رسميا..حيكر مرشح البيجيدي لعمودية البيضاء..هل يسقط تحالف الأحرار؟-وثيقة-    حوالي 16 الف مسافر عبروا من مطار الحسيمة خلال شهر غشت الماضي    كأس العالم لكرة الصالات.. المنتخب المغربي يتعادل مع تايلاند في آخر الأنفاس    المذكرة 80 لتأطير إجراء المراقبة المستمرة وسؤال المشروعية    واقعة التحرش بطنجة.. إيداع المتهم الرئيسي السجن رغم تنازل الفتاة    إقامة مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين الذين قتلا في مالي قبل نقلهما للمغرب    شجرة الزيتون.. إطلاق برنامج "ClimOliveMed" بمشاركة المغرب    كش24 تكشف مرشحي حزب الاستقلال لشغل مناصب المسؤولية بجماعة مراكش    المدير العام للأمن الوطني يصدر قرارات تقضي بالإعفاء من مناصب المسؤولية مع التوقيف المؤقت عن العمل في حق أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    "سيناريوهات" التحالف الحكومي المُقبِل    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    إقليم الحسيمة.. تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ    طنجة.. انطلاق العمل بمراكز القرب لإنجاز بطاقة التعريف الوطنية    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    حالتا وفاة و23 اصابة جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    قبل لقاء المغرب.. منتخب البرتغال يهزم جزر سليمان بسباعية ويضمن عبوره إلى ثمن نهائي "مونديال الفوتسال"    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    الجماهير تؤيد فكرة تنظيم كأس العالم كل عامين    العيناوي: المغرب يتوفر على كل المؤهلات الضرورية لكسب رهان إقلاع جديد    المغرب يتراجع مركزا بتصنيف "فيفا" وإنجلترا تكسر عقدة 9 أعوام    كأس الكونفدرالية... الجيش الملكي يصل إلى كوتونو استعدادا لملاقاة بافلز البنيني    إعادة انتخاب حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون الساقية الحمراء    "البيجيدي" يكثف تحضيراته للمجلس الوطني    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة «البوليساريو»    طقس الخميس... نزول قطرات مطرية متفرقة بالشرق والأطلس والريف    جثة متحللة تستنفر المصالح الأمنية بمراكش    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    بالڨيديو| أساتذة يحتجون أمام استئنافية مراكش للتنديد بمحاكمة زملائهم    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    رغم شبهات الفساد.. تثبيت مبديع رئيسا لجماعة الفقيه بنصالح للمرة الخامسة بدعم من "البيجيدي"    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تضم مليون جرعة تعزز مخزون المغرب من اللقاحات    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    تراجع عجز الميزانية إلى 43.4 مليار درهم حتى متم غشت    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    إيتيقا العوالم الممكنة    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وجدة: تنصير موشح بالسواد
نشر في الوجدية يوم 09 - 04 - 2010

تطرح المنشورات التي يقوم بتوزيعها المهاجرون السريون بمدينة وجدة وضواحيها العديد من علامات الاستفهام حول المصادر التي تعمل على تمويل هذا النشاط التنصيري، خاصة أن هذه الفئة تتحرك عادة بشكل حذر، ولا تحتك بشكل مباشر إلا مع أطراف محدودة من قبيل "منظمة أطباء بلا حدود" وكنيسة المدينة المتواجدة بالقرب من المقر الولائي للجهة الشرقية.
في خطوة قد تكون هي الأولى من نوعها منذ انطلاق المد التنصيري على المغرب، بدأت الاستعانة بخدمات المهاجرين غير الشرعيين (من إفريقيا جنوب الصحراء) في توزيع منشورات تدعو المغاربة للتنصر واتّباع الديانة المسيحية.
وتأتي هذه الخطوة -حسب ما يبدو- في إطار تنويع الأساليب التي ما فتئت المنظمات التنصيرية تنهجها بعد فشل العديد من محاولاتها في تحقيق اختراق حقيقي لمنطقة شمال إفريقيا، وخصوصا المغرب باعتبار موقعه الجيوستراتيجي الذي تراهن عليه الكثير من المنظمات في سبيل تحقيق السبق لتنصير 10 بالمائة من المغاربة بحلول العام 2020م، لتشكل بذلك أقلية دينية (مسيحية) ضاغطة على السياسة المغربية في اتجاه تنفيذ أجندة ذات أبعاد دولية.
