بلاغ:مشاريع مندمجة في قطاع الماء في اطارعقد التدبير التشاركي بجهة مراكش اسفي.    الرواية المعرفية: رهانات متجددة وخروج عن المالوف…    ساكنة بنكرير واقليم الرحامنة تؤدي صلاة الاستسقاء…    أخنوش يدعم العماري لتعويض الصيادين المتضررين في الشمال    توقف وتعديل عدد من رحلات القطارات يومي السبت والأحد في محوري الدار البيضاء- مراكش والدار البيضاء- القنيطرة    القضاء يستقبل 13 ملفا حول اختراق المعطيات الشخصية للمواطنين    البيضاء.. وقوع مواجهات بين شبان مغاربة ومهاجرين أفارقة دون تسجيل إصابات بشرية    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى الرئيس المصري إثر الاعتداء الإرهابي الذي استهدف المصلين بأحد مساجد العريش    ها ابرز توقعات العرافة العمياء لسنة 2018    ها شكون هي الأردنية صاحبة أجمل إطلالات 2017    "الشريف للفوسفاط" يفتتح وحدة جديدة لإنتاج الأسمدة في الجرف الأصفر    المَدرسَةُ المغرِبيّةُ وَخَطأُ التَّفريطِ فِي دورِها التَّربَويِّ    مغاربة بالعرائش ينقدون مهاجرين أفارقة في البحر من الغرق(فيديو)    حلوى فاسدة تتسبب في تسمم 14 تلميذا بانزكان    نداء إلى عقلاء حزب المصباح بمجلسه ومؤتمره الوطنيين    المرأة، الخبز، الجنة    كوهلر يتجنب ألغام الصحراء في أولى جلساته في مجلس الأمن    الحي الجامعي بالجديدة ينظم الملتقى الجامعي المحلي للرياضات الجماعية    بالفيديو ...بعد المواجهات ،أفارقة يتهمون المغاربة بالعنصرية(فيديو)    صفقة دفاعية مفاجئة لريال مدريد في الميركاتو الشتوي    "غزالة سوس" تلتهم قرش أسفي وتتصدر البطولة    صور وفيديو.. شاهد عيان يروي تفاصيل « محرقة ولاد زيان »    الدار البيضاء بالفيديو: مواجهات عنيفة بين شبان مغاربة ومهاجرين أفارقة    بركة: "الشعبوية" تُسَبب العزوف .. و"القطبية الحزبية" تهدد المغرب    لحظة وفاء لروح المرحوم التهامي الداد (القصري).    مفاجأة سارّة.. غسل الأواني وطي الملابس يطيلان العمر!    رئيس الحكومة يجيب على أسئلة البرلمانيين الإثنين المقبل    باب ما جاء في علم الاخلاق: ثورة الاخلاق ثورة أدبية    التلفزيون الرسمي لايران : سلوك ولي العهد السعودي "أحمق وغير ناضج"    بالفيديو.. السعودية تسمح لصحافية بالتصوير داخل الفندق الذي حجزت فيه الأمراء    رونار صانع المعجزات    يتقدمهم عامل الاقليم.. ساكنة مدينة الناظور تؤدي صلاة الإستسقاء طلبا لغيث السماء    فضيحة .. مستشفى يعطي موعد لمريض لإجراء اختبار بعد سنة    النجم الأرجنتيني "ميسي" يتسلم الحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا    رئيس زيمبابوي الجديد يتعهد بإعادة بناء البلاد وخدمة الجميع    الملك يعزي السيسي ويدين الهجوم الإرهابي البشع في سيناء    كريستيانو يُسجل الأهداف في 10 مباريات ضد ملقا    بيونسيه أغنى فنانة لعام 2017    "العين الحمرا"..جديد الفنان المغربي "مسلم"    بسبب "دُونور" والمونديَاليتّو".. ديربي الوداد والرجاء يَسير نحو التأجيل!    عاجل.. شرطة لندن تتعامل مع حادث في محطة القطار على أنه "إرهابي"    الحكومة تتجه نحو فرض ضريبة جديدة على الوداديات السكنية    ميناء طنجة المتوسط 1 يحقق رقما قياسيا في معالجة الحاويات خلال أكتوبر الماضي    افتتاح ثاني مركز ثقافي لمؤسسة علي زاوا بحي بني مكادة في طنجة    في الحاجة "للحكيم عبد الله بها"    خلال ترؤسه للمجلس الإداري ل"دار الصانع".. ساجد يدعو لاعتماد التكنولوجيا الرقمية في الترويج للصناعة التقليدية    دراسة: 71 في المائة معدل الولوج للخدمات البنكية.. وشباك لكل 5500 مغربي        داء "الليشمانيوز" يصيب عشرات التلاميذ بزاكورة.. والصحة توضح    جودة العمل والعدالة الاقتصادية والاجتماعية لمواجهة التخلف    الريسوني ينضاف إلى اللائحة السوداء لأعضاء المنظمات المحرضة على الإرهاب    فرنسا.. ستة أشهر حبسا نافذا لشرطي صفع مهاجرا    "نيتو وصوبيخانو" يستعرضان الريادة الإسبانية في هندسة المتاحف    دراسة. يلا ولدتو ولادكوم على التوالي غايجيهوم التوحد    تحف نادرة تسافر بزوار الدار البيضاء عبر تاريخ المملكة العريق    لماذا لا يستيقظ الإنسان على صوت شخيره المزعج للآخرين؟    شهيدات الدقيق: من المسؤول عن مآسي نساء بوالعلام؟    أحكام صلاة الاستسقاء وصفتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرباح: بنكيران هو من أقنع أعضاء الحزب بدخول الاتحاد لحكومة العثماني

عادي القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية عزيز الرباح إلى تقديم روايته حول واقعة دخول حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى حكومة سعد الدين العثماني، وهو الدخول الذي أدى إلى شرخ كبير وشط الحزب، وتسبب في موجة من الانقسام غير المسبوق داخل حزب عبد الكريم الخطيب.
