سيدي بنور: الحاجب الملكي يحل بضريح 'بن يفو' لتسليم هبة ملكية بتراب جماعة الغربية    نجم الطاس تحت مجهر الحسين عموتا    آلية "المثمر" المتنقلة تحط الرحال في إقليم وزان    فوز المغرب برئاسة منظمة المدن العالمية يصيب سياسي من جنوب إفريقيا بالسعار    استعدادا لمباراة يوسفية برشيد.. الدميعي يُشرف على أول مِران لاتحاد طنجة    حارس الفتح الرباطي يعتذر بعد اعتدائه على حكم مباراة المغرب ومالي    فريق أولمبيك أسفي يصل لتونس    حجز حوالي نصف طن من الكوكايين وبندقية صيد ومجوهرات باهظة الثمن داخل شقة بمنطقة الهرهورة    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي.. أسر بدون دخل منذ 40 يوما ولا اتفاق بين المغرب وإسبانيا    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    روحاني وخامنئي يعلنان النصر ويتهمان دولا بإذكاء الاحتجاجات    مباشرة بعد إقالة غاموندي… إستقالة تهز مكتب الحسنية    انطلاق ملتقى دولي حول الطفولة بتطوان بمشاركة 120 خبيرا من 12 دولة ينظمه المجلس الدولي لحماية الطفولة    في الذكرى الأولى لانطلاقه.. 2,5 مليون شخص سافروا على متن البراق    وزان.. حجز السلاح الناري المسروق من الدركي واعترافات خطيرة من المتهم    الجزائر: سلاح "كلاشينكوف" لكل من يُعارض الانتخابات !!    أمن بني مكادة طنجة يلقي القبض على "قاتل" شخص متشرد في طنجة    حسنية أكادير يستقبل المغرب التطواني في ملعب "مراكش الكبير"    5 دول أوروبية: المستوطنات الإسرائيليةغير شرعية وتقوض حل الدولتين    المحكمة تقضي بعزل رئيس جماعة الناظور المثير للجدل سليمان حوليش    مديرية الأمن: حجز قرابة نصف طن من الكوكايين داخل شقة بمنطقة الهرهورة    من المغرب وأمريكا والهند وفرنسا.. تكريم 4 أسماء وازنة في مهرجان مراكش    لجنة حقوق الإنسان ببرلمان الباسك يدينون الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الامازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سابقة.. محكمة تقضي بتعويض مسافر بعد تأخر طائرة بين الرشيدية والبيضاء كان متجها نحو أمريكا    بيل يحتفل بتأهل ويلز لأمم أوروبا بالسخرية من الريال    الوداد يراسل « الطاس » من أجل الاحتفال بكأس العرش يوم الدربي    رئيس جمعية هيآت المحامين: المادة 9 تضيع حقوق المواطن والمستثمرين وتوحي ب”انحلال الدولة” – فيديو    ال »PPS » يدين قرار أمريكا الساعي لشرعنة الاستيطان الصهيوني    “هوت 8” من “إنفنيكس”    “راديسون بلو” بالبيضاء    “موروكو مول” بالرباط ومراكش    أمكراز يلتقي مورو .. وقانون الإضراب على الطاولة (صور) رئيس جامعة الغرف المغربية    تقرير: 33% من المقاولات المغربية تتجنب الحصول على قروض بنكية لاعتبارات دينية    الدولار يتكبد الخسائر عالمياً.. إليكم التفاصيل    العيون تحتضن الفيلم الوثائقي الحساني    عبد النباوي: النيابة العامة حصن المجتمع    الموت يفجع الفنان المغربي هشام بهلول اليوم الأربعاء    عمور يطلق آخر أغاني ألبومه    التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للقادري    تأجيل النظر في ملف “سمسار المحاكم”    قتلى وجرحى في غارات إسرائيلية على أهداف في العاصمة السورية دمشق    أجواء باردة مصحوبة بصقيع خلال طقس نهار اليوم الأربعاء    المغرب يشارك بنيروبي في أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    سناء قصوري تهاجر الطيران وتحط الرحال بالدراما المصرية    “فيروسات” تصيب حسابات بنكية    مرافق العاصمة تتعزز بثاني أكبر مركز تجاري بالمغرب    بسبب تدهور حالته الصحية .. مروان خوري يلغي حفلاته    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    سوف أنتظرك على سفح الأمل ، إصدار جديد لحسن ازريزي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة الأستاذ والتلميذ المجتهد
نشر في العمق المغربي يوم 10 - 04 - 2017

كتب صديقي الدكتور عادل العوني تدوينة على حائطه الفايسبوكي جاء فيها:
"أن التلميذ المجتهد عندما يظن نفسه سيحصل على 20/20 فإذا وجد نقطته 16/20 يبكي ويغضب وينسى أن 16/20 هي كذلك نقطة جيدة. هذا الأمر يقع كثيرا في الحياة ومنه ما حدث لحزب العدالة والتنمية".
هذه التدوية، القصيرة العميقة، فتحت لي المجال للحديث عن بعض السيناريوهات التي وقعت وتقع لبعض التلاميذ في المدرسة، وتحاكي ما يقع اليوم في عالم السياسة. من هذه السيناريوهات:
أن التلميذ المجتهد قد يدرك ظلم أستاذه له لكنه يكتم غضبه دون احتجاج علني؛ احتراما لأستاذه، وحفاظا على هدوء القسم والسير العادي للدرس.
ومنها أيضا، أن التلميذ المجتهد قد يكتم غضبه واحتجاجه خوفا من التعنيف،ولما لا كتابة تقرير،واستدعاء الإدراة وإحالته على المجلس التأديبي ظلما وعدوانا ..كل شيء وارد.
ومنها، أن التلميذ المجتهد قد يخاف على سمعته داخل المؤسسة، وعلى مساره الدراسي؛ فيتجاهل هذا الظلم؛ حتى لا يستغل بعض التلاميذ الحادثة لتصفية حساباتهم مع الأستاذ،ويتحمل هومسؤولية هذا الانتقام.
ومنها، أن التلاميذ الكسالى يدركون الظلم الذي تعرض لهزميلهم في القسم؛ لكنهم يصمتون تملقا للأستاذ ، وطمعا في النقطة،ونكاية وحسدا في صديقهم المجتهد .
ومنها، أن الأستاذ يخاف أن يتعرض للإحراج من طرف التلميذ المجتهد بأسئلته الذكية والمفاجئة والجريئة؛ فأحسن طريقة لتجنب هذا الإحراج هو القمع وخصم النقط.
لكن، المشكلة ليست في التلميذ المجتهد، ولا في سلوك التلاميذ الكسالى؛ وإنما في الأستاذ الذي سيفقد احترامه أمام التلاميذ "المجتهدين والكسالى والمطرودين" على حد سواء، وسيشيع خبره في ساحة المؤسسة، وهذا أمر لا يليق به كأستاذ، خصوصا وأنه صاغ ميثاقا للفصل الدراسي بمعية التلاميذ "التعاقد الديداكتيكي"، وحذر من مخالفته، وتعهد بأنه هو الضامن الوحيد لتنفيذ بنوده...فهمتوني ولا لا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.