مراكش.. توقيف شخص انتحل صفة ضابط شرطة قضائية ومتورط في النصب والاحتيال    مجلس الحكومة يصادق على مقترحات التعيين في مجموعة من المناصب العليا    إعلاميون يناقشون قضايا دولية في "ندوة الصحافة"    تنظيم رقمي يعيد المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    الأزهر يصفها بالعمل الإرهابي.. طعن مسلمتين أمام أطفالهما عند برج إيفل والشرطة تأخرت بإعلان الحادثة    ماذا أصاب البيجيديين؟!    بلاغ الديوان الملكي بشأن مشروع الطاقات المتجددة    "ضريبة التضامن" تزيد الضغط .. وأموال الانتخابات ترفع النفقات    الملك انتاقد الباكوري ومشاريع الطاقات المتجددة متعثرة    انطلاق برنامج الإدماج الاقتصادي لشباب شيشاوة    هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟    البوليساريو للأمم المتحدة: نشر المينورسو فالكركرات ما خصوش يكون باش تسهل الحركة التجارية والمدنية    الزمالك يصعد لهجته أمام "الكاف" بعد قرار تأجيل مباراته امام الرجاء    الكاف علن رسميا علي تأجيل ماتش الرجاء والزمالك.. وها الموعد الجديد لي غادي يتلعب فيه    مدرب سابق فالريال تعاقد مع تطوان    جنرال المينورسو مشا للكَركَرات يتفاوض مع المحتجين ووالو رفضو يخويو    انتشار الازبال في الشوارع وروائح مطرح النفايات تؤرق ساكنة حي السلام والأحياء المجاورة بالجديدة    المضيق الفنيدق غادي يتزيرو والمراقبةغادي تشدد بسبب "كورونا"    حصلة في الحي المحمدي! لا يعكس فيلم سونيا التراب الواقع كما هو، بل نظرة مخرجته الخاصة عن الواقع    تعيين الصحافية نجلاء بنمبارك مديرة للدبلوماسية العامة والفاعلين غير الحكوميين بوزارة الخارجية    "فيلم "الحصلة" يفتح التقاطب بين الذاكرة والحاضر بالحي المحمدي    الصالحي رئيسا جديدا للمجلس العلمي المحلي بتزنيت    حطمنا روكور جديد اليوم.. حصيلة كورونا: 4151 مغربي ومغربية تصابو و53 ماتو و2847 تشافاو.. الطوطال: 186731 إصابة و3132 وفاة و154481 متعافي.. و29118 كيتعالجو منهم 652 حالتهم خطيرة    الناظور لي كانت غادية مزيان ولات غارقة فكورونا. تسجيل 71 حالة جديدة و354 حالة نشطة    بعد جدل قوانين "آخر ساعة".. الحكومة تؤطر أجل توزيع نصوص القوانين على الوزراء قبل انعقاد المجلس الحكومي !    حملات واسعة تدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية بعد الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم    التكوين والعمل القاعدي موضوع لقاء المدير التقني الجديد مع أطقم اتحاد طنجة    رئيس المجلس الأعلى للدولة بليبيا يُشيدُ بمواكبة المغرب للمرحلة الإنتقالية ببلاده    أكثر من 200 ألف موظف أحيلوا على التقاعد في العقد الأخير    طقس الجمعة.. أجواء غائمة مع نزول أمطار بعدد من مناطق المملكة    إشهار السلاح لتوقيف شاب عرض المواطنين وعناصر الشرطة للخطر بالعرائش !    سلبية مسحة كورونا للأهلي قبل لقاء الوداد    بعد مشاركته في ‘Champions League'.. زياش: تجربتي جديدة، ويجب أن أتأقلم على الحياة بإنجلترا        بالصور : لجنة إقليمية مختلطة تزور دار الطالب والطالبة بأولاددحو وتثمن الإجراءات الإحترازية التي إتخذتها الجمعية المسيرة        الوحدة المتنقلة للجمارك تضبط كمية كبيرة من القنب الهندي والتبغ المهرب على مثن سيارة بجماعة سيدي بوسحاب    تفاصيل مثيرة .. الإطاحة ب"نصاب" طلب فدية 5 ملايين من أسرة الطفل الحسين !    تصنيف الفيفا.. قفزة هائلة للمنتخب المغربي !    قطع رأس أستاذ باريس.. سفارة فرنسا بالمغرب في حداد (صور)    المغرب يشرع في تصنيع لقاح كورونا في هذا التاريخ !    ال"كاف" يُحدد حكم لقاء الوداد والأهلي المصري    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير عن المخزونات ينبئ بطلب ضعيف    تقرير رسمي : الحسيمة تسجل انخفاضا في اسعار المواد الاستهلاكية        في ظرف 24 ساعة..المغرب يسجل 4151 إصابة جديدة بكورونا    وزير الصحة الإسباني: "كورونا" خرج عن السيطرة    موسكو لا تؤمن بالدموع    مشروع قانون المالية لسنة 2021: الإنعاش في ظل اللايقين    انتحار زوجة فنان شهير بسلاح "كلاشينكوف"    شقيقة دنيا باطما ومن معها ينفين التهم المنسوبة إليهن في ملف «حمزة مون بيبي»    المشاريع المرشحة لجائزة إيكروم الشارقة    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    ألمانيا تواجه ارتفاعاً "خطير للغاية" في إصابات كورونا    أوباما يشن هجوما على ترامب.. والأخير يذكره ب"الليلة التعيسة"    نكسة للقاح أوكسفورد بعد وفاة متطوع في التجارب السريرية    قيم الرسالة والانفصام النكد    تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خوفاً من التسريب والتشهير.. نساء يقبلن على Arab Women بالمواقع الإباحية
نشر في القناة يوم 18 - 09 - 2020

تتصفح النساء في العالم العربي مواقع أفلام البالغين بأهداف مختلفة. بعضها متعلق بالفضول والمتعة والآخر بالخوف والترقُّب.
