التوجهات العامة لمشروع قانون المالية برسم سنة 2022    انتشال مزيد من الجثث قبالة سواحل إسبانيا    عملية تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر تقود لتفكيك عصابة خطيرة جنوب البلاد.    فيديو.. حريق ببراريك صفيحية بحي درادب بطنجة    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    هل سيفرض المغرب جواز التلقيح لدخول الأماكن العمومية؟    وزارة الصجة: المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا    الشابي يبرمج حصة تدريبية ليلية يوم غد الإثنين بالوازيس قبل السفر صوب وجدة    كومان: "لم أكن أرغب في استبدال أنسو فاتي.. ركلة الجزاء مشكوك في صحتها لكن الحكم لم يشك"    خلاف بين أب و ابنه ينتهي بإزهاق الروح وسط صدمة الأهالي.    عدد الملحقين بالجرعة الثالثة في المغرب يتجاوز 700 ألف شخص    وقفة احتجاجية للجبهة الاجتماعية بمراكش تندد بارتفاع الأسعار وغلاء تكلفة المعيشة    البطولة الاحترافية "إنوي".. نتائج وبرنامج باقي مباريات الجولة 6    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    الرئيس المصري يصدر قرارا جمهوريا للسماح لوزير بالزواج من مغربية- صورة    الملك يعين بنشعبون سفيرا جديدا للمملكة المغربية بباريس    البطولة الاحترافية 2.. جمعية سلا يحصد الأخضر واليابس    أكادير : مهنيو الحلاقة و التجميل و تزيين العرائس يلتئمون في لقاء خاص بمقر غرفة الصناعة التقليدية.    في أول تصريح منذ انكشاف هوية "بن بطوش".. زعيم البوليساريو يطلب التفاوض    العدل والإحسان تدعوالحكومة لوقف الانصياع الأعمى للإملاءات الخارجية بخصوص ملف التربية والتعليم    بطولة إسبانيا: اشبيلية يشدد الخناق على قطبي العاصمة    استطلاع: 51% من التونسيين يرفضون انقلاب قيس سعيد    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    مجزرة الجزائريين في باريس: قصة المذبحة المغيّبة منذ عقود    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    قتيل في حريق جراء اصطدام شاحنة و"تريبورتور" بين تيكوين وآيت ملول    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    الرباط: ورشة عمل حول محاربة تطرف الأطفال والشباب في طنجة والدار البيضاء    بريطانيا تأمر بمراجعة تدابير حماية البرلمانيين بعد مقتل نائب طعنا    دراسة: مدن تركية مهددة بالغرق بحلول 2050    خبراء أفارقة: "البوليساريو" لا تتوفر على مقومات دولة ويجب طردها من الاتحاد الإفريقي..    النقابة الوطنية للتعليم تكشف تفاصيل لقاء كاتبها العام بشكيب بنموسى.. الوزير عبّر عن استعداده للحوار    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    فاندربروك: الجيش قادر على العودة بالتأهل من الجزائر    مباراة ودية للمنتخب الوطني لكرة القدم النسوية ضد نظيره الإسباني بمدينة كاسيريس    إبراهيمي: طب المستعجلات يعاني بالمغرب ولن نخرج من الأزمة بدون تعزيزه    عملة بتكوين تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة في 6 أشهر    الممثلة نعمة تتحدث عن مشروعها "لالة ميمونة" وتكشف موضوع أطروحتها وعملها الجديد -فيديو    أزمة في صناعة السيارات في المغرب..نقص الشرائح الالكترونية يتسبب في فقدان الوظائف    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    ابن شقيق السادات "همزة وصل" لنيل السجناء السياسيين في مصر حريتهم    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    المغرب يحتل المركز الثالث ب 10 ميداليات في بطولة إفريقيا للسباحة "أكرا 2021"    مقتنيات الأديب الكولومبي "غابريل غارسيا ماركيز" تطرح للبيع    خبير مغربي يُحذر من الاستهتار بإجراءات السلامة الصحية    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    اختطاف 15 مبشرا أمريكيا على أيدي عصابة في هايتي    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    طقس الأحد.. أجواء حارة نسبيا وسماء قليلة السحب    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع    عرض فيلم " الرجل الأعمى الذي لايرغب مشاهدة تيتانيك" ضمن أفلام مسابقة الرسمية في مهرجان الجونة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    العرائش تنعي أحد أبناء المدينة ومناضليها البررة ومربي الأجيال محمد السويحلي    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نائب رئيس الحكومة المحلية بمليلية يتنبأ بأزمة سياسية بين المغرب وإسبانيا
نشر في ناظور سيتي يوم 27 - 04 - 2010

نشرت جريدة "إنفوميليا" مقالا تناولت فيه ما صرح به نائب رئيس حكومة مليلية مارين ميغيل، حول ما أثارته تصريحات وقرارات يحيى يحيى المستشار البرلماني ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الإسبانية ورئيس المجلس البلدي لمدينة بني انصار وفرخانة، بشأن حمل الوثائق المسلمة من طرف المصالح التابعة لنفوذ بلديته لكلمة مليلية المحتلة
