الذكرى 67 لانتفاضة 7 و8 دجنبر 1952 بالدار البيضاء    خبراء في المناخ يطالبون بتبني مذكرة تدعم نمو المدن الخضراء خاصة في الدول النامية    “حماية المال العام” تطالب بالتحقيق في اختلالات بكورنيش آسفي    كولومبيا تظفر بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    واشنطن والرباط تتفقان على تعميق الشراكة الإستراتيجية القائمة بينهما    صعقة كهربائية تودي بحياة عشريني ضواحي الرحامنة    اليوم العالمي لحقوق الإنسان..حقوقيون يدعون إلى الاحتجاج رفضا ل”الردة” و”المراجعات”    هل يطحن « تيجيفي » مراكش – أكادير » العلاقات المغربية الفرنسية؟    المكسيك.. مقتل 4 أشخاص في إطلاق نار قرب القصر الرئاسي    كأس الكونفدرالية: برنامج الجولة 2    الدوسري.. "ورقة رابحة" للهلال في كأس العالم للأندية    ميسي ينتزع صدارة الهدافين في الليغا    العيون.. سحب قرعة كأس امم افريقيا داخل القاعة طوطال المغرب 2020    نقابة تكشف نتائج الحوار مع وزارة أمزازي وتطالب بإرجاع المبالغ المقتطعة من أجور الأساتذة المضربين    المغرب يشارك في المعرض الدولي للتغذية « سيال 2019 » في أبوظبي    فلاحون كبار ينتزعون مزايا من “مالية 2020” رغما عن وزير الاقتصاد بفارق صوت واحد    قتلى وجرحى في حريق مصنع    أخنوش: من يسب المؤسسات لا مكان له بالمغرب.. والسياسيين ضعاف في لقاء بإيطاليا    عمرها 37 عاما.. روسية تنتزع لقب « ملكة جمال المتزوجات »    ثلاثة مليارات ونصف من السنتيمات لتحديد مكان وفاة البحارة    احتياطيات العملة الصعبة ترتفع..وهذه تطورات الدرهم    غاز البوطان يقتل سيدتين ويرسل أم وابنتها إلى المستعجلات بأكادير    أكثر من 2000 مستفيد من القافلة الطبية متعدد الاختصاصات بالقصر الكبير    دعوات للإحتجاج الثلاثاء المقبل تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان مطالب بإطلاق سراح معتقلي الريف    فيديو.. شجار بالسكاكين بحفل فارس كرم بأستراليا.. والشرطة تتدخل    بطولة انجلترا: ضربة أخرى لآمال سيتي في اللقب    بقيادة « البرغوث » ميسي.. برشلونة يكتفي بخمسة أهداف أمام مايوركا    جماهير الزمالك تختار بنشرقي رجل مباراة الفريق في دوري أبطال إفريقيا    غوغل تطلق وظيفة دردشة جديدة بتطبيق الصور    شيخ الاتحاديين بقلعة الجهاد والنِّضال    الحكم الفيدرالي السابق الحبيب حاضر في ذمة الله    الاحتفاء بيوم المغترب العربي بموسكو بمشاركة المغرب    شقيق بوتفليقة يرفض الرد على الأسئلة والقاضي يأمر بإخراجه من القاعة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. جو بارد نسبيا وصقيع بالمرتفعات    فورين أفيرز: لهذا على أمريكا ألا تستخف بقدرات الجهاديين وقيمهم    «آسيا أفقا للتفكير» موضوع لقاء بأكاديمية المملكة    المهرجان الدولي للمسرح بزاكورة في دورته السابعة يحتفي «بالذاكرة»    كوكتيل فنون في الدورة الثالثة من «أكادير أرت فير»    عصابة سكورسيزي ودي نيرو، يُصَفُّون «الرجل الإيرلندي» في مراكش    باريس.. الرباح يؤكد على تقدم المغرب في مجال الطاقة    الجديدة.. عبيابة يؤكد على ضرورة استحضار البعد التنموي في مختلف الأوراش الثقافية والرياضية    هيرفي رونار: مستعدون للعودة بلقب خليجي 24    اختتام فعاليات معرض الكتاب بتارودانت    نقطة نظام.. خطر المقامرة    ندوة الأرشيف ذاكرة الأمم    بلافريج: غياب الإرادة السياسية يُبعد قطاع التعليم عن أولويات الدولة    مسلم وأمل صقر يخرجان عن صمتهما بإعلان زواجهما!    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوحدة الاندماجية للحركة الاتحادية تفتح الطريق لبناء حزب اشتراكي ديمقراطي كبير
