سؤال الشباب والسياسة    عدم التوفر على رخصة سياقة الدراجات ثلاثية العجلات "يصنف كمخالفات يعاقب عليها القانون"    أكثر الأوبئة فتكا في تاريخ البشرية    ويليام إنگليش مخترع "لاسوري" ديال البيسي مات فعمرو 91 عام    نشوب حريق بوحدة لإنتاج الحلويات والشوكولاطة (فيديو)    بالوثيقة : فيروس كورونا يتسبب في إغلاق شاطئين مشهورين    ماكاين لا رخصة ولا عطلة ! أيت الطالب يقرر تعليق العطل ويستدعي المستفيدين منها بشكل عاجل ؟    الداخلية والصحة يدعوان المغاربة إلى التزام العزلة الصحية    إد شيران: مشفتش الشمش 4 شهور والبلية ديال الماكلة بزاف والشراب خرجو عليا    أمن بني مكادة يوقف 7 أشخاص تورطوا في أعمال الضرب والجرح    بلقيس تكشف كواليس عملها المغربي.. الكليب أنجز في 4 دول على الرغم من قيود الجائحة    الجائحة تفرض إجراءات جديدة لتصوير الأعمال الفنية.. النموذج من العمل الفني "احتفالية صعلوك"-فيديو    بعد قضية CNSS.. أمكراز يكشف حقيقة اقتنائه فيلا فاخرة بالهرهورة    إدارة الأهلي المصري تستقر على ال3 من أكتوبر المقبل كموعد لاستقبال الوداد    بعد أن عبرتا سكانير ميناء طنجة المتوسط.. الحرس المدني الإسباني يحجز شاحنتين محملين بالحشيش    الحسيمة .. تسجيل 3 حالات شفاء جديدة من فيروس كورونا    رسميا .. تسجيل ثاني حالة وفاة بسبب كورونا في الحسيمة    فضائح فساد تدفع الملك خوان كارلوس إلى مغادرة إسبانيا نهائيا و العيش في المنفى !    منتجون يطالبون سليم الشيخ بتمديد آجال طلبات عروض إنتاجات 2M لضمان تكافئ الفرص    جامعة الصحة: إلغاء العطل السنوية سيزيد من حدة الضغط النفسي على مهنيي القطاع    جريمة قتل بشعة تهز مدينة كلميم    هل هي بداية إغلاق الشواطئ المغربية.. إغلاق شاطئين بسبب فيروس كورونا    الأمين العام للأمم المتحدة يهنئ الملك بمناسبة عيد العرش    بنك المغرب يعلن حجز 9575 ورقة نقدية مزورة قيمتها 150 مليون في 2019 !    مكتب السكك الحديدية : السفر من و إلى 7 مدن يستوجب الترخيص !    هل انتقل السعداوي فعلا للرجاء؟    ب 400 مليون يورو .. برشلونة يُحصن نجم الفريق    بعد توقيفها من قبل "قائدة".. هذا قرار الجامعة بخصوص مباراة وداد تمارة والنادي القنيطري    الأصل المالي للأسر ارتفع ب833 مليار درهم في نهاية 2019    كيف تحدث ساركوزي في كتابه "زمن العواصف" عن الملك محمد السادس؟    ٍالمغرب يسجل 659 إصابة بوباء "كورونا" من أصل "21667 اختبارا" و 19 حالة وفاة في آخر 24 ساعة    الدورة السابعة عشرة للمهرجان الدولي "مغرب الحكايات" في نسخة افتراضية    الكاف يعتمد الذهاب والإياب في دوري أبطال أفريقيا ويحدد 17 أكتوبر للنهائي !    حركة السلام الإفريقية تمنح الفنانة المغربية سعيدة فكري الدكتوراه الفخرية    أيقونة الطقطوقة الجبلية.. شامة الزاز تعود للمستشفى من جديد وهذا جديد حالتها الصحية    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    مدرب مساعد يوسوفية برشيد يقر أن الرجاء البيضاوي بعثر كل أوراق الفريق الحريزي    مصرع سبعة مهاجرين من جنوب الصحراء في ساحل طرفاية وتوقيف 40    "حرب تيك توك".. واشنطن تعتبره مهددا لأمنها القومي وبيكين تتهمها بالنفاق في الدفاع عن الحريات"    بنك المغرب: تم إنتاج 484 مليون ورقة نقدية خلال السنة الماضية    تسريب تشكيلة برشلونة الأساسية لمواجهة نابولي    