مجلس المستشارين يناقش سياسة الحكومة لرفع الحجر الصحي    تقاض عن بعد … عقد 1469 جلسة وإدراج 22 ألف و268 قضية ما بين 27 أبريل و29 ماي الماضيين    عامل ألعاب الأطفال: الأزمة طالت ومكندخلوش ريال والباطرون كياخد من ولادو وكيعطينا    تعليمات للولاة بإنشاء لجان يقظة جهوية    ترامب لحكام الولايات: أعيدوا الأمن بالقوة والاعتقالات الواسعة    خرق "الحجر" يتسبب في تغريم كارسيلا ببلجيكا    وزارة التعليم تستعين بمدرجات الجامعات وقاعات الرياضة لاجتياز إمتحانات الباكالوريا    ترامب يندد بأعمال "إرهاب داخلي"    مقتل جورج فلويد: ترامب يهدد بنشر الجيش لإنهاء الاحتجاجات وأعمال الشغب    غياب وسائل النقل بين المدن يعرقل الالتحاق بمقرات العمل    أولا بأول    3 لاعبين في تشارلتون يرفضون عودة الدوري    فرض حظر ليلي للتجول في نيويورك بسبب أعمال الشغب    طقس الثلاثاء: جو حار مع قطرات مطرية بهذه المناطق    النتائج الطبية ل96 مخالطا للمصابين بكورونا بإقليم الجديدة جاءت سلبية وخمسة مصابين يغادرون جناح كوفيد 19 لاستكمال علاجهم بمنازلهم    تير شتيغن: برشلونة جاهز بدنيا وذهنيا    حزب "الوردة" يرفض "قانون تكميم أفواه المغاربة"    هل يبشر انخفاض الإصابات وتزايد المتعافين بنهاية كورونا بالمغرب؟    شالكه: عقد حمزة منديل يساوي 6 ملايين يورو    "راشفورد" يخشى من حادثة مقتل "فلويد"    مهنيو السياحة بالمغرب يحذرون من "عدم اليقين"    تعاونية تنتج كمامات للأطفال لسد الخصاص في الأسواق المغربية    "كورونا" يجلب المتاعب لسكّان حيّ بمدينة خريبكة    بطولة لإلقاء شعرِ "السْلامْ" تحفز أقلام شباب مغاربة    بينهم “باتمان”.. إعطاء الضوء الأخضر لاستئناف تصوير أفلام شهيرة    "ستيام" تطلق مبادرة "جولة تضامنية" لصد "كورونا "    "الوصل الإماراتي" يرغب في التعاقد مع وليد أزارو    إصابة هذه الفنانة الشهيرة بفيروس كورونا المستجد!    ملأ الدنيا وشغل الناس .. أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية    للمرة الأولى منذ يوم 3 مارس.. عدم تسجيل أية حالة وفاة في ظرف 24 ساعة بفيروس كورونا في إسبانيا    التمويل العسكري ل “البوليساريو” من قبل الجزائر.. نائب برلماني أوروبي يفضح المستور    مقتل جورج فلويد.. ترامب يصف حكام الولايات ب”الضعفاء” في مواجهة الاحتجاجات ويأمرهم باستخدام العنف ضد المتظاهرين    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    مركز حقوقي يدعو لاحترام قرينة البراءة وضمان حقوق المشتكي في محاكمة الريسوني والكف عن التشهير بطرفي القضية    تسجيل حالة إصابة جديدة ب"كورونا" في سيدي إفني    المغرب يحبط تطلع الإسبان لعودة التهريب المعيشي بمنطقة حرة في الفنيدق    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    شهران حبسًا نافذًا في حق ناشط "فيسبوكي" بتنغير    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" بالإنترنت    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    الهيئة المغربية للعدالة الاجتماعية و حقوق الانسان تراسل وزير التربية الوطنية    تسجيل صوتي يسائل "نفخ نقط التلاميذ" في بوجدور    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني    الجسد العاري وضدية السلطة في الاعمال التشكيلية لبلعزيز    الصحة العالمية: لم يصلنا أي خطاب رسمي من واشنطن عن قطع العلاقة    احتجاجات أمريكا .. ترامب يصف حكام الولايات بالضعفاء و يدعوهم إلى استخدام العنف    اتصالات المغرب تطلق خدمة الأداء عبر الهاتف المحمول    عائدات الصادرات الفلاحية المغربية تحقق 17.5 مليار درهم    تأثير السلطة السياسية على الدراما العربية    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    الحالات الجديدة بالمغرب .. 23 من المخالطين و3 من مصدر جديد .. و7706 مخالطاً لازال قيد المُراقبة    الجهلوت والإرهاب    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نشطاء يحتجون ضد "صفقة القرن" أمام القنصلية الأمريكية بالبيضاء
نشر في هسبريس يوم 03 - 06 - 2019

إدانة واسعة للزيارة التي قام بها جاريد كوشنر للمملكة في الفترة الأخيرة، وهو مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المكلف بخطة السلام الإسرائيلية الفلسطينية، من قبل نشطاء إسلاميين ويساريين مغاربة، خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمت أمام القنصلية الأمريكية بمدينة الدار البيضاء، ليلة الأحد، من قبل "الشبكة المغربية للتضامن مع الشعوب".
