هيئات نقابية تطالب بعودة تدريجية للنشاط الاقتصادي وضمان حقوق العمال بعد رفع الحجر الصحي    إقرار العمل عن بعد بإدارات الدولة.. باحث: تكريس الإدارة الإلكترونية وفق أساليب الاشتغال الحديثة    الأستاذة حسنة كجي: المناضل عبد الرحمان اليوسفي قامة فكرية وسياسية متميزة بالعطاء والوفاء للوطن    اتصالات المغرب تطلق خدمة الأداء عبر الهاتف “إم تي كاش”    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق خدمة الاستقبال عن بعد    حصيلة الاحتجاجات الأمريكية… 5 قتلى و4400 موقوف في 6 أيام    إسبانيا ترفع الحجر الصحي عن 70% من مواطنيها    بطولة إسبانيا لكرة القدم: السماح بالانتقال إلى التداريب الجماعية بشكل كامل    أول تدريب جماعي لريال مدريد قبل مواجهة إيبار    أمطار رعدية وزوابع رملية بهذه المناطق المغربية    بعد إغلاق أبواب التهريب المعيشي..المغرب يشرع في إنجاز مشروع ضخم بين الفنيدق وسبتة    الجسمي يرد على خبر اعتقاله بسبب فنانة مغربية    إطلاق تطبيق "وقايتنا" لتتبع مخالطي مرضى كورونا    مجلة فرنسية: أداء المغرب نموذجي في مكافحة وباء "كوفيد-19"    نسيت خصوماتها.. حكومة «الإنقاذ الوطني» تزعزع الأحزاب!    لشكر ينجح في إقناع معارضيه بإعفاء وزير العدل خلال تعديل حكومي مقبل    كلام في الحجر الصحي : 37 _ كشف الأقنعة    إيغالو مستمر بصفوف مانشستر حتى سنة 2021    18 حالة شفاء من "كوفيد-19" بجهة مراكش آسفي    هام.. وزارة الصحة.. هذا ما قد يقع بعد رفع الحجر الصحي بالمملكة    وهبي: رفض المحكمة الدستورية تسلم طعن “البام” غير قانوني ولا يليق بمحكمة عليا    أولا بأول    حزب سياسي يطالب حكومة العثماني بإلغاء عيد الأضحى بسبب كورونا    81 وفاة جديدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة في إيران    في مفهوم "مجتمع المعرفة": الحدود والمحدودية    ارتفاع نسبة الشفاء من فيروس "كورونا" في المملكة المغربية إلى 73.5 بالمئة مقابل استقرار نسبة الفتك في 2.6    « العدالة لجورج فلويد ».. حكيمي يدعم ضحية الشرطية الأمريكي -صورة    نيويورك تايمز: ترامب نقل إلى مخبأ تحت الأرض في البيت الأبيض بعد تصاعد الاحتجاجات    المغرب يجري 208366 اختبار كورونا.. تأكيد 7819 واستبعاد 200547    تلميذ من الشمال يتألق في المسابقة الوطنية سطار من الدار ويطلب تصويت الجمهور    الدرك ينهي نشاط مروج مخدرات ضواحي بني ملال    مفخرة: مغربي في أكادير يبتكر جهازا فريدا لتعقيم الهواء من الفيروس    توقف أوراش البناء يخفض من مبيعات الإسمنت    "كلوب": الموسم المقبل من "البريمييرليغ" سيبدأ بمجرد انتهاء الموسم الجاري    خريطة كورونا.. جهتا طنجة والبيضاء تتصدران توزيع الإصابات الجديدة    متظاهرون يشعلون النيران قرب البيت الأبيض وترامب يلوح بإنزال الجيش للشارع (فيديو)    قريباً.. "غوغل" تتيح ميزة المكالمات الصوتية عبر "جي ميل"    رحيمي أكثر الرجاويين استفادة من الحجر الصحي    ماذا بعد ضربة كورونا الموجعة للسياحة بالمغرب؟    تدابير صحية خاصة ترافق استئناف الأنشطة التجارية في المغرب    هل تعيد "المآسي الإنسانية" المسار الحضاريّ من الغرب إلى الشّرق؟    بعد إصابتها بكورونا.. معطيات جديدة بخصوص الحالة الصحية للممثلة الجداوي    فضل شاكر يصدر “غيب”.. وهذا ما قاله سعد لمجرد! (فيديو)    الجديدة : مطالب بفتح تحقيق في تسبب سائق دراجة نارية في حادثة سير مروعة من بين ضحاياها فتاتين قاصرتين    رجال جالستهم : فريد الغرباوي حارس كرة القدم السابق والمعلق الرياضي بموقع بوابة القصر الكبير    الدرك الملكي بالدريوش يضبط 400 كيلوغراما من المخدرات معدّة للتّهريب الدولي    خبير أمريكي: وصف وكالة الأنباء الجزائرية لبعض أعضاء البرلمان الأوروبي بأنهم "صهاينة مغاربة" يعتبر خطابا معاديا للسامية    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. "وهم العدوى" ومصادر التسرب    تأخر أشغال طريق “تازة” يستنفر وزارة اعمارة    البعد الدعوي عند الدكتور حسن بن عبد الكريم الوراكلي رحمه الله    الجزائر تتقشف أكثر…البرلمان يقر قانون موازنة تكميلي    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    اطلاق عملية استثائية لإجاز بطائق التعريف لفائدة الجالية المقيمة بالخارج    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية
نشر في هسبريس يوم 04 - 04 - 2020

"لقد تمّ منعنا من أداء الواجب"، هكذا علّق عضو بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان - فرع الحسيمة على رفض استقبال معونات طبية أرسلتها الجمعية إلى مستشفى محمد الخامس بمدينته.
