مُواطِن غيْر عُمُومِي !    جلسة جديدة لمحاكمة العمدة السابق لمدينة مراكش ونائبه    في الذكرى السابعة لاعتقاله.. زوجة بوعشرين: أنظر إلى الواقع بعين الرضا وإلى المستقبل بعين الأمل والفرج آت مهما بَعُد    مقتل حارس الرئيس الموريتاني خلال زيارته للجزائر    نقابة التوجه الديمقراطي تراسل بنموسى وتطالب بإلغاء القرارات التأديبية    رئيسة مجلس الشيوخ المكسيكي: المكسيك والمغرب يتقاسمان اهتماما مشتركا بالتحديات العالمية    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    عملاق اسباني جديد يستثمر في المغرب؟    "ديون العالم" تصل إلى مستوى قياسي    رغم الجفاف.. لماذا لم تراجع الحكومة النموذج الفلاحي القائم على التصدير الضمني للماء؟    النهوض بالسياحة الداخلية يرتكز على التعاون الفعال بين مختلف الفاعلين في القطاع    نقابة الصحافيين المغاربة تدعم مقاضاة إسرائيل أمام "الجنائية الدولية"    مسبار أميركي يهبط على سطح القمر في أول إنجاز من نوعه لشركة خاصة    كيف تغيرت روسيا منذ أن شنت حربها على أوكرانيا؟    واتساب تختبر ميزة جديدة لحماية الصور الشخصية    البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الأول.. ترتيب الأندية    دوري المؤتمر الأوروبي.. الكعبي يواصل تألقه ويقود فريقه لبلوغ ثمن النهائي    وزارة التضامن: تم إحداث أزيد من 100 مركز للتكفل بالنساء ضحايا العنف    أزغنغان : المهرجان الإقليمي للإبداع الثقافي والفني والرياضي يستحضر اليوم الوطني للسلامة الطرقية    أمانديس تنظم ورشات تحسيسية لفائدة تلاميذ طنجة حول ترشيد استعمال الماء    جائزة القمة العالمية.. تتويج جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية    لقاء شعري بالرباط تحت شعار "جِيرانٌ في الشّعر"    المنتدى الإعلامي السعودي الثالث .. تكريم شخصيتين يعرفهما المغاربة: سمير عطا الله وعبد الرحمان خوجة    إطلاق حملة تحسيسية بشفشاون حول ترشيد استهلاك الماء    صحيفة إسبانية تفجر مفاجأة الموسم بشأن أشرف حكيمي    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة    حادثة سير خط.يرة بتطوان    الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر يترأس المؤتمر الإقليمي الرابع بالحسيمة    سيدي بنور...المحكمة الابتدائية تنهي ملف الشكايات المجهولة    الركراكي يستعد للمناداة على 4 لاعبين جدد من أجل الإلتحاق بالمنتخب    سلوى زهران تدخل على خط مصوري جنائز أقربائهم    توقيف ثلاثة أشخاص من أصل 9 عرضوا فتاتين لاغتصاب جماعي ضواحي طنجة    تسجيل ارتفاع ب2.4 في المائة في إنتاج المغرب من الكهرباء متم سنة 2023    الشخير قد يكون علامة لأمراض خطيرة    الفن والإبداع كوسيلة للتغيير.. حسنونة تكرم ابداع الشباب في مسابقة الأفلام القصيرة حول السيدا    جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة بأبوظبي تعود لابن تطوان محمد رضى بودشار    اتحاد طنجة يفوز على ضيفه اتحاد تواركة (2-1)    البطولة... متاعب يوسفية برشيد تزداد في أسفل الترتيب عقب تعادله مع مولودية وجدة    كذبة عن الرسول و قاعدة طبية تافهة وراء 40 يوم السكايرية قبل رمضان؟    بعد اسبانيا..المغرب يوجه لكمة فرنسية للجزائر الأسبوع المقبل؟    