افتتاح قمة الأمم المتحدة للمناخ بنيويورك.. والأميرة للاحسناء تمثل الملك رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    حمد الله حاضِر في مُعسكر الفريق الوطني لمُواجهة ليبيا والغابون    هذا هو برنامج الدورة 3 للبطولة الإحترافية 2    الإنتر في اختبار جديد أمام لاتسيو.. واليوفي يواصل المطاردة بلقاء بريشيا    بنعمرو: أخشى أن تكون قضية هاجر الريسوني لها خلفيات سياسية ومواقف بعض الأشخاص أصبحت تزعج أفرادا من ذوي النفوذ في الدولة    لاعب هولندي من أصول مغربية يتهم الجامعة بهذا الأمر    جلالة الملك يعزي أسرة الممثل المسرحي أحمد الصعري    وزارة الصحة تستجيب لنداء فتاة مصابة بالسرطان من الحسيمة    إدارة السجن المحلي (تيفلت 2) تنفي صحة ادعاءات زوجة أحد السجناء بإضرابه عن الطعام ومنعه من التطبيب    الجزائري نبيل نغيز ينوه بجماهير اتحاد طنجة و يؤكد أن الفريق ينتظره عمل كبير    موسم الانتقالات الكروي في قطر .. النجوم المغاربة في صدارة التعاقدات الجديدة    الرجاء سعيد بنجاح تجربة بيع التذاكر على الإنترنيت    فالفيردي: لست قلقا بشأن مستقبلي مع برشلونة    ايت بوازار: بولتون احد اعداء الوحدۃ الترابية في المملكة المغربية    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    حقوقيون مصريون: 450 شخصاً اعتقلوا خلال التظاهرات ومصير العشرات لا يزال مجهولاً    القانون الإطار: نحو نقاش تربوي    ترانيم كنسية …!    إفلاس “طوماس كوك”.. وزارة السياحة تشكل خلية أزمة والبدء في ترحيل 1500 سائح من المغرب    الذراع المالي للهولدينغ الملكي يحقق أرباحا بحوالي 3 مليار درهم في النصف الأول من 2019    الجزائر: بدء محاكمة مسؤولين سابقين كبار في النظام الجزائري بينهم شقيق بوتفليقة    قضية الريسوني.. المحكمة ترفص جميع الدفوعات الشكلية وسط احتجاج الدفاع    هل يحافظ الباميون على شعرة معاوية قبل المؤتمر الوطني؟    الاستخبارات الروسية: الدليل أولا قبل اتهام أي دولة في هجوم “أرامكو”    انتخابات تونس: دروس وعبر    كلميم : وفاة عامل بمقلع في ملكية النائب الثاني لرئيس جهة كلميم واد نون " بلفقيه"    المجلس الأغلى للحاسابات مجرد فزاعة    طنجة زوم تنظم الدورة الثامنة لمهرجان طنجة زووم للسينما الاجتماعية    قبل أن يشيخ الليل    حمى تقتل 75 شخصا في بنغلاديش    توقعات أحوال الطقس اليوم الاثنين 23 شتنبر 2019 بالمغرب    مصنع سيمنس غامسا بطنجة ينتج 100 شفرة من منتوجه الثاني للطاقة الريحية في وقت وجيز    تونس.. مقتل رجل أمن طعنا قرب محكمة الاستئناف في بنزرت    رئيس الحكومة: سندخل إلى المرحلة الثانية بعد عودتي من أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة    حماقي يهدي ‘أسورة' لإحدى المتسابقات مع انطلاق الموسم الخامس لبرنامج الأصوات ‘The voice'    نشطاء يطلقون هاشتاغ “كشف الحقيقة ليس جريمة” تضامنا مع الأستاذة التي تواجه عقوبة بسبب نشرها فيديو يكشف الوضعية المزرية لمؤسسة تعليمية    دراسة: الموسيقى الكلاسيكية تساعد النباتات على النمو    بنشعبون يدعو إلى حل لتدبير ندرة الموارد المالية    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    جلالة الملك يشيد بعلاقات البلدين في العيد الوطني للسعودية    "صراع العروش" يقتنص المزيد من جوائز "إيمي"    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    تسريع تقنين استعمال المبيدات    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله    لوحات راقصة لمليحة العرب    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    تتوزع على امتداد جهات مختلفة نسب إنجاز متباينة في أوراش 18 سدا كبيرا    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرق سوس تفتح صفحة جديدة مع فريق حسنية أكادير
