسة الدراسات والأبحاث التهامي الخياري    نتنياهو: نعمل على تنظيم رحلات حج من تل أبيب إلى مكة.. و لا يمكن الإفصاح عن “زياراتي السرية” لدول عربية    بنشماش: الطبقة الوسطى بالمغرب تجد صعوبات في الصمود بسبب غلاء المعيشة وخلل الخدمات العمومية    طنجة.. مشروع جديد يعزز موقع المغرب كمنصة عالمية لإنتاج وتصدير السيارات    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    السجون: معتقل مدان في تفجيرات ‘مدريد' و'كازا' يستفزنا للحصول على امتيازات تفضيلية    بينهم المغاربة.. ماكرون يضيق على إيفاد الأئمة المسلمين لبلاده    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    نهاية الإسلام المزيف..    أياكس يستعيد زياش ويفقد مزراوي أمام فريق فجر    إسبانيا تُقرّر إزالة الشفرات الحادة من سياجَيْ سبتة ومليلة    الأنفلونزا الموسمية .. استراحة مرضية إجبارية خلال فصل الشتاء!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يستعد لملاقاة جيبوتي وعينه على حجز بطاقة العبور للدور الموالي    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    الذبحة الصدرية … الكماشة    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    ارتباك في “إم بي سي 5”    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمن يوقف 12 متورطا في شبكة إرهابية بين طنجة والدار البيضاء
نشر في هسبريس يوم 18 - 09 - 2018

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، وبناء على معلومات دقيقة وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف اثني عشر مشتبها بهم ينتمون لشبكة إرهابية وإجرامية تنشط في كل من طنجة والدار البيضاء، من بينهم أشخاص من ذوي السوابق القضائية في جرائم الحق العام، ومعتقلون سابقون في قضايا الإرهاب والتطرف، فضلا عن كون شقيق أحدهم يقاتل في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي بالساحة السورية العراقية.
وذكر بلاغ مشترك للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أن الأبحاث والتحريات المنجزة أسفرت عن رصد تقاطعات قوية بين هذه الشبكة الإرهابية ومخططات إجرامية أخرى، بحيث اتضح تورط عناصر هذه الشبكة في تنفيذ مجموعة من العمليات الإجرامية المرتبطة بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.
كما اتضح تورط هذه الشبكة - يضيف البلاغ - في تنفيذ عمليات اختطاف واحتجاز والمطالبة بفدية مالية باستخدام أسلحة بيضاء وعبوات الغاز المسيل للدموع وزجاجات المواد الحارقة وسيارات تحمل لوحات ترقيم مزيفة، وذلك إما في إطار تصفية الحسابات مع شبكات إجرامية، أو استنادا لما يسمى لدى حاملي الفكر المتطرف بمبدأ "الاستحلال" و"الفيء"، مثلما وقع أثناء محاولة اقتحام عناصر من هذه الشبكة لشقة بمدينة طنجة يوم الجمعة المنصرم، مما تسبب في وفاة شخص يشتبه في تورطه في قضايا المخدرات بعد سقوطه من الطابق السابع.
وأوضح المصدر ذاته أن عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية مكنت من حجز مجموعة من المواد والأسلحة المستعملة في تنفيذ المخططات الإجرامية، ومن بينها أقنعة وقفازات وواقي صدري ضد الصدمات وأسلحة بيضاء عبارة عن سواطير كبيرة الحجم وميزانين كهربائيين وخمس لوحات ترقيم خاصة بالسيارات، فضلا عن ضبط العديد من المتحصلات والعائدات الإجرامية والمتمثلة في أجهزة إلكترونية وأقراص مدمجة وهواتف محمولة ومطبوعات صادرة عن بعض التنظيمات الإرهابية بما فيها تنظيم "داعش"، وإيصالات لتحويلات مالية وسندات هوية مزيفة، فضلا عن ساعة موصولة برقاقة إلكترونية وأربع سيارات وكمية من المخدرات الصلبة ومبالغ مالية مهمة.
وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن جميع المخططات الإجرامية لهذه الشبكة الإرهابية، وتحديد ارتباطاتها المحتملة بشبكات إجرامية أخرى.
وخلص البلاغ إلى أن هذه العملية الأمنية النوعية تندرج في إطار المقاربة الاستباقية التي تنهجها المصالح الأمنية المغربية لمكافحة مخاطر التهديد الإرهابي، وتفكيك الشبكات الإجرامية التي تهدف للمس الخطير بالنظام العام، فضلا عن حرمانها من كل مصادر للتمويل أو موارد للإمداد والاستقطاب، خصوصا في ظل مؤشرات التقاطع المسجلة على الصعيد الدولي بين الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.