حرب باردة.. بايدن يصف بوتين ب"المجنون" ويشتمه بألفاظ نابية وروسيا ترد    تصريحات الأمير ويليام بشأن غزة "ستسبب ثلاث مشكلات" – ديلي ميل    التحكيم المغربي.. استقالة المتمني والكزاز تطرح أكثر من علامة استفهام    فرق المراقبة تتلف عشرات الأطنان من المواد الغذائية الفاسدة منذ بداية 2024    الحرب على غزة تنهي أسبوعها العشرين مخلفة كارثة إنسانية غير مسبوقة    القضاء يدين داني ألفيش بتهمة الاغتصاب    حنان الفاضيلي تعود بعرض فكاهي جديد في مارس المقبل    فليم "الحقيقة" يمثل المغرب في مهرجان صور السينمائي الدولي بلبنان    الناظور المغرب الفائز.. كتاب يكشف عوالم منطقة منسية بجذور عميقة    إسبانيا.. اكتشاف فيروس "خطير" في شحنة فراولة مغربية    خلع أسنانه الحقيقية.. الممثل طارق البخاري يصدم متابعيه    دراسة عن لقاحات كورونا تفجر مفاجآت.. اضطرابات في القلب والدماغ والدم    الأمثال العامية بتطوان... (533)    السمنة مرض القرن ورغد صناعة الأدوية    تطوان.. الباحثة اعتماد عبد القادر الخراز تصدر كتابا "جديدا"    نقاش حول الوصية في الإرث: تفاعلا مع الأستاذ عبد الوهاب رفيقي    صحتك ناقشوها.. تأثير الإدمان على الحالة النفسية (فيديو)    العلماء والصلحاء في سوس: كيف ساهم الأمازيغ في بناء الدولة بالمغرب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عقيدة الشيعة تأمر بالرذيلة والتلاعب بالأعراض
نشر في مرايا برس يوم 13 - 04 - 2010

تعيش التجمعات الشيعية على اختلاف أماكن تواجدها حالة خطيرة من التفسخ الأخلاقي والانحراف السلوكي على مستوى علاقة الرجال بالنساء، وأحيانا حتى على مستوى علاقة الرجال فيما بينهم، مما يدفعنا إلى التساؤل عن سبب ذلك التفسخ، وحتما سيكون الجواب مرتبط قطعا بمنظومة متشابكة من المعتقدات والنصوص الدينية الموجودة في التراث الفقهي الشيعي الرافضي، وهي نصوص تؤسس لأنماط من العلاقات المنحرفة،بدءا من نصوص التشجيع على المتعة ( العلاقات الزوجية المؤقتة ) بكل أنواعها من التمتع بالبنت الصغيرة والرضيعة إلى التمتع بالبكر مع عدم فض بكارتها، إلى التمتع بالمتزوجة مع شرط عدم سؤالها: هل هي متزوجة أم لا؟، إلى التمتع بالبغايا، إلى جواز ((إتيان الذكور، فعل قوم لوط ) في حالة عدم القدرة على إتيان النساء لسبب من الأسباب كما صرح بذلك المرجع الشيعي عبد الحسين شرف الدين الموسوي في أحد فتاويه التي سنأتي على عرضها في حينه، مرورا بعقيدة ( إعارة الفروج ) التي يقوم بها الشيعي حين يريد السفر، بحيث يعير زوجته لجاره أو لأحد ممن (( يثق به )) حسب ما هو شائع وسط التجمعات الشيعية.
أولا: عقيدة الشيعة تأمر بالمتعة بكل أنواعها
يقول الشيخ حسين الموسوي رحمه الله في كتابه ( كشف الأسرار وتبرئة الأئمة الأطهار ) ص 23: (( لقد استغلت المتعة أبشع استغلال، وأهينت المرأة شر إهانة، وصار الكثيرون يشبعون رغباتهم الجنسية تحت ستار المتعة وباسم الدين، عملا بقوله تعالى: ( فما استمتعم به منهن فئاتوهن أجورهن فرضة ) [ النساء، 24 ] ، لقد أوردوا روايات في الترغيب بالمتعة، وحددوا عليها الثواب، وعلى تاركها العقاب، بل اعتبروا كل من لم يعمل بها ليس مسلما. بناء على هذا امتلأت كتب الرواية الشيعية على اختلافها بالعديد من الروايات المكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلى أئمة أهل البيت المشجعة على المتعة والتحريض عليها، سنورد بعضا منها وهي كالتالي:
1- عقيدة المتعة عند الشيعة ..سبب فساد الأعراض
يرى الشيعة، مراجع وعلماء وعوام، أن متعة النساء خير العادات وأفضل القربات. مستدلين على ذلك بقوله تعالى: (فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة)، ويزعمون أن الله تعالى أحلَ لهم المتعة عوضاً عن المسكرات، جاء في الروضة من الكافي ص 151 عن محمد عن مسلم عن أبي جعفر قال: "إن الله رأف بكم فجعل المتعة عوضاً لكم من الأشربة". وفي وسائل الشيعة 14/438 عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "إن الله تبارك وتعالى حرَّم على شيعتنا المسكر من كل شراب وعوّضهم من ذلك المتعة".
