مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    السعودية تستضيف لقاءات كروية مغرية    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    استدعاء المجهد لمعسكر المنتخب لتعويض الزنيتي    لجنة التأديب تحت الضغط.. ن.بركان يسبق الجامعة ويعاقب الهلالي    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    تعيين الإطار جمال السلامي مدربا للرجاء الرياضي    هل احترف اللاعب حمد الله الهروب.. من قراره مغادرة معسكر الأسود إلى إعلان اعتزاله اللعب في المنتخب مرورا بنزاعه مع أمرابط وشرطية المطار    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    ائتلاف حقوقي يدعو إلى الاحتجاج امام البرلمان تضامنيا مع معتقلي "حراك الريف"    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    تفاصيل متابعة الناشط الأحمدي بعد دخوله إلى المغرب.. النيابة استجوبته حول مشاركته في “حراك الريف” ببلجيكا وتدوينات فيسبوكية ودعوات للاحتجاج    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    مغاربة يتظاهرون في باريس للتنديد باحراق وتدنيس العلم الوطني    مدرب المغرب التطواني: “لن أتحدث عن التحكيم .. وأعتذر لجماهير فريقنا”    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    نيران كثيفة تلتهم واحة تغجيجت بكلميم و تخلف خسائر فادحة    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    التوفيق: نصف مليون مغربي أقبلوا على حفظ القرآن في سنة 2019    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    فتاة تعرض والديها لاعتداء خطير بواسطة السلاح الأبيض بكلميم    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    الولايات المتحدة: هكذا جنّدت السعودية موظفي تويتر للتجسس على المعارضين    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    تأريخ المولد النبوي الشريف:    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ظاهرة فلكية نادرة.. المشتري يمر أمام الشمس    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب المحمدية ولعنة المرحوم الخميري توفي الشباب والاتحاد يحتضر
نشر في محمدية بريس يوم 14 - 11 - 2011

محمدية بريس - ملف / أسدل الستار على رياضة كرة القدم بمدينة المحمدية، بعد أن توفي شباب المحمدية، وبات الاتحاد وبكل نجومه وطاقتهم التقنية والإدارية يحتضر... يصارع المستقبل الغامض، بسبب انعدام الموارد المالية، رغم تصدره لقائمة بطولة القسم الوطني الثاني. هوت شباب المحمدية إلى قسم الهواة، وتم إقبارها بتاريخها الكبير، داخل تابوت الإهمال والتهميش دون أدنى احترام لمشاعر للفضاليين الذين أدمنوا وعشقوا الكرة المستديرة. وعاشوا يستمدون طاقتهم من أرشيفها الزاهر. وأغلقت صهاريج الدعم في وجه الاتحاد المتألق داخل مدينة صناعية وسياحية غنية. بات الاتحاد يتسول الدعم من أجل تدبير مصاريف التنقل وتعويضات وأجور اللاعبين. سقطت الشباب فتم الإعلان عن سقوط ما تبقى من هرم الراحل الخميري العظيم . سقطت شباب المحمدية أو أسقطت كما تناقلت ألسنة بعض شبابها، بعد سلسلة الصراعات والتطاحنات الفارغة التي خيمت بضلالها على مسار النادي منذ سنوات. لم يكن نادي مدينة الزهور الأول، الذي أنبت زهورا وياسمين فاح عطرها داخل الملاعب الرياضية العربية والإفريقية على مدى عقود من الزمن قادر على الانتفاضة في الدورات الأخيرة، لم يكن النادي الذي أهدى نجوما للكرة المغربية( أحمد فرس، حسن اعسيلة ، حدادي، الطاهر الرعد....) حمل الهزات المتتالية التي أربكت التسيير الإداري والتقني، وعمقت جراح مجموعة من الشباب ضلوا يعاونون طيلة أطوار البطولة، الضغوط النفسية وعبث ضمائر احترفت الصراعات الخفية. شباب المحمدية الذي تلتصق كل إنجازاته الوطنية والدولية بالمرحوم الخميري ركب قارب الفساد والتطاحن،وخاض أمواج بحر المصالح الشخصية والحسابات الضيقة، فرسا به القارب في قعر البحر.
هي إذن نتيجة حتمية لجملة من المشاكل التي لازمت الفريق، والتي لم يكن بالإمكان على شبان في مقتبل أعمارهم أن يصمدوا أمامها، ولم يكن بمستطاعهم أن يصنعوا مجد المدينة، داخل ملعب يئن تحت رحمة المشادات الكلامية وتبادل الشتائم، ووسط مدرجات فارغة لا يسمع منها سوى صدى تسديدات الكرة. هي إذن نهاية منطقية لتوتر دام عدة موسم رياضية، كان خلالها النادي يصارع خطر النزول حتى آخر أنفاس البطولة، لتسعفه الأقدار (وإن اختلف المتتبعون حول هوية الأقدار هل هي إلاهية أم بشرية) في الدورات الأخيرة، وهو ما لم يكن بالإمكان خلال الموسم الحالي الذي عرف تصدعات من نوع فريد.... إنها لعنة التاريخ الرياضي الذي أهمل من طرف المعنيين بحمايته... لعنة المرحوم الخميري الذي تعمدت كل المكاتب المسيرة المتعاقبة طي صفحاته المجيدة والمشرقة... لعنته طالت كل الذين صنعهم وقادهم لحصد الألقاب والبطولات، وتنكروا له...