وبعدما استقبل مستشفى ابن سينا في العاصمة الرباط مستلزمات طبية بدعم من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أرسلت الهيئة الحقوقية في مرحلة ثانية مجموعة من الأدوات الطبية إلى مستشفى محمد الخامس بمدينة الحسيمة، في مبادرة تقصد المساهمة في مكافحة تداعيات انتشار جائحة فيروس "كورونا" المستجدّ بالبلاد، قبل أن يعلن رئيسها "منع استقبال الدّعم المقدّم".
وقال عزيز غالي، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إنّ الجمعية قرّرت وقف الدّعم المبرمج لمختلف المستشفيات إلى أن يأخذ مستشفى الحسيمة دعمه، وأضاف في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "لا فرق لدينا بين الحسيمة والرباط والدار البيضاء ومراكش".
واسترسل الناشط الحقوقي معلّقا على منع المساعدات الطبية التي تبرّعت بها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالقول: "كانت الجمعية ممنوعة من الإعلام العمومي، والقاعات العمومية والخاصّة، والآن هي ممنوعة من تقديم الدّعم للمواطن".
وزاد عزيز غالي معلّقا على سؤال لهسبريس حول الموقف السابق الذي عبّر عنه عبد الوافي لفتيت، وزير الدّاخلية، الذي وصف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مع هيئتَين أخريين، ب"العدمية"، بالقول: "من العدمي الآن؟"، ثمّ أضاف: "لا يمكن التعامل مع الجمعية وما تقوم به وفق منظور أمني ضيّق، فنحن اعتبرنا الإنسان صلب القضيّة، والإنسان في صلب هذا الدّعم".
ووضّح الحقوقي أنّ هذا الدعم أرسلته الجمعية من الرّباط بعدما اتّصل بها فرعها في الحسيمة، قائلا إنّه قد تواصل مع مستشفى محمد الخامس ومع مندوب وزارة الصحة، وعلم أنّهم يريدون شراء الأدوات الطبية ولم يجدوها"، موردا: "طلبتُ منهم إرسال لائحة بما يحتاجونه".
وذكر غالي أنّ الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كانت تنوي إرسال المساعدات المقبلة إلى مرّاكش والدار البيضاء، لكنّ بعدما علمت الخصاص الموجود بمستشفى الحسيمة أولته الأولوية.
وزاد الحقوقي ذاته: "اشترينا ما اشتريناه، ويوم الثلاثاء تواصلت مع الفرع الذي تواصل بدوره مع المندوب، ويوم الأربعاء التقوا به، وقال لهم أحضروا هذه الأدوات يوم الجمعة.. وبعدها أرسلت الجمعية من الرباط المساعدات الطبية في الحافلة وأخذها أعضاء الجمعية في الحسيمة".
وقال عزيز غالي إنّ أعضاء فرع الجمعية بالحسيمة عندما وصلوا إلى المستشفى، الجمعة، من أجل تسليم هذا الدّعم، "رُفِضَ استقباله"، وزاد: "عندما تواصل الفرع مع المندوب قال لهم إنّ تعليمات وصلته بألا يستقبل أيّ شيء من الجمعية".
ولا تعرف الجمعية ما الذي يجب عليها القيام به أمام هذا المنع، حَسَبَ غالي، لأنّها برمجت على مستوى الفروع مجموعة من الأنشطة في اليوم السابع من شهر أبريل الجاري الذي يوافق اليوم العالمي للصّحة، مخصّصة لرجال ونساء الصحة، ويزيد: "كنا نفكّر في زيارة فيها دعم معنوي للأطباء والممرّضين، لأن منهم من يجلسون طيلة الوقت في المستشفيات التي يوجد فيها مصابون بالفيروس أو مشكوك في إصابتهم به، بعيدا عن عائلاتهم".
وبعدما علم أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحسيمة أنّ هناك قرارا بالمنع أعادوا المساعدات الطبية إلى مقرّهم؛ "وهي الآن تقبع في مقرّ الفرع بدل استعمالها في المستشفى"، وفق رئيس الهيئة الحقوقية ذاتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.