وهذا باطل من عدة وجوه:
(1) نزول هذه الآية الكريمة إنما هو في النكاح الصحيح، وأنها جزء من آيات في سورة النساء تحدثت عما حرّم الله جل جلاله وأحلّ من النساء، فقال جل وعلا: (حُرِّمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعمّاتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت وأمّهاتكم اللاتي أرضعنكم وأخواتكم من الرضاعة وأمهات نسائكم وربائبكم اللاتي في حجوركم ..) إلى قوله عز وجل: (إن الله كان عليماً حكيما).
(2) إن المتمتع بها عند الشيعة ليست بزوجة ولا ملك يمين، وذلك إنهم يقولون: إنها ليست من الأربع لأنها لا تطلق ولا ترث وإنما هي مستأجرة، لما رواه الكليني في "الفروع من الكافي" (2/43)، والطوسي في "التهذيب"(2/188)، و"الاستبصار"(3/147)، والحر العاملي في "وسائل الشيعة" (14/446) عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام في المتعة : "ليست من الأربع لأنها لا تطلق ولا ترث وإنما هي مستأجرة" . وفي رواية أخرى عن أبي بصير قال: سئل أبو عبد الله عليه السلام عن المتعة: أهي من الأربع؟ فقال: لا، ولا من السبعين. وفي رواية زرارة بن أعين عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ذكرت له المتعة أهي من الأربع؟ فقال: تزوج منهن ألفاً فإنهن مستأجرات، فكيف يقول الشيعة بعد هذا أن الآية القرآنية نص في جواز المتعة، بل كما قلنا في بحث سابق، زواج المتعة قد رخص فيه بالسنة كما أنه تم تحريمه بالسنة النبوية الصحيحة، ونص التحريم ثابت أيضا في كتب الشيعة بالرواية الصحيحة عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : حرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم خيبر لحوم الحمر الأهلية ونكاح المتعة. وهذا قد رواه الطوسي في الاستبصار الجزء 3 ص 142 كما رواه رواه صاحب الوسائل ج21 ص 12. كما أن الرواية موجودة في صحيح البخاري و مسلم، ولا علاقة للقرآن الكريم لا من قريب ولا من بعيد بالترخيص في زواج المتعة كما يدعي بذلك البعض ( للمزيد يرجى الرجوع لبحث: مناقشة هادئة لادعاءات الشيعة حول حِلِّيةِ زواج المتعة).
(3) جواز التمتع بالمتزوجات: لا يوجد في دين من الأديان ولا في مذهب من المذاهب نص يبيح للرجل أن يتزوج امرأة متزوجة إلا في مذهب مزدك وماركس؛ وذلك لشيوعية الجنس وإباحيته عندهما. لأن ذلك من الرذائل التي لا ينبغي للإنسان إتيانها. قد تعجب أخي القارئ إن ذكرت لك أن الدين الشيعي يبيح ذلك وينصح أتباعه بإتيانه وهذا منصوص عليه في كتبهم ففي كتاب وسائل الشيعة، ج 14 ص 457 عن فضل مولى محمد بن راشد عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت: "إني تزوجت امرأة متعة!! فوقع في نفسي أن لها زوجاً ففتشت عن ذلك فوجدت لها زوجاً؟ قال: "ولم فتشت؟".
وعن مهران عن محمد عن بعض أصحابه (؟!) عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ( قيل له: إن فلاناً تزوج امرأة متعة؟! فقيل له : إن لها زوجاً فسألها . فقال أبو عبد الله عليه السلام: ولم سألها؟) فإمام الشيعة المعصوم استنكر تفتيش الشيعي عن بعل المتمتع بها، لأن ذلك جائز في الدين الشيعي، وما دام الأمر كذلك فالبحث والسؤال منهي عنه.