حيث صرح بضرورة إبلاغ وزارة الخارجية الإسبانية عن الإجراءات التي وصفها بالمستفزة من طرف رئيس المجلس البلدي لبني انصار وفرخانة حيث سيقوم بإضافة كلمة "محتلة" بالوثائق المسلمة من طرف المصالح المذكورة، في حين وجه مطالبه لممثل الحزب الإشتراكي وممثل حزب الإئتلاف المليلي لتحمل مسؤولية إبلاغ تنديدات وإمتعاض ساكنة مدينة مليلية للحكومة الإسبانية ووزارة الخارجية الإسبانية بوجه الخصوص
وقد كانت تصريحات يحيى يحيى الأخيرة وإتخاذه قرار إضافة "محتلة" إلى مليلية في الوثائق الإدارية والرسمية اتي تمنحها المصالح التابعة للبلدية السالفة الذكر خصوصا نسخ الإزدياد والزواج وغيرها من الوثائق، بعدما طالب نائب رئيس الحكومة المحلية لمدينة مليلية مارين مغيل وزارة الخارجية الإسبانية للضغط بواسطة القنصل العام الإسباني بمدينة الناظور على الدبلوماسية المغربية المتمثلة في هذه الحالة في عمالة الناظور والمصالح الديبلوماسية التابعة لها بنزع اللافتة التي وضعتها مصالح الجمارك بباب مليلية المحتلة والتي كتبت عليها عبارة "باب مليلية السليبة"، حيث جاءت قرارات وتصريحات يحيى يحيى لوسائل الإعلام الناظورية والوطنية المختلفة كخطوة أخرى لتثبيت ما كان قد صرح به فيما سبق بسحب الإعتراف بإسبانية مدينة مليلية
وقد وصف مارين ميغيل تصريحات يحيى يحيى أنها قرارات وتصريحات لا تثير إلا الشوشرة ومحاولة النيل من العلاقات الإسبانية المغربية التي إتسمت بالهدوء وحسن الجوار بين البلدين الجارين والذان يتقاسمان مجموعة من المصالح المشتركة ومصيرا مشتركا حسب تصريحات نائب رئيس حكومة مليلية المحتلة، وأضاف أن قرارات وتصريحات يحيى يحيى لن تزيد إلا تأزم العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا
وقد تنبأ مارين ميغيل بأزمة دبلوماسية وحدودية مرتقبة في حالة تطبيق ما قرره وما صرح به رئيس بلدية بني انصار، فيما جدد مطالبته لممثلي الحزبين السالف ذكرهما والتي تمثل الأغلبية الحكومية بمدينة مليلية مراسلة الديبلوماسية الإسبانية المتمثلة في وزارة الخارجية الإسبانية قصد الضغط والتدخل لدى نظيرتها المغربية لإيقاف الأزمة المرتقبة والتي ستؤدي بالعلاقات التي تجمع البلدين منذ عقود إلى التدهور والتشويش
وفي سياق ذي صلة فإن مصالح الديبلوماسية الإسبانية بمليلية كانت قد تقدمت بإلتماس سحب وإبعاد لافتة الجمارك السالفة الذكر لدى القنصل الإسباني بمدينة الناظور، والتي إعتبرومها مستفزة في حقهم وفي حق الدولة الإسبانية، في حين أضاف يحيى يحيى لموقع ناظورسيتي أن السلوكات الإستفزازية التتي تنهجها السلطات الإسبانية تجاه المواطنين المغاربة وإهانة الوثيقة الرسمية المغربية التي تعتبر مقدة لاتعتبرها إستفزازا للسيادة المغربية في شيء، ومقابل ذلك إعتبرت أيضا إجراءا إداريا مغربيا داخليا شأنا داخليا إسبانيا وتريد بلقنة الوضع الحدودي بين البلدين الجارين ليس إلا
وهذا نص المقال الأصلي الذي نشر بالجريدة الإسبانية
Melilla pide que Exteriores intervenga frente a un alcalde marroquí que alude a la ciudad como "ocupada" en documentos o
El Gobierno de Melilla (PP) exigió hoy a la coalición PSOE-CPM que inste al Ministerio de Asuntos Exteriores de España que proteste por la decisión del alcalde de las localidades marroquíes limítrofes con Melilla, Yahya Yahya, de incluir en los documentos oficiales marroquíes la palabra "ocupada" junto al nombre de Melilla.
En rueda de prensa, el vicepresidente primero de la Ciudad, Miguel Marín, dijo que la decisión adoptada por el también senador marroquí Yahya Yahya "es un disparate" y reclamó a socialistas y cepemistas que demanden al ministro Miguel Ángel Moratinos que "exija a Marruecos un comportamiento similar al que se tiene desde España".
En opinión del 'número dos' del Ejecutivo autonómico, lo que debe haber entre España y Marruecos es "un clima de colaboración y entendimiento que debe reinar entre dos países que son vecinos y deben ser amigos".
Por ello cree hay que subsanar una "afrenta" como la que supone la medida propuesta por el alcalde de Beni Enzar, Yahya Yahya de tildar de "ocupada" a Melilla en los documentos oficiales que expida para partidas de nacimiento, certificados de matrimonio y libros de familia que se realicen en las comarcas que preside, Beni-Enzar y Farhana.
Por último, el Gobierno de Melilla lamentó la "pasividad" del máximo responsable en la Ciudad del Ejecutivo de la Nación sobre los problemas que se vienen sucediendo en la frontera con Marruecos como las colas "interminables" cuando hay que pasar de un lado a otro o las "continúas agresiones" que sufren Policía Nacional y Guardia Civil por desempeñar su trabajo. Miguel Marín acusó al delegado, Gregorio Escobar, de querer "esconder" estos sucesos en vez de denunciarlos.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.