بوريطة: المغرب لا يدخر أي جهد للمساهمة في تنفيذ أهداف ميثاق مراكش حول الهجرة    التقدم والاشتراكية يدعو المواطنين إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية المفتوحة خلال شهر دجنبر الجاري    نقابة تطالب أمزازي باحترام الحق في الإضراب ووقف الاقتطاعات والعقوبات في حق الأساتذة المضربين    في لقاء مع وزير الداخلية: مفوضة أوروبية تصف المغرب بالشريك "الموثوق للغاية"    لارام تمنح لزبنائها تغطية صحية دولية تصل إلى 150 ألف أورو مجانا في حالة الإصابة بكورونا    بسبب كورونا.. نذر مجاعات في الأفق والأمم المتحدة تنادي بجمع 35 مليار دولار لمواجهتها    "سي إن إن": إسرائيل تقف وراء اغتيال العالم الإيراني فخري زاده    الجامعة تنعي اللاعب السابق للمنتخب الوطني محمد أبرهون    طنجة: تنسيق مغربي أمريكي يجهض محاولة لتهريب شحنات من مخدر الكوكايين    الطلبة المهندسون يخرجون للاحتجاج للمطالبة ب"تجويد التكوين"    مصرع طفلين في حادثة سير مأساوية بضواحي شفشاون    من بينها المغرب.. الأيدز ينتشر بشكل غير مسبوق في دول شرق المتوسط    سكان حي أكَدال بمدينة أيت ملول يشتكون من الإزعاج والروائح الكريهة الناتجة عن آلات القطع والتلحيم بورشة الحدادة داخل الحي السكني.    حزب العدالة والتنمية بتارودانت ينظم ندوة حول " الصحراء المغربية التاريخ والمسار وأي دور للشباب المغربي"    الحكومة البريطانية تمنح الترخيص للقاح فايزر وبايونتيك المضاد لكوفيد-19    عميد المغرب التطواني السابق محمد أبرهون يفارق الحياة عن عمر يناهز 31 عاما    السرطان ينهي حياة اللاعب المغربي محمد أبرهون    اللاعب الدولي السابق " محمد أبرهون" في ذمة الله .    المرزوقي يوجه نداء إنسانيا ل"إخوتنا الصحراويين" بتندوف    موافقة بريطانية طارئة على لقاح "بيونتيك وفايزر"    التعاون التنموي المغربي–الألماني.. المغرب يستفيد من غلاف مالي قدره 1,387 مليار أورو    أمن الناظور يحدد هوية عشريني رصدته كاميرا بصدد سرقة فتاة بالسلاح الأبيض    استئناف الدراسات حول مشروع الربط القاري بين طنجة واسبانيا    رضى الطالياني ممنوع من الدخول إلى تونس    عصبة أبطال أوروبا: الاتحاد القاري يدرس دورا افتتاحيا من عشر مباريات    دوري أبطال أوروبا : ريال مدريد يتلقى خسارة قاسية أمام شاختار دونيتسك    بريطانيا أول دولة تقر استخدام لقاح "فايزر-بيونتيك" المضاد لفيروس كورونا    نسبريسو تطلق "ڤارياشنز إيتاليا"    هذه توقعات الطقس بجهة طنجة وباقي جهات المملكة اليوم الأربعاء    حقيقية وفاة كبير فقهاء سوس ماسة "الحاج الطيب الزهوني "    عندما يلمع الذهب الأحمر أملا بين جبال صاغرو    مسلسل أمريكي مستمر منذ 47 عاماً يبلغ حلقته رقم 12000    الشرقاوي: سؤالي إلى الدكتور المهدي بن عبود رفع بي الأرض إلى ما فوق قمة الهملايا    