البرلمان ينتظر العثماني من أجل التطرق لسياسة الحكومة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي    غياب وسائل النقل بين المدن يعرقل الالتحاق بمقرات العمل    فرض حظر ليلي للتجول في نيويورك بسبب أعمال الشغب    ترامب يندد بأعمال "إرهاب داخلي"    أولا بأول    3 لاعبين في تشارلتون يرفضون عودة الدوري    طقس الثلاثاء: جو حار مع قطرات مطرية بهذه المناطق    رأي : تنبيه الغافلين    النتائج الطبية ل96 مخالطا للمصابين بكورونا بإقليم الجديدة جاءت سلبية وخمسة مصابين يغادرون جناح كوفيد 19 لاستكمال علاجهم بمنازلهم    تير شتيغن: برشلونة جاهز بدنيا وذهنيا    حزب "الوردة" يرفض "قانون تكميم أفواه المغاربة"    هل يبشر انخفاض الإصابات وتزايد المتعافين بنهاية كورونا بالمغرب؟    شالكه: عقد حمزة منديل يساوي 6 ملايين يورو    "راشفورد" يخشى من حادثة مقتل "فلويد"    مهنيو السياحة بالمغرب يحذرون من "عدم اليقين"    تعاونية تنتج كمامات للأطفال لسد الخصاص في الأسواق المغربية    "كورونا" يجلب المتاعب لسكّان حيّ بمدينة خريبكة    بطولة لإلقاء شعرِ "السْلامْ" تحفز أقلام شباب مغاربة    بينهم “باتمان”.. إعطاء الضوء الأخضر لاستئناف تصوير أفلام شهيرة    "ستيام" تطلق مبادرة "جولة تضامنية" لصد "كورونا "    "الوصل الإماراتي" يرغب في التعاقد مع وليد أزارو    إصابة هذه الفنانة الشهيرة بفيروس كورونا المستجد!    ملأ الدنيا وشغل الناس .. أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية    مقتل جورج فلويد.. ترامب يصف حكام الولايات ب”الضعفاء” في مواجهة الاحتجاجات ويأمرهم باستخدام العنف ضد المتظاهرين    للمرة الأولى منذ يوم 3 مارس.. عدم تسجيل أية حالة وفاة في ظرف 24 ساعة بفيروس كورونا في إسبانيا    التمويل العسكري ل “البوليساريو” من قبل الجزائر.. نائب برلماني أوروبي يفضح المستور    استفادة 24926 معتقلا من عملية التقاضي عن بعد    مركز حقوقي يدعو لاحترام قرينة البراءة وضمان حقوق المشتكي في محاكمة الريسوني والكف عن التشهير بطرفي القضية    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    تسجيل حالة إصابة جديدة ب"كورونا" في سيدي إفني    المغرب يحبط تطلع الإسبان لعودة التهريب المعيشي بمنطقة حرة في الفنيدق    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    شهران حبسًا نافذًا في حق ناشط "فيسبوكي" بتنغير    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" بالإنترنت    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    الهيئة المغربية للعدالة الاجتماعية و حقوق الانسان تراسل وزير التربية الوطنية    تسجيل صوتي يسائل "نفخ نقط التلاميذ" في بوجدور    قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    الجسد العاري وضدية السلطة في الاعمال التشكيلية لبلعزيز    كاكاو: إنه أمر لا يصدق أن يحدث شيء من هذا القبيل    الصحة العالمية: لم يصلنا أي خطاب رسمي من واشنطن عن قطع العلاقة    احتجاجات أمريكا .. ترامب يصف حكام الولايات بالضعفاء و يدعوهم إلى استخدام العنف    اتصالات المغرب تطلق خدمة الأداء عبر الهاتف المحمول    هولماركوم تدمج أطلنطا للتأمين وسند للتأمين    تأثير السلطة السياسية على الدراما العربية    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    عائدات الصادرات الفلاحية المغربية تحقق 17.5 مليار درهم    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق خدمة الاستقبال عن بعد    بعد تراجع كورونا.. أول دولة عربية تعلن موعد فتح حدودها    الحالات الجديدة بالمغرب .. 23 من المخالطين و3 من مصدر جديد .. و7706 مخالطاً لازال قيد المُراقبة    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    الجهلوت والإرهاب    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأحرار يُعلنون عن "مسار الثقة" بخُطى ثابتة، وأخنوش يُصر على استعمال لغة الوضوح وخطاب الحقيقة
نشر في العمق المغربي يوم 25 - 02 - 2018

يشكل ظهور حزب التجمع الوطني للأحرار خلال الأونة الأخيرة منعطفا تاريخياً بالحقل السياسي المغربي،عكس باقي المؤسسات الحزبية الأخرى،التي لا تتحرك الا خلال المحطات الانتخابية،ويكمن مرد هذا البروز إلى إختيار الأمين العام الجديد الذي كشف عن مشروع تنموي يروم خلق هيكلة جديدة داخلية بالحزب، والإعلان عن عرض سياسي جديد،مضامينه تتمثل في أنها من الحزب الى المواطن،ومن اقتراحات المواطن الى الحزب،ليتم الترافع عنه مستقبلا،بكل ثقة ومصداقية، وعدم التلاعب بأصوات المواطنين سواء بواسطة الدين أو بواسطة "الرسائل المشفرة"….
