8 شهور لإقناع القواعد فدرالية اليسار تضع جدولة زمنية لاندماج أحزابها    الزمالك المصري يفقد جهود حمدي النقاز    فيرير: مواجهة نادال ستكون هدية بالنسبة لي    العثماني يلتقي النائب العام القطري والدوحة تسعى لاستيراد مناهج تدريس المغرب للقانون في الجامعات    تطوان...جمعية "الكرامة" تطالب بفتح تحقيق في وفاة محسن أخريف    ليفانتي يمطر شباك البيتيس برباعية ويبتعد عن الخطر    خلفيات باءات «البام» الخمس من وراء «نداء المسؤولية»    بالصور.. إصابات في فض اعتصام "الأساتذة المتعاقدين" أمام البرلمان    بعد التدخل الأمني لفض اعتصامهم.. “المتعاقدون” يرقدون بمستشفى سويسي وتسجيل 59 إصابة    ترتيب الدوري الأسباني.. برشلونة يحتاج 3 نقاط للتتويج بعد فوز أتلتيكو    من “البرلمان” إلى “القامرة”.. مطاردة الأمن ل”المتعاقدين” تستمر وتخلف 17 مصابا    اعتقال مواطن برتغالي مطلوب دوليا في قضايا الإتجار بالمخدرات في مدينة طنجة    a href="https://www.koorapress.com/2019/04/25/71974" title=""لا ليغا" تساند الوداد الرياضي قبل مواجهة صن داونز بدوري ابطال افريقيا""لا ليغا" تساند الوداد الرياضي قبل مواجهة صن داونز بدوري ابطال افريقيا    طنجة.. شخص يعرض جاره لاعتداء خطير .. والنيابة العامة تتابعه في حالة سراح !!    لقاء يجمع نقابيين والمديرة الجهوية للصحة بالصويرة    "قادمون وقادرون" تتضامن مع محتجين بغفساي    حفل مدرسي يحتفي بيوم اليتيم في سيدي سليمان    « البيجيدي » يعزي في وفاة الزعيم الجبهة الإسلامية بالجزائر    أتلتيكو يؤجل تتويج برشلونة بفوز مثير على فالنسيا    رابطة المواقع الالكترونية تنظم النسخة الثانية من ملتقى جهة الشرق للصحافة ببركان    رسميًا | منافسة السيتي وليفربول هي الأفضل عبر تاريخ البريميرليج    كلية الحقوق بمراكش تعتمد الدرس الأنجلوساكسوني    صحيفة هندية: المغرب ساعد في اعتقال إرهابيي سريلانكا بعد 48 ساعة من التفجيرات    النظرة الثاقبة للعاهل الكريم ترتقي بجهاز الأمن الوطني إلى مصاف العالمية "شكلا" و"مضمونا"    جلالة الملك يواصل تجسيد عنايته السامية بأسرة الأمن الوطني    نهضة بركان يهزم يوسفية برشيد بثنائية‎    بسمة خير.. سميرة سعيد تتبرع بمبلغ ضخم لصالح دار أيتام    السودان: المحتجون يدعون إلى « مسيرة مليونية » للمطالبة بحكم مدني    في حادثة غريبة.. معجون أسنان يُنهي حياة فتاة أمريكية    أبرز برامج رمضان 2019 على القناتين الأولى والثانية..هل ترضي المشاهد المغربي؟    باريس تحتضن الدورة 16 لمعرض العقار المغربي (سماب – ايمو)    حفيظ العلمي قدام آلاف التجار: القطاع ديالكوم كيخدم مليون و نص د المغاربة    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة خلال الربع الأول من العام    وزير الطاقة الجزائري السابق.. أمام العدالة بتهمة سرقة أموال الشعب    إلغاء مؤتمر القوميين العرب بطنجة والطليعة يتهم ” بوريطة “    الأمانة العامة ل"البيجيدي" تثمن مبادرة جلالة الملك لترميم وإصلاح المسجد الأقصى    المخابرات المغربية كشفت هوية الانتحاريين التسعة في سريلانكا    عدد مستعملي “البراق” سيصل قريبا إلى مليون مسافر    وزير الصحة يترأس اجتماعا مع مختلف الأطراف لتدارس الخلاف بخصوص التكفل بالولادات القيصرية    مراسيم عسكرية روسيّة ترحب بزعيم بيونغ يانغ    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين إقامة دائمة    أخنوش يتوقع موسما فلاحيا متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    “مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية”    العرائش: تقديم أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين    المهرجان الجامعي الدولي للسينما والآداب بأكادير في دورته الثالثة    الجائزة العالمية للرواية العربية.. رواية “بريد الليل” للبنانية هدى بركات تفوز ب 50 ألف دولار    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    فرع الحزب بالصخور السوداء ينظم لقاء مفتوحا مع حسن نجمي    محترف أصدقاء الخشبة باكادير ينظم جولة مسرحية وطنية لعرض :”مسرحية البلاد الثانية”    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حريم السلطان" .. حقيقة أضخم عمل تركي أدهش المشرق والمغرب
نشر في هسبريس يوم 26 - 03 - 2012

أثار المسلسل التركي " حريم السلطان"، الذي يبث حاليا على قناة "مي دي 1 تي في" وتنتشر إعلاناته على أعمدة الإشهارات بالشوارع المغربية، العديد من ردود الفعل المتباينة حول حقيقة أو خيالية القصة التي يعرضها المسلسل والتي تحكي جانبا من حياة عاشر سلاطين الدولة العثمانية وأعظمهم قوة وحكما : سليمان بن سليم القانوني.