نشر في الوجدية يوم 01 - 07 - 2013

الحدث التاريخي: الوحدة الاندماجية للحركة الاتحادية تفتح الطريق لبناء حزب اشتراكي ديمقراطي كبير
رسالة سياسية قوية ودالة بعثت بها أحزاب العائلة الاتحادية: الحزب العمالي والحزب الاشتراكي ثم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إلى كل المشهد السياسي والحزبي برمته ببلادنا وخاصة الى الأحزاب السياسية التي خرجت من رحم الحركة الاتحادية، وباقي مكونات اليسار، المتمثلة في أن متطلبات المرحلة السياسية تستدعي بناء حزب اشتراكي كبير عبر لم شمل اليسار وتجاوز واقع الشتات والتشرذم وطي صفحة الانشقاقات والتفرقةرسالة سياسية قوية ودالة بعثت بها أحزاب العائلة الاتحادية: الحزب العمالي والحزب الاشتراكي ثم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إلى كل المشهد السياسي والحزبي برمته ببلادنا وخاصة الى الأحزاب السياسية التي خرجت من رحم الحركة الاتحادية، وباقي مكونات اليسار، المتمثلة في أن متطلبات المرحلة السياسية تستدعي بناء حزب اشتراكي كبير عبر لم شمل اليسار وتجاوز واقع الشتات والتشرذم وطي صفحة الانشقاقات والتفرقة، والتوجه نحو المستقبل ثم السير قدما في طريق الوحدة لمجابهة التحديات وكسب الرهانات خاصة في هذا السياق الوطني والجهوي والدولي المتسم بمستجدات وتطورات متسارعة على المستوى السياسي، الاقتصادي والاجتماعي.
وتجسدت هذه الرسالة السياسية في الانتقال من مرحلة الإعلان عن المسار الاندماجي ما بين الحزب العمالي والحزب الاشتراكي داخل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الى مرحلة عقد الهيئات التقريرية لهذه الإطارات الحزبية في يوم واحد وساعة واحدة لترجمة هذا المشروع النبيل إلى واقع ملموس .
وهكذا ففي الوقت الذي كان فيه الاتحاد الاشتراكي للقوات يتداول في لجنته الإدارية ثم المجلس الوطني للحزب من أجل البت في مسألة اندماج الحزب العمالي والحزب الاشتراكي داخل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في جميع جوانبها القانونية والتقنية والسياسية والتنظيمية، كان في نفس اللحظة كل من الحزب العمالي والحزب الاشتراكي يعقدان مؤتمرهما الاستثنائي من أجل المصادقة بشكل ديمقراطي على الاندماج داخل الاتحاد، وفي نفس الآن المصادقة على حل أحزابهما تماشيا مع مقتضيات قانون الأحزاب.
وذكر الحبيب المالكي رئيس اللجنة الإدارية في بداية اجتماع الدورة الاستثنائية لبرلمان الحزب، خلال كلمة تقديمية لأشغالها، أن هذه الدورة تكتسي طابعا إجرائيا بالنظر لأحد أركان الخط السياسي الذي صادق عليه الاتحاديون والاتحاديات خلال المؤتمر الوطني التاسع وبيانه السياسي العام الذين دعوا إلى ضرورة العمل على توحيد العائلة الاتحادية وقوى اليسار في أفق قطب سياسي يساري وازن.