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    هل تسبق روسيا أمريكا؟.. وزير التجارة الروسي: الإنتاج التجاري لأول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد سيبدأ في شتنبر المقبل    سيرخيو بارسي:"حاولت أن أجعل مدينة طنجة تتنفس وتعيش كما لو كانت شخصية أخرى من شخصيّات هذه الروايات"    قائمة مجلة "فوربس".. سلوى أخنوش سادسة في قائمة أغنى غنيات العرب    وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي يقدم استقالته من الحكومة    سرقة أضاحي العيد بالحي الحسني.. الاستقلال يطالب بتعويض "الكسابة"    استمرار الطقس الحار بطنجة وباقي مناطق المغرب يومه الإثنين    هل هي بوادر العودة للحجر الصحي.. إسبانيا تغلق أزيد من 40 ألف مطعم وفندق بسبب كورونا    السعودية: لا إصابات بفيروس "كورونا" في صفوف الحجاج    محادثات عالية المستوى بين الإمارات وإيران..    الجسمي يعلن عودة الحفلات بالعالم من دبي ويشارك اللبنانيين برسالة سلام إحتفالا بيوم الجيش ال75    منع الإعلاميين من حضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لترشيح ترامب    المؤرخ المغربي عبد الرحمان المودن في ذمة الله    ساكنة مناطق سوس مستاءة من خدمات شركات الاتصالات، وسط مطالب بالإنصاف.    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيها الإنسان أي الغزلان تختار ..؟
نشر في العمق المغربي يوم 18 - 09 - 2019

ذات زمان يحكى أن نملة قررت.. وفجأة.. أن “تثور”، محاولة ترويض ذهنها عن اللاممكن، فعزمت اللحاق بغزلان البراري الراكضة بسرعة البرق وهي تدرك أن هدفها محال في كل الأحوال، لكنها تراه مانحا حياتها الصغيرة معنى عظيما…
أي نعم، وهذا المعنى هو مربط الفرس، فكل منا إلا ويستشعر عجز النملة في نفسه حين تعتريه لحظات الضعف والإنكسار، فيصعب عليه مجاراتها، ويضحى دوره اتجاهها أن يرعاها في كل أحوالها وأهوالها، حتى لا تفقد قدرتها على الحياة، ومنه لن ينفعها آنذاك إلقاء اللوم على كاهل أي سلطة أبوية، أرضية كانت أم سماوية.
فرعاية الإنسان لنفسه تكون إما ببيعها أوهام مُغرية تتركها تركض خلف الغزلان لتستمتع برشاقة ساقيها وبديع شكلهما، أو باقتراح أسلوب عيش يجعل الحياة أمامها محتملة في كل الظروف. إذ أن في هذه الدنيا نوائب كثر، واستمرارنا في البحث عن الخلاص منها نهائيا وبشكل مستمر هو المصدر الأول للشقاء، ولا سبيل للقضاء على الشقاء بل يكفي أن يحمل في طياته لطفا خفيا، وما التذمر من هذا وذاك سوى انحطاط غريزي كما عبر عن ذلك “نيتشه”.
ومما لاشك فيه أن حدة الصراع النفسي والاجتماعي لدى الإنسان كائنا من كان، قائم على ضرورة التموقع في الزمان والمكان، وما يطرأ عليه من تغيرات إجتماعية لا يمكن الفصل فيها بين الحتميات التاريخية و السياسية، التي طبعت إختياراته الجيو-سياسية لمجتمعه، والتي تتم بفعل هيمني خارجي بأبعاده الحضارية والثقافية والاقتصادية والاديولوجية.
هذا الذي سبق، يشكل ويلون الإنسان باشكال وتلونات عديدة، مُفرزة حركية التقليد بين تدافع مختلف الأطياف حولها، مما ينتج جيل يحتار بين أمرين؛ إما الركض خلف غزلان الأحلام، والتي لن يفلح في تحقيقها ولن يسعى لذلك، بعيدا عن أدنى فكرة للتطور والتموقع وصنع التغير، وإما الرضى بواقع هش لا يقبل إلا التكيف وتوقع الأسوء والاقتناع بمبدإ أن لا شي صمم لأجلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.