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    وعدوهم بالعمل في الإمارات ونقلوهم إلى القتال في ليبيا.. ضحايا سودانيون يقاضون 10 شخصيات بينهم بن زايد وحفتر    دبلوماسي في سانت لوسيا يعلق على التطورات الأخيرة بمعبر "الكركرات" بين المغرب وموريتانيا    الرجاء يعين رسميا المدرب المساعد للسلامي    الCGEM يحدد موقفه من إصلاح الضريبة على القيمة المضافة والضريبة التضامنية    حلا الترك ترفع دعوى قضائية ضد والدتها.. التفاصيل!    إيقاف ألفارو موراتا مباراتين بسبب إهانة حكم    عادل بنحمزة يكتب: الجزائر ولعبة إخفاء الرئيس!    الشاعر سرحان يحتفي من "برج مراكش" بعبقرية "اللغات المغربية"    مختبر: سيكون من الصعب إنتاج لقاح كورونا مغربي قريبا    حكيمي يتألق ويقود الإنتر لفوز مثير أمام بوروسيا مونشنغلادباخ في دوري الأبطال    المغرب يتراجع درجة في مؤشر الابتكار العالمي 2020    مشروع سينمائي يُعَبد "طريق الذهب" ويبعث سجلماسة من الرماد    جامعي ينبه إلى خطر اليساريين على مصالح المغرب لدى أمريكا    تزوجي الدنماركي وإلا لن تحصلي على الجنسية    ارتفاع واردات إسبانيا من خضر وفواكه المغرب    تخفيضات كاذبة تقلّص إقبال المغاربة على عروض "البلاك فرايداي"    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    فيلم «التكريم» .. دراما اجتماعية فكاهية تسائلنا؟    التدخين يهددك بهذا المرض الخطير!    وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الجزائرية يهاجم المغرب    لاعب كمال أجسام يتزوّج دمية!    بقامة قصيرة وبلا يدين.. أمين يتحدى الإعاقة ويشتكي من التنمر (فيديو)    النسب بالفطرة ومن الشرع    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار مع الشاعرة المغربية الباحثة و الأديبة الأستاذة إمهاء مكاوي
نشر في تطوان بلوس يوم 28 - 10 - 2020

{ ليست الحياة بأنفاس نرددها * إن الحياة حياة الفكر والعمل }
شاعرة بمثابة مدرسة ثقافية – هامت بالقلم عشقا وبالحرف سحرا،
الكتابة وإلقاء الشعر لها حياة ،،
تأتيها الأفكار من أحلامها ومواقف تثير خيالها ،،،،،،
سؤال رقم 1. حدثينا عن مسيرتك في الكتابة و كيف كانت البدايات ؟
جواب : مسيرتي في الكتابة منذ نعومة أظافري، صعدت إلى المنصة أمام الجمهور و أنا إبنة 5 سنوات و ألقيت على مسامع الحضور قراءات الشعر و أغاني الطفولة في قالب عفوي بعدها انسابت الاستمرارية في كتابة المقالات و قصائد الشعر مع إلقائه تارة تاره في المحافل و المناسبات
س2. و هل تأثرت بأحد؟
جواب :أبوح بالصدق أبي القاسم الشابي الشاعر الذي صمد في القلوب و أثر فيا كثيرا و عميقا و هذآ لا يعني أن الشاعر يمكنه الاقتباس من غيره لأنه يعتبر ضعيف الشخصية ، أحب الجديد و إضافة نكهة مغايرة ومتفردة هذه وجهة نظري ، أما الروتينية و الجمود و الركود ليسوا في قاموسي الشعري .