لمن لا يعرفه...
... إن المرحوم الحاج عبد القادر الخميري اللاعب والمدرب الذي نسج تاريخ كرة القدم المغربية عل مدار خمسين سنة، قبل الحرب العالمية الثانية وبعدها... قبل استقلال المغرب وبعده... لعب بالمغرب وفرنسا والجزائر ... لقبه الفرنسيون بمدفع ريد سطار لقوة قذفاته... وأدمعت عيون التلمسانيين لدى عودته إلى المغرب، فهو الذي منحهم كمدربا ولاعبا الصعود إلى القسم الوطني الأول...
المرحوم الخميري لعب فأبدع ودرب فأقنع... درب تسع فرق مغربية، حصد معها العديد من البطولات والألقاب وصعد ببعضها إلى خانة فرق الصفوة... ثلاثة كؤوس العرش وبطولتين وطنيتين وكأس المغرب العربي وكأس الصحراء وكأس الشباب... ونال شباب المحمدية النصيب الأكبر من سخاء الخميري الذي أدخله التاريخ الرياضي باكتشافه للنجوم (أحمد فرس وحسن اعسيلة والحدادي وكلاوى... ) ومنحه ألقابا افتقدها برحيله.

لهذا حقت عليهم لعنته...
مرت13 سنة على رحيل عميد المدربين المغاربة وصانع أمجاد شباب المحمدية دون أن تبادر الفعاليات الفضالية إلى تكريم الراحل المبدع عبد القادر الخميري... عاشت مدينة الزهور أحداث بارزة في حياتها الرياضية، ولم يتم الإشارة إلى الخميري ولو بجملة شكر وامتنان وقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة ... تم التوقيع على أربع اتفاقيات للنهوض بالقطاع الرياضي بالعمالة تحت إشراف منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة وعبد العزيز دادس عامل عمالة المحمدية، ولم يتم الحديث عن الراحل الذي صنع كل نجوم المدينة. ولا التفكير في إطلاق أسمه على إحدى المنشآت الرياضية المنتظر إحداثها بالمدينة. يحل الثالث من أكتوبر من كل سنة، وتنتظر الأسرة دون جدوى التفاتة المسؤولين على الشأن الرياضي محليا ووطنيا لأرشيف الراحل، والمبادرة لتكريمه. وسط أجواء من اليأس والإحباط انتظرت الزوجة المريضة والبنات طويلا إنصافهن بتخليد سنوي لذكرى الخميري أحد أعمدتها الذي كانت تفتقده في حياته بسبب انشغاله في نهضة ورقي الفرق التي كان يدربها.عاش خادما لكرة القدم، بعيدا عن أسرته، لعب ودرب فكان لاعبا بارعا ومدربا معطاء قانعا... شخصية أنارت ملاعب كرة القدم بالمغرب وفرنسا والجزائر على مدى نصف قرن. لم يسبق للخميري أن كرم من طرف أية جهة محلية أو وطنية في حياته ولا في مماته، وأسرته تنتظر من الجهات المعنية محليا ووطنيا إنصاف شخصية أعطت الكثير بسخاء. العديد من المسؤولين في قطاعات مختلفة رياضية وغير رياضية حضروا الذكرى الأربعينية لوفاته يوم تاسع نوفمبر 1998 وتعهدوا ببناء مركب باسمه وتسمية أحد شوارع المدينة بإسمه وتنظيم دوري سنوي يحمل اسمه، لكن لا أحد منهم صدق.
وحدها الأسرة الملكية التي أسعفت عائلته غير ما مرة. كان محبوبا لدى المرحوم الملك الحسن الثاني لما عرف عنه من مرح وجدية ومثابرة، عندما مرض تكفل الملك الراحل بكل مصاريف العلاج وخصه برعاية خاصة، حيث كانت سيارة ملكية خاصة تنقله إلى المستشفى ليتلقى كل العلاجات الضرورية مجانا، وعندما مرضت زوجته حباها الملك محمد السادس بنفس الرعاية، ومنح عائلته رخصة النقل التي تستعين حاليا بمدخولها الشهري على المصاريف اليومية.



