بوريطة يرد على هجوم الجزائر: فتح 10 قنصليات في الصحراء هدف حققناه في شهرين فقط”    سفير جيبوتي: افتتاح قنصلية بالداخلة يؤكد تشبثنا بوحدة المغرب    شركة « سهام » للتأمين تحقق ارتفاعا طفيفا في نسبة ارباحها    حسني مبارك يترك للمصريين "الوصية الأخيرة"    تركيا تطلق مهاجرين من بينهم سجناء على أوروبا    "فيروس كورونا" يبث روح الدعابة في الحراك الاحتجاجي بالجزائر    كارتيرون: "قدمنا مباراة بشكل بطولي أمام الترجي .. و ينتظرنا لقاء تاريخي في رادس"    في أجواء عادية.. منخرطو رجاء بني ملال يصادقون على استقالة الرئيس ولجنة خاصة لتسير النادي    أولمبيك خريبكة يكتفي بالتعادل السلبي مع سريع وادي زم    توفيق: التبغ أخطر المخدرات .. و"القنب" لا يصلح لصناعة الأدوية    أمطار الخير قادمة.. تغيرات جوية مهمة في طريقها للمملكة    قضية “حمزة مون بيبي”.. إحالة عائشة عياش على السجن وهذه هي التهم الموجهة لها    بعد فضائح الرشاوي مقابل الدبلومات..جامعة تطوان تسلم دكتوراه حول عويل بنكيران    وزارة الصحة تحدث “البطاقة الصحية للمسافر” للتصدي لفيروس كورونا    قاضي التحقيق يحيل "عائشة عياش" إلى السجن    تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا للاعب إيطالي    المغرب يرفض ضغوطات برلمان إسبانيا بشأن ترسيم المياه البحرية    بن الشرقي وأوناجم يقودان الزمالك لسحق الترجي بثلاثية    تم وضعه تحت الحجر الصحي .. رئيس دولة يُصاب بفيروس كورونا    اعتقال شاب بحوزته 719 قرصا من “الإكستازي” و”ريفوتريل” بفاس بناء على معلومات الDST    شاهدوا.. مهاجرون يتدفقون لإجتياز الحدود التركية نحو أوروبا بعد إعلان تركيا فتح أبوابها الحدودية    هزة أرضية تضرب إقليمي الناظور والدرويش !    فصولٌ من المواجهات المغربية - "المازيمبية" .. استسلام كونغولي للوداد وتكافؤ مع الرجاء وتفوق على أندية وطنية أخرى    32 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بإسبانيا    شركات طيران تلغي رحلاتها من وإلى شمال إيطاليا بسبب كورونا    كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي عقب عودته من زيارة للصين    تعليق العمرة مؤقتا بسبب "كورونا" يستنفر وكالات الأسفار المغربية    مندوبية السجون تنفي دخول الزفزافي و رفاقه في إضراب عن الطعام    وزارة الداخلية: برامج الدعم الاجتماعي تتسم بالضعف والفشل في استهداف الأشخاص المستحقين بدقة    بسبب كورونا .. هذه هي الدول التي علقت السعودية إصدار تأشيرات سياحية لها    حق الرد.. رئيس المجلس الجماعي للناظور يوضح حقيقة التفويضات التي منحها لنوابه    لشكر : أعدت الإتحاد الإشتراكي إلى مساره بعدما كان حزباً منهكاً !    البنك الافريقي يطلق الترشيح للاستفادة من مبادرة سوق التنمية 2020    بيكي يتدرب مع المجموعة.. وبات جاهزا لمباراة "الكلاسيكو"    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان خلال شهر يناير    طنجة.. انطلاق الدورة ال21 من المهرجان الوطني للفيلم    نتائج قرعة ثمن نهائي الدوري الأوروبي تسفر عن مواجهات متباينة    وفاة مصمم المقاتلة "سوخوي-34 " عن سن يناهز 84 عاما    مولاي حفيظ: قطاع الجلد بإمكانه تطوير التشغيل بالمغرب ويتمتع بامكانيات عالية    سجل "أونسا" يتتبع استعمال المبيدات الفلاحية‬    نقابة “البيجيدي” تطالب بإدماج المتعاقدين بالوظيفة العمومية وتدعو أمزازي للتعجيل باستئناف الحوار القطاعي    هام للسائقين المغاربة.. توقف حركة السير نهاية الأسبوع على مستوى هذه الطريق    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحذر من مأساة بسبب المنازل الآيلة للسقوط بمراكش    ما مصير موسم الحج في زمن "كورونا"؟    الأميرة للا خديجة تحتفل بذكرى ميلادها 13    على المباشر : مومو يجلد دنيا بطمة ويطالب بأقصى العقوبات في حقها    توقيع كتاب ثورة الملك محمد السادس بتطوان لمؤلفه طارق الشعرة    كورونا يواصل انتشاره في أوروبا وآسيا ويدخل أميركا اللاتينية    عريضة موجهة لأمزازي تطالب بإدماج التربية على الصورة والسينما بالمقررات الدراسية    فكرة الحرية في زمن التفاهة    تركيا تفتح حدودها أمام المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا    فريديريك غرو يتتبع مسارات «العصيان». .الطاعة بين الامتثال والإذعان والتوافق    بسبب ارتفاع عدد المصابين بكورونا.. طهران تمنع إقامة صلاة الجمعة    رأسملة المجال القروي بالمغرب.. تجربة الشركات الأهلية للاحتياط    ضَفائرُ المَدى    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإفطار الجماعي بالإمارات تقليد رمضاني جديد بنفحات روحانية أصيلة
نشر في زابريس يوم 14 - 09 - 2009


جواد التويول
بدأ يخيم على الأجواء الرمضانية بدولة الإمارت العربية المتحدة نمط جديد يختلف تماما عما كان سائدا في البلاد خلال السنوات الماضية, نمط يشبه العادات الرمضانية القديمة, التي كانت تميز المجتمع المحلي, ويتمثل في تبادل دعوات الإفطار بين الأقارب والأصدقاء, ومشاركة العائلات مائدة الإفطار في أجواء بهيجة وروحانية تناسب خصوصية هذا الشهر الكريم.
