آلاف المحتجين بلبنان يطلبون رحيل "النظام" وينتفضون ضد "الطغيان"    سر استبعاد مدافع برشلونة من مباراة سلافيا براج    برنامج الدورة الخامسة من البطولة الاحترافية    الاتحاد الجزائري يقيل مدرب المحليين بعد الخسارة أمام المغرب بثلاثية    رسميا.. العدالة والتنمية يقدّم مرشحاً للتنافس على رئاسة جهة طنجة    الدبلوماسية القضائية.. النيابة العامة عازمة على تعزيز التعاون مع نظرائها في عدد من البلدان    الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    الكرة الذهبية.. مودريتش يرشح ميسي وصلاح ويتجاهل زميله هازارد    عصبة الأبطال: ساعة الحقيقة دقت يا ريال    مباراتان وديتان للمنتخب المغربي المحلي قبل نهائيات “الشان”    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    “مندوبية السجون” تتهم الجمعيات الحقوقية ب”الاسترزاق” وتقول إن صحة “ربيع الأبلق” عادية    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    موظفو الشواهد الغير المحتسبة في اعتصام مفتوح بالتكوين المهني    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    رئيس وزراء أثيوبيا يلوح بالحرب ضد مصر: لا توجد قوة تمنعنا من بناء سد النهضة    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    بعد الهجوم عليه.. سعداني يتشبث بموقفه من مغربية الصحراء    توقعات أحوال الطقس غدا الأربعاء    تحذيرات لأمزازي من تكرار سيناريو « تأخير » الدراسة لأساتذة التعاقد    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 8ر1 مليون درهم    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    “أمكراز” يتوعد بإحالة ملف “التعاضدية” على القضاء إن ثبتت الأفعال الإجرامية    التونسيون ينعشون آمال الشعوب العربية    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    الثقافة والتنمية 4.. الصناعات الثقافية الإبداعية في قلب النموذج التنموي المنشود    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    تشديد المراقبة يحد من« وطأة » التهريب بأسواق أقاليم الجنوب    الحسين أضرضور رئيس «أبفيل» : ارتفاع تكاليف الإنتاج يهدد زراعة الخضر والفواكه بالمغرب : الفلاحون يتوقعون موسما صعبا.. والحكومة مطالبة بمراجعة الرسوم المفروضة على الصادرات الفلاحية    البطولة العربية لكرة السلة.. جمعية سلا يهزم خدمات البريج الفلسطيني ويتصدر المجموعة الثانية    محمد رمضان ينتهي من تصوير «السلطان» بالمغرب    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    مؤتمر العدالة بمراكش يؤخر محاكمة «برلماني 17 مليار»    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    مشروع مالية 2020.. الحكومة تخصص 9.6 مليار درهم لتزيل الجهوية    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    الحرب الصامتة بين الشوباني ووالي جهة درعة تافيلالت تخرج للعلن    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العثماني: القرارات الحكوميّة تخدم الطبقات المتوسطة والفقيرة والهشّة
نشر في هسبريس يوم 21 - 09 - 2019

تحسّر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لبُطء تفعيلِ عدد من المشاريع الاجتماعية التي ترومُ دعم الطّبقتين المتوسطة والفقيرة، مشدّداً على أنّ "من مداخل رفع الرّضا الاجتماعي في المغرب دعمُ الطبقة المتوسطة، كمًّا وكيفاً، من خلال توسيعِها ودعمها ببرامج لتحقيق الرّفاه الاقتصادي".
وفي كلمة له خلال افتتاح اليوم الدراسي المنظم من طرف منتدى التنمية وخبراء حزب العدالة والتنمية، اليوم السبت td الرباط، قال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية: "هناك برامج حكومية تدعمُ الطبقة المتوسطة بطريقة غير مباشرة، مثلَ الزّيادة في ميزانية التعليم والصحة"، مبرزاً أنّ "كل زيادة بنقطة واحدة في ميزانية التعليم تدعم الطبقة وتنقص الأعباء على المواطنين في مسار التعليم".
وشدّد المسؤول الحكومي على أنّ "إجراءات الحكومة وقراراتها تدعمُ الطبقات المتوسطة والفقيرة والهشة"، معترفاً بأنّ هذا التحول غير كافٍ لكنه يسير في الاتجاه الصحيح. وقال: "في مرحلة قصيرة من عمر الحكومة، استطعنا أن نتخذ عددا من الإجراءات والقرارات والسياسات العمومية لدعم الطبقات المتوسطة والفقيرة والهشة".
وفي المنحى ذاته، زاد العثماني: "هناك عمل كبير تقوم به الحكومة، وفي الوقت نفسه هناك تحديات أكبر"، مبرزاً أنّ "الزيادة في الأجور لموظفي القطاع العام تدخل في إطار دعم الطبقة المتوسطة"، قبل أن ينتقل إلى الحديث عن نزوح غالبية الأسر من المدارس الخصوصية إلى العمومية، وهو ما اعتبره "يعكس استرجاع الثقة في المدرسة العمومية".
وقال العثماني في هذا الصّدد: "في غالبية أقاليم المملكة، هناك نزوح من القطاع الخاص إلى القطاع العام، وهذا يعكس أن المدرسة العمومية بدأت تجذب العائلات المغربية التي كانت تخشى الاكتظاظ"، مستدركاً بالقول: "نحن لسنا ضدّ القطاع الخاص، وهو يمثّل رافعة من روافع التعليم الوطني وسندعمهُ".
وزاد: "سنعمل على رفع مستوى التعليم العمومي من حيث محاربة الاكتظاظ وتدعيم الجودة، وسنحقق هذه الأهداف سنة بعد سنة، لأنّ مواجهة الاكتظاظ تتطلب توظيفاً أكبر للموارد البشرية والمالية".
كما تحدث العثماني عن التغطية الصحية التي سيستفيد منها المهنيون المغاربة، وقال إن "توسيع التغطية الصحية للمهنيين يمثّل ورشاً استراتيجيا لكنه صعب من الناحية التقنية والتدبيرية"، مبرزاً أنّ "هناك إدارات وأطرا تشتغل بشكل يومي من أجل المصادقة على المراسيم الخاصة بالفئات المهنية".
وأورد رئيس الحكومة أنّ "توسيع التغطية الصحية للمهنيين يمثّل أكبر دعم للطبقة المتوسطة، فمعروف أنّ مصاريف الصحة تتحمّل مسؤوليتها الأسر، لكن وبفضل التغطية الصحية، فإنّ جزءا كبيرا من المصاريف ستتكلف به هيئات التغطية الصحية".
وفي هذا الصّدد، قال العثماني: "نحن ماضون في ورش الإصلاح، وسيستفيد من التغطية الصحية أكثر من 11 مليون مغربي في السّنوات القادمة"، مذكراً بأنّ "64% من المغاربة يستفيدون من التغطية الصحية، وسنصل إلى 90% خلال السنوات القادمة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.