وسبق لجريدة "التجديد" (7 نونبر 2007م) أن نشرت إحصائيات عن تلقي نحو 150 ألف مغربي دروسا في النصرانية -عبر البريد- من مركز التنصير الخاص بالعالم العربي، وأن لدى هذا المركز منصِّرين يعملون وسط شريحة تصل إلى مليونيْ مسلم في دول المغرب العربي والمقيمين بفرنسا، وأن هذه المنظمات تملك برامج إذاعية وتلفزيونية دولية لنشر الإنجيل، إضافة إلى 635 موقعاً تنصيرياً على شبكة الإنترنت، عناوين بعضها مشابه لمواقع إسلامية مشهورة ! فيما أكدت جهات إعلامية أخرى وجود 13 كنيسة متخصصة في التنصير بالمغرب، وأزيد من 800 منصِّر يتخفون تحت غطاء العمل الخيري والاجتماعي، مستغلين الفقر والأمية، ومعتمدين على تشويه الرسالة المحمدية، وإشعال النعرات القومية (أمازيغ-عرب).
وتطرح المنشورات التي يقوم بتوزيعها المهاجرون السريون بمدينة وجدة وضواحيها العديد من علامات الاستفهام حول المصادر التي تعمل على تمويل هذا النشاط التنصيري، خاصة أن هذه الفئة تتحرك عادة بشكل حذر، ولا تحتك بشكل مباشر إلا مع أطراف محدودة من قبيل "منظمة أطباء بلا حدود" وكنيسة المدينة المتواجدة بالقرب من المقر الولائي للجهة الشرقية. ويستبعد أن تكون هذه المنشورات آتية من الجزائر -التي تعرف نشاطا مكثفا للتنصير في منطقة القبائل- بالنظر لحجم المنشورات وطريقة إعدادها المحلية؛ خاصة في جوار أطراف جامعة محمد الأول حيث تكثر محلات النسخ (الفوطوكوبي)؛ وحيث يقيم هؤلاء المهاجرون (امتداد الحي الجامعي وكلية الحقوق).
وتحتوي المنشورات التي تدعو للتنصير على فقرات من الإصحاح السابع لإنجيل "متّى" تتضمن تفسيرا للآيات الإنجيلية التي تحض على التسامح والمحبة وتحذر في نفس الوقت –وبشكل غير مباشر- من مغبة رد الفعل الذي قد يطال المنصرين والداعين للمسيحية، كما تحث على التضحية في سبيل ولوج "باب الصليب" طلبا لما تسميه "الحياة السعيدة التي لا يجدها إلا قليلون".
عبدالكريم كعداوي"هسبريس"
ومن بين التعاليق المنشورة حول الموضوع ،كتب"كمال" بعنوان"التناقضات في الكتاب المقدس" ما يلي:
"اغلبية المتنصريين المغاربة اللدين اعتنقوا الديانة المسيحية اعتنقوها بدون دراسة او قراة الكتاب المقدس اكتفوا فقط بقراة بعض كتيبات الصغيرة وسماع بعض الترنيماتالتي تدعو الى المحبة والتسامح وهم لايعلمون ان هناك نصوص تدعو الي القتل وحتي قتل الرضع والنساء ...اليكم بعض التناقضات التي قي الكتاب المقدس اظن ان اعلبية المتنصريين المغاربة لايعرفونها * خروج 20 : 1-17 الرب أعطى الوصايا العشر لموسى مباشرة بلا وسيط
* غلاطية 3 : 19 أعطاها الرب مرتبة بملائكة فى يد وسيط
* الملوك الثانى 2 : 11 صعد إيليا فى العاصفة إلى السماء
* يوحنا 3 : 13 لم يصعد أحد إلى السماء إلا إبن الإنسان (يسوع)
* متى 1 : 6 – 7 نسب يسوع عن طريق سليمان بن داوود
* لوقا 3 : 23 -31 نسب يسوع عن طريق ناثان بن داوود
* متى 1 : 16 يعقوب والد يوسف
* لوقا 3 : 23 هالى والد يوسف
* متى 1 : 17 جميع الأجيال من داوود إلى المسيح ثمانية وعشرون
* لوقا 3 : 23 -28 عدد الأجيال من داوود إلى المسيح أربع وثلاثون
* متى 2 : 13 – 16 يوسف أخذ الصبى (يسوع) وأمه وهربوا إلى مصر
* لوقا 2 : 22 – 40 عقب ميلاد يسوع يوسف ومريم ظلا فى أورشليم ثم عادوا إلى
الناصرة ! أى أنهم لم يذهبوا إلى مصر بالمرة، بل ولا يرد ذكر ذبح الأطفال بأمر هيرود
* متى 5 : 17 – 19 يسوع لم يأت لينقض الناموس
* أفسوس 2 : 13 – 15 يسوع قد أبطل الناموس بجسده !
