محمد السادس يهنّئ تبون بعيد استقلال الجزائر ويؤكد قوة العلاقات بين الشّعبين    الأرصاد الجوية فنشرة خاصة من المستويين لحمر والبرتقالي: موجة حر شديدة بزاف غادي توصل حتى ل49 درجة وها المناطق المعنية    هيئة أممية تقر مسؤولية الدولة الجزائرية عن انتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تندوف    سفير جمهورية الصين يشيد بمبادرة جلالة الملك لدعم بلدان القارة الإفريقية    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    رحلات جوية جديدة بتطوان    رحو: المساعدات المغربية للبلدان الإفريقية تنسجم تماما مع التعاون جنوب-جنوب الذي يدعو إليه جلالة الملك    راموس يقرب لقب الليجا من ريال مدريد بفوز مثير على أتلتيك بلباو    خليلوزيتش: "حكيمي سينجح في الكرة الإيطالية مع الإنتر.. يستطيع التألق في أي بطولة ومع أي فريق"    وفاة شخص كان رهن الحراسة النظرية في الدار الييضاء أثناء نقله للمستشفى    حفل زفاف سري في طنجة يستنفر السلطات المحلية    وزارة التربية تكشف ظروف إجراء المرحلة الأولى من امتحانات البكالوريا و6 مرشحين مصابون بكورونا    فيروس كورونا يعود من جديد إلى إقليم تازة    رهانات التحول في توجهات الزراعة العالمية في ظل جائحة كوفيد 19    ردة فعل مثيرة لرونالدو    ريال مدريد يحقق فوزه السابع تواليًا.. ويوسّع الفارق مع برشلونة إلى "7 نقاط"    رجاء الجداوي.. رحلة قامة فنية أنهتها جائحة كورونا    مسابقة لانتقاء أفضل بحث شرعي حول وباء كورونا    السد يمدد عقد مدربه تشافي لموسم إضافي    كورونا يتوسع في آسفي.. المصابون يتوزعون على المستشفيات والمنتخبون يطالبون بتكفل ميداني    إسبانيا .. إعادة فرض قيود الحجر الصحي على منطقة بجهة كتالونيا جراء الزيادة في حالات الإصابة بوباء كورونا    هذه تطورات الدرهم واحتياطيات العملة مع متم يونيو    منح قروض بدون فائدة لهذه الفئة لشراء أضاحي العيد    مترشدة تقتلات بطريقة بشعة.. بوليس مراكش لقاوها فقادوس مليوحة ومربوطة من يديها ورجليها    مسرح لا سكالا في بانكوك يقدم آخر عروضه قبل إغلاقه    مغني الراب كاني وست يعلن على تويتر ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية    "المعرض الافتراضي للكتاب العربي" يواصل فعالياته في تركيا    إطلاق الرصاص لتوقيف شخص مسلح هاجم مواطنين بوجدة !    المغرب يعيد 303 عالقا من كندا !    عاجل.. إغلاق مدينة مغربية و منع الدخول والخروج منها ووقف العمل بالمصانع    مدرب نادي بايرن ميونيخ يرشح ليفاندوفسكي لجائزة الكرة الذهبية هذا الموسم    الجزائر تنتظر مبادرة صلح من المغرب وتبون: يمكن للمغرب إطلاق هذه المبادرة لإنهاء هذه المشاكل    غضب مغربي على "إليسا" بعد هذا الخطأ والأخيرة تتحدى الجميع    حصيلة إصابات "كورونا" في الهند تتجاوز 600 ألفا والوفيات تتخطى 19 ألفا    الملك للرئيس الجزائري بمناسبة ذكرى استقلال بلاده: إنها مناسبة للتأكيد على متانة روابط الأخوة التي تجمع الشعبين    العثماني يجهض أحلام آلاف العاطلين !    وجدة.. تفاصيل محاولة مريض بكورونا الهروب من المستشفى    بعد تفشي فيروس كورونا.. تعرف على الوظائف الأكثر طلبا في العالم    إصابات جديدة بفيروس كورونا بفريق الزمالك    زوج "كارداشيان" يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية    تعرف على الدول التي أعادت فرض الحجر الصحي بعد تفشي كورونا للمرة الثانية    الأرض تهتز بقوة من جديد في تاونات !    سجلت خلال 16 ساعة 203 إصابات.. إغلاق مداخل ومخارج آسفي والمحلات تغلق في 6 مساء    المغرب يسجل 310 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 5591 اختبارا بنسبة إصابة تبلغ % 5,54    حضارة فرنسا في الجزائر وحشية ودمار    تصريح دفن الفنانة رجاء الجداوي يكشف عن عمرها الحقيقي    حكومة جديدة في الإمارات    الصين: مرسيدس بنز تستدعي قرابة 669 ألف سيارة لهذا السبب    رئيس الحكومة يعد بتدارس مقترحات للتخفيف من تداعيات كارثة البرد بجهة فاس مكناس    طقس الأحد.. حار بمختلف مدن المملكة    وفاة الفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوي بعد صراع مرير مع فيروس كورونا    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعا القائد المجاهد !
