سكان “عين دفالي” يعيشون في انعزال تام.. لا هاتف ولا أنترنت!    المغرب في تاريخ اليهود نصيب    نادي النهضة للرياضة للجميع ينظم دوريا كرويا بمناسبة عيد العرش    اَلْبِّيجِّيدِي أَمَامَ الاِنْشِطَارِ الْمُحْتَمَلِ !    عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون ضد “السخرة”    اولاد حميد : من سمح بتوسعة مسكن باحتلال للرصيف؟؟؟    بعد أقل من شهر من مؤتمر المنامة.. الاحتلال يشن عملية هدم ويشرد مئات الفلسطينيين    دي ليخت يكشف سببا مثيرا لعدم ضمه من طرف المان يونايتد!    لقجع يهدد: الشركة الرياضية شرط أساسي للمشاركة بالبطولة في لقاء تواصلي    ارتفاع صاروخي لتذكرة السفر بين طنجة وطريفة    سلطات الاحتلال تشرّد عشرات أهالي جنوب القدس في أكبر عملية هدم 16 مبنى في حي الحمص    بوكيتينو يعلق على إمكانية عودة بيل لتوتنهام    خلال 2019.. 9 ملايير للمواقع الأثرية    لقجع: ومستعد للرحيل عن الجامعة.. وبذلنا جهدا كببرا في السنوات الماضية    بأصوات 241 من ممثلي الأمّة .. البرلمان يصادق على "فرنسة التعليم"    رئيس الجامعة يشيد بعمل رونار ويؤكد: حزني عميق عقب الإقصاء في "الكان"    بمعارضة 4 نواب وامتناع “الاستقلال”..مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بمنظمة التربية والتكوين    عبد الحق الخيام: توحيد الجهود هو السبيل الأنجع للقضاء على الإرهاب    إعادة انتخاب أحيزون رئيسا لجامعة ألعاب القوى    اصابة 20 طفلا بجروح بليغة اثر خلل بأرجوحة دائرية للالعاب    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نشطاء يحتجون ضد "صفقة القرن" أمام القنصلية الأمريكية بالبيضاء
نشر في هسبريس يوم 03 - 06 - 2019

إدانة واسعة للزيارة التي قام بها جاريد كوشنر للمملكة في الفترة الأخيرة، وهو مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المكلف بخطة السلام الإسرائيلية الفلسطينية، من قبل نشطاء إسلاميين ويساريين مغاربة، خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمت أمام القنصلية الأمريكية بمدينة الدار البيضاء، ليلة الأحد، من قبل "الشبكة المغربية للتضامن مع الشعوب".
"يا حكام التطبيع.. فلسطين مَاشِي للبيع"، "إدانة شعبية لأمريكا الإرهابية"، "سحقا سحقا بالأقدام للصهيون وميريكان"، "ترامب يا صهيون غزة في العيون"، هي جملة من الشعارات التي صدحت بها حناجر المحتجين، الذين نددوا ب "سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وانخراط المغرب في المخططات الإمبريالية والصهيوأمريكية".
في هذا الصدد، قال محمد الوافي، منسق التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب، إن "الوقفة يؤكد فيها الشعب المغربي تضامنه مع الشعب الفلسطيني خلال هذه اللحظة المفصلية، التي يتعرض فيها الشعب الفلسطيني لمؤامرة عبر ما يسمى بصفقة القرن التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية".
وأضاف الوافي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الشعب المغربي لم يتخلّف أبدا عن هذه اللحظات التي يوجد فيها الشعب الفلسطيني في مواجهة المحور الإمبريالي الصهيوني الرجعي"، مشددا على "تضامن الشعب المغربي مع نظيره الفلسطيني، من أجل تقرير مصيره وعودة اللاجئين، ومن ثمة إقامة الدولة الديمقراطية الفلسطينية التي عاصمتها القدس".
وأردف: "يجب الاصطفاف مع القوى الفلسطينية الوطنية التي قاطعت مؤتمر البحرين، الذي يندرج ضمن صفقة القرن لشطب القضية من الصراع العربي الفلسطيني، حيث نؤكد رفضنا لمشاركة المغرب في المؤتمر، الذي سيكون مجرد تزكية لمخطط تصفية القضية الفلسطينية"، خاتما: "الوقفة هي محطة تلتقي مع كافة التظاهرات على صعيد المعمور، سواء تعلق الأمر بالمنطقة المغاربية أو العربية، وكذلك بعض بلدان أوروبا وإفريقيا".
من جهته، اعتبر أبوبكر الونخاري، الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان، أن "الوقفة تعبير عن رفضنا للزيارة الأخيرة التي قام بها كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي، حيث يقوم بالترويج من خلالها لصفقة القرن، ما يجعلنا نرفض الزيارة، ومعها مشاركة المغرب في نشاط المنامة الاقتصادي الذي دعت إليه الولايات المتحدة الأمريكية، للترويج للشق الاقتصادي في الصفقة".
ويرى الونخاري، في تصريح لهسبريس، أن "البعض كان يُروج لخيار التسوية السياسية من ذي قبل، في الوقت الذي كنّا ننادي بخيار المقاومة، لأن من شأنه تحرير فلسطين، قبل أن نتفاجأ بعد سنوات من رفضنا لخيار التسوية السياسية بالترويج لصفقة اقتصادية تهدف لبيع فلسطين للصهاينة مقابل بعض الدولارات، ومن ثمة نرفض حضور ممثلي الدولة المغربية لهذه الورشة الاقتصادية، آملين أن تقاطعها الدول العربية والإسلامية".
أما محمد النويني، القيادي بجماعة العدل والإحسان، فقد أوضح أن "تنظيم الوقفة أمام القنصلية الأمريكية له دلالات ورمزية، من أجل إبلاغها رسائل الاحتجاج على مواقفها الانحيازية أمام الكيان الصهيوني، لاسيما ما يتعلق برغبتها في حمل الشعب الفلسطيني على قبول صفقة القرن، الهادفة إلى الإجهاز على القضية الفلسطينية وإكمال ما تمّ في وعد بلفور على بعد قرن من الزمن".
واستنكر النويني، في تصريح أدلى به للجريدة، "إبعاد ستة ملايين لاجئ يعتبرونهم غير معنيين بالصفقة، ثم نزع سلاح المقاومة الذي يدافع عن الأرض لتقرير مصير الصفقة المخالفة للشرعية الدولية"، مشيرا إلى "القرار الأممي عدد 142 الصادر بتاريخ 1948، بحيث يخول للفلسطينيين المُهَجَّرِينَ بالعودة إلى وطنهم القدس ظلما وجورا، وكذلك يخالف القرار 181 و242، بحيث يفرض هذا الأخير على الكيان الصهيوني أن يوقف زحف المستوطنات بأرض فلسطين"، منبها إلى "عدم التطبيع بأي وسيلة؛ سواء بشكل معلن أو غير معلن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.