البورصة تستهل التداول على وقع الانخفاض    مجموعة "Group Manpower".. خمسة وعشرون سنة في خدمة المقاولات والتشغيل بالمغرب    المصارف اللبنانية تغلق أبوابها لأجل غير مسمى        احتراق حافلة للنقل الحضري بطنجة كانت محملة بالتلاميذ (صورة)    التربية الوطنية : بلاغ جديد يهم الحركة الانتقالية 2023.    بلاغ جديد وهام من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية    وسط إجراءات أمنية مشددة.. انطلاق أولى سهرات مهرجان "WECASABLANCA"    عودة مهرجان الفيلم العربي بالبيضاء بعد توقف    "الخطاط المغربي محمد تفردين يحصد جائزة الاتجاه المعاصر في ملتقى الشارقة للخط( الدورة 10)"    الاتحاد الدولي لكرة القدم يكافئ مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي    حقوق الفنانين كقوة اقتراحية كبرى في المجال الفني الوطني    هذا ما حصل عليه أمرابط في "كونفرنس ليغ"    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تقرير يرصد عمل الحكومة في سنتها الأولى ويوصي بحماية المستهلك وتطوير آليات التواصل    موقع Rue20 ينشر الجدولة الزمنية المقترحة لخطة إصلاح أنظمة التقاعد    أسعار النفط تواصل الارتفاع    أحوال الطقس ليومه الجمعة 07 أكتوبر 2022    فضيحة أمنية بسلا : مخبر يحمل سلاحا وجهازا لاسلكيا لإبتزاز ذوي السوابق بالمساطر الإستنادية    إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز منطقة للأنشطة الحرفية والصناعية بوزان    تورط في ابتزاز جنسي لامرأة بشيكات بدون رصيد..    سيوفر 300 منصب شغل.. ماذرسون الهندية تفتتح مصنعاً لأجزاء السيارات بطنجة    ناشط بيلاروسي ومنظمتان روسية وأوكرانية يفوزون ب"نوبل للسلام"    بايدن: بوتين لا يمزح عندما يتحدث عن استخدام السلاح النووي.. والبشرية تواجه خطر نهاية العالم    مكانة الفلسفة داخل العالم وخارجه حسب ملاحظات جان باتوشكا    البرنامج الثقافي للمعرض الجهوي 12 للكتاب لجهة الشرق    فضيحة.. تغطية رسمية لرفع إشارة عبدة الشياطين بمهرجان البولفار    عُمان تستضيف حفل توزيع جوائز الآغا خان للموسيقى والحفلات الموسيقية المصاحبة    الجائزة الأدبية الفرنكوفونية الإقليمية "خيار غونكور للشرق" تطلق دورتها ال11    حقوقيون يعلنون تضامنهم مع" أوزين" وضد شكاية "حماية المال العام"    سكوب. العرايشي ينجح في هيكلة هولدينغ إعلامي بضم قناة ميدي1 تي في لقطب الإعلام العمومي    حركية مطارات المملكة لن تتوقف بفضل تدخل أخنوش وتكليفه السكوري وعبد الجليل بفتح باب الحوار    الركراكي يعثُر على ورقة رابحة قبل مونديال قطر    ضربة قاسية لأسامة الإريسي    منتخب بلجيكا يعلن عن لائحته النهائية في هذا التاريخ    المغرب: برلمانيون يقترحون نظام التعويض عن " الشوماج"    إسدال الستار على قضية العمدة المتابع من أجل تهمة "غسل الأموال"، وهذا ما قررته المحكمة    مقاولون مغاربة ببلجيكا ينوون استثمار 2 مليار أورو في المغرب    الجزائر تصم آذانها عن دعوات المجتمع الدولي لوقف تجنيد الأطفال على أراضيها    حقل كاريش: ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان محور صراع داخلي إسرائيلي    القوات المغربية تعتزم اقتناء سرب من مروحيات النقل والاستطلاع.. وأربع شركات عالمية تُقدم عروضها    تراجع قوي لمبيعات الإسمنت وفق مهنيي القطاع    واش دراجي كاسول ولا كذاب؟. المعلق الجزايري نشر معلومة مغلوطة ومغربي فرشو وقراه مزيان – فيديو    المجلس العلمي المحلي للجديدة ينظم نشاطا حول السيرة النبوية ويكرم بعض القيمين الدينيين    سامي عامري يكتب: عدنان إبراهيم.. لماذا اقشعر جلده؟! (فيديو)    عمدة طنجة ينجح في افشال مخططات نسف دورة أكتوبر    موعد مباراة برشلونة القادمة ضد سيلتا فيجو والقنوات الناقلة لها    إقالة قائد جيش إثر عرضه الزواج على ميلوني.. رئيسة وزراء إيطاليا المقبلة    