فقد أضحى أفراد المجتمع ستلقون الكثير من دعوات الإفطار التي تتنوع مصادرها من أصدقاء وأقارب وزملاء عمل, بالإضافة إلى إقدام العديد من المؤسسات الحكومية والمحلية على إقامة موائد إفطار لموظفيها وزبنائها, سواء في مقرات العمل أو قاعات الأفراح والمناسبات أو في فنادق ومطاعم راقية ومواقع تراثية.
كما أضحت الخيام الرمضانية ذات الطابع التقليدي, التي تقيمها الفنادق والمطاعم الكبرى الى ساعات متأخرة من الليل والتي تسمح بالخروج من رتابة اليومي وتوفر أجواء عائلية حميمية, وجهة مألوفة لأغلبية الإماراتيين الذين يتناولون وجبات إفطارهم داخلها, في أجواء تعكس روحانية شهر الصيام.
ويعتبر جابر (موظف حكومي) أنه لا يكاد يمر يوم إلا ويتلقى دعوة للإفطار سواء من لدن أقاربه أو أصدقائه أو زملائه, مما يجعله يراجع أجندته باستمرار قبل أن يلبي أي دعوة, خصوصا وأن شهر رمضان هذا العام تزامن مع إجازته الصيفية.
ويرى جابر, في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء, أن فكرة الإفطار الجماعي وتبادل الزيارات بصورة أكبر خلال هذا الشهر الفضيل, تعزز صلة الرحم والتآزر بين الأهالي, وتضفي نفحة روحانية على مجالسهم وأحاديثهم خصوصا إذا أعقب ذلك أداء جماعي لصلاة التراويح.
وتقيم العديد من البلديات والإدارات في مختلف إمارات البلاد موائد إفطار جماعي لفائدة مستخدميها, مما يرسخ التقارب والتواصل الإنساني والاجتماعي خلال هذا الشهر المبارك.
وفي هذا السياق, تقول فاطمة (مواطنة سورية مقيمة بالعين) إن الإفطار الجماعي أصبح تقليدا مألوفا لدى الكثير من مستخدمي الشركات والإدارات, حيث يرغب الكثير منهم في الخروج عن الروتين وتناول وجبات الفطور أو السحور في جو يعكس روحانية هذا الشهر الفضيل.
واحتدمت المنافسة بين المؤسسات الفندقية لجذب الزبائن, حيث عمدت بعض الفنادق إلى نصب خيام رمضانية وتجهيزها وفق تصاميم مبتكرة ومتطورة, وتزيين فضاءاتها بمختلف منتوجات الصناعة التقليدية والتراثية, وتأثيث موائد الفطور والسحور بها بشتى أنواع المأكولات المحلية والأجنبية.
لقد تحولت هذه الخيام, التي تنصب بجوار الفنادق وتضم أجنحة للزوار والضيوف والعائلات وللشباب والأطفال أحيانا, إلى ظاهرة رمضانية بامتياز, بعدما باتت تسجل خلال السنوات الأخيرة إقبالا متزايدا من طرف العائلات, خاصة وأنها تشهد أنشطة ثقافية وترفيهية مختلفة.
وفي هذا السياق, يقول أيمن وهو مسؤول عن التسويق بأحد فنادق أبو ظبي, إن خيام رمضان بدأت تلقى إقبالا كبيرا من قبل المواطنين الإمارتيين وأفراد الجاليات العربية والأجنبية, لما توفره من ظروف الراحة, وما تقدمه من أكلات رمضانية مشهورة في عدد من الدول العربية, إضافة إلى أطباق عالمية.وعزا هذا الإقبال الى تقديم الوحدات الفندقية لعروض تفضيلية بأسعار منخفضة, واختيار أفضل الديكورات, وتقديم أشهى المأكولات الشعبية, إضافة إلى نضب شاشات تلفزيونية كبيرة لتمكين الزبائن من تتبع برامجهم المفضلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.