حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض    الجمهور الموريتاني يؤازر "المرابطون" بالرباط    نجوم الكرة الإسبانية حضروا قرعة السوبر الإسباني بالسعودية    هذه مداخيل مباراة الحسنية والحمامة في الكأس    خاص/ أوك يغادر التجمع التدريبي للمنتخب المحلي بسبب الإصابة    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد عدة أزمات مع المنتخب الوطني ومسؤولي الجامعة الملكية.. الدولي المغربي حمد الله يقرر اعتزال الكرة دوليا    بعد التحذير من جراثيم قنينيات” سيدي حرازم” الشركة توضح: أوقفنا خط الإنتاج    إطلاق سراح الناشط الحراكي الأحمدي بكفالة مالية وهذه هي التهمة التي توبع من أجلها    هيئات سياسية وحقوقية تدعو إلى يوم تضامني مع معتقلي حراك الريف بهذا الموعد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    في سابقة هي الأولى من نوعها ..بركان تحتضن معرضا للآثار النبوية الأصيلة    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفاتلو:العسكر الجزائري يقيم وحدات عسكرية متنقلة لمنع هروب الصحراويين من جحيم تندوف
نشر في الوجدية يوم 06 - 10 - 2010

حيال العجز الذي أصاب ميليشيات البوليساريو من جراء تدفق المحتجزين نحو بلادهم المغرب، قررت وزارة الدفاع الجزائري، التي خلعت قناع الحياد والمدافع عن حقوق الصحراويين، إقامة وحدات عسكرية متنقلة لمنع سكان المخيمات من العودة إلى المغرب.
المشروع الاستعجالي لتعزيز الحدود البرية مع المغرب ودول الجنوب، حسب ما أوردته وسائل الإعلام الجزائرية، يتضمن، إلى جانب الوحدات العسكرية المتنقلة، إنجاز مسالك أرضية مخصصة لتأمين الحدود البرية في الجنوب الجزائري، وضبط تحركات الهاربين من جحيم المخيمات، خاصة أن المخابرات الجزائرية فطنت إلى أن وتيرة التحاق المحتجزين بوطنهم الأم في ارتفاع، مما فرض على جنرالات قصر المرادية إعلان حالة الطوارئ، وملاحقة كل من أبدى ميلا إلى مقترح الحكم الذاتي في الصحراء الذي يعرضه المغرب.
وقد أوضحت مصادرنا أن استقالة قيادة البوليساريو من مراقبة المنافذ، أججت الوضع داخل المخيمات، مما دفعها إلى وضع المفاتيح فوق طاولة الجنرالات الجزائريين الذين بادروا، بسبب الإرباك القوي، إلى وضع مشروع يحمل الطابع الاستعجالي بدعوى أن حدودها الغربية والجنوبية أصبحت مرتعا للجماعات الإرهابية ومسرحا لنشاطها، والارتزاق من عمليات اختطاف الأجانب.
وتدعي الجهات الأمنية الجزائرية أن هذا المشروع مجرد خطوة احترازية لحماية حدودها من أي خطر محتمل قد يأتيها من دول الجوار (في إشارة إلى موريتانيا والمغرب)، ومن مالي والنيجر بالنسبة للمسالك التي ستدعم حدود ولاية تمنراست، كما سيوفر لها الأمان في حدودها مع ليبيا والنيجر، على اعتبار أن ولاية إليزي تعتبر ولاية حدودية للبلدين.
وحسب الملاحظين، فإن جبهة البوليساريو باتت، في الآونة الأخيرة، تعرف مزيدا من التآكل والتصدع، خاصة بعد ارتفاع أصوات منشقة تلوح ب«الدخول في مفاوضات مباشرة مع المغرب للبحث في سبل رفع المعاناة عن الشعب الصحراوي داخل المخيمات». وتأتي «حركة خط الشهيد» على رأس الأصوات المنشقة التي أمهلت، في بيان وزعته على وسائل الإعلام، قيادة البوليساريو إلى غاية 12 أكتوبر الجاري ل«عقد مؤتمر طارئ تشرف عليه لجنة تحضيرية مستقلة، بعيدا عن وصاية القيادة»، متهمة القيادة الحالية بأنها «لا تعير اهتماماً لأوضاع اللاجئين في المخيمات»، ومعتبرة أن الدخول في مفاوضات مع المغرب «يشكل بداية الحل الذي يضمن للصحراويين الحرية والكرامة».
