الصحراء المغربية: الأمين العام للأمم المتحدة يفضح مجددا انتهاكات وأكاذيب الجزائر و"البوليساريو"    الحكومة ترصد أزيد من 87 مليار درهم لنفقات الاستثمار..هذه أبرز مؤشرات ميزانية الدولة لسنة 2022    "أوطوكاز" تطلق خبرة تقنية مجانية في المنزل وتقترح شراء السيارة في غضون 24 ساعة    مندوبية التخطيط: الأسر المغربية غير قادرة على ادخار الأموال    رونالدو يوجه رسالة للجمهور    الاختبارات الكتابية لمباريات الشرطة.. الدخول ممنع بدون جواز التلقيح    المنعشون ‬العقاريون ‬مهددون ‬بالإفلاس ‬ومطالب ‬بتدخل ‬الحكومة ‬الجديدة ‬لتصحيح ‬الوضع ‬    بالفيديو.. إريك زمور يوجه بندقية في وجه عدد من الصحفيين    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    الصحراء المغربية.. كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم    المغرب يطيح بالجزائر في تصنيف ال"فيفا" ويصبح ثالث أفضل منتخب في إفريقيا    رينالد بيدروس: "مواجهة إسبانيا هي فرصة لتحديد مستوانا"    قطر تجدد التأكيد على دعمها لسيادة المغرب على صحرائه    وجدة .. افتتاح فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    لتصوير الجزء الخامس من إنديانا جونز.. هاريسون فورد يحل بمدينة فاس    صالح العَبْدي الآسَفي.. صحفي وسياسي طواه النّسيان    قناة "العربية" تصدم "البوليساريو" والعسكر الجزائري..    مأزق الأمازيغية    البركاوي الضحية الثانية لمنتخب الرديف!    ما حقيقة إعفاء وزيرة الصحة الرميلي؟    هزة أرضية قرب سواحل الحسيمة    ترامب يطلق منصة "الحقيقة" لمواجهة "استبداد" فيسبوك وتويتر    ارتفاع أسعار النفط لتواصل مكاسب حققتها في تداولات سابقة    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    شكراً من القلب    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    زوجة أنس الباز تعلن خبرا سارا لمتابعيها -صورة    آيت الطالب يبشر أصحاب الجرعة الأولى ومن لا يستطيعون أخذ التلقيح    منار السليمي: فرض جواز التلقيح في حاجة إلى مراحل انتقالية..    مجددا.. المغرب يعلق رحلاته الجوية مع عدد من الدول الأوربية.. والسبب    توقعات الطقس اليوم الخميس.. ما بين 8 و40 درجة في هذه المناطق    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    أحد مكتشفي لقاح كوفيد: حياتنا تعتمد على زيادة تمويل البحث العلمي لمواجهة التحديات    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    3 مزايا جديدة قادمة إلى واتساب.. عليك معرفتها    125 مليار درهم لإنعاش الاقتصاد الوطني والتشغيل    المغرب في المركز ال 11 عربيا في مؤشر المرأة والسلام والأمن    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    87,5% من الأسر المغربية: جيوبنا اكتوت بارتفاع الأسعار خلال 12 شهرا الأخيرة    يتزعمها طبيب بفاس.. الشروع في محاكمة شبكة الإجهاض    بسبب "الفصل التعسفي وأساليب الترهيب".. نقابة مغربية تلوح باللجوء إلى منظمة العمل الدولية ضد مؤسسة التعاون الألماني    وزير الصحة البريطاني يحذر من إمكانية تسجيل 100 ألف إصابة يومية بكورونا    تشيلسي يسحق مالمو 4-صفر في دوري الأبطال …وزياش خارج مفكرة مدربه    الإمارات تنظم مونديال الأندية في 2022    الرجاء يعود للصدارة مؤقتا …وأ.خريبكة تفرض التعادل على بركان    انتخاب لبيلتة منسقا ومحمد بنلعيدي نائبا أولا لشبكة المساءلة الاجتماعية بالمغرب.    سابقة في كرة القدم الوطنية.. أندية الحسيمة تقرر تجميد أنشطتها!    من جديد.. ثلاثة قاصرين يتحرشون بفتاة في طنجة    شاهد ما قاله مغاربة عن فرض جواز التلقيح    تخصيص 1600 مليار سنتيم لدعم أسعار غاز البوتان والمواد الغذائية.. واقتراح إحداث 26 ألف منصب مالي    شركة "فيسبوك" العملاقة تُغير اسمها بدءا من الأسبوع المقبل    في ظل موجة الغلاء.. 73 في المائة من الأسر المغربية تتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    الخطاب النبوي الأخير    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمم المتحدة تحتفي بالذكرى ال75 لتأسيسها في سياق الجائحة وأفول تعددية الأطراف
نشر في تليكسبريس يوم 22 - 09 - 2020

تحتفي منظمة الأمم المتحدة، بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها، في حفل يتميز بافتتاح الاجتماع رفيع المستوى لجمعيتها العامة، في وقت يخوض فيه العالم معركة حامية ضد جائحة كوفيد-19، ويشهد أفول تعددية الأطراف في عز الحاجة إليها.