وفي السياق أضاف رئيس اللجنة الإدارية أن هذه الدورة لها بعد استراتيجي مرتبط بمستقبل الاتحاد الاشتراكي كحزب ديمقراطي وحداثي، ومستقبل اليسار في المجتمع في محيط إقليمي وجهوي ودولي جد متحول يتميز بمخاض عسير يطرح على التقدميين والاشتراكيين أسئلة جديدة لابد من إيجاد الأجوبة المناسبة لها، ويدعونا جميعا للتفكير في الآليات والأدوات التنظيمية والفكرية الجديدة لمجابهة كل هذه التحديات ولنكون في مستوى رهانات المرحلة. كما يتطلب منا تجاوز سلبيات الماضي والتسلح بالجرأة السياسية الضرورية لصياغة الأسئلة والأجوبة المناسبة مع طبيعة المرحلة التاريخية التي نعيشها.
وقال المالكي إن «ما نحن بصدده اليوم لا يخضع لحسابات تكتيكية ضيقة مناقضة للمرامي النبيلة للمبادرة، هذا تبخيس للحظة التاريخية التي نعيشها اليوم، واحتقار لذكائنا الجماعي وهذا كذلك خيانة لشهداء الاتحاد، فعبقرية الاتحاد الاشتراكي تتجلى في قدرته على التجميع على التوحيد لا في قدرته على التشتت والتفرقة، وتجربتنا منذ أزيد من نصف قرن مليئة بالدروس ، وحان الوقت لاستخلاص ما يفيد حزبنا تعزيزا لثقافة الوحدة والتسامح والتجاوز الايجابي. وأبرز المالكي أن ما بصدده الاتحاديون اليوم، هو تدشين مرحلة جديدة مع فتح صفحة جديدة في النضال المشترك، مؤكدا في نفس الآن أن هذه الدورة لها بعد سياسي في ارتباط مع الأوضاع الشاذة التي تعيشها البلاد، حيث أن الحزب الذي يقود الحكومة مستمر في بناء جدار كبير داخل المجتمع، يفرق ما بين المغاربة ويزرع بذور الفتنة وعدم الاستقرار غدا، مذكرا في هذا الصدد بأن كل هذا يتطلب منا تقوية الحركة الاتحادية على أساس الوحدة الاندماجية مع الانفتاح المستمر على باقي مكوناته.
وأكد رئيس اللجنة الإدارية على أنه بالاستيعاب للطابع الإجرائي والطابع السياسي لأشغال دورتنا الاستثنائية يصبح الاقتناع الموضوعي بهذه الخطوة التاريخية، مسجلا في هذا السياق أن استرجاعنا للمبادرة في هذه الواجهة جعل الاتحاد صانع الحدث حيث تم الانطلاق من مواقف استهلاكية لا تتجاوز ردود الأفعال إلى مواقف مبادرة تهم حركية اليسار داخل حركية المجتمع.
وفي الأخير شدد المالكي على أن ما بصدده اليوم الاتحاديون والاتحاديات، يعتبر حاسما ليس فقط لمستقبل الاتحاد وإنما لليسار المغربي كاملا الذي نعلم جيدا نقط ضعفه ومعاناته، وعدم قدرته في السنوات الأخيرة أن يصبح بديلا في الساحة السياسية.
وما ميز هذه الدورة الاستثنائية للجنة الإدارية هو العرض السياسي الذي تقدم به ادريس لشكر الكاتب الأول للحزب الذي أكد فيه أن الوحدة الاندماجية الاندماجية ما بين حزبنا وبين حزبين من صلب ورحم الاتحاد الاشتراكي، تشكل الجواب الطبيعي والمنطقي على حالة التشتت والهوان في صفوف اليسار الاشتراكي الديمقراطي.
واعتبر لشكر أن هذه المسألة الاندماجية هي المدخل السياسي لبناء حزب اشتراكي ديمقراطي كبير ومتنوع، خاصة في ظل وجود تطابق في الخيارات والبرامج والمشروع السياسي بيننا وبين الحزبين اللذين حسما في صيغة الاندماج ، وبين تلك التي لا تزال مترددة في ذلك، مبرزا في هذا الصدد أن الاتحاد سيظل منفتحا على أية صيغة للعمل المشترك والوحدوي معها.
