نادين نسيب حطات أول تصويرة ديالها من سبيطار بعدما تجرحات فانفجار بيروت    الهزيمة الأثقل في تاريخ النادي الكتالوني بدوري الأبطال .. مشاهد و أرقام من خسارة ستغير تاريخ البارصا (فيديو)    إسبانيا تنتقد استمرار فرض رسوم جمركية أمريكية على بضائع أوروبية    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    البام يمهل قيادييه المعينين بهيئة ضبط الكهرباء أسبوعاً للإستقالة مُهدداً بطردهم    كورونا تؤجل ثلاث مباريات في البطولة الوطنية !    البايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف تاريخية ويصعد لنصف نهائي أبطال أوربا    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    عملية اختطاف في حافلة بالدارالبيضاء و الأمن يتدخل !    إغلاق أحياء وإلغاء مباريات كرة القدم بالدارالبيضاء بسبب إرتفاع إصابات كورونا    طقس السبت | أمطار رعدية تزور سماء هذه المناطق المغربية. والحرارة العليا تصل 45 درجة    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    وهبي: أدعو اعضاء حزبنا الذين عينهم بنشماش بهيئة الكهرباء الى تقديم استقالتهم    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    كورونا تخلف عشرات الوفيات في آخر 24 ساعة بالمغرب !    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بعد تزايد عدد المصابين بكورونا.. السلطات تشدد المراقبة على المدينة القديمة ب"كازا" -فيديو    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    لقاح فيروس ‘كورونا' يؤدي الى استقالة كبير أطباء الجهاز التنفسي بروسيا    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    بعد تأجيل مواجهة س.وادي زم.. الرجاء يخضع مكوناته ل"فحوصات كورونا" و يجري حصة تدريبية عصر اليوم    البطولة الاحترافية (الدورة 22).. النتائج وبرنامج باقي المباريات    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    الحاجة الحمداوية تعلن إعتزالها الغناء    إسرائيل تقصف مجددا غزة ردا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع    بعد تسجيل أرقام قياسية.. سويسرا تغلق الحدود في وجه المغرب    الرئيس الفرنسي ماكرون: اتفاق الإمارات وإسرائيل قرار شجاع وبغيناه يساهم فسلام دائم وهضرت مع ترامب وبن زايد ونتنياهو    تغريم "كهربا" بنحو مليوني دولار    أضواء على العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بقانون حالة الطوارئ الصحية    بسبب اتفاقية التطبيع مع إسرائيل، أردوغان يهدد بتعليق العلاقات مع الإمارات    بسبب كورونا، إسبانيا تمنع التدخين في الشارع العام    بعد الارتفاع المقلق لإصابات كورونا .. إقليم تارودانت يراقب الوافدين والمرافق    خاص.. أزيد من 48 مقهى ومحل لتجارة القرب و7 مطاعم هبطو ليهوم الرّيدو ففاس وها الأحياء اللّي مسدودين بسبب "كورونا"    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    المغرب: حصيلة جديدة مقلقة في صفوف الإصابات والوفايات خلال ال24 ساعة الماضية    4 أشهر حبسا لمصممة الأزياء "سلطانة " لتصويرها محاكمة دنيا باطما ومن معها في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 177 قتيلا    رئيس الحكومة : هذا موقفي من العودة إلى الحجر الصحي.    تيزنيت : تعيين ذ . " جمال المتوكل " عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    وفاة عصام العريان القيادي في الاخوان المسلمين في مصر داخل السجن    نحن كازابلانكا.. رافعة للنهوض بجاذبية الدار البيضاء    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    السلطات تحبط عملية تهريب 720 طائر الحسون داخل أقفاص خشبية بالفقيه بنصالح    "Oncf" يكشف تفاصيل ضرورة التوفر على "الرخصة" للسفر من وإلى هذه المدن    "سبرايت" تعطي الكلمة للشباب المغربي من خلال "ليفلبال_يتڭال"    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    السجن 14 شهراً لمصممة الأزياء سلطانة لإلتقاطها صوراً لدنيا باطمة داخل المحكمة    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب المحمدية ولعنة المرحوم الخميري توفي الشباب والاتحاد يحتضر