(4) بل إن زعيم الثورة الخمينية قد أجاز التمتع حتى بالرضيعة كما جاء في كتابه تحرير الوسيلة المسألة 12 حيث قال: (لا باس بالتمتع بالصغيرة ضما وتفخيذا – أي يضع ذكره بين فخذيها – وتقبيلا ) (انظر كتابه تحرير الوسيلة 2 / 241 مسالة رقم 12.)
ويمكن أن نجمل عقيدة الشيعة في المتعة على الشكل التالي:
1) الايمان بالمتعة أصلا من اصول الدين ، ومنكرها منكر للدين .(المرجع : كتاب من لايحضره الفقيه 3 :366 ،تفسيرمنهج الصادقين 2 :495)
2) المتعة من فضائل الدين وتطفئ غضب الرب.(المرجع : تفسيرمنهج الصادقين للكشاني 2 :493)
3) ان المتمتعة من النساء مغفور لها(المرجع : كتاب من لايحضره الفقيه 3/ 466)
4) المتعة من اعظم اسباب دخول الجنة بل انها توصلهم الى درجة تجعلهم يزاحمون الانبياء مراتبهم في الجنة.(المرجع : كتاب من لايحضره الفقيه ج 3/466)
5) حذروا من أعرض عن التمتع من نقصان ثوابه يوم القيامة فقالو (من خرج من الدنيا ولم يتمتع جاء يوم القيامة وهو أجذع - أي مقطوع العضو).(المرجع : تفسير منهاج الصادقين 2 :495 )
6) ليس هناك حد لعدد النساء المتمتع بهن ، فيجوز للرجل ان يتمتع بمن شاء من النساء ولو الف امرأة او أكثر.(المرجع : الاستبصار للطوسي 3 :143 ، تهذيب الاحكام 7 :259)
7) جواز التمتع بالبكر ولو من غير اذن وليها ولو من غير شهود أيضا.(المرجع : شرائع الاحكام لنجم الدين الحلي 2 :186 ، تهذيب الاحكام 7 :254 )
8) جواز التمتع بالبنت الصغيرة التي لم تبلغ الحلم وبحيث لا يقل عمرها عن عشر سنين.
(المرجع : الاستبصار للطوسي 3 :145 ، الكافي في الفروع 5 / 463)
9) جواز اللواطة بها بأن تأتى من مأخرتها (المرجع : الاستبصار للطوسي 3 :243 ، تهذيب الاحكام 7 :514)
10) يرون انه لا داعي لسؤال المرأة التي يتمتع بها إن كانت متزوجة أو كانت عاهرة.(المرجع : الاستبصار للطوسي 3 :145 ، الكافي في القروع 5 :463)
11) ويرون أيضا أن الحد الأدنى للمتعة ممكن ان يكون مضاجعة واحدة فقط ويسمون ذلك (إعارة الفروج).( المرجع : الاستبصار للطوسي 3 :151 ، الكافي في القروع 5 :460)
12) امرأة المتعة لا تَرِث ولا تُوَرِّث (المرجع : المتعة ومشروعيتها في الإسلام - لمجموعة من علماء الشيعة 116 - 121 ، تحرير الوسيلة - للخميني ، الجزء الثاني ، صفحة 288).
2- عقيدة إعارة الفرج عند الشيعة نموذج ل (( العهر والدياثة )) في المجتمع الشيعي
من أنواع الزنا الذي يستحله الشيعة هو ما يسمى باستعارة فروج النساء بين بعضهم البعض. و هذا مختلف عن زواج المتعة، إذ ليس هناك أي شكل من أشكال الزواج كالعقد أو ما شابه و إنما هو "إستعارة" بالمعنى الحرفي!
نقل الطوسي : (عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: الرجل يحل لأخيه فرج جاريته؟ قال: نعم لا بأس به له ما أحل له منها). (الاستبصار ج3 ص136 أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي).
