الوداد يستعيد 3 لاعبين ضد حوريا الغيني    أول رد فعل للأزمي المستقيل على اعتماد قاسم "المسجلين في اللوائح"    الأمم المتحدة تعتمد 10 ماي يوما عالميا لشجرة الأركان    عاجل.. الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية لشهر إضافي    بقيمة 100 مليون دولار.. المغرب يتصدر قائمة البلدان المصدرة للبرازيل    حكومة "الجنرالات" تتدارس سحب الجنسية من المواطنين الجزائريين!    الأردن تدشن قنصليتها بالعيون المغربية    مرشحو رئاسة برشلونة يحسمون مصير ميسي    نزولا عند طلب "الإذاعة والتلفزة".. تغيير توقيت مباراة شباب أطلس خنيفرة والمغرب التطواني    على ذمة "تيم تالك".. 3 أندية تضع عينها على زياش    البث المباشر لمباراة ليفربول وتشيلسي    إجهاض عملية للتهريب الدولي للمخدرات وحجز أربعة أطنان وستين كيلوغراما من مخدر الشيرا بأصيلة (صور)    أمزازي يستقبل الطفل الذي اخترع كمامة ذكية ضد السعال والعطس     وزارة التربية الوطنية تُفرج عن نتائج الحركة الإنتقالية الخاصة بمديرات ومديري مؤسسات التربية والتعليم العمومي    فعاليات تدعو الى حصر تقنين زراعة الكيف في مناطقه التاريخية    حركة التوحيد والإصلاح تصدم بنكيران بشأن تقنين زراعة الكيف بالمغرب    حسنية أكادير لكرة القدم يتأهل دون إقناع الى ربع نهاية كأس العرش    الخارجية الألمانية: المغرب وألمانيا يتعاونان بشكل وثيق ولا سبب لتأثر العلاقة    تزكية عبد السلام برشلونة على رأس النقابة الوطنية للفنانين المبدعين بالناظور والدريوش    "التجاري وفابنك" يؤكد جاهزيته للتعامل ببطاقات الشبكة اليابانية "Bureau Credit Japan"    إعطاء الانطلاقة الرسمية لتطبيقات نسخة الهواتف المحمولة من نظام المعلومات "مسار"    زوجة مارادونا السابقة: تم اختطافه قبل إعلان وفاته    جريندو مرشح لهذا المنصب بالرجاء    ارتفاع أسعار الذهب عن أدنى مستوى في 9 أشهر    يهم الممنوعين من إصدار الشيكات..هذا الشريط يوضح إجراءات رفع المنع    الأزمي: النظام الانتخابي الجديد يهدف إلى بلقنة المشهد السياسي والحزبي    صحيفة: بالنظر إلى مواقفها في مجلس الأمن، فرنسا جاهزة سياسيا للاعتراف بمغربية الصحراء    ميغان ماركل تتهم قصر بكنغهام ب "ترويج أكاذيب" حولها    مديرية الارصاد تتوقع عودة الامطار لتهم اغلب مناطق المغرب    نهاية مأساوية لزوج منع زوجته من الخروج لرؤية عشيقها، والتحقيقات تفجر معطيات خطيرة    مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يسلم ثلاث وحدات تحاقن للدم للمديرية الجهوية للصحة    ارتفاع مبيعات السيارات بالمغرب بنسبة %6,23    منظمة الصحة العالمية: المغرب من بين الدول العشر الأوائل التي أكملت بنجاح تحدي التلقيح ضد كورونا    صحيفة "كورييري ديلا سيرا": المغرب يتفوق على أوروبا في التلقيح    "مصافحة البرق 2021".. مناورات عسكرية "مغربية أمريكية" في البحر    مسرح ياباني يتحدى "كورونا" بتجربة مشاهدة فريدة    "فيسبوك" يحذف عدة حسابات وهمية مغربية تستهدف نشطاء حقوق الإنسان وتقود حملات "ثناء" مبرمجة    أخنوش يطلق ويتابع مشاريع تنموية بإقليمي شفشاون وتطوان    منظمة الصحة: 430 مليون شخص في أنحاء العالم يعانون من ضعف في السمع    صدور ديوان "أنا أو لا أحد" للشاعرة الجزائرية راوية يحياوي    "خارطة سوريا الموسيقية": مبادرة لحفظ التراث السوري    "الأحمر والأسود" طبعة جديدة    قبل عرض الجزء الثاني.. التحضير لجزء ثالث من مسلسل "سلمات أبو البنات"    هل سيعاقب بايدن محمد بن سلمان؟ مسؤولون يكشفون لCNN ما يدور بالبيت الأبيض    وزير الخارجية الأمريكي: الصين لا تظهر الشفافية الضروروية في المسائل المتعلقة بوباء "كورونا"    هكذا رسم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مسار حياة ابن الباشا الكلاوي    الصين تلزم الأجانب القادمين إليها بالمسحة الشرجية لأنها الأدق في الكشف عن كورونا!    ظهور أولى إصابات دائمة ل "كورونا"    جوليا: برامج تلفزيونية تشجع المتطفلين على الفن !    