نشر في محمدية بريس يوم 14 - 11 - 2011

محمدية بريس - ملف / أسدل الستار على رياضة كرة القدم بمدينة المحمدية، بعد أن توفي شباب المحمدية، وبات الاتحاد وبكل نجومه وطاقتهم التقنية والإدارية يحتضر... يصارع المستقبل الغامض، بسبب انعدام الموارد المالية، رغم تصدره لقائمة بطولة القسم الوطني الثاني. هوت شباب المحمدية إلى قسم الهواة، وتم إقبارها بتاريخها الكبير، داخل تابوت الإهمال والتهميش دون أدنى احترام لمشاعر للفضاليين الذين أدمنوا وعشقوا الكرة المستديرة. وعاشوا يستمدون طاقتهم من أرشيفها الزاهر. وأغلقت صهاريج الدعم في وجه الاتحاد المتألق داخل مدينة صناعية وسياحية غنية. بات الاتحاد يتسول الدعم من أجل تدبير مصاريف التنقل وتعويضات وأجور اللاعبين. سقطت الشباب فتم الإعلان عن سقوط ما تبقى من هرم الراحل الخميري العظيم . سقطت شباب المحمدية أو أسقطت كما تناقلت ألسنة بعض شبابها، بعد سلسلة الصراعات والتطاحنات الفارغة التي خيمت بضلالها على مسار النادي منذ سنوات. لم يكن نادي مدينة الزهور الأول، الذي أنبت زهورا وياسمين فاح عطرها داخل الملاعب الرياضية العربية والإفريقية على مدى عقود من الزمن قادر على الانتفاضة في الدورات الأخيرة، لم يكن النادي الذي أهدى نجوما للكرة المغربية( أحمد فرس، حسن اعسيلة ، حدادي، الطاهر الرعد....) حمل الهزات المتتالية التي أربكت التسيير الإداري والتقني، وعمقت جراح مجموعة من الشباب ضلوا يعاونون طيلة أطوار البطولة، الضغوط النفسية وعبث ضمائر احترفت الصراعات الخفية. شباب المحمدية الذي تلتصق كل إنجازاته الوطنية والدولية بالمرحوم الخميري ركب قارب الفساد والتطاحن،وخاض أمواج بحر المصالح الشخصية والحسابات الضيقة، فرسا به القارب في قعر البحر.
هي إذن نتيجة حتمية لجملة من المشاكل التي لازمت الفريق، والتي لم يكن بالإمكان على شبان في مقتبل أعمارهم أن يصمدوا أمامها، ولم يكن بمستطاعهم أن يصنعوا مجد المدينة، داخل ملعب يئن تحت رحمة المشادات الكلامية وتبادل الشتائم، ووسط مدرجات فارغة لا يسمع منها سوى صدى تسديدات الكرة. هي إذن نهاية منطقية لتوتر دام عدة موسم رياضية، كان خلالها النادي يصارع خطر النزول حتى آخر أنفاس البطولة، لتسعفه الأقدار (وإن اختلف المتتبعون حول هوية الأقدار هل هي إلاهية أم بشرية) في الدورات الأخيرة، وهو ما لم يكن بالإمكان خلال الموسم الحالي الذي عرف تصدعات من نوع فريد.... إنها لعنة التاريخ الرياضي الذي أهمل من طرف المعنيين بحمايته... لعنة المرحوم الخميري الذي تعمدت كل المكاتب المسيرة المتعاقبة طي صفحاته المجيدة والمشرقة... لعنته طالت كل الذين صنعهم وقادهم لحصد الألقاب والبطولات، وتنكروا له...

لمن لا يعرفه...
... إن المرحوم الحاج عبد القادر الخميري اللاعب والمدرب الذي نسج تاريخ كرة القدم المغربية عل مدار خمسين سنة، قبل الحرب العالمية الثانية وبعدها... قبل استقلال المغرب وبعده... لعب بالمغرب وفرنسا والجزائر ... لقبه الفرنسيون بمدفع ريد سطار لقوة قذفاته... وأدمعت عيون التلمسانيين لدى عودته إلى المغرب، فهو الذي منحهم كمدربا ولاعبا الصعود إلى القسم الوطني الأول...