ويعد حريم السلطان (التسمية الحقيقة للمسلسل : القرن العظيم Muhteşem Yüzyıl) من أضخم الأعمال الدرامية التاريخية التركية على الإطلاق والى حدود الآن، والذي يحظى بمتابعة كثيفة جدا من طرف الجمهور العربي الذي يتابعه حاليا من خلاله قناتي "دبي" الإماراتية و"مي دي 1 تي في" المغربية مترجما من التركية إلى العربية، وذلك بعد أن تم بثه على القناة التركية" ستار تي في" و"شو تي في" السنة الماضية. المسلسل الذي حقق أعلى نسبة مشاهدة في تاريخ الدراما التركية تم إنتاجه باسطنبول عام 2010 وإخراجه من طرف الأخوان "تيلان" في نسختين تركيتين ونسخة واحدة مدبلجة للعربية، وقامت الكاتبة التركية "ميريال اوكاي" بتأليفه.
قصة مثيرة بين الحقيقة والخيال
يرجع تميز "حريم السلطان" على باقي المسلسلات التركية بكونه يجمع بين الدراما والتاريخ، حيث اعتاد المشاهد العربي عموما على مسلسلات تاريخية تعرض فقط لقوة البطل العسكرية وفترة حكمه وازدهارها ومشاهد المعارك والقتل والانتصار، بعيدا عن الحياة الشخصية والاجتماعية للملك أو السلطان. أما حالة "حريم السلطان"، فقد جمعت الكاتبة "ميريال اوكاي" بين الحقيقة التاريخية لازدهار الإمبراطورية العثمانية في عهد سليمان القانوني وتوسعها لتضم ثلاث قارات هي آسيا وإفريقيا وأوروبا، وبين الإثارة الاجتماعية لحياة السلطان وعائلته وحريم القصر أي الجواري بالحرملك أي محيط الجواري أو الحريم السلطاني، والذي لا يعرف خباياه سوى السلطان واقرب المقربين إليه، وهو الأمر الذي جعل من المسلسل يجمع بين التاريخية والدرامية من جهة وبين الحقيقة والخيال من جهة أخرى.
ويسلط مسلسل "حريم السلطان" الضوء على الأحداث التي تجري في الحرملك، حيث يركز على علاقة الحب التي جمعت السلطان سليمان بإحدى جارياته من أصل روسي "آلكساندرا أو روكسالان" خارقا للتقاليد العثمانية آنذاك، لتصبح لاحقا "هوريم أو هويام " زوجته وذات نفوذ وتأثير كبيرين في حياته والدولة العثمانية بأكملها، عبر سلسلة من المكائد راح "مصطفى" ابنه من زوجته الأولى "ناهد دوران" وولي عهده ضحيتها من أجل أن يتولى ابنها «سليم الثاني» الأمر بعد سليمان.
اختراق حياة الحريم
استطاعت الكاتبة "ميريال اوكاي" أن تخترق حياة الحرم السلطاني عن طريق الخيال لاعتبار أن عالم الجواري وعلاقته بالسلطان كان يمتاز بالسرية التامة آنذاك، وكان الحرملك ممنوعا على أي رجل باستثناء السلطان والطواشي أي المخصيين وآغا الحريم.
ويتم استقدام الجواري إما بانتقائهن من المدينة او أخذهن سبايا من الحروب مع "الكفار"، ليتم استقدامهن إلى القصر وإيداعهن بالحرملك حيث يصبحن خادمات للقصر مع تعليمهن الكتابة والرسم والموسيقى والخياطة. كما لا يحق لهن الزواج، لكنهن يبقين تحت إمرة السلطانة الأم (السلطانة عائشة حفصة) تقوم باختيار وانتقاء أحسن جارية وإهدائها لابنها السلطان كي تبيت معه في "الخلوة" أمام مرأى ومسمع الجميع بمن فيهم زوجته السلطانة التي لا تستطيع أن تمانع ذلك.