وسجل لشكر بنفس المناسبة أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية جعل دائما وفي كل المراحل وأشدها صعوبة وتعقيدا، مسألة وحدة القوى الديمقراطية التقدمية في قلب مشروعه السياسي والتنظيمي، وظل منفتحا على كل الصيغ الممكنة لتحقيق ولإحراز مكتسبات سياسية واقتصادية واجتماعية لصالح الجماهير الشعبية بالبلاد، ونذكر هنا الكتلة الديمقراطية ثم التجربة الاندماجية التي فتح فيها الاتحاد أبوابه للحزب الاشتراكي الديمقراطي.
وفي السياق ذاته أوضح أن الدافع الأساسي لدى الاتحاد هو القناعة الثابتة بأن قوى اليسار الديمقراطي الحداثي لا يمكن أن تصبح مؤثرة وفاعلة ووازنة في موازين الصراع السياسي الجاري بدون أن تتحول إلى قوة سياسية موحدة وقد ظل الاتحاد الاشتراكي يعتبر هذا العنصر الوحدوي عاملا حاسما في تقدم مسلسل الانتقال الديمقراطي نحو أهدافه المتوخاة.
وشدد لشكر على أن طبيعة المرحلة الراهنة والقادمة تحتاج إلى حزب جماهيري ديمقراطي حداثي منفتح، قادر على ترجمة مشروعه السياسي الديمقراطي الحداثي على أرض الواقع وعلى الفعل والتأثير في القرار السياسي، وذلك ما يقتضي توحيد القوى اليسارية والديمقراطية، وان كل القضايا التنظيمية منها بشكل خاص لا يمكن أن تشكل عائقا أمام هذا المسار الوحدوي، وذلك بحكم توفر القناعة الراسخة فرديا وجماعيا بأهدافه وأسسه واستجابته للمرحلة التي تقتضي توفير أقوى الإمكانيات وأفضل الشروط لربح رهاننا الديمقراطي الحداثي والاشتراكي.
وذكر لشكر أن الاتحاد الاشتراكي تفصله اليوم شهور معدودة على مؤتمره التاسع الذي أقر هذا التوجه الوحدوي، وطالب القيادة المنبثقة عنه بترجمته عمليا وتنظيميا مؤكدا في نفس الآن أن هذا المسار الذي أثمر هذه اللحظة التاريخية سيبقى مفتوحا إلى أن يحقق حلم بناء القطب الاشتراكي الديمقراطي الكبير والقوي لربح رهان الانتقال إلى مجتمع متشبع بالقيم الكونية والحداثية والى دولة ديمقراطية في إطار ملكية برلمانية.
وعرفت اللجنة الإدارية نقاشا مستفيضا وغنيا، وأحيانا ساخنا، من قبل أعضائها لعملية الاندماج من جميع جوانبها القانونية والتقنية والتنظيمية ودلالتها السياسية، كما تعمق النقاش في الآفاق المستقبلية من أجل توحيد كل باقي مكونات اليسار، بالإضافة إلى مباركة هذه الخطوة الاندماجية.
وكان مثيرا الإجماع الذي طبع كل المداخلات وذلك بالاتفاق على مبدأ الاندماج والحرص الشديد على إنجاح هذه العملية لكي تكون نموذجا يحتذى بها مستقبلا، لذلك كان أعضاء اللجنة الإدارية متشبثين بأن تمر هذه العملية الاندماجية في كل شروطها المواتية من ناحية الشكل والمضمون.
وكان محمد الهبطي منسق لجنة التنظيم والحكامة الجيدة قد قدم تقريرا حول خلاصات اجتماع اللجنة ليوم السبت 22 يونيو 2013 الذي تضمن عدة توصيات رفعت للجنة الإدارية وتمت المصادقة عليها بالإجماع على اندماج الأخوات والإخوة في الحزبين العمالي والحزب الاشتراكي ، تقييد جميع المندمجين في قوائم العضوية ، ثم التفويض للمكتب السياسي لتدبير عمليات إلحاق المندمجين بالأجهزة الحزبية جهويا، إقليميا ومحليا، فضلا عن إعمال جميع التدابير القانونية والتنظيمية لإلحاق المندمجين.