س3.كيف تكتبين القصيدة ؟ و ما هو تصورك للشعر و طرائق تعبيره ؟
جواب : يمكن أن تهجم عني القصيدة بغتة و إذا لم يكن بين اناملي قلم ، يمكن كتابتها بأي شيء يترك بصمة على المائدة أو على يدي مثلا إلى حين احضاري للقلم و بسرعة أكتب قبل رحيل الإلهام الشعري ، و أنضدها و أرتبها على الشكل العمودي القديم بأبيات الصدر و العجز مقفاه و اغمر ثغرها بوزن مناسب من أنواع البحور و لكن غالبا أحس بأن القصيدة في النهاية تصبح جافة تفتقر لبعض المصطلحات الهادفة التي أبيت أن تكون في أبيات الشعر و سحبتها بسبب الوزن بعدها أرويها و انثر عليها كلمات احببتها بصدق كما يزين الفنان لوحته أو المرأة حلوياتها …
الشعر بالنسبة لي هو غداء الروح و مجموعة معاني صادقة من ثغر و صميم الفؤاد منسقة مع الإتجاه الشعري الصحيح الذي يتحرك في الواقع بتعبير إبداعي خلاق و دينامي غني بالعطاء متعدد الروافد و المعطيات كتفاصيل الحياة اليومية الإجتماعية الإنسانية و الرومانسية التي ترمز لجمالية الطبيعة و رونقها و تدخل المعاني و الكلمات في عدة منظورات أو أصوات غنائية رئيسية لتتجادل معا في خلق القصيدة في مخيلتي لتتشكل موسيقى في نسق أكثر هارمونية سلسة لتعانق تجربتي الشعرية .
س4. أين تنشرين نصوصك ؟
جواب :انشر نصوصي الشعرية و مقالاتي على الصحف و المجلات الورقية و الالكترونية الرسمية و الوطنية المحلية و الدولية، و قد اختير مقالي الاخير و هو مميز جمع الأدب و العلوم و حب الوطن على القناة الاولى المغربية في فقرة قراءة أهم ما صدر من الصحف الكبرى ، وعن قريب سيصدر ديواني الجديد.
س5. من هو الشاعر الحقيقي؟
جواب :أحب الشاعر الحقيقي و لا يهمني القيود فما دام الشاعر استطاع أن يلتحم بجسد القصيدة ليخرج لنا مرآة تعكس مكنونات نفسه أو تعبر عن حالة وجدانية ما حينئذ يستحق هذا الشاعر أن يصبح مبتكرا لأنه استطاع أن يأثر فيا ببراعة استخدامه للحرف و بقدراته على القيادة ، قيادة المفردات و لا نطالبه إلا أن يسكب مشاعره البيضاء ثلجا يذوب على أوردة الشطر فتندى احرفه بالألق ، احالف و مؤيدة لقول الشاعر السعودي قحطان .
س6. هل اشتركت في مهرجانات و كيف تقيمينها ؟
ساهمت في احتفاليات و مهرجانات محلية و دولية
سأكتفي بذكر بعضها :
. تحت الرعاية السامية للصاحب الجلالة الملك محمد السادس، شاركت في مهرجان عيد الكتاب
– فائزة بالمرتبة الأولى في صنف الشعر الفصيح من جامعة العالم الدولي و العربي للثقافة و الأدب حيث قدم لي درع الاستحقاق
. شاركت في ملتقيات و احتفاليات من تنظيم و دعم وزارة الشباب والرياضة بتطوان حيث كرمت من طرفها في أبريل 2019 و توجت في دجنبر 2019 بالميدالية الذهبية من طرف مندوب وزارة الشباب والرياضة بتطوان و منحني لقب سفيرة و معدة و مقدمة برامج وزارة الشباب والرياضة بتطوان كما
. شاركت في احتفاليات بدعم من وزارة الثقافة حيث كرمت من طرفها
. شاركت في احتفاليات من تنظيم الأديبة الكويتية الدكتورة هيفاء السنعوسي حيث فزت في أولى مشاركتي معها بجائزة دولة الكويت في مسابقة كأحسن قصيدة وطنية شعرية تحكي المحبة و الإخاء بين المغرب و الكويت مع ظهوري في جريدة الرأي الكويتية و منحي لقب فراشة تطوان.
. حاصلة على درع التميز و الإبداع من طرف الجريدة الرسمية الأسبوعية العراقية مقرها ببغداد – العراق – رئيسها الإعلامي الكبير و الصحافي العراقي القدير الدكتور كريم كاظم آل رزوقي.