الرباح، قال ضمن تدوينة له على صفحته بفيسبوك إنه كان مقتنعا بالتحالف مع الاتحاد الاشتراكي في الحكومة بعد تعيين عبد الإله بنكيران وحتى أثناء البلوكاج، مبرزا أنه موقفه يمكن أن يؤكده كل أعضاء الأمانة العامة، وكان يحاول إعادة النقاش حول هذا الأمر.
وأكد أنه طلب في اجتماع سابق للأمانة العامة أثناء فترة البلوكاج الإذن بالدفاع عن دخول الاتحاد الاشتراكي للحكومة أمام الرأي العام وأمام الأعضاء الحزب وأن يتحمل تكلفة ذلك، "لكن استقر القرار على الرفض فالتزمت به، ولم أعلن أي شيء لأننا حزب المؤسسات وحزب يحترم أمانة مجالسه"، يضيف الرباح.
وأوضح أنه "عندما أعفي الأخ بنكيران وتم تعيين الأخ العثماني عبرتُ في اجتماع المجلس الوطني بالمعمورة عن رأي مغاير (وللتذكير الحوار مع الصحافة مسجل وموجود) وقلت بالحرف لا يمكن الإبقاء على الاتحاد الاشتراكي مع إعفاء الأخ بنكيران، ورفضت دخول الاتحاد الاشتراكي وتصريحاتي مسجلة".
وأضاف: "لكن الذي حدث هو أن الأخ بنكيران لم يعترض على دخول الاتحاد الاشتراكي وجاء إلى المجلس الوطني وأقنع الأعضاء (وهو يعلم أن الاتحاد الاشتراكي سيكون في الحكومة بعد أن أخبره الدكتور سعد الدين العثماني) بالاستمرار في الحكومة والتجاوب الإيجابي مع رسالة جلالة الملك".
وأبرز أن "المجلس الوطني صادق بعد ذلك على قرار دخول الاتحاد الاشتراكي للحكومة، وصادقت الأمانة العامة وترأس بعد ذلك الأخ الأمين العام لجنة الاستوزار وأفرزت هذه اللجنة لائحة وقدمتها للأمانة العامة التي صوتت بدورها على المقترحين للاستوزار، والتزمتُ والتزم الكل بالقرار، لأنه قرار للمؤسسات".
وعبر الرباح عن رفضه الشديد للهجمات التي يتعرض لها من المقربين من قبيل التخوين والاتهام بالقرب من المخزن والسعي وراء الكرسي، مشددا على أنه "لو بقي الأمر عند حدود جرائد ومواقع معروفة ومشبوهة لهان الأمر"، معبرا عن انزعاجه من ترديد ذلك من جهات تدعي القرب من المصادر والقرار الحزبي ولا يكذبها أحد.
وأوضح أن "الأمر وصل إلى حدود لم نعهدها في تيارنا من سب وشتم"، متسائلا "لماذا يصر البعض على إشاعة الافتراء ونشر البهتان؟ ومتى كانت هذه أخلاقنا؟ ومتى كانت هذه طريقة تعاملنا مع بعضنا؟"، معتبرا أنه "لاشك أن هناك اختلالات ينبغي أن تعالج، وانحرافات ينبغي أن تواجه، وحقائق يجب أن تعرف"، متعهدا بأنه سيتحمل مسؤوليته في ذلك مهما كلفه الأمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.