المنصوري: أزمة البام ليست صراع ديكة من أجل المسؤوليات والمناصب "فكرتُ مرار في التراجه إلى الوراء"    اللاعبون المحليون يلقنون درسا لهاليلهوزيدش ولقجع ويتأهلون لنهائيات الشان    نهاية سعيدة لقصة حزينة جدل صفقة ضخمة لمكتب السياحة    عثمان الطرمونية كاتبا عاما لمنظمة الشبيبة الاستقلالية خلفا لعباسي خلال المؤتمر 13    يوفنتوس يعزز صدارته لل"سيري آ" بفوزه على بولونيا    التعاون الأمني الدولي: شرطة مطار مراكش تعتقل أمريكية مسجلة خطر    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    عائشة الشنا تتعرض للسرقة تحت التهديد بالعاصمة الإسبانية مدريد    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    مديرية الأمن الوطني: المعتدي على إمام مسجد بجروح خطيرة مختل عقليا    مراكش.. فرنسي يزاول مهنة ويجري العمليات بدون ترخيص والبوليس يوقفه ويفتح بحثا معمقا في القضية    رؤية أدبية عن قصائد الشاعر عصمت شاهين دوسكي للكاتب العراقي أحمد لفتة علي    اهداف مباراة المغرب والجزائر 3-0 تصفيات امم افريقيا للمحليين    وداعاً للشيخوخة.. وأهلا بالشباب الدائم    زياش يصل إلى 100 مباراة مع أياكس في الدوري الهولندي    أخنوش من طنجة: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة المغربية    كلنا أبناء هذا الوطن..وكلنا فيه سواسية .    الجيش اللبناني يعلن تضامنه مع مطالب المتظاهرين ويدعوهم “للسلمية”    مجلس العموم البريطاني يقرر إرجاء التصويت على اتفاق بريكست    بوعشرين لم يستح من أفعاله الجسيمة وطالب بالعفو الملكي.. والمحامي الماروري يبيع الوهم لموكله    حكميمي بأدوار عمالقة    ظهير ملكي يحدد اختصاصات وزراء حكومة العثماني الجدد    مشروع مالية 2020 يرصد أكثر من 79.2 مليار درهم لميزانيات نحو 53 من الصناديق الخصوصية    هيئة حقوقية تراسل وزير العدل من اجل "انقاذ" حياة ربيع الابلق    حمد الله وأمرابط يسقطان فوزير والداودي    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    انتحار اب لخمسة أولاد بضواحي وزان    دراسة: عدوى مكورات الرئة تضعف مناعة الأطفال    مشروع مالية 2020.. هكذا وزعت الحكومة 23 ألف منصب شغل والحصة الأكبر ل"الداخلية"    (ذا هوليوود ريبورتر): المهرجان الدولي للفيلم بمراكش استقطب دوما "أفضل المواهب"    تقارير.. ميسي أجبر فالفيردي على مشاركة هذا اللاعب أمام إيبار    الحكومة تواصل الاقتراض الخارجي وترفعه ب14,8٪ ليصل 3100 مليار سنتيم سنة 2020    هاني رمزي: صدمني محمد السادس حينما التقيته يسبح في شرم الشيخ    مصحات خاصة تعلق العمل بقسم الولادة بسبب نفاد مخزون أحد الأدوية    جائزة المغرب للكتاب .. تتويج وأمل في تغطية تجليات الإبداع المغربي    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    كارمين للقصر الكبير تُحِن    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    فيلم “سنونو كابول”.. الحب في مواجهة التعصب    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    الصين تلمح لإبرام اتفاق تجاري مع أمريكا ووقف الحرب التجارية    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    الملك الأردني عبد الله الثاني ونجله يشاركان في حملة نظافة    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    معركة الزلاقة – 1 –    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية
نشر في طنجة 24 يوم 25 - 05 - 2019

كشف فيديو مروع نشرته “MEL Science” عن وجود غلاف بلاستيكي سري داخل علب الألمنيوم، بعد إذابة المعدن باستخدام المنظفات.
وتبيّن أن الغلاف العازل يشكّل حاجزا ضد تأثير التآكل، الذي يمكن أن تحدثه المشروبات الحمضية في المعدن التفاعلي.
وتمثل المستويات العالية لأي شيء يتفاعل مع الألمنيوم، تهديدا محتملا لوظائف العظام والدماغ لدى البشر، لذا يعمل الغلاف البلاستيكي على منع وصول العوامل المؤثرة سلبا إلى جسم الإنسان.
وفي حديثهم مع “MailOnline”، قال الخبراء إن الغلاف يشكل نسبة ضئيلة للغاية من العلبة، ويجري إتلافه قبل إعادة تدوير المعدن.
وتحوي المشروبات الغازية غاز ثاني أكسيد الكربون، ما يكسبها مستويات عالية من الحموضة، حيث يوجد حامض الفوسفوريك في المشروب الغازي، وحمض الستريك في المشروبات القائمة على العصير.
وفي حال كان الحمض على اتصال مباشر مع الألمنيوم المعدني، فإنه يتفاعل مع المعدن ويؤدي إلى تآكله، ما يخلق مركب ألمنيوم يُعرف باسم فوسفات الألمنيوم، وكذلك غاز الهيدروجين.
ويمكن أن تكون مستويات الألمنيوم العالية في الجسم سامة، وتسبب تشوهات في العظم والدماغ. وتشكل البطانة البلاستيكية حاجزا بين المنتج والمعادن، وتوفر الحماية ضد الأمراض التي تنقلها الأغذية.
وفي حديثه مع “MailOnline”، تحدث مات ميهان، من “جمعية الألومنيوم”، عما يحدث للبلاستيك أثناء إعادة تدوير العلب المعدنية.
وقال موضحا: “أولا يجري تحطيم العلب قبل إدخالها الفرن الحراري. وتُحرق المكونات غير المعدنية عند درجة حرارة عالية معتمدة من وكالة حماية البيئة للحد من الانبعاثات. وتوجّه الغازات المتبقية من خلال نظام مراقبة الجسيمات، لإزالة أي مواد صلبة متبقية”.
وأضاف الخبير ميهان أيضا أن العنصر البلاستيكي لا يشكل جزءا مهما من العبوة، التي تعد أفضل للبيئة مقارنة بالبلاستيك، حيث أن معدل إعادة تدويرها أعلى من الزجاج أو البلاستيك.
تجدر الإشارة إلى أن الألمنيوم هو المعدن الأكثر وفرة في قشرة الأرض، ويُوزّع على نطاق واسع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.