المرحوم الخميري لعب فأبدع ودرب فأقنع... درب تسع فرق مغربية، حصد معها العديد من البطولات والألقاب وصعد ببعضها إلى خانة فرق الصفوة... ثلاثة كؤوس العرش وبطولتين وطنيتين وكأس المغرب العربي وكأس الصحراء وكأس الشباب... ونال شباب المحمدية النصيب الأكبر من سخاء الخميري الذي أدخله التاريخ الرياضي باكتشافه للنجوم (أحمد فرس وحسن اعسيلة والحدادي وكلاوى... ) ومنحه ألقابا افتقدها برحيله.

لهذا حقت عليهم لعنته...
مرت13 سنة على رحيل عميد المدربين المغاربة وصانع أمجاد شباب المحمدية دون أن تبادر الفعاليات الفضالية إلى تكريم الراحل المبدع عبد القادر الخميري... عاشت مدينة الزهور أحداث بارزة في حياتها الرياضية، ولم يتم الإشارة إلى الخميري ولو بجملة شكر وامتنان وقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة ... تم التوقيع على أربع اتفاقيات للنهوض بالقطاع الرياضي بالعمالة تحت إشراف منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة وعبد العزيز دادس عامل عمالة المحمدية، ولم يتم الحديث عن الراحل الذي صنع كل نجوم المدينة. ولا التفكير في إطلاق أسمه على إحدى المنشآت الرياضية المنتظر إحداثها بالمدينة. يحل الثالث من أكتوبر من كل سنة، وتنتظر الأسرة دون جدوى التفاتة المسؤولين على الشأن الرياضي محليا ووطنيا لأرشيف الراحل، والمبادرة لتكريمه. وسط أجواء من اليأس والإحباط انتظرت الزوجة المريضة والبنات طويلا إنصافهن بتخليد سنوي لذكرى الخميري أحد أعمدتها الذي كانت تفتقده في حياته بسبب انشغاله في نهضة ورقي الفرق التي كان يدربها.عاش خادما لكرة القدم، بعيدا عن أسرته، لعب ودرب فكان لاعبا بارعا ومدربا معطاء قانعا... شخصية أنارت ملاعب كرة القدم بالمغرب وفرنسا والجزائر على مدى نصف قرن. لم يسبق للخميري أن كرم من طرف أية جهة محلية أو وطنية في حياته ولا في مماته، وأسرته تنتظر من الجهات المعنية محليا ووطنيا إنصاف شخصية أعطت الكثير بسخاء. العديد من المسؤولين في قطاعات مختلفة رياضية وغير رياضية حضروا الذكرى الأربعينية لوفاته يوم تاسع نوفمبر 1998 وتعهدوا ببناء مركب باسمه وتسمية أحد شوارع المدينة بإسمه وتنظيم دوري سنوي يحمل اسمه، لكن لا أحد منهم صدق.
وحدها الأسرة الملكية التي أسعفت عائلته غير ما مرة. كان محبوبا لدى المرحوم الملك الحسن الثاني لما عرف عنه من مرح وجدية ومثابرة، عندما مرض تكفل الملك الراحل بكل مصاريف العلاج وخصه برعاية خاصة، حيث كانت سيارة ملكية خاصة تنقله إلى المستشفى ليتلقى كل العلاجات الضرورية مجانا، وعندما مرضت زوجته حباها الملك محمد السادس بنفس الرعاية، ومنح عائلته رخصة النقل التي تستعين حاليا بمدخولها الشهري على المصاريف اليومية.