* متى 10 : 2، ومرقس 3 : 16 – 19، ولوقا 6 : 13 – 16، وأعمال الرسل 1 : 13
تختلف بينها أسماء وأعداد الحوايرين ..
* متى 10 : 34 جاء يسوع ليلقى سيفا وليس سلاما
* لوقا 12 : 49 – 53 جاء يسوع ليلقى ناراً وإنقساما
* يوحنا 16 : 33 جاء يسوع ليلقى سلاما ! بينما يقول يسوع :
* لوقا 19 : 27 أما أعدائى أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فاْتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامى !!
هده فقط عينة صغيرة من التناقضات..."
والذي علق كذلك على تعليق المدعو"القس يوسف من وجدة" تحت عنوان:
"قبل أن أعلق على المقال أريد أن أنبه إلى حقيقة هامةوهي :
أنكم أنتم الصحفيون عندما تتحدثون عن الحرية فإنكم لا تقصدون معناها الشامل للجميع بل تقزمونها لتلك الدرجة التي صرنا نلاحظ بجلاء أنكم تعنون بها " بالحرية" حريتكم أنتم بأن يكون لكم مجال لكتابة خزعبلاتكم التي لا تغني عن الحرية ولا تضيف لها شيئا..
بالنسبة للمسيحية وعملية التبشير فهي عملية عادية وتتم في كل أرجاء العالم ولكن فقط عميان البصيرة هم الذين يخشون من الحق...
بالنسبة لي فإنني أتردد كثيرا على جامعة وجدة لأساعد الباحثين هناك وهم شبان يعدون للدكتوراه وليسوا مجرد أناس جهلاء وأميون كما ترددون هذا الكلام كثيرا...".
حيث أجابه"كمال" بالآتي:
"لو يتفضل السيد القس يوسف ويرد علي التناقضات الموجودة في الكتاب المقدس اليكم بعض التناقضات وهده عينة فقط * متى 16 : 23 فالتفت يسوع وقال لبطرس إذهب عنى يا شيطان أنت معثرة لى لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس !.. وكررها مرقس كاتبا : " فانتهر بطرس قائلا إذهب عنى يا شيطان لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس" (8 : 33) ! فكيف يمكن لكنيسة أن تقوم على شخص يعتبره السيد المسيح شيطانا ومعثرة ولا يهتم بما لله ؟!.
* مرقس 14 : 44-46 علامة خيانة يهوذا ليسوع أن يقبله
* لوقا 22 : 47-48 يهوذا دنا من يسوع ليقبله
* يوحنا 18 : 2-9 يسوع خرج وسلم نفسه ولا ذكر لقبلة يهوذا الشهيرة
* متى 27 : 5 يهوذا طرح الفضة (النقود) أرضا ثم انصرف
* أعمال الرسل 1 : 18 يهوذا يقتنى حقلا بأجرة خيانته
* متى 27 : 5 يهوذا خنق نفسه
* أعمال الرسل 1 : 18 يهوذا يسقط على وجهه وانشق من الوسط فانسكبت أحشاؤه كلها
* متى 27 : 28 ألبسوا يسوع رداءً قرمزيا (علامة على الإهانة) ! ..
* مرقس 15 : 17 البسوه رداءً أرجوانيا (علامة على المَلَكية) !..
* متى 27 : 32 سمعان القيروانى سخّر لحمل صليب يسوع
* يوحنا 19 : 17 خرج يسوع حاملا صليبه
* متى 27 : 46 – 50 كانت آخر كلمات يسوع "إيلى إيلى لما شبقتنى، أى إلهى إلهى لماذا
تركتنى " ..
* لوقا 23 : 46 كانت آخر كلمات يسوع " يا أبتاه فى يدك أستودع روحى" ..
* يوحنا 19 : 30 كانت آخر كلماته " قد أكمل " ونكس رأسه وأسلم الروح ..
* لوقا 23 : 43 قال يسوع للص المصلوب بجواره : الحق أقول لك إنك اليوم تكون معى فى الفردوس !..
* أعمال الرسل 2 : 31 تقول الآية أنه ظل فى الجحيم حتى بُعث (فى طبعة 1831)، وفى طبعة 1966 تم تغيير عبارة "الجحيم" وكتابة "الهاوية" !..".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.