العاصمة الاقتصادية غادي تخنق..الحكومة زادت الحجر الصحي جوج سيمانات ف "كازا"    خاص. بسبب مبادرة "المؤتمر الاستثنائي" اجتماع عاجل لمكتب برلمان "البي جي دي".. وقيادي بارز ل"كود": مبادرة شجاعة وانا فرحان بهاد الشباب    حركة فتح الفلسطينية تبتر الصحراء من خريطة المغرب (صور) !    وزارة الفلاحة تكشف عن حصيلة الموسم الفلاحي    حظر "تيك توك" و"وي تشات" في الولايات المتحدة    سخرية وتهكم على "حنكليس" المهدية    كارتيرون يصف إدارة الزمالك المصري بكلمة واحدة…    فيديو: يوسف النصيري يسجل هدف برأسية رائعة وياسين بونو يتألق كما العادة    المفتشية العامة لوزارة العدل تفاجأت بعدم إجراء تحاليل د"كورونا" فابتدائية كازا وسط ضغط غير مسبوق على كتابة الضبط وها شنو تقرر    بعدما تزادت جُوجْ سيمانات فالحجر الصحي.. التعليم غادي يبقا عن بعد فجيمع عمالات ومقاطعات كازا    صحيفة إسبانية : المغرب يفرض شروطاً قاسية لفتح معابر سبتة و مليلية !    حطمنا الروكور عاوتاني.. 2760 مغربي ومغربية تصابو بكورونا اليوم و41 ماتو و1760 تشافاو.. الطوطال: 97264 إصابة و1755 وفاة و76690 حالة شفاء.. وقربنا ل19000 واحد كيتعالج منهم 264 فحالة خطيرة    الطاس ترفض استئناف الوداد    الحدادي وإمكانية تمثيل "الأسود".. الشارع الرياضي المغربي ينقسم بين مؤيِّدٍ ومُعارضٍ    اعتقال عشريني متورط في قضايا إجرامية مختلفة بفاس    نزع ملكية أرضي الشواطئ التطوانية والمضاربة فيها    زيدان يُفضل بورخا مايورال على لوكا يوفيتش في هجوم ريال مدريد    استدعاء مايسة سلامة صباح اليوم وها شنوا قالت للفرقة الوطنية .    رسميا … وزير الصحة يوقع مذكرة لاقتناء لقاحات كورونا    صدمة في الوسط الأمني بسلا.. العميد الممتاز "عبد الكريم حلمي" في ذمة الله    في ظل الضغوطات من أجل التطبيع.. ترامب سيستقبل أمير الكويت مساء اليوم    المنتخب المغربي لسباق الدراجات يتأهل لبطولة العالم 2020    كورونا المغرب.. تسجيل رقم قياسي في عدد الإصابات الجديدة    كورونا يغلق مكاتب المكتب الوطني المغربي للسياحة بالرباط    عاجل..المغرب يسجل رقم قياسي في عدد المصابين بكورونا والحصيلة تتجاوز 97 ألف    بوعياش تشرف على تنصيب أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    ألكانتارا يودّع بايرن بكلمات مؤثرة    الأطباء يستنكرون إهمال الحكومة لملفهم المطلبي في ظل جائحة كورونا    مداهمة حمام شعبي للنساء بطنجة واعتقال مسيريه لخرقهم إجراءات حالة الطوارئ الصحية    ثلاث طلبة مغاربة يلقون حتفهم حرقا في حادث سير خطير بأوكرانيا    الجريني: درست الهندسة.. وكنت أخجل من الغناء أمام أبي    منظمة الصحة العالمية تستبعد عودة الحياة إلى طبيعتها قبل سنة 2022    إشادة دولية متواصلة بجهود المغرب في الحوار الليبي    الأهلي فضل بانون على مدافع المنتخب الجزائري وسيصبح الأعلى أجرا    برلمانية تفجر ملفات ثقيلة في وجه وزير الصحة (فيديو)    بالفيديو..نواب برلمانيون فرنسيون يغادرون اجتماعا لوجود طالبة محجبة    العثور على رضيعة مختطفة بمراكش و الأمن يعتقل شخصين متورطين !    بسبب كورونا.. إغلاق سوق السمك و توقيف الأنشطة البحرية بالصويرة !    