الإطلالة على حياة الحريم ونساء السلطان من خلال المسلسل تعطي انطباعا حقيقيا على أن كل النساء القصر ليس لهن الحق في عدة أمور حتى الحب والرأي أو الرغبة في الزواج، بل إن الجميع ينحني للسلطان ويركع له ويتم تقبيل أسفل ثوبه تعبيرا عن سمو سلطانه وملكه. كما أن عملية إهداء الجواري للسلطان لا تتم قبل فحصها كاملة وتقليبها.
إساءة للمرأة وللسلطان سليمان
تحدث بعض المتتبعين على أن المسلسل أساء كثيرا للمرأة من خلال إظهارها مذلولة للسلطان ومسلوبة الحقوق، حتى إن شعورها الذي بداخلها ليس بيدها. فيما انتقد الشارع التركي كثيرا كيفية التطرق المسلسل لحياة السلطان سليمان القانوني، مصورا إياه عربيداً يشرب الخمر ويغازل النساء، مغلبة حياته العاطفية على حياته كرجل دولة قوي وذكي وعظيم الشأن. حيث كتب البعض عن كون "حريم السلطان" ليس بمسلسل تاريخي وإنما لا يعدو أن يكون دراما اجتماعية من خيال كاتبة القصة وليس له من تاريخ سليمان العظيم إلا الاسم.
أما من جهتها، فقد ردت مؤلفة السيناريو "ميريال اوكاي" قائلة :"الحريم مكان خاص جدا تعيش فيه أسرة السلطان. دخلنا هناك، وأعتقد أن الانتقاد الرئيسي بدأ من هذه النقطة. لكن بالدخول إلى هناك جعلنا كل هذه الشخصيات التاريخية التي لا تمس والتي تحظى بالاحترام قريبة منا. جسدناها كبشر يخاف ويغضب ويحب".
دعاوى وشكاوى
هاته الرؤى المختلفة حسب ما يراها بعض المتتبعين والمشاهدين، أسالت العديد من الأقلام وحركت الكثير من التحركات المنتقدة. حيث وصل الأمر ببعض الأتراك إلى التظاهر أمام مبنى قناة "شو تي في" ورشقها بالبيض الفاسد وتمزيق إعلانات المسلسل. بل ذكرت بعض المصادر الصحفية التركية على أن حوالي 70 ألف شكوى رفعت ضد المسلسل أرسلت للمجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التركي.
"حريم السلطان" : ما له وما عليه
رغم تلك الانتقادات التي وجهت للمسلسل التركي حول حقيقة السرد التاريخي لحياة السلطان العثماني سليمان بن سليم وحقبته الذهبية من جهة، وحول الاختراق المتخيل للحرملك السلطاني وخبايا الحريم من جهة أخرى، فإن "حريم السلطان" يبقى من أضخم الأعمال الدرامية التاريخية التي تصدرها تركيا للعالم العربي، حيث تظهر هاته الضخامة في إخراجه الرائع والمبهر وتنوع الديكور وفخامته وكذا احترافية الممثلين وتناسق السيناريو الذي يجمع بين السرد التاريخي والدراما الاجتماعية.
كما لا يعدو أن يبقى الأمر مجرد استئناس وإطلالة خفيفة من قريب على أقوى الإمبراطوريات العظمى في العالم : الدولة العثمانية في عهد سليمان القانوني. كما يبقى الأمر إشارة قوية إلى أن كل سلطان أو ملك حكم العالم الإسلامي إلا وله حياته الإنسانية العادية بخلاف ما نتصوره عن كل خليفة أو سلطان إسلامي بكونه يحيى فقط حياة الحروب والمعسكرات والقتل والعبادات، بعيدا عن المشاعر والأحاسيس والعلاقة الحميمية مع بيئته القريبة منه سواء كانوا نساء أو رجالا.
فمن أحب الإطلاع على تاريخ السلطان المعظم "سليمان القانوني" فعليه بكتب التاريخ العميق، ومن أحب أن يستمتع بجمالية التصوير والخيال الدرامي فعليه متابعة مسلسل "حريم السلطان".
مصادر مهمة :
الموقع الرسمي لمسلسل حريم السلطان
حياة السلطان سليمان القانوني
أهم أدوار مسلسل حريم السلطان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.