حادث طعن في السويد: مصابون في "هجوم إرهابي محتمل" في بلدة فيتلاندا    مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه    "لوفتهانزا" سجلت خسائر صافية قياسية بلغت 6,7 مليارات يورو في 2020 بسبب كوفيد    « ضحكات سريعة » ميزة جديدة من "نتفليكس" للهواتف المحمولة تشبه مقاطع تيك-توك    شاهدوا.. مراحل تنظيف سطح الكعبة في عشرين دقيقة فقط    + وثيقة : المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور يخلد اليوم العالمي للمرأة ببرنامج نسائي متميز    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    + فيديو / السعودية: "رئاسة الحرمين" تكشف مراحل تنظيف سطح الكعبة المشرفة    ‪سكنفل: قراءة الراتب تعكس تدين المغاربة شرط تجنب إزعاج مكبرات الصوت‬    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بينهم أطفال ولدوا في السجن.. مغاربة بمعتقلات العراق يعانقون الإذلال وينتظرون الإعدام
نشر في طنجة 24 يوم 24 - 01 - 2021

ما تزال قضية المواطنين المغاربة المتواجدين في السجون العراقية، تعرف تطورات متواصلة، حيث كشفت تنسيقية لعائلات تمثل عوائل هؤلاء المعتقلين، عن وجود 20 مواطنا مغربيا داخل المعتقلات العراقية، يقضون عقوبات تتراوح بين المؤبد والإعدام وعشرون سنة سجنا.
وتعود قضية المعتقلين المغاربة، في السجون العراقية، على ما بعد فترة الغزو الأمريكي للعراق سنة 2003، لكن تقريرا للتنسيقية الوطنية لعائلات العالقين والمعتقلين المغاربة في سوريا والعراق، يكشف أن "بعض الشباب كانوا مقيمين فعلا قبل الغزو الأمريكي للعراق وآخرون دخلوا العراق بطريق أو بأخرى".
وتعتبر التنسيقية، أن هؤلاء المعتقلين يقضون عقوبات بموجب أحكام تصفها بأنها "غير عادلة"، بعدما اعتقلتهم القوات الأمريكية والعراقية، بعد سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين إثر الحرب التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية.
وتورد الهيئة المذكورة، كمثال على ذلك، حالة المعتقل عبد السلام البقالي المنحدر من مدينة طنجة، الذي يواجه عقوبة الإعدام، بموجب حكم صدر في حقه سنة 2010، بتهمة مشاركته في أعمال إرهابية، وهي نفس التهم التي سبق أن أدين من أجلها بسبع سنوات سجنا استوفاها كاملة منذ 2003.
وإلى جانب البقالي، الذي يتضمن تقرير التنسيقية اسمه كأحد المعتقلين القابعين في السجون العراقية، هناك محمد اعلوشن، من مدينة طنجة أيضا، اعتقل سنة 2006، وهو محكوم بالسجن المؤبد.
ويوجد رهن الاعتقال كذلك، عبد اللطيف تبيلي من مدينة الدار البيضاء اعتقل سنة 2007 ومحكوم بالمؤبد، والمعتقل عدنان سهمان من الدار البيضاء، اعتقل سنة 2004 ومحكوم ب20 سنة سجنا، وأحمد بوكادي معتقل منذ 2010 وصدر في حقه حكم بالسجن المؤبد.
وضمن المعتقلين، كذلك، أورد التقرير اسم يوسف الشافعي من مدينة طنجة، والمعتقل يوسف المنوني من مدينة فاس، محكوم بالإعدام، إضافة إلى ليلى القسمي من طنجة وابتسام الحوزي من بني ملال المعتقلتان منذ 2017، والمحكومتان بالمؤبد، وابنة المعتقلة ابتسام الحوزي التي ولدت داخل السجن سسنة 2018.
وبخصوص ظروف إقامة هؤلاء المعتقلين، فقد أشار التقرير إلى أنه لا يتمتعون بأدنى شروط الكرامة الإنسانية حيث يقيمون في زنازين مغلقة حتى إن بعضهم لا يستفيدون إلا من فسحة أسبوعية مدتها ربع ساعة، إضافة إلى تعرضهم للإهمال الطبي.
وأردف تقرير التنسيقية، أنه يوجد ضمن المعتقلين العشرة، سيدتين كانتا برفقة أزواجهن، إحداهن كانت حاملا لحظة الاعتقال وهي الآن رفقة ابنتها داخل السجن حيث لا تتمتع بأدنى ضروريات العيش، وتعيش ظروفا مأساوية للغاية.
وأبدت التنسيقية الوطنية لعائلات العالقين والمعتقلين المغاربة بسوريا والعراق تخوفها من أن يلقى المعتقلون العشرة مصيرة المعتقل بدر عاشوري الذي سبق أن طبقت عليه السلطات العراقية حكم الإعدام سنة 2011.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.