أين الوعود يا ودادية المدربين المغاربة؟
بعد وفاته خيم الحزن على المدينة بأكملها، وأطلقت عدة وعود بشأن تخليد ذكراه محليا ووطنيا كان أبرزها وعد ودادية المدربين المغاربة التي تعهدت باسم رئيسها آنذاك العربي كورة و بحضور عبد الحق ماندوزا الرئيس الحالي لنفس الودادية، تعهدت الودادية من خلال كلمة ألقاها وضلت خالدة عند العديد ممن حضروا حفل التأبين، حيث أكد أن الودادية ستخلد ذكراه سنويا لتكريمه والتعريف بتاريخه الكبير. كلمة الرئيس تبخرت مع مرور السنوات وأقبر الخميري بتاريخه. وتمنى من جايلوا الخميري أن يبادر عبد الحق ماندوزا لإحياء ذكرى زميل له ولكل الذين صنعوا أمجاد كرة القدم المغربية(الأب جيكو وعبد الحق القدميري ...) لإنصافهم وإنصاف تاريخ كرة القدم المغربية.ويعيبوا رفقاء الخميري على شباب المحمدية تنكرها للشخصية التي أدخلت النادي تاريخ المتوجين ومنحته ألقابا وبطولات وأغرقته بالنجوم والمتعة. فبعد التكريم الذي لقيه في حياته من طرف المجلس البلدي بداية التسعينات بدار الثقافة المدينة. وبعد الذكرى الأربعينية لوفاته التي سهر على إحيائها أعضاء المكتب المسير لشباب المحمدية يوم الإثنين تاسع ونبر 1998، أسدل الستار عن حقبة تعد الأبرز في تاريخ شباب المحمدية وكرة القدم الوطنية، ودخل مجد المرحوم الخميري في طي النسيان.


حصيلة خمسون سنة من الممارسة والتدريب

ولد المرحوم الحاج عبد القادر لخميري سنة 1920 بمدينة الدار البيضاء من أبوين ينحدران من قبيلة الزيايدة التابعة لتراب إقليم ابن سليمان، بدأ حياته الرياضية في كنف الشارع البيضاوي، حيث كان حبيس الملاعب الصغيرة (لحويط ولبرواك...)،استقى منها حسه الهجومي وتقنياته ولياقته التي وظفها عبر الملاعب المغربية والدولية.
انضم سنة 1936 إلى فريق رجي طابا، وعمل بشركة التبغ، وبعد تأسيس نادي الوداد البيضاوي انتقل إليه لمدة أربعة مواسم، وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية ولج عالم الاحتراف بالديار الفرنسية، حيث لعب لأندية ريد سطار وسطاد فرنسي وتولوز وبوردو ... انهى موسمه الاحترافي وعاد إلى المغرب، لينتقل موسم 1952/1953 إلى نادي وداد تلمسان الجزائري الذي ولج معه عالم التدريب، فكان مدرب ولاعبا به، وحقق الصعود معه إلى القسم الاول وسجل حينها 27 هدفا... تجربته الناجحة كمدرب بالجزائر مكنته من ولوج التدريب من أبوابه الواسعة... عاد إلى المغرب وتعاقد موسم 1954/1955 كمدرب مع فريق اتحاد آسفي وصعد معه إلى القسم الوطني الاول، وبعد استقلال المغرب ضل مع نفس الفريق الذي اندمج في النظام الجديد للبطولة الوطنية... انتقل موسم 1960/1961 لتدريب النادي القنيطري أحرز معه كأس العرش بعد تخطيه الوداد البيضاوي في المباراة النهائية بهدف نظيف، ومن القنيطرة انتقل لتدريب شباب المحمدية الذي لازمه لفترات متقطعة أ حرز معه كأس العرش موسم 71/72 وكأس المغرب العربي سنة 1973 ووكأس العرش 74/75 وكأس الصحراء وكأس الشباب سنة 1976 والبطولة الوطنية موسم 79/80.
درب المرحوم الحاج لخميري اتحاد آسفي والوداد والرجاء البيضاويين وحسنية آكادير والنهضة والنادي القنيطريين والكوكب المراكشي وشباب المحمدية ورجاء بني ملال الذي أحرز معه البطولة الوطنية موسم 1973/1974، كما درب خارج أرض الوطن وداد تلمسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.