. شاركت في اليوم الدولي للتسامح و التعايش و السلام حيث اختيرت قصيدتي " لنتسامح …" من طرف الشرفاء العلويين و ممثلين اليوم الدولي للتسامح أمام الامم المتحدة لترجمتها إلى اللغة الإنجليزية مع نشرها.
. شاركت في مديرية السجن المدني التابع لوزارة الداخلية لفائدة نزيلات المؤسسة السجنية بقصائد تعزز مكانة المرأة في المجتمع مع تكريمي
. شاركت في المركز الثقافي في ليلة أندلسية بعبق الشعر و الفن و ساهمت بقصيدة شعر تسمو بمدينتي الحمامة البيضاء.
. شاركت في المهرجان لأنوالي في دورته 13
. شاركت في أكاديمية التغيير لفائدة طلبة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان بإلقاء قصائد الشعر على مسامعهم .
. شاركت بالثانويات العمومية لمدينة تطوان بإلقاء قصائدي الشعرية مع تكريمي
س7. بعيدا عن الشعر كيف تقضين أوقات فراغك ؟
جواب : في وقت الفراغ أصنع و اخترع و أبدع أشياء من مخيلتي كأعمال يدوية رائعة كالتدبير المنزلي و رسم اشكال انيقة على الثوب بالخيوط الحريرية و الذهبية أو الفضية و الصباغة … أعشق الفن الفوتوغرافي و اتقنه مثل إلتقاط صور الطبيعة النادرة ، أتقن حكم ناس زمان ، جدتي رحمها الله كانت تحكيها لي و تروي قصصها ، أحب التفنن في الطبخ و صنع و ابتكار أشكالا متعددة من الحلويات التقليدية و العصرية.
س8. كلمة أخيرة توجهيها للقراء؟
نرجوا من الله العلي القدير النهوض بالثقافة و نسكب فيها قدرها و حقها أكثر و أكثر من أجل ارتقاء الأمم و آلله تعالى نسأل أن يرفع عنا البلاء و الوباء لنعود لحياتنا الطبيعية و نحن أكثر حيوية و بعقلية مغايرة جديدة و متجددة معبئين موحدين متضامنين لنصنع مستقبلا مشترك أفضل بعد أن نكون قد استخلصنا جميعا دروس زمن كورونا لاستشراف الزمن الآتي بطموح و آمال و بعيون متفائلة ، كما أقدم أصدق و أطيب عبارات الشكر و الثناء للصحافي المحاور و للجريدة الناشرة.
قصيدتي (استغفارات كرب كورونا الذي استوطن أراضينا )
استغفارات كرب كورونا
الذي استوطن أراضينا
شعر: إمهاء مكاوي
يا فالقَ الإصباحِ يا منيرا نستغفرك عد
ما داقت الصدور و الأرواح تصدح صهيلا
دنونا إليك و نرجوك فتحا قريبا
يا جاعلَ الليلِ سكنا نستغفرك بكرةً و أصيلا
سأل الذي تجلى في علاه يا مولانا نستغفرك
اروينا بعفوك و رضاك اللهم اسقينا سلسبيلا
يا جبارا رضينا بما قدر لنا من خطوبٍ و نستغفرك
يا قدوسا .. زحزحنا من النيرانِ يا جليلا
ارحم ترانيم هديل خلقك و خلصنا شر السقم
ضر بنا .. نستغفرك و نرجوك صبرا جميلا
بعدما أرخى ظلاله و حل بأراضينا رحماك
رب شر احتباس أنفاسنا آلتي تئن أنينا هزيلا
بعدما خضعنا و رضخنا لأمرك أشفق عنا
فلقد مَثَلْنَا لك رب طاعة و خير تَمْثِيلا
عند السحر نستغفرك يا قديرا و السوط
يذمر أرواحنا نخاله يمخر أجسادنا لا بديلا
نناجيك يا الله يا غفارا يا مغيثا بالستر
ارزقنا حسن الخاتمة يا خالق العباد سجيلا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.