الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يقرر دعم إنفانتينو كرئيس للفيفا لولاية جديدة    مسؤولو الكرة بالجزائر والضربة القاضية بتانزانيا …والحضور القوي للقجع    كيوجد للمعركة مع "تويتر".. إيلون ماسك باع أسهم جديدة فشركة "تيسلا" – تغريدة    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس 11 غشت 2022    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    اختلاس تبرعات أمير تقود وزيرين جزائريين إلى السجن.    فيديو: الاعتداء على شرطي مرور لإفلات دراجة نارية من قبضته    التسولي يدق ناقوس الخطر بشأن الوضعية المالية للرجاء الرياضي    طرد شقيقتين مغربيتين من إندونيسيا وإدراجهما في القائمة السوداء    فتح باب الترشيح لاختيار الفيلم الذي سيمثل المغرب في جوائز الأوسكار    جريمة جديدة تهز مصر.. ضحيتها فتاة رفضت الارتباط بالجاني    أرباب محطات توزيع الوقود بالشمال يخرجون عن صمهتم.. ويتهمون شركة كبرى بالتلاعب في الأسعار    إدانة الشبكة المتخصصة في بيع عقاقير وأدوية ممنوعة تستعمل لإجهاض فتيات حملن من علاقات غير شرعية.    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق من المملكة    الكأس السوبر الأوروبية: ريال وأنشيلوتي يتحضران للموسم بتتويج قياسي    موتسيبي من تانزانيا: الإتحادات 54 تدعم إنفانتينو لولاية جديدة على رأس الفيفا    مشروع المالية 2023..الحكومة تراهن على رقمنة الخدمات وتبسيط المساطر    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    نحو اعتماد زيوت الطهي كبديل للوقود بفرنسا    عبد اللطيف حموشي يستقبل المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية    غواتيمالا تجدد التأكيد على دعمها مغربية الصحراء وتصف المملكة بالحليف الموثوق    مذبوح بطريقة بشعة.. العثور على جثة شاب يستنفر الأمن بمراكش    الجامعة تتجه إلى فتح باب العودة لحكيم زياش    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبية.. وبنزيمة يحرز رقما حاسما    البرلمان الفرنسي يدرس الترخيص بإستخدام زيوت الطبخ كبديل لوقود الغازوال    المركز الجهوي للاستثمار يجمع الفعاليات المؤسساتية لاستعراض الفرص والحوافز الاستثمارية لمغاربة العالم بجهة الشمال    مُدَوّنَةُ الأُسْرَة!    العدوان الإسرائيلي على غزة..هل هدد المغرب بالانسحاب من اتفاق أبراهام مع إسرائيل؟    اعلان هام من RADEEMA لساكنة هذه الاحياء بمراكش    شركة "داري" تعزز المكانة والتطور بأوروبا    الحكومة تقدم "دعم مباشر" للأسر لشراء السكن .. وهذه هي الفئات المستفيدة    هل يُشكل "لانجيا" خطورة علينا؟.. وما سر انطلاق الفيروسات الجديدة من الصين؟!    مشروع قانون المالية لسنة 2023.. هل من مخرج للأزمة؟    قرار محكمة القنيطرة بشأن قضية زوجة الميلودي    كوفيد-19.. تسجيل 191 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة بالمملكة    أسعار النفط تواصل تراجعها..    ترامب "يرفض الإجابة" عن أسئلة المحققين بشأن تورطه في قضية احتيال    ألعاب التضامن الإسلامي .. إقصاء المنتخب الوطني لكرة اليد عقب إنهزامه أمام نظيره السعودي (25-29)    اسبانيا تكشف تورط البوليساريو في تجارة البشر والمخدرات و"لمغيمض" كلمة السر    وكالة الأدوية الأوروبية… يمكن أن ترخص لقاح مضاد لمتحورات أوميكرون    طقس حار بين 41 و45 درجة مرتقب يومي الجمعة والسبت القادمين بعدد من أقاليم المغرب    أمريكا تراهن على تقوية التحالف المغربي الإسرائيلي لمواجهة إيران وروسيا‬    بايدن يوقع مصادقة على عضوية فنلندا والسويد في "الناتو"    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار رواسي شارل ديغول في باريس    القضاء التونسي يقرر تعليق تنفيذ قرار رئاسي بعزل نحو خمسين قاضيا    فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم الدورة الثانية لسنة 2022    الصحة العالمية: "جدري القردة" ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به    أزيد من 29 مليون مغربي تابعوا القنوات الوطنية شهر يوليوز    اختتام فعاليات الدورة الثالثة ل"شواطئ الشعر"    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال22    مشروع قانون المالية برسم 2023: الحكومة ستعمل على تنزيل تعميم التعويضات العائلية وفق مقاربة جديدة    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التجارة الإلكترونية للأغنام والماعز.. رقمنة عيد الأضحى
نشر في طنجة نيوز يوم 06 - 07 - 2022

منذ عهد قريب، لم يعد عيد الأضحى يفلت من ظاهرة الرقمنة مع ظهور منصات إلكترونية تعرض بيع الأغنام والماعز. هذا النمط الاستهلاكي، الممارس بشكل أوسع بين أوساط الشباب، والذي بات يهيمن اليوم على ثقافة "العيد الكبير"، يبرز التحول العميق في سلوك الشراء.