ونقل الطوسي في الاستبصار أيضاً: (عن محمد بن مضارب قال قال لي أبو عبد الله عليه السلام: يا محمد خذ هذه الجارية تخدمك و تصيب منها فإذا خرجت فارددها إلينا). التبصار ج3 ص 136 وفروع الكافي ج2 ص 200 لمحمد بن يعقوب الكليني.
و قد ورد في بعض روايات الشيعة عن أحد أئمتهم كلمة "لا أحب ذلك" أي استعارة الفرج. فكتب محمد بن الحسن الطوسي صاحب الاستبصار معلقاً عليها: (فليس فيه ما يقتضي تحريم ما ذكرناه لأنه ورد مورد الكراهية، وقد صرح عليه السلام بذلك في قوله: لا أحب ذلك، فالوجه في كراهية ذلك أن هذا مما ليس يوافقنا عليه أحد من العامة و مما يشنعون به علينا، فالتنزه عن هذا سبيله أفضل و إن لم يكن حراما، و يجوز أن يكون إنما كره ذلك إذا لم يشترط حرية الولد فإذا اشترط ذلك فقد زالت هذه الكراهية).( الاستبصار ج3 ص137.)
وهذا نوع آخر من الزنا يستحله الشيعة و ينسبونه إلى أئمة آل البيت كذبا و زورا و إن يتبعون إلا أهواءهم، مع أن الزنا بجميع صوره حرام في الشريعة الإسلامية كما هو معلوم لدى الجميع. فهل بقي شيء من الحرام لم يفعلوه؟ ثم إذا كان هذا التصريح الخطير من كبار الأئمة، فما بال القطيع الكبير من أتباعهم. بالله عليكم أيها الشيعة أين العقل؟ أين هي الفطرة؟ أين هو الحرام والحلال المنصوص عليه في القرآن و السنة النبوية؟!.
ثانيا: إتيان الذكور مثال على مستوى التفسخ الأخلاقي عند مراجع وعلماء الشيعة
وهنا ندع الشيخ حسين الموسوي يتحدث فيقول: ( ...ولم يكتفوا [ أي علماء الشيعة] بإباحية اللواطة بالنساء بل أباح كثير منهم حتى اللواطة بالذكور وبالذات المردان. كنا أحد الأيام في الحوزة فوردت الأخبار بأن سماحة السيد عبدالحسين شرف الدين الموسوي قد وصل بغداد، وسيصل إلى الحوزة ليلتقي سماحة الإمام آل كاشف الغطاء. وكان السيد شرف الدين قد سطع نجمه عند عوام الشيعة وخواصهم، خاصة بعد أن صدر بعض مؤلفاته كالمراجعات، والنص والاجتهاد.
ولما وصل النجف زار الحوزة فكان الاحتفاء به عظيماً من قبل الكادر الحوزي علماء وطلاباً وفي جلسة له في مكتب السيد آل كاشف الغطاء ضمت عدداً من السادة وبعض طلاب الحوزة، وكنت أحد الحاضرين، وفي أثناء هذه الجلسة دخل شاب في عنفوان شبابه فسلم فرد الحاضرون السلام، فقال للسيد آل كاشف الغطاء:
سيد عندي سؤال، فقال له السيد: وجه سؤالك إلى السيد شرف الدين
-فأحاله إلى ضيفه السيد شرف الدين تقديراً وإكراماً له-
قال السائل: سيد أنا أدرس في لندن للحصول على الدكتوراه، وأنا ما زلت أعزب غير متزوج، وأريد امرأة تعينني هناك -لم يفصح عن قصده أول الأمر- فقال له السيد شرف الدين:تزوج ثم خذ زوجتك معك.
فقال الرجل: صعب علي أن تسكن امرأة من بلادي معي هناك.
فعرف السيد شرف الدين قصده فقال له: تريد أن تتزوج امرأة بريطانية إذن؟
قال الرجل: نعم، فقال له شرف الدين: هذا لا يجوز، فالزواج باليهودية أو النصرانية حرام.
فقال الرجل: كيف أصنع إذن؟
فقال له السيد شرف الدين: ابحث عن مسلمة مقيمة هناك عربية أو هندية أو أي جنسية أخرى بشرط أن تكون مسلمة.