خارجية روسيا: الغرب يشعل حربا نووية بيدي زيلينسكي    تسجيل 18 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية    المغرب يُسجل 18 إصابة جديدة ب"كورونا" دون وفيات    لا وجود بيننا لمغربي عدو للمرأة    أخصائي نفسي ل "رسالة 24" التفكير المفرط يؤدي لأمراض نفسية وعضوية    وزارة الصحة ترصد 170 مليار لتأهيل بنايات المستشفيات الجامعية بالمغرب    الصحة العالمية: قلق بشأن تزايد حالات الإصابة بالكوليرا في العالم    مصر.. وفاة "أستاذ للرياضيات" أثناء إلقائه حديثا نبويا في طابور الصباح (صور)    الداعية العمري يثير جدلاً واسعاً بدعوته إلى تدريس "الفيزياء المسلمة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فتح الحدود و"جواز كورونا" ينعشان آمال القطاع السياحي في المغرب
نشر في هسبريس يوم 07 - 06 - 2021

استقبل مهنيو السياحة بابتهاج كبير قرار السلطات فتح الحدود الجوية في وجه السياح الأجانب، بعد ركود تام شهده القطاع السياحي خلال العامين السابقين بسبب "كورونا"؛ لكن الرهان اليوم هو إنعاش الحركة السياحية الوطنية الداخلية، من خلال إطلاق عروض "جذابة" ومتنوعة تروم زيادة الإقبال على بعض المناطق، خاصة خلال عطلة الصيف.
وإلى جانب استقبال السياح الأجانب الذين يشكلون أكثر من النصف من حيث الليالي السياحية، يراهن مهنيو القطاع السياحي على الزبناء المغاربة من خلال إطلاق عروض "محفزة"، خاصة في ظل استقرار الوضعية الوبائية وانتعاش حركة التنقل بين المدن.
وفضل المغرب الإبقاء على حدوده مغلقة، خاصة بعد ظهور إصابات جديدة بفيروس "كورونا" المتحور؛ وهو ما أدى إلى تعطيل الحركة السياحية في المملكة التي تراهن على الصيف لتعويض الخسائر التي لحقت القطاع، إذ انخفض عدد السياح الوافدين بنسبة 63 في المائة حسب الإحصائيات المسجلة.
وتكبد قطاع السياحة ما يفوق 64 مليار درهم من الخسائر بسبب الأزمة الحالية، وفق دراسة رسمية؛ وهو ما سيجعل المهنيين يفكرون في سبل الاستدراك، ومن بينها البحث عن إمكانية جذب سياح من مناطق متفرقة وجديدة.
ويمني مواطنو بعض المدن السياحية النفس بالعودة تدريجيا إلى الحياة الطبيعية، وإعادة تحريك عجلة الاقتصاد المحلي.
الزبير بوحوت، خبير في المجال السياحي، أبرز أن "السياحة الداخلية تشكل 30 في المائة من حجم الليالي المسجلة بالمؤسسات السياحية المصنفة"، موردا أنه "خلال عام 2019، من أصل 25 مليون ليلة سياحية، ساهمت السياحة الداخلية بحوالي 7.8 ملايين ليلة، أي حوالي 31 في المائة"، وهو ما يقابل رقم 13 مليون سائح داخلي.
وقال المتحدث، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن "السياح المغاربة ساهموا، عام 2019، بحوالي 31 في المائة من الليالي السياحية؛ لكن هذا المعدل لا يمكن أن يغطي نفقات المؤسسات السياحية".
وأضاف بوحوت أن "المغرب يحتاج أولا إلى تشجيع السياحة الداخلية، من خلال إطلاق الحركة بين المدن حتى يتمكن المواطنون من التنقل بكل حرية"، مستبعدا بلوغ معدلات 2019 التي "كانت سنة طبيعية عكس السنة الحالية التي ما زال يشوبها ضباب".
وسجل الخبير ذاته في المجال السياحي أن "جواز التلقيح ضد كورونا سيسهم في تحقيق انتعاشة سياحية، خاصة أن المواطنين سيقومون بتحركات إلى بعض المدن السياحية المعروفة"، مشددا على أن "الجواز آلية إستراتيجية ستمكن من رفع معدل ليالي المبيت في بعض المدن السياحية".
ويسعى المغرب إلى تحقيق مناعة جماعية بتلقيح 70 في المائة من المواطنين. وطلبت الحكومة 65 مليون حقنة من اللقاحات المضادة ل"كوفيد-19′′ من شركة "سينوفارم" الصينية وشركة "أسترازينيكا" البريطانية.
وإلى حدود أمس الأحد؛ عرفت الحملة الوطنية للتلقيح استفادة 8.431.089 مواطنا ومقيما في المغرب من الحقنة الأولى المضادة لكورونا؛ بينما استفاد 6.448.985 من الحقنة الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.