وإذا كان دور الأحزاب السياسية،وفقا للفصل 7 من للوثيقة الدستورية الجديدة لسنة 2011، يكمن في العمل على تأطير المواطنات والمواطنين،وتكوينهم السياسي وتعزيز انخراطهم في الحياة الوطنية،وفي تدبير الشأن العام، فإن حزب الأحرار يشكل حسب هذا الفصل نموذجا مثاليا مقارنة بباقي الأحزاب،ويمارس أنشطته في نطاق احترام الدستور والقانون،فضلا عن وجود تيار العدمية الذي فضحه السيد أخنوش خلال المحطة الختامية للمؤتمرات الجهوية بأكادير الأمس.
وقد يهاجم البعض الحزب من جوانب مختلفة، متأثراً في هجوماته بزواج السلطة والمال،وهو الهجوم الذي شنه السيد بنكيران في خطابه الشعبوي الذي يعرف سقوط مدوي في هذه المرحلة الجديدة،أمام تساقط الأقنعة الشعبوية قناعاً بعد قناع،وبعيداً عن شيطنة الخصم السياسي والتشويش عن المسار التجمعي، فإن زواج السلطة والدين هو الأخطر،لأن كلما وجد السياسي نفسه في حيرة إلا وحاول التأثير عن المواطنين بما حفظه من الدين لينشر توجيهاً خاصا به يخدم مصالحه الشخصية ومصالح أسره والمقربين،والشعب يدفع الفاتورة، وسيؤدي الضريبة رغما عن أنفه.
غير أن هذه الهجومات التي لا تزيد للتجمعين الا تحفيزاً على مواصلة المسار،جعلتهم يفهمون بأن الشجرة المثمرة هي التي تُضرب بالحجارة لإسقاط ثمارها،فكما شدد السيد الأمين العام بأن المواطن هو الفاصل بين الحزب وخصومه،بالاضافة الى طرح المسار الجديد الذي يشكل مسار الثقة والاعلان عن خطوة جديدة لا سيما ستمكن الحزب من بلورة الحياة السياسية،وتعزيز وشائج التلاحم والتعاون بين كل مناضل ومناضلة،تجاه تطلعات المواطنين والمواطنات.
وقد تبنى حزب التجمع الوطني للأحرار مرجعية الديمقراطية الاجتماعية،واختيار المسار الوسطي البديل المؤثر والفاعل الذي يهتم بقضايا المواطنين،ويبدع في خلق حلول جذرية،والمستمدة من الواقع المجتمعي،وليس الوسط السلبي أو المحايد، بالإضافة إلى التفاعل مع التوجيهات الملكية التي دعت كل القوى الحية الى طرح النقاش حول النموذج التنموي الوطني الجديد، وفقاً لما كشف عنه السيد الأمين العام الجديد.
كما اعتبر الحزب المساواة هي الضامن الوحيد للمغاربة للاستفادة من الفرص بشكل متساوي،سواء انصب الأمر على التعليم أو الشغل أو العلاج،في الوقت الذي ينشر تيار العدمية الاحباط واليأس وسط الصفوف الشبابية والمواطنين ومختلف شرائح المجتمع،من أجل العدول عن الانخراط السياسي،وتمكنيهم من قول كلمتهم من داخل المؤسسة الحزبية كمؤسسة دستورية تضمن للجميع حرية الرأي والتعبير،وتتسع لطرح مختلف المعوقات الاجتماعية.
وصادق الحزب خلال اجتماع المجلس الوطني على الاعتمادات الخاصة بالمنظمات الموازية،كمنظمات جديدة ستعزز الحزب بالتوجهات الإجتماعية المطروحة في الحقل السياسي،كما ستقترح عليه الأولويات التي يجب التركيز عليها بشكل بالغ، لا سيما في كل قطاع من القطاعات التي تختص بها المنظمة الموازية،فضلا عن انخراط 100الف مغربي خلال سنة واحدة،وهذا يدل عن الثقة الجديدة التي يُحظى بها الحزب داخل الساحة السياسية المغربية،بعد سقوط نموذج الخطاب الشعبوي،ونشر الأفكار الهدامة والديماغوجية العميقة،التي خدعت كل ضعيف ومتألم داخل المجتمع المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.