رئيس النيابة العامة يصدر تعليماته لتخفيف الضغط على الدوائر الأمنية    منتخب المحليين يُنهي استعداداته لموقعة رواندا في "شان" الكاميرون    ثنائية سواريز تنقذ أتلتيكو مدريد من كمين إيبار    تأجيل محاكمة ناشط في لجنة الحراك بتماسينت وسط تضامن حقوقي    اختفاء نص إعلان "ترامب" اعترافه بسيادة المغرب على صحرائه من الموقع الرسمي للبيت الأبيض، يثير الجدل، وهذه حقيقة الإختفاء.    زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان تدعو لحل 3 اتحادات إسلامية    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتطبيق المادتين 2.544 و7.544 من القانون رقم 15.95 المتعلق بمدونة التجارة    ما وراء مباحثات المغرب ونيجيريا قبل القمة الإفريقية بأديس أبابا؟    للسنة الثانية على التوالي.. إلغاء نسخة 2021 من المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب    وزارة أمزازي تكذّب بلاغا بشأن صرف مستحقات أطر الأكاديميات ومنح متدربي مراكز التكوين    وزارة أمزازي تكشف حقيقة صرف مستحقات أطر الأكاديميات    اسبانيا.. تفكيك شبكة تهرب الحشيش من سواحل الريف (فيديو)    طقس الجمعة..أجواء باردة مع أمطار في مناطق المملكة    إصابة 17 تلميذا بجروح خفيفة في حادث سير بإقليم سطات    رمضان يرد على ‘الفتنة' مع لمجرد: أخويا الكبير والغالي وابن أحب البلاد لقلبي    تغييرات هامة تطال الإستراتيجية الوطنية للتلقيح بالمغرب.    قنديلة البيجيدي "اعتماد الزاهيدي" تتلقى صفعة مؤلمة من القضاء.. تجريدها من عضوية مجلس تمارة وجهة الرباط    الشحنات الأولية من لقاح كوفيد- 19 ستصل إلى المغرب غدا الجمعة    الأمم المتحدة تدين مقتل جندي مغربي في إفريقيا الوسطى    الوزير المنتدب في الداخلية: المنصة الرقمية للمراكز الجهوية للاستثمار مشروع كبير أسست له التعليمات الملكية السامية    وزارة أمزازي تدخل على خط أستاذة إفران المصابة بالسرطان    العثماني يؤشر على تعيينات جديدة في المناصب العليا    بعد أمرابط.. نادي فيورنتينا الإيطالي يضم المغربي يوسف مالح    تنصيب جو بايدن: لماذا لن تكون دعوة الرئيس للوحدة سهلة التحقيق؟    المغرب يجلب جرعات "لق اح ك ورونا" على متن رحلتين من الهند والصين خلال الساعات القادمة    إحباط محاولة تصدير غير مشروع ل 200 كيلوغرام من القطع الجيولوجية المحظور تصديرها    العثماني ينفي رفضه التأشير على ترقيات الموظفين بأسلاك الوظيفة العمومية    الأمم المتحدة ترحب بخطوات الرئيس الأمريكي بشأن العودة إلى اتفاق باريس حول المناخ    التجاري وفابنك أول مساهم في آلية مواكبة ودعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة والصغرى    الأهلي بريمونطادا غريبة فاز في غياب بانون    هذه تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة في المغرب    ارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرين الانتحاريين في بغداد الى 32 قتيلا و110 جرحى    اندلاع حريق في أكبر معهد لإنتاج اللقاحات في الهند والعالم    قبل النطق بالحكم..ما مصير عائشة عياش في "حمزة مون بيبي" ؟    من يكون وزير الدفاع الذي سيعهد إليه ملف الصحراء في إدارة بايدن..؟    