عرض فرص العمل أمام الطلاب المغاربة في فرنسا    11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    اعتقال “يسعد رباب” أغنى رجل في الجزائر بتهم فساد    جامعة الرباط الربيعية للعلوم الاجتماعية تفكك علاقة التطرف بالعولمة    مطار الناظور – العروي: أزيد من 153 ألف مسافر مع نهاية مارس    بعد تمرير التعديلات.. السيسي للمصريين: أبهرتم العالم باصطفافكم الوطني ووعيكم القومي    نهاية موسم هودسون-أودوي بسبب الإصابة    بالأرقام.. أخنوش يستعرض وضعية الموسم الفلاحي بالمغرب    فنانون وصحفيون وكتاب ينددون في بيان مشترك بأحكام الريف (اللائحة الكاملة للموقعين)    نقطة نظام.. إنهم يوظفون أموالكم لقتل جريدتكم    لونغ يسجل أسرع هدف في تاريخ الدوري الإنجليزي    طنجة.. وفاة ستيني داخل سيارة الأجرة ببنديبان    ملف الصحراء.. دور أكبر للمينورسو    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    لماذا يعتنق مهاجرو أمريكا اللاتينية الإسلام في الولايات المتحدة؟    تقرير: أسرار فعالية المغرب في مواجهة الجهاديين    سرقة مصلحة أمنية تورط 5 أشخاص بالقنيطرة    مصلحة بيطرية تحجز أدوية بسوق نواحي العروي    السويسري بارنيتا يعتزل كرة القدم في نهاية الموسم    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    برشلونة يضع يده على اللقب وينتظر هدية فالنسيا    درك أولاد حسون يحجز كيلوغرامات من المخدرات    تقرير | محرز مستاء من وضعه في السيتي ويفكر بالرحيل    فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء    منجب: وزارة التعليم اعتمدت على “مقالات التشهير” لمحاولة فصلي من العمل وما أتعرض له انتقام من عضو في “لجنة الحقيقة والعدالة في ملف بوعشرين”-فيديو    قمع مسيرات أساتذة التعاقد: للأمن روايته:    « بريد الليل » يحمل جائزة « البُوكَر » إلى هدى بركات    بعد ساعات من الاحتجاج أمام البرلمان .. “المتعاقدون” ينهون اعتصامهم الليلي وسط دعوات لتجديد الاحتجاج غدا    الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة (غرينيتش) عند حلول الثالثة صباحا من يوم الأحد 5 ماي    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسرة التعليم بالجهة طنجة تطوان الحسيمة تقدم عزائها لوالد الراحل الاستاذ الاديب محسن أخريف+ الصور    بعد الفشل في الصعود..استقالة جماعية للمكتب المسير للماص    الشوالي يتوقع وصول الوداد لنهائي دوري أبطال إفريقيا    يوسفية برشيد يضع "آخر اللمسات" قبل مواجهة النهضة البركانية    قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني    جنسية المسؤولين عن تفجيرات سيريلانكا    وادزا يحتفي بديوان روح عاشقة بمشاركة شعراء من الجهة الشرقية    شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضا في أثمان الأسماك والخضر خلال شهر مارس    نجاح”بالكانة” والتخلي عن “الراستا” ومشاركة زوجته في كليب مع فنان آخر.. فريد غنام في ضيافة “اليوم24” – فيديو    تفكيك خلية إرهابية موالية ل "داعش" أفرادها الستة ينشطون بسلا    “داعش” تتبنى اعتداءات سريلانكا التي أسقطت أزيد من 300 شخص    رقم معاملات اتصالات المغرب في الفصل الأول يناهز 10 ملايير درهم    محفظة الصندوق المغربي للتقاعد فاقت 63 مليار درهم في 2018 : احتياطاته بلغت 56 مليار درهم    أسبوع التلقيح    الصرف يدقق في حسابات مستثمرين    انطلاق فعاليات سوق التنمية بكلميم    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    فلاش: عيدون يحاضر عن البيضاوي    بيبول: الصقلي “ماستر شيف المشاهير”    “عيون غائمة” خارج السباق الرمضاني    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انسحاب العدل والإحسان من حركة 20 فبراير يخلق الحدث
المتتبعون لايستبعدون أن تعود الجماعة إلى قواعدها في انتظار الفرصة المواتية
نشر في مغارب كم يوم 20 - 12 - 2011

خلقت جماعة " العدل والإحسان" شبه المحظورة،الحدث بإعلانها الانسحاب من حركة 20 فبراير، وهو الأمر الذي تضاربت بشأنه الآراء حول الخلفيات التي تكمن وراء اتخاذ هذا القرار، لمعرفة الدواعي والأسباب التي أدت إليه، خاصة بعد وصول حزب العدالة والتنمية ذي التوجه الإسلامي إلى الحكم.
وفي محاولة منها لتبرير موقفها، قالت جماعة العدل والإحسان، في بيان الانسحاب إن حركة 20 فبراير ،" حفلت بمن جعل كل همه كبح جماح الشباب، أو بث الإشاعات وتسميم الأجواء،أو الإصرار على فرض سقف معين لهذا الحراك ، وتسييجه بالاشتراطات التي تجرده من دور الضغط في اتجاه التغيير الحقيقي، إلى عامل تنفيس عن الغضب الشعبي، أو تحويله إلى وسيلة لتصفية حسابات ضيقة مع خصوم وهميين.."