"يا حكام التطبيع.. فلسطين مَاشِي للبيع"، "إدانة شعبية لأمريكا الإرهابية"، "سحقا سحقا بالأقدام للصهيون وميريكان"، "ترامب يا صهيون غزة في العيون"، هي جملة من الشعارات التي صدحت بها حناجر المحتجين، الذين نددوا ب "سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وانخراط المغرب في المخططات الإمبريالية والصهيوأمريكية".
في هذا الصدد، قال محمد الوافي، منسق التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب، إن "الوقفة يؤكد فيها الشعب المغربي تضامنه مع الشعب الفلسطيني خلال هذه اللحظة المفصلية، التي يتعرض فيها الشعب الفلسطيني لمؤامرة عبر ما يسمى بصفقة القرن التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية".
وأضاف الوافي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الشعب المغربي لم يتخلّف أبدا عن هذه اللحظات التي يوجد فيها الشعب الفلسطيني في مواجهة المحور الإمبريالي الصهيوني الرجعي"، مشددا على "تضامن الشعب المغربي مع نظيره الفلسطيني، من أجل تقرير مصيره وعودة اللاجئين، ومن ثمة إقامة الدولة الديمقراطية الفلسطينية التي عاصمتها القدس".
وأردف: "يجب الاصطفاف مع القوى الفلسطينية الوطنية التي قاطعت مؤتمر البحرين، الذي يندرج ضمن صفقة القرن لشطب القضية من الصراع العربي الفلسطيني، حيث نؤكد رفضنا لمشاركة المغرب في المؤتمر، الذي سيكون مجرد تزكية لمخطط تصفية القضية الفلسطينية"، خاتما: "الوقفة هي محطة تلتقي مع كافة التظاهرات على صعيد المعمور، سواء تعلق الأمر بالمنطقة المغاربية أو العربية، وكذلك بعض بلدان أوروبا وإفريقيا".
من جهته، اعتبر أبوبكر الونخاري، الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان، أن "الوقفة تعبير عن رفضنا للزيارة الأخيرة التي قام بها كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي، حيث يقوم بالترويج من خلالها لصفقة القرن، ما يجعلنا نرفض الزيارة، ومعها مشاركة المغرب في نشاط المنامة الاقتصادي الذي دعت إليه الولايات المتحدة الأمريكية، للترويج للشق الاقتصادي في الصفقة".
ويرى الونخاري، في تصريح لهسبريس، أن "البعض كان يُروج لخيار التسوية السياسية من ذي قبل، في الوقت الذي كنّا ننادي بخيار المقاومة، لأن من شأنه تحرير فلسطين، قبل أن نتفاجأ بعد سنوات من رفضنا لخيار التسوية السياسية بالترويج لصفقة اقتصادية تهدف لبيع فلسطين للصهاينة مقابل بعض الدولارات، ومن ثمة نرفض حضور ممثلي الدولة المغربية لهذه الورشة الاقتصادية، آملين أن تقاطعها الدول العربية والإسلامية".
أما محمد النويني، القيادي بجماعة العدل والإحسان، فقد أوضح أن "تنظيم الوقفة أمام القنصلية الأمريكية له دلالات ورمزية، من أجل إبلاغها رسائل الاحتجاج على مواقفها الانحيازية أمام الكيان الصهيوني، لاسيما ما يتعلق برغبتها في حمل الشعب الفلسطيني على قبول صفقة القرن، الهادفة إلى الإجهاز على القضية الفلسطينية وإكمال ما تمّ في وعد بلفور على بعد قرن من الزمن".
واستنكر النويني، في تصريح أدلى به للجريدة، "إبعاد ستة ملايين لاجئ يعتبرونهم غير معنيين بالصفقة، ثم نزع سلاح المقاومة الذي يدافع عن الأرض لتقرير مصير الصفقة المخالفة للشرعية الدولية"، مشيرا إلى "القرار الأممي عدد 142 الصادر بتاريخ 1948، بحيث يخول للفلسطينيين المُهَجَّرِينَ بالعودة إلى وطنهم القدس ظلما وجورا، وكذلك يخالف القرار 181 و242، بحيث يفرض هذا الأخير على الكيان الصهيوني أن يوقف زحف المستوطنات بأرض فلسطين"، منبها إلى "عدم التطبيع بأي وسيلة؛ سواء بشكل معلن أو غير معلن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.