نشر في هسبريس يوم 30 - 05 - 2020

فور علمي بخبر وفاته صباح يوم الجمعة 29 ماي 2020 عن عمر يناهز 96 سنة، كتبت على صفحتي الشخصية بشكل عفوي: "الأشجار تموت واقفة في شموخ وكبرياء"، تجسيدا للشعور العميق بالحزن والأسى على رحيل الأستاذ المجاهد والقائد الملهم سي عبد الرحمان اليوسفي، آخر العمالقة السياسيين ببلادنا في القرنين العشرين والواحد والعشرين، وأحد أبرز رجالات الدولة الذين تركوا بصماتهم على صفحات تاريخ المغرب. ولم أكن الوحيد في التأثر بهذا الفقد الصادم، إذ سرعان ما غصت منصات التواصل الاجتماعي بصوره والإشادة بمناقبه...
وقد صدق المسرحي الإسباني "أليخاندرو كاسونا" في كتابة مسرحيته الشهيرة "الأشجار تموت واقفة"، التي أصبحت فيما بعد وعبر مرور الزمن ملهمة لعديد الأعمال الأدبية والفنية والسياسية من حيث العنوان والمعنى، لما ترمز إليه من صمود البشر وثباتهم أمام عواص الحياة، حتى إذا ما استطاع جبروت الموت قهرهم، فإنهم لا يموتون إلا وقوفا على أقدامهم. وكذلك كان سي عبد الرحمان شجرة مباركة ذات ثمار طيبة، لما قدمه للأجيال من جليل الأعمال، وما أبان عنه في مسيرته النضالية الطويلة من أصالة وتحد للشدائد ورفض للسقوط والانهيار، حتى وهو يمر بأحلك الظروف خلال سنوات الاستعمار وفي المنفى وعلى فراش المرض.
فبموت هذا القائد المجاهد الكبير، يكون المغرب ومعه الساحة الحقوقية المغربية والعربية والدولية، تكبدوا جميعا خسارة فادحة وفقدوا أحد الأهرامات الشامخة في عالم الفكر والسياسة، التي اجتمع فيها ما تفرق في غيرها، حيث أنه كرس حياته في الدفاع عن استقلال البلاد وحقوق الإنسان في أبعادها الكونية، وناضل من أجل تحرير الأرض والإنسان وحرص بشدة على أن تنال المرأة حظها الكامل من الحقوق. وهو فوق ذلك كله من الغيورين القلائل الذين لم تحد من عزائمهم المحن والمضايقات في حب الوطن والاعتزاز بانتمائهم إليه، وممن ينطبق عليهم قوله تعالى: "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" (سورة الأحزاب، الآية: 23).