يذكر أن اتهامات كثيرة وجهت إلى جماعة العدل والإحسان بركوبها على موجة الاحتجاج الاجتماعي، وانخراطها في حركة شباب 20 فبراير، لتحقيق بعض المكاسب السياسية من خلال الضغط على الدولة.
وقد شكل هذا الملف العنوان الرئيسي للصفحات الأولى للجرائد الصادرة صباح اليوم ، ومنها جريدة " التجديد"، المقربة من " العدالة والتنمية"، حيث أوردت مجموعة من الشهادات،التي تحاول استقراء موقف جماعة العدل والإحسان.
فقد وصفت الجريدة المذكورة الانسحاب ب" المفاجيء"، وأوردت تصريحات لبعض الأسماء التي حاولت ملامسة هذا الموضوع، انطلاقا من مقاربتها له، وقد اعتبر محمد الحمداوي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، قرار الجماعة بالانسحاب من حركة 20 فبراير أمرا إيجابيا بغض النظر عن حيثياته ومبرراته، فيما عزا محمد ظريف قرار الانسحاب إلى ماسماه " الابتزاز الذي تعرضت الجماعة له، من طرف مجموعات يسارية صغيرة وبعض المستقلين".
ونفى حسن بناجح، عضو الأمانة العامة لجماعة العدل والإحسان،والكاتب العام لشبيبتها، وجود صفقة خلف القرار، الذي وصفه بأنه جاء في إطار سيرورة، وأنه ليس مفاجئا، وقال "إن انخرطنا في الحركة كان بوضوح ومسؤولية، واليوم نخرج منها بنفس الوضوح والمسؤولية."
واعتبرت يومية "المساء"، أن " العدل والإحسان"، بهذا الانسحاب " تعقد مهمة بنكيران،(رئيس الحكومة المعين)، وتوجه "رسالة" جديدة إلى النظام"، وأوردت تصريحا لنجيب شوقي، مؤسس حركة 20 فبراير، قلل فيه من قرار جماعة العدل والإحسان، الانسحاب من الحركة، وقال في تصريح لنفس اليومية،إن الحركة لديها مطالبها، وأجهزتها التقريرية، التي تتخذ فيها قراراتها وشعاراتها، وهي أخذت مسار الاحتجاج منذ 20 فبراير إلى اليوم، وهناك كثير من الهيئات التي انسحبت، ولم يؤثر قرارها على الحركة،أولها شباب " باراك"(كفى)، القريب من العدالة والتنمية، ثم شباب الاتحاد الاشتراكي.
واعتبرت يومية " أخبار اليوم" الانسحاب ،بمثابة قنبلة كبيرة فجرتها جماعة العدل والإحسان، حيث أعلنت في بيانها " توقيف انخراط شبابنا في حركة شباب 20 فبراير، التي كنا، ولانزال، مقتنعين بمشروعية مطالبها، وبحق الشعب المغربي، في الاحتجاج السلمي بمختلف أشكاله، وسنبقى دائما داعمين لجهود كل قوى التغيير، ومساهمين في التصدي لكل من يستهدفها ويضيق عليها."
وقال فتح الله أرسلان،الناطق بإسم جماعة العدل والإحسان،في تصريح لنفس اليومية، إن الأمر مرتبط باختلالات تشهدها حركة شباب 20 فبراير، وافتقارها إلى النضج، مضيفا " قرار انسحاب الجماعة من صفوف حركة شباب 20 فبراير، اتخذ بعد توقفنا لتقويم مشاركتنا في هذه الحركة،حيث كنا قد وقفنا على كثير من الاختلالات منذ مدة طويلة، وكنا نقول دعنا نمنح هذه الاختلالات بعض الوقت،لعل الأوضاع تتغير، ولعل الأوضاع تتغير، ولعل الأطراف الأخرى ،داخل الحركة تنتبه إلى أخطائها، وتصبح أكثر نضجا، لكن للأسف، لم يحصل ذلك، فكان لابد من الانسحاب."
ومن جانبها خصصت يومية " الأحداث المغربية" ملفا خاصا لهذا الحدث، بعنوان " تراجع تكتيكي لجماعة العدل والإحسان"، معتبرة هذا التراجع بانه " خطوة في انتظار القفز إلى الأمام"، متسائلة : " هل هي طعنة من الخلف لحركة 20 فبراير"؟ أم هو تاكتيك للجماعة في انتظار " القومة"؟
وأضافت اليومية أن تلك الأسئلة وغيرها يطرحها القرار المفاجئ لجماعة العدل والإحسان، بتوقيف مشاركتها في حركة شباب 20 فبراير.
وخلصت في ختام ملفها إلى أن متتبعين يرون في العملية تكتيكا من جماعة ياسين( شيخ الجماعة وزعيمها)، بعدما تبين لها عدم جدوى المسيرات الأسبوعية، خصوصا مع تنامي شعبية عبد الإله بنكيران، في صفوف نسبة هامة من المجتمع. ولا يستبعد المتتبعون أن تعود الجماعة للركون إلى قواعدها في انتظار الفرصة المواتية للعودة بقوة والمراهنة على فشل حكومة عبد الإله بنكيران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.