زبناء المواقع والمحلات التجارية أدوا 6 مليار درهم بالبطاقة البنكية    خروج مذل لريال مدريد أمام فريق من الدرجة الثالثة    بعد انسحاب بن صديق .. بطل مغربي آخر في مواجهة ريكو فيرهوفن    مصرع بطلة مغربية عالمية في القفز المظلي عضو فريق نسوي تابع للقوات المسلحة البطلة    الفيفا يهدد المشاركين في أي بطولة أوروبية خارج إشرافه بالحرمان من كأس العالم    "مرجان هولدينغ" تسرع تحولها الرقمي    مقاييس التساقطات المطرية بتطوان    مديرية الدراسات والتوقعات المالية تكشف تراجع إنتاج الطاقة الكهربائية    حريق يلتهم أكبر معهد لإنتاج اللقاحات في العالم    رحلة جلب اللقاح.. طائرة مغربية "تقلع" اليوم الخميس من الدار البيضاء باتجاه مومباي    عملية جراحية جديدة للرئيس المريض تبون وسط تكتم شديد    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_10    الشعر يَحظر في مراسيم تنصيب بايدن.. شاعرة شابة سوداء تٌرشد الأمريكيين إلى النور فوق التل    الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية    تجهيزات السيارة الإضافية ترفع استهلاك الوقود    التشكيلي المغربي عبدالإله الشاهدي يتوج بجائزة محترفي الفن    بعد إعدام مئات الآلاف من الدواجن في أوروبا مربو دجاج اللحم بالمغرب يحذرون من تفشي إنفلونزا الطيور    فتح قبر العندليب بعد ثلاثة عقود يكشف عن مفاجأة غير متوقعة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القيادة الفلسطينية بانتظار ميتشل للقيام بجولة دبلوماسية مكوكية مع اسرائيل
نشر في شبكة طنجة الإخبارية يوم 03 - 05 - 2010

فيما تنتظر القيادة الفلسطينية وصول المبعوث الامريكي للسلام جورج ميتشل للمنطقة للشروع بالمفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل اكدت حنان عشراوي عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ل'القدس العربي' الاحد بانه لا توجد ضمانات امريكية مكتوبة لوقف الاستيطان الاسرائيلي وخاصة في القدس الشرقية المحتلة عام 1967 .
واكدت عشراوي بان القيادة الفلسطينية لم تتلق ضمانات مكتوبة بوقف الاستيطان وقالت 'مفش شيء مكتوب' مشيرة الى ان الجانب الفلسطيني سيواصل مراقبة التزام اسرائيل بعدم طرح عطاءات او المصادقة على بناء استيطاني جديد وخاصة في القدس.
واشارت عشراوي الى ان هناك التزاما اسرائيليا غير مكتوب بوقف الاستيطان، وذلك من خلال اصرارها على ان الجانب الفلسطيني سيراقب الحركة الاستيطانية في القدس. وقالت 'نحن سنقوم بمراقبة التطورات على الارض لنرى اذا ما في هناك التزام حقيقي على الارض'.
واضافت عشراوي ل'القدس العربي' 'هناك تحركات على الارض يجب ان تقاس بدقة لنتأكد بان الاستيطان توقف كليا وخاصة في القدس'.
وعند سؤالها حول وجود ضمانات امريكية بوقف الاستيطان قالت عشراوي 'مفش شيء مكتوب طبعا، والقضية نحن نراقب على الارض اذا ما كان في عودة للاستيطان ومنح تراخيص وطرح عطاءات'.
ورفضت عشراوي تسمية العودة للمفاوضات غير المباشرة التي مقررا ان يقوم بها ميتشل مفاوضات، وقالت 'انا ما بسميها حتى مفاوضات انا اسميها جولات مكوكية دبلوماسية من قبل المبعوث الامريكي'، مشيرة الى ان تلك الاتصالات مستمرة ويقوم بها الطرف الامريكي الذي يتصل مع القيادة الفلسطينية ويسمع وجهة نظرها ويتحدث مع اسرائيل ويسمع وجهت نظرها.
واوضحت عشراوي ل'القدس العربي' بان اللجنة التنفيذية ستعقد اجتماعا لها عقب عودة الرئيس الفلسطيني محمود عباس من جولته الخارجية لاتخاذ موقف فلسطيني على ضوء موافقة لجنة المتابعة العربية في اجتماع لها السبت في القاهرة بالموافقة على العودة للمفاوضات غيرالمباشرة كفرصة للوسيط الامريكي الذي يطالب بالعودة للمفاوضات غير المباشرة.
واعلنت مصادر اسرائيلية ان ميتشل سيعود قريبا للمنطقة لاستئناف المحادثات مع القيادتين الاسرائيلية والفلسطينية وستستمر زيارته اسبوعا واحدا.
وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قد قالت ان المباحثات غير المباشرة ستبدأ هذا الاسبوع بوساطة ميتشل.
ورحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتقدم الحاصل تمهيدا لاستئناف المحادثات قائلا انه يتوقع قرارا فلسطينيا رسميا. واضاف ان اسرائيل معنية باستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين في كل مكان وزمان بشرط الا يتم ذلك بشروط مسبقة كما تم خلال السنوات ال 16 الأخيرة.
وقال مصدر كبير في ديوان رئيس الوزراء الاسرائيلي :'انه من المستحسن الا يتحدث من يريد استئناف عملية السلام عن شروط مسبقة والتي لم تكن ولن تكون أبدا'.
وكانت لجنة متابعة مبادرة السلام العربية التابعة للجامعة العربية صادقت السبت على اطلاق المحادثات غير المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين برعاية امريكية، وقالت انه يجب تقييدها زمنيا كي لا تتعدى مدى 4 أشهر.
يشار الى ان سورية ولبنان تحفظا على قرار اللجنة باعتبار انها تجاوزت صلاحيتهما.
ومن جهته أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تصريحات الاحد بان المفاوضات غير المباشرة ستستمر 4 اشهر.
وقال لصحيفة 'الايام' المحلية 'أنا لا اريد ان افقد الامل ويجب أن نحافظ على الأمل، رغم أنني ارى كثيرا من المعوقات واحيانا اشعر أن هناك في اسرائيل من لا يريدون السلام ولكن يجب أن نجرب حتى اللحظة الاخيرة'.
وأكد عباس أنه سيقوم خلال الشهر الجاري بزيارة إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما بناء على دعوة أمريكية، مشددا على أن الحديث هو عن قمة ثنائية وليست ثلاثية اي لا تضم نتنياهو.
وأوضح ان 'الهدف من الزيارة هو دفع عملية السلام، هم وجهوا الدعوة لنا لزيارة واشنطن في هذا الشهر وذلك بالتأكيد من أجل دفع عملية السلام والمفاوضات خاصة وأن الأمريكيين يفهمون تماما أن موقفنا واضح وثابت ومقنع فليس عندنا قضايا خلافية حتى مع الولايات المتحدة إنما خلافنا مع الحكومة الإسرائيلية ولذلك هم دعونا من أجل محاولة دفع عملية السلام إلى الأمام وسيجدون من جانبنا كل تعاون'.
وشدد على أن 'الأمريكيين يحاولون التمسك بموقفهم لأنهم خلصوا إلى نتيجة أن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة هي مصلحة أمريكية، ولذلك قال الرئيس باراك أوباما وغيره أن إقامة الدولة الفلسطينية مصلحة استراتيجية أمريكية ومن أجل ذلك يبذل الأمريكيون الجهود رغم العراقيل التي توضع واللوبيات التي تعرقل العملية ورغم مساعي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لكن اعتقد أنهم سيبذلون الجهود ونحن معها'.
وأفاد عباس أن 'أوباما قال إنهم ملتزمون بعدم السماح بأي إجراءات استفزازية من الطرفين ونحن قبلنا هذا لأنه من جانبنا لا توجد أي اجراءات استفزازية وربما البعض في إسرائيل كانوا يتحدثون عما يسمونه التحريض. لكن ليس عندنا تحريض وقلنا إننا مستعدون لإحياء اللجنة الثلاثية لمناقشة كل قضايا التحريض، وعلى ذلك ففي أي لحظة يتم فيها إعادة تشكيل هذه اللجنة فنحن جاهزون'.
ومن جهتها أعربت معظم الفصائل الفلسطينية عن رفضها للعودة للمفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل، منتقدة قرار لجنة المتابعة العربية.
ومن ناحيته قال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس في تصريح صحافي وزعه مكتبه الاحد 'نؤكد رفضنا لأي شكل من أشكال التفاوض مع الاحتلال الاسرائيلي، ونعتبر الضمانات الأمريكية وهم وخدعة جديدة تهدف إلى تلبية مطالب الاحتلال ولإخراج أوباما من ورطته أمام تعنت نتنياهو'.