وأغرقت الجائحة، التي لم تستن أي بلد منذ مطلع العام الجاري، العالم في أزمة غير مسبوفة منذ إحداث منظمة الأمم المتحدة سنة 1945، في وضع يعيد إلى الأذهان الويلات التي خلفتها عدة سنوات من الحروب في أعقاب الحرب العالمية الثانية.
وفي هذا الصدد، قال أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، التي تضم حاليا 193 بلدا عضوا، "إننا نعيش، هذه السنة، لحظة تحاكي ما كان عليه الحال في سنة 1945. نحن مطالبون بأن نكون في مستوى اللحظة، وأن نبرهن على الوحدة والتضامن أكثر من أي وقت مضى في أفق تجاوز هذا الطارئ، والعودة مجددا للعمل والازدهار، والدفاع عن رؤية ميثاق الأمم المتحدة".
وتأتي هذه الدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة باعتبارها نداء عاجلا للدول الأعضاء، وخاصة القوى العظمى، لتتبنى مجددا مبادئ تعددية الأطراف والتعاون الدولي من أجل تجاوز جائحة كورونا والأزمة الاجتماعية والاقتصادية العالمية المترتبة عنها.
فبمناسبة الحفل الذي يقام بمقر الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك احتفاء ب 75 سنة على إحداث هذه المنظمة، والذي سيعرف مشاركة افتراضية لرؤساء الدول والحكومات وممثلين عن الدول الأعضاء، دعا أنطونيو غوتيريش إلى "تعددية الأطراف شبكية" تضم نظام الأمم المتحدة والمؤسسات المالية الدولية والمنظمات الإقليمية.
وبحسب غوتيريش، فإن "تعددية أطراف شاملة" تبقى ضرورية، مع الانخراط الفعال للمجتمع المدني والمدن وعالم الأعمال والسلطات المحلية والشباب.
وهكذا، واحتفاء بثلاثة أرباع قرن على إحداثها، كانت منظمة الأمم المتحدة قد أطلقت مع مطلع العام الجاري "المحادثة العالمية"، وهي دراسة استقصائية شملت حوالي مليون شخص عبر العالم، مع إيلاء اهتمام خاص بآراء الشباب، وخلصت نتائجها إلى أن التعاون الدولي يظل، بنظر ساكنة الكوكب، أساسيا لمواجهة التحديات الحالية.
واعتبر آلاف الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أن أزمة كوفيد-19 كشفت أن التضامن العالمي ضرورة ملحة، وأن العالم في حاجة إلى تغطية صحية شاملة وخدمات أساسية للجميع.
وبحسب الدراسة، فإن ساكنة العالم أعربت عن قلقها أيضا بشأن أزمة المناخ والفقر والتفاوتات، والفساد والعنصرية الممنهجة، علاوة على التمييز القائم على النوع الاجتماعي. فكل هذه القضايا والانشغالات توجد في صلب عمل منظمة الأمم المتحدة، وتجعل بالتالي عملها ومبادراتها أكثر أهمية.
ونتيجة لذلك، سيتميز الاحتفاء بالذكرى السنوية ال75 للأمم المتحدة بمصادقة جميع الدول الأعضاء على إعلان أكد على الخصوص أنه "لا توجد منظمة عالمية أخرى تعطي الأمل لتحقيق عالم أفضل وتحقيق المستقبل الذي يتطلع إليه الجميع".
كما يقر المجتمع الدولي بأن التحديات التي يواجهها العالم "مترابطة فيما بينها، ولا يمكننا معالجتها إلا من خلال تنشيط تعددية الأطراف".
وهكذا، تؤكد الدول الأعضاء على التقيد بسلسلة من الالتزامات بموجب هذا الإعلان، ولا سيما "عدم ترك أي أحد جانبا"، و"حماية الكوكب"، و"تعزيز السلم وتجنب النزاعات"، و"احترام القانون الدولي وضمان العدالة"، و"إيلاء مكانة مركزية للنساء والفتيات"، و"تحسين التعاون الرقمي" و"تحديث الأمم المتحدة ".
وتنعقد الدورة الخامسة والسبعون للجمعية العامة، التي افتتحت رسميا الأسبوع الماضي، تحت شعار "تعددية الأطراف.. والمستقبل الذي نريد".
ويرتقب أن تكون المناقشة العامة التي تميز الاجتماع رفيع المستوى للدورات السنوية لهذا المنتدى العالمي، الذي ينطلق اليوم الثلاثاء، افتراضية هذه السنة، بعد أن تعذر على رؤساء الدول والحكومات السفر إلى نيويورك جراء تفشي الجائحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.