وفي نفس االسياق،بدا واضحا أن قدر قيادات جبهة البوليساريو هو العودة إلى المغرب، وبدا أيضا أن الجماهير الشعبية من الصحراويين المحتجزين في تندوف قد ضاقت درعا بالحصار التي تعانيه، وآمنت أن لا مفر لها من العودة إلى رحابة صحراء الأقاليم الجنوبية للمغرب.
وإن ما يمكن استنتاجه من مسلسل العودة الكمية والكيفية المرتفعة نحو المغرب لقيادات جبهة البوليساريو ومحتجزيها في مخيمات تندوف، لا يعني إلا تفهم لحتمية العودة إلى الصحراء، وتدبير وضعيتهم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وفق خيارات واقعية، باتت ممكن في وقت يستعد فيه المغرب تطبيق مقترح الحكم الذاتي الممنوح للأقاليم الجنوبية والذي تدعمه عشائر وقبائل وشيوخ المحافظات الصحراوية في الداخل.
إن العودة المفاجئة لأحد أكبر قيادات جبهة البوليساريو مؤخرا دعت بالمتتبعين إلى التأكيد أن استمرار عودة قيادات البوليساريو يعد دلائل ومؤشرات قوية على تبدد جبهة البوليساريو بين الجزائر والمغرب، وهو ما يفسح المجال واسعا للقول بأن المتبقي من الصحراويين لا يعدو أن يكونوا مرتزقة من فلول الخارجين عن القانون، يتم تأمين وجودهم للمزايدة السياسية في قضية الصحراء، ولعل ذاك هو الذي يجعل البوليساريو ترفض المفوضية الدولية للاجئين من إجراء إحصاء لسكان المخيمات.
فلم تكد تمر سنة على عودة أحمد ولد سويلم القيادي السابق في جبهة البوليساريو إلى المغرب، حتى علم أن محفوظ ولد بيا، الذي كان يتأهب بالعودة إلى المغرب قبل أن تم اغتياله على يد جبهة البوليساريو بالسم، والادعاء بأنه توفي بالسكتة قلبية. ولم يمر على ذلك الحادث سوى أيام معدودات حتى التحق بالمغرب القيادي السابق في جبهة البوليساريو فاتح أحمد ولد محمد فاضل ولد علي سالم المعروف بمخيمات تندوف باسم "أحمد فليبي" والذي شغل في السابق عددا من "المناصب" الأمنية لدى البوليساريو كان آخرها "مدير أمن المنطقة العسكرية الثالثة".
وتزامنت عودة فاتح أحمد ولد محمد مع عودة مجموعة جديدة إلى المغرب، وتتكون هذه المجموعة من 83 شخصا فارين من مخيمات تيندوف بالتراب الجزائري، وذلك عبر المركز الحدودي كيركارات بجهة واد الذهب لكويرة.
وتضم هذه المجموعة الجديدة نساء ورجالا وأطفالا وشبانا من مختلف الأعمار. وحسب تصريحات الفارين، فإن العودة المكثفة للصحراويين من مخيمات تندوف إلى الوطن الأم، المغرب، تعكس حجم المأساة التي يعانونها في مخيمات ما سموه "الذل والعار"، ويعكس أيضا اليأس من ممارسات وأطروحات قادة "البوليساريو" والجزائر الذين لا يسعون بحسبهم سوى إلى إطالة أمد هذا النزاع على حساب معاناة العائلات المحتجزة.
ويشار أيضا إلى أن العائد إلى المغرب فاتح أحمد ولد محمد فاضل ولد علي سالم انخرط في صفوف جبهة "البوليساريو سنة 1975 حيث عمل بتندوف قبل أن ينتقل إلى قاعدة "الجنين بورزك" في الجزائر التي تابع فيها تدريباته الأولية ليعود مرة ثانية إلى تندوف داخل المخيمات وكلف بالإمدادات ليلتحق بعدها بما يسمى "مديرية الأمن" ثم مدير أمن عام ما يسمى "مؤسسة الهلال الأحمر الصحراوية" ليعود بعد ذلك إلى "الاستعلامات المدنية بالمخيمات" وتناط به مهمة مدير أمن" المنطقة العسكرية الثالثة في الجنوب" وهي آخر مهمة له قبل التحاقه بأرض الوطن.