وأضاف برهوم: 'إن إعطاء فرصة من أي طرف سواء عربي أو فلسطيني للعودة للمفاوضات هو تراجع كبير للموقف العربي وللسلطة الفلسطينية مقابل التعنت الاسرائيلي والضغط الأمريكي، وعبث بمستقبل الشعب الفلسطيني وقضاياه الرئيسية'.
واعتبر برهوم 'إعطاء فرصة جديدة لاستمرار المفاوضات بمثابة مكافأة علنية لحكومة الاحتلال، وغطاء علني للتهويد والاستيطان واستمرار العدوان، الامر الذي سيساهم في تعطيل الجهود الدولية لملاحقة قيادات الاحتلال الاسرائيلي على جرائمهم وانتهاكاتهم وطردهم للفلسطينيين من أرضهم'.
ومن جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين 'إن العرب قد جردوا من القدرة على اتخاذ موقف بشأن القضية الفلسطينية'.
وأضاف مصدر مسؤول في الحركة 'أن قرار استئناف المفاوضات قد أتخذ في البيت الأبيض'، مضيفاً بأن 'الاجتماع الوزاري العربي يفتقد لأي قيمة من الناحية العملية، وأنه مجرد غطاء سياسي'.
وقال المصدر 'إن اللجنة العربية لا تملك صلاحية اتخاذ قرار استئناف المفاوضات من عدمه'.
وتحدث المصدر عن وجود ما وصفه عملية تضليل شاملة تمارس على الشعب الفلسطيني والجماهير العربية، ونفى أن يكون هناك أي تجميد حقيقي للاستيطان، وقال: 'إن الشواهد تدلل على وجود خطر حقيقي يتهدد المشروع الوطني الفلسطيني برمته بفعل عجز الموقف الرسمي العربي وحالة التردي التي يعيشها فريق التفاوض'.
واستهجن المصدر 'الدعوات العربية لإنهاء الانقسام وفي واقع الأمر يُكرس هذا الانقسام من خلال التنكر لحالة الإجماع الوطني الرافض للمفاوضات والتسوية'.
ودعا المصدر 'قوى الأمة الحيّة والناهضة إلى مواجهة مشروع التسوية والتصدي لمخططات تصفية القضية الفلسطينية'.
ومن طرفه اعتبر عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر قرار لجنة المتابعة العربية بالعودة للمفاوضات غير المباشرة خدمة مجانية للاحتلال الإسرائيلي، 'وغطاءً واضحاً وصريحاً لجرائمه التي ترتكب ضد شعبنا ، وضربة قوية للإجماع الوطني الفلسطيني الذي أكد على عدم العودة للمفاوضات إلا بوقف تام للاستيطان وتحديد مرجعية للمفاوضات'.
وأضاف مزهر في تصريحات صحافية: 'إن قرار العودة للمفاوضات غير المباشرة اعتماداً على الوعود الزائفة الأمريكية التي تنطوي على التضليل والخداع وبيع الأوهام للشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي أمر خطير يستدعي وقفة جادة من اللجنة التنفيذية والقوى والمؤسسات الفلسطينية، لعدم التعاطي مع هذا القرار وتداعياته الخطيرة، التي من شأنها الإضرار بحاضر ومستقبل القضية الفلسطينية'.
وبدورها دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى وقف المفاوضات طالما لم يتوقف الاستيطان.
وقالت إن المفاوضات غير المباشرة عبثية دون الوقف الكامل للاستيطان في القدس والضفة الفلسطينية.
وأشارت إلى أن رئيس بلدية القدس صرح 'البناء في القدس يتواصل ولن يتوقف'. بينما كانت لجنة المتابعة العربية مجتمعة في القاهرة.
ودعت السلطة الفلسطينية والدول العربية إلى 'وقف المفاوضات طالما الاستيطان لم يتوقف'.
ومن جهته أكد المحلل السياسي الفلسطيني الدكتور مخيمر أبو سعدة أن الإدارة الأمريكية تريد أن تعطي انطباعاً للمجتمع الدولي ان هناك مفاوضات جارية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، مشيرا الى أن واشنطن معنية بالعودة إلى المفاوضات حتى موعد إجراء الانتخابات في الكونغرس الأمريكي ومن أجل تحسين صورتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.