نشر في سوس رياضة يوم 18 - 11 - 2005

دعت فرق كرة القدم بسوس الممارسة بأقسام الهواة بفتح صفحة جديدة في تعامل فريق حسنية أكادير مع فرق المنطقة و طي صفحة الخلاف الخفي الذي كان حاجزا بين الطرفين ,
في ما مضى و ضيع بسذاجة على مجموعة من اللاعبين السوسيين فرصة الممارسة ضمن قسم الصفوة. وأكد رؤساء هاته الفرق خصوصا فريقي أولمبيك الدشيرة وإتحاد أيت ملول إستعدادهما للتعاون مع الحسنية في عملية انتداب اللاعبين .و تلقى رئيس الحسنية عبد الله أبو القاسم بترحيب وارتياح كبيرين دعوة فرق سوس عندما أكد استعداده لتبادل التعاون مع فرق القسم الأول هواة وفتح الباب أمام لاعبيها بدون استثناء للعب في صفوف الحسنية مع حفظ حقوق جميع الأطراف . جاء ذلك خلال الحفل التأبيني التكريمي المنظم من قبل جمعية قدماء لاعبي اتحاد كسيمة مسكينة لكرة القدم بتنسيق مع جمعية كسيمة للتنمية و التضامن بعمالة انزكان أيت ملول، لمجموعة من المسيرين واللاعبين الذين وافتهم المنية، وسبق لهم أن حملوا قميص فريق إتحاد فتح إنزكان على إختلاف تسمياته حسب الفترات التي مارسوا خلالها به وقدموا العديد من الخدمات الجليلة لفائدة الرياضة بالمنطقة.
الحفل الذي أقيم يوم أمس الخميس كان مناسبة لربط الماضي بالحاضر، و بين أجيال مختلفة من اللاعبين تعاقبت على فريق اتحاد كسيمة مسكينة لكرة القدم لأزيد من نصف قرن، نجحت اللجنة المنظمة له بامتياز في لمهم لأول مرة بالحجم الذي حضر. حيث وجهت الدعوة لأزيد من مئتين وخمسين لاعبا سابقا بالفريق تمكن أغلبهم من حضور الحفل الذي استغرق أزيد من ساعة في تبادل التحية والعناق بين لاعبين منهم من لم يرى زملائه في الإتحاد الإنزكاني من فترة الستينات و السبعينات و هو ما عبرت عنه كلمات مختلف اللاعبين الذي تأثروا بجلال الحدث وعظمة اللحظة.
وتأسف كل من حضر الحفل للغياب المزدوج للمجلس البلدي إنزكان و وفريق إتحاد فتح إنزكان الذين كان حضورهم سيتمم عقد فرق المنطقة ويعطي قيمة أكبر للحفل.
وتليت العديد من الكلمات من قبل رؤساء فرق حسنية اكادير، إتحاد أيت ملول، و أولمبيك الدشيرة وعدد من الشخصيات الرياضية المعروفة من بينهم ثلة من قدماء لاعبي ومسيري إنزكان، الدشيرة وأيت ملول وكذا حسنية اكادير و ثم استعراض لائحة غير منتهية بأسماء قدماء لاعبي الفريق نذكر بعضا منهم للتذكير فقط لا الحصر:جبارة، ميمون، فانا، بورحيم، الكورداح، الدهموش، صدقي، كريمي، الإدريسي، أودير، الناصري طوطو، أوراح، بيداح، الإخوة حميد، صوني، بلعريف، بوعشرة، الفقيه، الصاحيبي، كوشا ، شاطر أوزي ،حفيضي ، سيدينو، شقيرة ، الوسلامي ، افلاح .... واسترجع اللاعبون ومعهم الحضور ذكريات مباريات ماضية خصوصا التي تألق فيها الفريق الإنزكاني سواء بالعصبة أو البطولة أو كأس العرش تعود لفترات الستينيات، السبعينيات و الثمانينيات أيام اللعب الجميل وكرة القدم الحقيقية.
ويدخل هذا النشاط الإشعاعي الاجتماعي في إطار البرامج التي وضعتها الجمعية لربط الصلة بين الماضي والحاضر، إسهاما منها في إبراز ما قدمه المحتفى بهم من عمل رياضي سجل لهم بمداد الفخر والاعتزازو هو الشيء الذي وفقت فيه الجمعية إلى أبعد الحدود.
كريم دهبي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.