وكشف القيادي في البوليساريو العائد من مخيمات تندوف في شهادته أن جبهة البوليساريو تتاجر في السلاح بالصحراء الكبرى، وألمح إلى أن تنظيم القاعدة من أبرز زبائنها في المنطقة، لاعتبارات عدة منها، تقاطع المصالح بين التنظيمين، وهو ما يؤشر على وجود ارتباطات لا يمكن نكرانها.
شهادة مهمة بالنسبة للمغرب في المنتديات الدولية، حيث يقول فاتح أحمد ولد محمد فاضل ولد علي سالم، "إننا ندرك جيدا أن جبهة البوليساريو تتاجر في السلاح بالصحراء الكبرى، وعليه فمنهم زبناء الجبهة إن لم يكن تنظيم القاعدة. خاصة إذا علم أن التنظيم لم يسبق له أن نفذ عملية ضد البوليساريو وضد قياداتها نظر لتقاطع المصالح بينهما.
معطيات جديدة أوردها القيادي في البوليساريو غداة الإعلان دوليا أن تنظيم القاعدة قد تقوى بشكل يفوق كل التوقعات في الصحراء الإفريقية، حتى أنه بات يشكل تهديدا على البلدان المطلة على الصحراء الإفريقية الكبرى، وبعد إعلانه عن مسؤوليته في قتل الرهينة الفرنسي واستمرار احتجازه للرهائن الإسبان.
عدد من المحللين أكدوا بأن الخطاب الملكي الذي ركز على استراتيجية المغرب في حل قضية المحتجزين في مخيمات تندوف واستمرار العودة، تسببت في تسجيل ردة فعل قوية لدى الجزائر، برزت في رد الممثل الشخصي للرئيس الجزائري، عبد العزيز بلخادم، بوصفه لخطاب محمد السادس بمناسبة عيد العرش، بالمؤامرة التي تستهدف إطالة معاناة ما أسماه الشعب الصحراوي والمغربي.
وطبيعي أن تأتي تصريحات بلخادم مفعمة بإحساس المغلوب على أمره، في وقت اتسمت فيه لهجة محمد السادس بالتحرر، وهو يتحدث عن مواصلة الأوراش الكبرى في الأقاليم الجنوبية، والإعلان عن تعزيز هذه المشاريع بتفعيل خيار الجهوية المتقدمة، التي أصبحت خيارا سياسيا وطنيا.
يأس برز واضحا في تأكيد بلخادم بأن الجزائر ستستمر في دعم ما أسماه ب "المناضلين الصحراويين"، وهي عبارة تمييزية بين من يختارون خط النضال بحسبه ومن يعودون إلى المغرب في نزوح فردي أو جماعي.
وبعبارة لا تخلو من تنهد عميق يقول بلخادم في خطابه "نقول لأشقائنا أن لا مكابرة في حتمية التاريخ، وإن أي مناورة تستهدف إجهاض حق الشعوب في تقرير مصيرها مآلها الفشل الذريع، كما حصل في كل قضايا تصفية الاستعمار".
ويرى المراقبون أن العائد الجديد فاتح أحمد مفيد بالنسبة للمغرب الذي يهيئ العدة الدبلوماسية لفك المخيمات وفق قوانين الأمم المتحدة، فإما العودة إلى المغرب أو توطينهم في الجزائر أو في أي بلد ثالث للحد من معاناتهم الإنسانية.
حيث فضح القيادي السابق في جبهة البوليساريو فاتح أحمد ولد محمد فاضل ولد علي سالم الفساد المستشري في مخيمات تندوف، مؤكدا أن 46 ألف شخص، "لا أقل ولا أكثر"، هم الذين يستفيدون من المساعدات الإنسانية الموجهة للمحتجزين بمخيمات تندوف.
وأضاف بأنه معطياته جد دقيقة بحكم المنصب الذي كان يشغله كمدير لأمن ما يسمى ب"مؤسسة الهلال الأحمر الصحراوي" هي التي تقوم بتوزيع المؤن خلال نهاية كل شهر على ساكنة المخيمات، وأن الوثائق التي كان يتوصل بها من "البوليساريو" تؤكد استفادة 46 ألف نسمة فقط من هذه المساعدات.
ودعا فاتح أحمد ولد محمد فاضل ولد علي سالم من المغرب، المنتظم الدولي ومنظمات حقوق الإنسان إلى الكشف عن الجرائم التي ارتكبت وما تزال ترتكب داخل مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري من طرف قادة الجبهة، مؤكدا أن "هناك مآسي ومعاناة واختطافات وقعت داخل المخيمات منذ أول وهلة وإلى يومنا هذا".