فقال الرجل: بحثت كثيراً فلم أجد مسلمات مقيمات هناك تصلح إحداهن زوجة لي، وحتى أردت أن أتمتع فلم أجد، وليس أمامي خيار إما الزنا وإما الزواج وكلاهما متعذر علي.
أما الزنا فإني مبتعد عنه لأنه حرام، وأما الزواج فمتعذر علي كما ترى وأنا أبقى هناك سنة كاملة أو أكثر ثم أعود إجازة لمدة شهر، وهذا كما تعلم سفر طويل فماذا أفعل؟
سكت السيد شرف الدين قليلاً ثم قال: إن وضعك هذا محرج فعلاً .. على أية حال أذكر أني قرأت رواية للإمام جعفر الصادق إذ جاءه رجل يسافر كثيراً ويتعذر عليه اصطحاب امرأته أو التمتع في البلد الذي يسافر إليه بحيث أنه يعاني مثلما تعاني أنت، فقال له أبو عبد الله عليه السلام: (إذا طال بك السفر فعليك بنكح الذكر) هذا جواب سؤالك!!!. يقول الموسوي [يبدو أنه احتار في جواب السائل، ولما سنحت لي فرصة الانفراد بالسيد آل كاشف الغطاء سألته عن هذه الرواية التي ذكرها السيد شرف الدين فقال لي: لم أقف عليها فيما قرأت، ... وأظن أنه ارتجلها لئلا يحرج بالجواب أمام الحاضرين.[و] أخبرني بعض تلاميذ السيد شرف الدين أنه في زيارته لأوروبا كان يتمتع بالأوربيات كثيراً وبخاصة الجميلات منهن، فكان يستأجر كل يوم واحدة، وكان متزوجاً من شابة مسيحية مارونية، فلماذا يحل لنفسه ما يحرمه على غيره؟.].
خرج الرجل وعليه علامات الارتياب من هذا الجواب، وأما الحاضرون ومنهم السيد زعيم الحوزة فلم ينبس أحد منهم ببنت شفة.
ضبط أحد السادة في الحوزة وهو يلوط بصبي أمرد من الدارسين في الحوزة. وصل الخبر إلى أسماع الكثيرين، وفي اليوم التالي بينما كان السيد المشار إليه يتمشى في الرواق، اقترب منه سيد آخر من علماء الحوزة أيضاً- وكان قد بلغه الخبر -فخاطبه بالفصحى مازحاً: سيد ما تقول في ضرب الحلق (يريد بذلك حلقة الدبر )؟
فأجابه السيد الأول بمزاح أشد قائلاً له وبالفصحى أيضاً: يستحسن إدخال الحشفة فقط، وقهقه الاثنان بقوة!!؟؟
وهناك سيد من علماء الحوزة مشهور باللواطة، رأى صبياً يمشي مع سيد آخر من علماء الحوزة أيضاً، فسأله: من هذا الصبي الذي معك؟
فأجابه: هذا ابني فلان.
فقال له: لم لا ترسله إلينا لنقوم بتدريسه وتعليمه كي يصبح عالماً مثلك؟
فأجابه ساخراً: أيها السافل الحقير أتريد أن آتيك به لتفعل به (كذا وكذا)!؟
وهذه الحادثة حدثني بها أحد الثقات من أساتذة الحوزة.
لقد رأينا الكثير من هذه الحوادث، وما سمعناه أكثر بكثير حتى إن صديقنا المفضال السيد عباس جمع حوادث كثيرة جداً ودونها بتفاصيلها وتواريخها وأسماء أصحابها، وهو ينوي إصدارها في كتاب أراد أن يسميه (فضائح الحوزة العلمية في النجف) لأن الواجب كشف الحقائق للعوام من الشيعة أولئك المساكين الذين لا يعلمون ما يجري وراء الكواليس، ولا يعلمون ما يفعله السادة، فيرسل أحدهم امرأته أو بنته أو أخته لغرض الزيارة أو لطلب الولد أو لتقديم (مراد للحسين) فيستلمها السادة وخاصة إذا كانت جميلة ليفجروا بها ويفعلوا بها كل منكر ولا حول ولا قوة إلا بالله.( لله ثم للتاريخ، كشف الأستار وتبرئة الأئمة الأطهار، ص 49/52).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.