وسي عبد الرحمان أحد أقطاب الحركة الوطنية المرموقين، كان متواضعا، دمث الخلق وذا خصال حميدة، كما كان رحمه الله رجل المواقف الصعبة والمبادئ الراسخة، عرف بصدقه ووفائه وأمانته وكتمانه للسر وتفانيه في العمل الجاد، قاد تجربة التناوب بكفاءة عالية، واضعا نصب عينيه ترسيخ الأسس الديمقراطية وتخليق الحياة السياسية. ويعتبر من كبار الشخصيات الوطنية وأحد رجالات الدولة الذين يتمتعون بشعبية واسعة، يشهد له الخصوم والأعداء قبل الأنصار والأصدقاء بنزاهته وزهده ومصداقيته، يرجح قضايا الوطن وانشغالات أبناء الشعب على مصالحه الذاتية والحزبية الضيقة.
ولا غرو أن نرى كل هذا الكم الهائل من الحزن الشديد المخيم على المغاربة من مختلف المشارب السياسية والنقابية والحقوقية في القنوات التلفزيونية وصفحات التواصل الاجتماعي والصحف والمواقع الإلكترونية. الكل ينعيه بحرقة وعيا منهم بما سيتركه غيابه من فراغ في قلوبهم وقلوب المناضلين والرفاق في حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" وكافة القوى الديموقراطية والاشتراكية والوطنية. ولا أدل على ذلك أكثر مما قيل في حقه من شهادات كبار الشخصيات الوطنية والأجنبية، التي تجمع كلها على مدى ولائه للوطن وإخلاصه لمبادئه واختياراته في المعارضة وأثناء تقلده مسؤولية إدارة الشأن العام. إذ يحسب له الدور الأساسي في إعادة الثقة للمؤسسات الوطنية وإنقاذ البلاد من "السكتة القلبية"، وفي عديد الإصلاحات التي عرفتها بلادنا خلال قيادته حكومة التناوب التوافقي في منصب الوزارة الأولى، وكاتبا أول لحزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"...
فالفقيد كان قيد حياته صحافيا ومحاميا متميزا، ومناضلا وسياسيا حكيما ومقتدرا في تاريخ المغرب المعاصر، رحل في زمن كورونا المقيت مخلفا وراءه شعبا مكلوما وتجربة زاخرة بالعطاء والوفاء والصدق ونكران الذات، وكان يحظى باحترام الجميع من أبناء هذا الوطن العزيز نساء ورجالا، وعلى رأسهم ملك البلاد محمد السادس الذي ظل يحيطه بعناية خاصة إلى أن أسلم الروح إلى بارئها، عرفانا وامتنانا بما أسداه من عظيم الأعمال في سبيل رفعة الوطن وبناء ركائز مغرب ديموقراطي حداثي يتسع لجميع أبنائه...
ويكفي محبي الفقيد ورفاقه في درب النضال فخرا أنه نذر حياته للدفاع عن القضايا الكبرى للبلاد، إذ انخرط في سن مبكرة من عمره في مقاومة المستعمر. عاش عمره نقيا ومات أكثر نقاء وتقديرا، لاسيما أنه ظل وفيا لقناعاته الفكرية والسياسية ولم يرض لنفسه أن تمتد يده يوما لتعويضات الريع السياسي أو القبول بمعاش استثنائي، كما هو الحال بالنسبة للكثير من الأمناء والزعماء الذين يتهافتون على المناصب والمكاسب، دون مراعاة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المزرية لعموم المواطنين.
إننا في ظل الظرف العصيب الذي تمر منه بلادنا وأمام هذا المصاب الجلل، لا يسعنا إلا أن نبتهل إلى العلي القدير بأن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم جميع المغاربة الصبر والسلوان. فقد كان آلاف المواطنين من مختلف أرجاء البلاد خارج المصحة التي كان يصارع المرض بداخلها، يضعون أيديهم على قلوبهم وعيونهم شاخصة ببصرها نحو السماء، يمنون النفس بأن يمهله القدر إلى ما بعد رفع الحجر الصحي حتى إذا ما كتب له الرحيل، يستطيعون إذاك إقامة جنازة مهيبة تليق بمكانته لديهم وتكون في مستوى ما قدمه من تضحيات جسام في سبيل ترسيخ الخيار الديموقراطي...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.