وجدها فرصة بعد عودته من مخيمات تندوف ليصرخ العائد فاتح أحمد ولد محمد فاضل ولد علي سالم، القيادي السابق في "البوليساريو" بأعلى صوته للكشف عن حجم الجرائم الإنسانية التي ترتكبها جبهة البوليساريو في مخيمات تندوف. معلنا أن "هناك مآسي ومعاناة واختطافات وقعت وتقع داخل المخيمات منذ أول وهلة وإلى يومنا هذا، طالت خلال مطلع عقد الثمانينيات، النساء والأطفال والشيوخ على حد سواء، مؤكدا أنه كان شاهد عيان على ذلك.
وأوضح أنه، في نهاية عقد السبعينيات من القرن الماضي تمت "اختطافات وسقوط موتى وضحايا بطريقة لا يمكن تصورها ومن دون أي محاكمة ودون أخذ بالجانب الإنساني في الاعتبار"، وذكر أن من بين هؤلاء الضحايا "سالم بركة" والمرحوم الداه ولد البكار" إضافة إلى مواطنين من فرنسا وإسبانيا كانوا في المخيمات.
وتعد هذه الشهادة الميدانية هامة حين يتوجه إلى المنتظم الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالكشف على الجرائم التي ارتكبت، وما تزال ترتكب داخل مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري من طرف قادة جبهة البوليساريو. وعليه فإن القيادي العائد، من المفترض أن يترأس مجموعة من الصحراويين والتوجه بهم إلى المنظمات الحقوقية الدولية ليكشف لهم بالدليل حجم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف، أبطالها قيادات جبهة البوليساريو.
إن ارتفاع أعداد النازحين نحو المغرب من مخيمات تندوف بات اليوم يشكل قلقا يهدد وجود جبهة البوليساريو، حتى أخرج زعيم الجبهة الانفصالية عبد العزيز المراكشي من صمته، ليعلن بأن النزوح الجماعي للصحراويين إلى المغرب، يعد هجرة سرية وليس نزوحا لتأييد مقترح الحكم الذاتي المغربي.
إلا أن الخطر بقي قائما أمام توالي الالتحاق بالأقاليم الجنوبية المغربية، واستمر في تصاعد استدعى بالجبهة إلى تكثيف دورياتها لمراقبة المخيمات بتعزيزات عسكرية للجنود الجزائريين على الحدود.
ومن أجل تعويض النزيف الذي خلفه النزوح، قام عبد العزيز المراكشي، بإصدار قرار غريب يقضي بعقد زواج جماعي قسري لكل الشابات والشباب المحتجزين البالغين من العمر 17 سنة. وهو القرار الذي لقي رفضا عارما، عمت معه الفوضى داخل المخيمات، وتطلب من قيادة بوليساريو إطلاق الرصاص الحي في السماء لإخماد الاحتجاجات، وإعادة الهدوء النسبي داخل مخيمات المحتجزين بتندوف.
وبدا اليوم مؤكدا أن جبهة البوليساريو لا سند لها سياسي ولا عسكري من دون سكان المخيمات الذين تتخذهم دروعا بشرية للمزايدة بهم في صراعها ضد المغرب، ولذلك بدا التمسك باحتجاز سكان المخيمات عنصرا أساسيا في استراتيجية البوليساريو الإعلامية والسياسية، وهو ما سيعطل من حل وضعية سكان المخيمات وفق القانون الدولي.
وهو الأمر الذي يستشعره المغرب جيدا، حيث أعلن عن استراتيجية هجومية لسحب هذه الورقة من يد جبهة البوليساريو، حين اعتبر العاهل المغربي محمد السادس أن معركة المغرب الدبلوماسية على المستوى الدولي ستتركز على مطلب المغرب بحل مخيمات تندوف ورفع الحصار عن المحتجزين فيه، وفي هذا الصدد يقول: "سنكثف جهودنا، لرفع الحصار عن رعايانا بمخيمات تندوف، وتمكينهم من حقهم المشروع، في العودة إلى الوطن الأم، وجمع شملهم بعائلاتهم وذويهم، طبقا للاتفاقيات الدولية، ذات الصلة".
وهي أحد المعارك التي يعتبرها المغرب حاسمة لكسر شوكة جبهة البوليساريو، سياسيا وعسكريا بعدما، أكدت تقارير استخباراتية أن البوليساريو توظف عائدات المساعدات الإنسانية بعد بيعها في السوق السوداء الجزائرية للتسليح أفرادها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.