كما صادقت اللجنة الإدارية على قرار دعوة المجلس الوطني للاجتماع في دورة استثنائية من مساء نفس اليوم السبت 29 يونيو 2013 الذي صادق بالإجماع على مقرر تنظيمي يتعلق بالاندماج، ثم مناقشة البيان العام والمصادقة عليه هو الآخر بالإجماع.
ويذكر أن هذه الدورة الاستثنائية للجنة الإدارية قد حضرها 183 عضوا وعضوة ما يناهز 63 في المائة و18 عضوا تغيبوا عن أشغالها بعذر أي 6 في المائة.
وفي آخر أشغال المجلس الوطني للحزب التحق المندمجون من الحزب العمالي يتقدمهم عبد الكريم بنعتيق والمندمجون من حزب الاشتراكي وفي مقدمتهم عبد المجيد بوزوبع، مباشرة بعد اختتام مؤتمراتهم الاستثنائية التي انعقدت بالرباط في نفس اليوم، بالمقر المركزي للحزب بالرباط، فكانت لحظة مؤثرة لما دخل أبناء الحركة الاتحادية قاعة الاجتماعات بالطابق الرابع على إيقاع الشعارات ونشيد «اتحادي اتحادي نحن ثورة على الأعادي» والتصفيقات والهتافات بشعارات من قبيل «بالوحدة والتضامن اللي بغيناه يكون يكون».
لقد كان بالفعل ختام المجلس الوطني عرسا نضاليا كبيرا تعانق فيه الإخوة والأخوات الاتحاديات والاتحاديون الذين فرقت بينهم الظروف في لحظات سياسية، لكن عناقهم اليوم فيه إشارة على مبدأ الوفاء للحركة الاتحادية التي تعتبر ملكا لجميع المناضلين والمناضلات الاتحاديات الذين ساهموا في هذا التراث النضالي الكبير الذي وشم التاريخ السياسي للبلاد.
وخلال هذا العرس النضالي أعطى الحبيب المالكي الكلمة لعبد المجيد بوزوبع التي أكد فيها أن المؤتمر الاستثنائي للحزب الاشتراكي قد صادق بالإجماع على قرار الاندماج ليقول بفرحة وابتهاج كبيرين تحت تصفيقات المناضلين والمناضلات: « قد أصبحنا حزبا اشتراكيا كبيرا». وليخلص الى أنالمؤتمر الاستثنائي خلص إلى قناعة راسخة بأن» مستقبل الحركة التقدمية واليسار في بريق وقوة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ونحن اليوم نعيد ونساهم في هذا البريق ولفتح الآمال السياسية».
وأكد بوزوبع على أنه لا معارضة حقيقية بدون اتحاد اشتراكي قوي من أجل تحقيق مكتسبات ديمقراطية وسياسية واجتماعية واقتصادية جديدة لصالح الطبقات الشعبية، وسيكون النصر حليفنا مادمنا أصحاب قضية عادلة.
ومن جهته قال عبد الكريم بنعتيق «إن الكلام يسعفني في لحظات عديدة لكنني اليوم وأنا في حالة نفسية اختلطت فيها عدد من المشاعر ، لساني لا يسعفني كثيرا للتعبير عن الفرحة لهذا الانجاز الذي حققناه جميعا بفضل حكمة ورزانة رجال اتحاديين كبار كعبد الواحد الراضي استاذي وادريس لشكر الكاتب الأول الذي كان صدرا رحبا، وتعامل مع القضية بكل مسؤولية ووعي كامل بعمقها الاستراتيجي، كما قدم الشكر إلى الحبيب المالكي الذي « لعب دورا كبيرا في تيسير الأمور الشيء الذي جعلنا جميعا نخرج في فترة وجيزة بمقاربة سياسية عميقة ومشروع استراتيجي».