رغم الانتقادات.. فاتي جمالي تصر على المشي قدما في عالم الغناء    الوقت ينفد بالنسبة للفلسطينيين    "فيسبوك" تتخذ إجراءات ضد مجموعات تحرض على العنف    أمطار هامة بإقليم تطوان    هيئة الرساميل تؤشر على رفع رأسمال "كابجيميني"    تسجيل 8 حالات مصابة بكورونا في المكتب الوطني المغربي للسياحة بالرباط    مجلة الاستهلال تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    المخرج الركاب: إذا لم تكن تعرف كيف تقدم حكايتك للناس فمن الأفضل أن تكف عن الكلام -حوار    عاجل.. جهة الشمال تفقد أحد رجالاتها بوفاة رئيس جامعة عبد المالك السعدي    فيدرالية المنعشين العقاريين تطرح ثلاثة أوراش للاستئناف السريع للنشاط العقاري    أولا بأول    يُعتقد أنها أضخم عملية سطو على الإطلاق.. سرقة طوابع نادرة وتذكارات تاريخية تتجاوز قيمتها نصف مليار دولار    بعد تقرير «غرين بيس» ، «أونسا» يرد على قضية المبيدات المحظورة    "دون بيغ" وسلمى رشيد في عمل جديد (فيديو)    فيلموغرافيا المخرج الراحل عبد الله المصباحي    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ممثل النيابة العامة في ملف حامي الدين يؤكد على أنه لا إفلات مِن العقاب
نشر في الأحداث المغربية يوم 19 - 06 - 2019


Ahdath.info
قال ممثل النيابة العامة في ملف القيادي في حزب المصباح المتابع من طرف قاضي التحقيق على ذمة قضية الشهيد بنعيسى ايت الجيد بخصوص التهمة الموجهة إلى حامي الدين،إن «الملف يتعلق بقضية الافلات من العقاب، وهي أيضا قضية العدالة والإنصاف وحماية حقوق الانسان والأمن القضائي».
وقد أكد ممثل الحق في معرض رده على الدفوع التي تقدم بها دفاع المتهم إن القضية التي تنظر فيها غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بفاس «هي أولى من أي اعتبار آخر، لتعلقها بحماية الحق في الحياة كأول الحقوق».
وقد عرج ممثل النيابة العامة في رده على «شروط سبقية البت»، مبرزا أن «شرطي وحدة الموضوع والسبب غير متوافرين في الملف»، لكون «موضوع وسبب الدعوى الحالية مختلف عن الدعوى السابقة»، وأن «فعل المتابعة اليوم لا علاقة له بفعل المتابعة السابق لتمايزهما وتغايرهما»، مؤكدا أن «الاتفاقيات الدولية سمحت بإعادة التحقيق والبحث لظهور أدلة جديدة»، لأن «حجية الأحكام هو مبدأ، لكنه يخضع للنسبية، لوجود استثناءات تحد من تطبيقه». وهي الاستثناءات التي «تتعلق بإحداث توازن بين حقوق المتهم بتمكينه من آلية الطعن في الحكم بالمراجعة، إذا ظهر سبب جديد للبراءة». وهو ما يسمح - حسب ممثل الحق العام - للمطالب بالحق المدني وللنيابة العامة بمكنة طلب إعادة التحقيق لظهور أدلة جديدة».
وكان دفاع المتهم عبد العلي حامي الدين ممثلا في شخص النقيب الشهبي والمحامي لزرق ركزا في مرافعتيهما صباح أمس الثلاثاء على إثارة الدفع ببطلان الأمر بالإحالة والمتابعة الصادر عن قاضي التحقيق، وذلك لأسباب تتعلق في مجملها ب «سبقية البت في القضية بصدور حكم قضائي نهائي سابق بإدانة حامي الدين»، وب «تقادم الجريمة»، و«سبق إصدار النيابة العامة قرار بحفظ الشكاية»، وأيضا «بسبب قرار سابق لقاضي التحقيق بالامتناع عن فتح تحقيق في هاته القضية».
والمثير في جلسة محاكمة القيادي عن حزب العدالة والتنمية في قضية الشهيد بنعيسى ايت الجيد، أنه ما أن شرع الوكيل العام للملك في سرد الاجتهادات القضائية لمحكمة النقض الفرنسية، التي تسمح بإعادة التحقيق في أي ملف، لاكتشاف وقائع جديدة حتى أصاب المتهم عطش شديد، وبدا ظمآن يعب الماء في رشفات متوالية. ولعل هذا ما جعل أحد المتابعين لأطوار الجلسة يعلق ساخرا بالقول إن «حجج ممثل الحق العام جعلت المتهم يصاب ب "اللكحة"، في إشارة إلى الوصف العامي لحالة العطش الشديد التي تجعل صاحبها يرشف الماء بدون توقف، حيث أضاف المصدر ذاته أن المتهم توسل بالماء «لعله يخفف عنه حرقة الملف، وحرارة الاجتهاد القضائي الذي أحس أنه يوغله به في سجن فكره ويطوق حريته»، كما أنه قد يضع حدا لإفلاته من العقاب في ملف تأبى مجرياته على الإغلاق»، إلى أن يتحقق فيه العدل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.