فمن كان يظن أن أضاحي العيد ستسوق يوما عبر الإنترنت ويتم توصيلها إلى البيت؟ وبما أن عيد الأضحى لا يقتصر على يوم النحر فحسب، فإن التأثير الذي لا يمكن كبحه لشبكة الإنترنت على سلوك المستهلكين يصيب حتى أرسخ التقاليد.
وفي عصر الرقمنة، لم تعد هناك حاجة للتجول في "الرحبات" المغبرة عند أطراف المدن من أجل معاينة القطيع، والاستعلام عن الأسعار وأخذ فكرة عن ثمن الأضحية. فهذه المنصات الجديدة تقترح الآن أضاحي قابلة للتوصيل لكل الأذواق وفي متناول القدرة الشرائية لجميع الشرائح.
ومع اقتراب العيد، يقتحم المربون الذين يتحولون مؤقتا إلى مؤثرين، قنوات التواصل الاجتماعي. وبينما يبيع البعض مواشيهم على مواقع الإعلانات الصغرى المجانية، ينشط آخرون على "فيسبوك" و"إنستغرام" و"تيكتوك"، أو يوظفون مواقع إلكترونية من أجل نشاط منتظم.
ذاك حال "My ANOC"، المتجر الإلكتروني الجديد للأغنام والماعز الذي تم إطلاقه الأسبوع الماضي بمبادرة من الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز. فهذه المنصة تعد ثمرة مقاربة مزدوجة للذكاء الجماعي والابتكار المصمم إبان الحجر الصحي.
وفي حوار خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز رئيس الجمعية، عبد الرحمان المجدوبي، أن فكرة هذا المشروع التعاوني نابعة من إرادة مربي الماشية في تنظيم صفوفهم على شكل تعاونيات وتطوير بدائل جديدة لمسارات التوزيع التقليدية المتضررة خلال الأزمة الصحية.
وأوضح أن المشترين يمكنهم، عبر المنصة، التواصل مباشرة مع المربين المعتمدين من لدن الجمعية التي ينتشر تقنيوها عبر مختلف جهات المملكة من أجل تتبع النشاط التجاري وتدبير الطلبات وتزويد الموقع.
وتابع السيد المجدوبي بالقول إن الميزة الأساسية لهذه المبادرة تتمثل في التصدي لنشاط الوسطاء والمضاربين الذي ينشطون في الأسواق التقليدية والمعروفين ب"الشناقة"، والذين ترفع مضارباتهم أسعار المواشي.
من خلال المنصة، يمكن للزبون الولوج إلى مجموعة واسعة من الخيارات من حيث السلالات والأسعار، دون الحاجة للانتقال إلى الأسواق، التي تكون أحيانا سيئة التنظيم. وبذلك، تكون التجارة الإلكترونية عبارة عن وسيلة لشراء الأضحية مباشرة من المصدر مع ضمان إمكانية تتبعها.
وفي هذا الصدد، ذكر رئيس الجمعية بأن جميع مربي المواشي في "My ANOC" يقدمون أضاحي تم ترقيمها، بعد أن خضعت، بشكل مستمر، لفحوصات بيطرية تشهد على صلاحية القطيع.
وإذا كان استخدام شبكة الإنترنت لا يتيح ملامسة الخروف، والتحقق من سنه وسمنته، أو ببساطة تقييم حجمه وبدانته، فإن السيد المجدوبي يطمئن الزبناء في ما يتعلق بجودة الأضاحي المقترحة وشمولية المعلومات المتعلقة بها والمتاحة في ورقتها التعريفية.
إذ تتيح المنصة للمشترين معاينة المواشي صغيرة الحجم المتاحة للبيع بخصائصها، بما في ذلك السلالة والوزن والسن، والاطلاع على بيانات المربيين عبر الإنترنت مع إمكانية إجراء عمليات بحث متقدمة متعددة المعايير.
وقبل الشروع في عملية الأداء، وهي إلزامية على المنصة قبل إنهاء الشراء عند التسليم، يتوفر المشتري كذلك على إمكانية الحصول على معلومات من المربي.
وعلاوة على ذلك، تهم منصة "My ANOC"، المصممة أساسا كتجارة ممأسسة حقيقية، تعمل على مدار السنة، الجزارين وجزاري الجملة الذين يرغبون في شراء أنعام ذات خصائص محددة.
وتهدف هذه المبادرة المبتكرة، التي تنسجم مع أهداف التحول الرقمي للمنظومة الفلاحية، إلى توفير منصة منظمة ومستدامة لفائدة المستغلين تمكنهم من زيادة مبيعاتهم والولوج إلى أسواق جديدة.
كما تروم "My ANOC"، التي تندرج ضمن أهداف استراتيجية تنمية القطاع الفلاحي في أفق سنة 2030 "الجيل الأخضر"، إعطاء دفعة لهيكلة سلسلة إنتاج الأغنام والماعز واللحوم الحمراء بشكل عام على الصعيد الوطني.
تجدر الإشارة إلى أن عرض عيد الأضحى لهذا العام يقدر بحوالي 8 ملايين رأس، مقابل طلب لا يتعدى 5,6 مليون. أما الأسعار فتظل متباينة حسب كل منطقة، لكنها قريبة في المجمل من الأسعار المقترحة خلال السنة المنصرمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.