وأضاف بنعتيق «لقد اخترنا تقوية الاتحاد كحزب اشتراكي ديمقراطي وفي ذلك تقوية لليسار، فنحن لا نريد أن نتخندق مع أحد بل نحن مع القيادة المنتخبة للاتحاد الاشتراكي وسنكون منضبطين وملتزمين بكل فعالياتنا ومنتخبينا ومنخرطين في البرنامج الذي تسطره قيادة الاتحاد».
كما تناول الكلمة في هذا اللقاء محمد الكاملي أحد قيدومي المقاومة ورجالات جيش التحرير وابن الحركة الاتحادية الذي تحدث عن المحطات النضالية والمقاومة ضد المستعمر والفترات البارزة في تأسيس جيش التحرير والمعاناة والمأساة التي لاقته إلى جانب الشهداء والمقاومين في عدد من المعارك من أجل الحرية والاستقلال، كما عبر عن أنه رغم كبره في السن 76 سنة فهو مستعد لخدمة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كما كنت دائما من قبل حين كلف ذلك أداء ضريبة السجن.
أما من جانبه فقد اعتبر عبد الواحد الراضي الذي تابع أشغال اللجنة الإدارية منذ صباح اليوم الى غاية هذا العرس النضالي في المساء، أن هذا العرس له أثر عميق على وجدانه لأنه يوم تاريخي بامتياز باعتبار تاريخية الحدث ودلالته السياسية والرمزية لأنه يقطع مع فترة الانشقاقات التي عرفها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية «في حين اليوم نعرف مرحلة جديدة ومسيرة للعمل الوحدوي».
وأشاد الراضي بالنقد الذاتي الذي جاء في العرض السياسي الذي قدمه لشكر حول تاريخ الانقسامات التي عرفها الحزب، والذي كان الحزب يضيع جزءا منه بالرغم من أن تاريخ الأحزاب الاشتراكية في العالم تاريخ انقسامات وهي قاسم مشترك لها بحكم أنها أحزاب تجتمع على قيم ومبادئ ويقع الخلاف في تنفيذ وتنزيل هذه المبادئ والقيم بعكس الأحزاب اليمينية التي تجمع في ما بينها المصالح لذلك تكون مضطرة لإيجاد التوافق في ما بين مكوناتها.
وأكد الراضي بخبرته السياسية الطويلة وتجربته التنظيمية أنه آن الأوان للأحزاب الاشتراكية أن تقيم التوافق كصيغة مثلى للديمقراطية، بما أن لا أحد في السياسة يملك الحقيقة المطلقة، فالتوافق ليس حكرا على اليمين وهو الصيغة المثلى التي ستمكن الاشتراكيين في بلادنا أو في العالم من الدخول في مراحل سياسية جديدة.
وفي ختام هذا العرس النضالي أكد إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب على أن الاتحاديين والاتحاديات قد أوفوا العهد كما عاهدوا من أجل ترجمة هذه الوحدة إلى واقع، قائلا «ها نحن أوفينا العهد كما عهدنا مجتمعين لا متفرقين، معبأين لحمل راية النضال».
وأشار لشكر «فحين نقول أن الحركة الاتحادية استمرار لحركة التحرير الشعبية، فهذا قول يستند إلى معطيات التاريخ للمناضلين الاتحاديين الذين ضحوا والشهداء من أجل مغرب الاستقلال والذين ينتمون للحركة الاتحادية.
نحن اليوم كلنا أمل ورجاء في النضال وخوض المعارك العديدة من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ومحاربة كل أشكال الفساد، وهذا لن يتأتى إلا بمساهمة الجميع وفي جميع الأجهزة الحزبية محليا ومركزيا ومؤسسات الحزب وفي كل الواجهات». ووجه لشكر تحية نضالية لكل من عبد الكريم بنعتيق وعبد المجيد بوزوبع على الروح العالية والوعي بالمسؤولية في الإقدام على هذه المبادرة الاندماجية وحل حزبيهما في نكران من الذات والتوجه نحو المستقبل لتقوية وتعزيز صفوف الاتحاد الاشتراكي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.