أين الوعود يا ودادية المدربين المغاربة؟
بعد وفاته خيم الحزن على المدينة بأكملها، وأطلقت عدة وعود بشأن تخليد ذكراه محليا ووطنيا كان أبرزها وعد ودادية المدربين المغاربة التي تعهدت باسم رئيسها آنذاك العربي كورة و بحضور عبد الحق ماندوزا الرئيس الحالي لنفس الودادية، تعهدت الودادية من خلال كلمة ألقاها وضلت خالدة عند العديد ممن حضروا حفل التأبين، حيث أكد أن الودادية ستخلد ذكراه سنويا لتكريمه والتعريف بتاريخه الكبير. كلمة الرئيس تبخرت مع مرور السنوات وأقبر الخميري بتاريخه. وتمنى من جايلوا الخميري أن يبادر عبد الحق ماندوزا لإحياء ذكرى زميل له ولكل الذين صنعوا أمجاد كرة القدم المغربية(الأب جيكو وعبد الحق القدميري ...) لإنصافهم وإنصاف تاريخ كرة القدم المغربية.ويعيبوا رفقاء الخميري على شباب المحمدية تنكرها للشخصية التي أدخلت النادي تاريخ المتوجين ومنحته ألقابا وبطولات وأغرقته بالنجوم والمتعة. فبعد التكريم الذي لقيه في حياته من طرف المجلس البلدي بداية التسعينات بدار الثقافة المدينة. وبعد الذكرى الأربعينية لوفاته التي سهر على إحيائها أعضاء المكتب المسير لشباب المحمدية يوم الإثنين تاسع ونبر 1998، أسدل الستار عن حقبة تعد الأبرز في تاريخ شباب المحمدية وكرة القدم الوطنية، ودخل مجد المرحوم الخميري في طي النسيان.


حصيلة خمسون سنة من الممارسة والتدريب

ولد المرحوم الحاج عبد القادر لخميري سنة 1920 بمدينة الدار البيضاء من أبوين ينحدران من قبيلة الزيايدة التابعة لتراب إقليم ابن سليمان، بدأ حياته الرياضية في كنف الشارع البيضاوي، حيث كان حبيس الملاعب الصغيرة (لحويط ولبرواك...)،استقى منها حسه الهجومي وتقنياته ولياقته التي وظفها عبر الملاعب المغربية والدولية.
انضم سنة 1936 إلى فريق رجي طابا، وعمل بشركة التبغ، وبعد تأسيس نادي الوداد البيضاوي انتقل إليه لمدة أربعة مواسم، وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية ولج عالم الاحتراف بالديار الفرنسية، حيث لعب لأندية ريد سطار وسطاد فرنسي وتولوز وبوردو ... انهى موسمه الاحترافي وعاد إلى المغرب، لينتقل موسم 1952/1953 إلى نادي وداد تلمسان الجزائري الذي ولج معه عالم التدريب، فكان مدرب ولاعبا به، وحقق الصعود معه إلى القسم الاول وسجل حينها 27 هدفا... تجربته الناجحة كمدرب بالجزائر مكنته من ولوج التدريب من أبوابه الواسعة... عاد إلى المغرب وتعاقد موسم 1954/1955 كمدرب مع فريق اتحاد آسفي وصعد معه إلى القسم الوطني الاول، وبعد استقلال المغرب ضل مع نفس الفريق الذي اندمج في النظام الجديد للبطولة الوطنية... انتقل موسم 1960/1961 لتدريب النادي القنيطري أحرز معه كأس العرش بعد تخطيه الوداد البيضاوي في المباراة النهائية بهدف نظيف، ومن القنيطرة انتقل لتدريب شباب المحمدية الذي لازمه لفترات متقطعة أ حرز معه كأس العرش موسم 71/72 وكأس المغرب العربي سنة 1973 ووكأس العرش 74/75 وكأس الصحراء وكأس الشباب سنة 1976 والبطولة الوطنية موسم 79/80.
درب المرحوم الحاج لخميري اتحاد آسفي والوداد والرجاء البيضاويين وحسنية آكادير والنهضة والنادي القنيطريين والكوكب المراكشي وشباب المحمدية ورجاء بني ملال الذي أحرز معه البطولة الوطنية موسم 1973/1974، كما درب خارج أرض الوطن وداد تلمسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.