الأزمي يستقيل من رئاسة فريق "العدالة والتنمية"    مخاض أول حكومة يسارية ائتلافية في إسبانيا    الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي - تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب    البيجيدي على صفيح ساخن…إدريس الآزمي يقدم استقالته من رئاسة الفريق    تعزية : المرحوم عبد السلام الكويري إلى رحمة الله    عاجل .. الأزمي يقدم استقالته من رئاسة فريق البيجيدي بالبرلمان بعد "لايف" بنكيران    بنشماش: الفاعل السياسي فشل.. والحل هو أن يأخذ الملك المبادرة (فيديو) قال إن السبب هو "غياب ملهمة"    رئيس الجزائر يقلّد "المحاربين" وسام الاستحقاق    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    بنكيران مهاجما قيادة حزبه: التنازل عن العربية “أضحوكة الزمان” و”فضيحة خايبة حتى للتعاويد” (فيديو)    أطفال من هؤلاء؟؟ومن أتى بهم إلى المخيم؟؟    جذور العنف ضد النساء على ضوء «قضية حنان»    "سيدي بومهدي" بعاصمة الشاوية .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    الجزائر: استقبال شعبي ل”محاربي الصحراء”.. والرئيس المؤقت يمنحهم أعلى وسام وطني (فيديو)    المغرب والأردن.. تأكيد العزم على تنفيذ مخرجات القمة بين الملك محمد السادس والملك عبد الله الثاني    فيديو تعنيف نساء و شبان بباب سبتة يهز إدارة الجمارك    أمام صمت الرباط.. مسؤول تابع لحفتر يعزي العثماني إثر مقتل 9 مغاربة بليبيا (وثيقة) في قصف جوي لقوات حفتر    نحو إحداث دار عبد الصادق اشقارة للمحافظة على التراث المغنى    سعيدة شرف تحيي ليالي عيد البحر وتوجه طلبا لعناصر اﻷمن    الدويك: "نقدم أقصى مجهوداتنا في التداريب من أجل الإستعداد جيدا للموسم الجديد"    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإفطار الجماعي بالإمارات تقليد رمضاني جديد بنفحات روحانية أصيلة
نشر في زابريس يوم 14 - 09 - 2009


جواد التويول
بدأ يخيم على الأجواء الرمضانية بدولة الإمارت العربية المتحدة نمط جديد يختلف تماما عما كان سائدا في البلاد خلال السنوات الماضية, نمط يشبه العادات الرمضانية القديمة, التي كانت تميز المجتمع المحلي, ويتمثل في تبادل دعوات الإفطار بين الأقارب والأصدقاء, ومشاركة العائلات مائدة الإفطار في أجواء بهيجة وروحانية تناسب خصوصية هذا الشهر الكريم.
فقد أضحى أفراد المجتمع ستلقون الكثير من دعوات الإفطار التي تتنوع مصادرها من أصدقاء وأقارب وزملاء عمل, بالإضافة إلى إقدام العديد من المؤسسات الحكومية والمحلية على إقامة موائد إفطار لموظفيها وزبنائها, سواء في مقرات العمل أو قاعات الأفراح والمناسبات أو في فنادق ومطاعم راقية ومواقع تراثية.
كما أضحت الخيام الرمضانية ذات الطابع التقليدي, التي تقيمها الفنادق والمطاعم الكبرى الى ساعات متأخرة من الليل والتي تسمح بالخروج من رتابة اليومي وتوفر أجواء عائلية حميمية, وجهة مألوفة لأغلبية الإماراتيين الذين يتناولون وجبات إفطارهم داخلها, في أجواء تعكس روحانية شهر الصيام.
ويعتبر جابر (موظف حكومي) أنه لا يكاد يمر يوم إلا ويتلقى دعوة للإفطار سواء من لدن أقاربه أو أصدقائه أو زملائه, مما يجعله يراجع أجندته باستمرار قبل أن يلبي أي دعوة, خصوصا وأن شهر رمضان هذا العام تزامن مع إجازته الصيفية.
ويرى جابر, في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء, أن فكرة الإفطار الجماعي وتبادل الزيارات بصورة أكبر خلال هذا الشهر الفضيل, تعزز صلة الرحم والتآزر بين الأهالي, وتضفي نفحة روحانية على مجالسهم وأحاديثهم خصوصا إذا أعقب ذلك أداء جماعي لصلاة التراويح.
وتقيم العديد من البلديات والإدارات في مختلف إمارات البلاد موائد إفطار جماعي لفائدة مستخدميها, مما يرسخ التقارب والتواصل الإنساني والاجتماعي خلال هذا الشهر المبارك.
وفي هذا السياق, تقول فاطمة (مواطنة سورية مقيمة بالعين) إن الإفطار الجماعي أصبح تقليدا مألوفا لدى الكثير من مستخدمي الشركات والإدارات, حيث يرغب الكثير منهم في الخروج عن الروتين وتناول وجبات الفطور أو السحور في جو يعكس روحانية هذا الشهر الفضيل.
واحتدمت المنافسة بين المؤسسات الفندقية لجذب الزبائن, حيث عمدت بعض الفنادق إلى نصب خيام رمضانية وتجهيزها وفق تصاميم مبتكرة ومتطورة, وتزيين فضاءاتها بمختلف منتوجات الصناعة التقليدية والتراثية, وتأثيث موائد الفطور والسحور بها بشتى أنواع المأكولات المحلية والأجنبية.
لقد تحولت هذه الخيام, التي تنصب بجوار الفنادق وتضم أجنحة للزوار والضيوف والعائلات وللشباب والأطفال أحيانا, إلى ظاهرة رمضانية بامتياز, بعدما باتت تسجل خلال السنوات الأخيرة إقبالا متزايدا من طرف العائلات, خاصة وأنها تشهد أنشطة ثقافية وترفيهية مختلفة.
وفي هذا السياق, يقول أيمن وهو مسؤول عن التسويق بأحد فنادق أبو ظبي, إن خيام رمضان بدأت تلقى إقبالا كبيرا من قبل المواطنين الإمارتيين وأفراد الجاليات العربية والأجنبية, لما توفره من ظروف الراحة, وما تقدمه من أكلات رمضانية مشهورة في عدد من الدول العربية, إضافة إلى أطباق عالمية.وعزا هذا الإقبال الى تقديم الوحدات الفندقية لعروض تفضيلية بأسعار منخفضة, واختيار أفضل الديكورات, وتقديم أشهى المأكولات الشعبية, إضافة إلى نضب شاشات تلفزيونية كبيرة لتمكين الزبائن من تتبع برامجهم المفضلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.