على مدار الأسابيع الماضية، انتشر هاشتاغ جريمة_الفيرمونت على مواقع التواصل الاجتماعي، كاشفًا الستار عن جريمة اغتصاب جماعي مروعة، ارتكبها عدد من أبناء رجال الأعمال المعروفين، بعد قيامهم بتخدير شابة في غرفة بفندق فيرمونت نايل سيتي بالقاهرة عام 2014.
بعد انتشار الوسم ومستخدميه ومطالبة السلطات بالقبض على الجناة، من قبل حسابات مُجهّلة على موقع انستغرام، انتشرت صورة (سكرينشوت) لقائمة بحث موقع PornHub، يتصدرها: فيديو الفيرمونت. في خضم هلع النساء من جريمة اغتصاب جماعي، والكشف عن تصوير الجناة للضحية بالفيديو وتداوله بين أصدقائهم تهديدًا لها، كان هناك أشخاص كل همهم هو مشاهدة فيديو الاغتصاب على مواقع البورن.
لم تكُن تلك مفاجأة بالنسبة لمُرتادي مواقع أفلام البالغين، بالأخص من النساء في المنطقة العربية. ففي كل موقع معروف، فئة تسمى (نساء عربيات – Arab Women) ينُشر عليها مقاطع جنسية لنساء من جنسيات عربية، وتكون بنسبة تتجاوز 99٪ مقاطع مُسرّبة، أي تم نشرها بدون موافقتهنّ أو للانتقام منهنّ (Revenge Porn).
يُشير التقرير السنوي لعام 2019 لموقع أفلام البالغين "بورن هب" أن فئة (Arab Women) هي الأكثر زيارة في ليبيا، ومصر، والسودان. وأن نفس الفئة كانت من الأكثر زيارة حول العالم عام 2018. هذه الفئة على مواقع البورن، تُسبب هلعًا للمُشاهِدات النساء اللواتي يساورهنّ شعورًا بأن مقطعًا مُسربًا لهنّ، قد يتم نشره في أي لحظة، وتنتهي على إثره حيواتهن الاجتماعية والعملية. هل تصفحتنّ مواقع البورن سابقًا بدافع الخوف؟
لدي صديقة، تتصفّح مواقع البورن بهوس، تبحث عن اسمها في كل المواقع المعروفة، لأنها لا تثق في أن أحدًا لم يصورها بينما تمارس الجنس، أو أن شخصًا أرسلت له صورتها عارية، لن يقوم بتحميلها على الإنترنت بهدف "فضحها."
أنا أيضًا أتصفح مواقع البورن وأبحث عن اسمي، ربما أجد مقطع غير الموجود. لدي فيديو رقص شرقي منتشر على مواقع البورن منذ عام 2013. وفي كل مرة أنشر فيها فيديو رقص شرقي، يُعيد أحدهم نشره على مواقع البورن. مع كل بحث، أصاب بالفزع ونوبات القلق إزاء كل مقطع أراه خلال بحثي: نساء عربيات من جنسيات مختلفة، مقاطع جنسية مُسربّة لنساء بغرض فضحهنّ، مقاطع عنيفة لاعتداءات جنسية حقيقية، وغيرها.
يدبُ الخوف في قلبي وأتساءل: هل تعرف هذه المرأة أن لها مقطعًا جنسيًا على مواقع البورن، يُشاهده الملايين ويُحمله الملايين، ويُعيد نشره الملايين؟ كيف سأخبر فلانة أنني رأيت لها صورة عارية سربّها أحدهم، وبثها على موقع بورن للتشهير بها؟ لإثبات أنها غير محترمة؟ للانتقام منها أو من أسرتها؟ كيف أمرر رابط مقطع جنسي لصديقاتي وأسألهنّ عن المرأة التي ظهرت فيه، لأني أرى شبهًا بينها وبين قريبتهم التي رأيتها في حفل زفاف؟
مع كل جريمة تتعلق بالجنس سواء كان رضائيًا أم اعتداء جنسي، يتم تسريب مقاطع مصورة للنساء المتورطات في الأحداث على مواقع أفلام البالغين
الخوف هو دافع قوي للبحث على مواقع أفلام البالغين بالنسبة للنساء. لدينا دائمًا هاجس التسريب وهاجس الانتقام وهاجس التشهير. نبلع لُعابنا في ريبة، قبل أن نضغط على زر البحث، وقبل أن نتصفح فئة نساء عربيات. ربما تكون آخر مرة نتصفح الموقع بدافع الخوف، قبل أن نستبدله بهوس حذف مقطع جنسي لنا من على مواقع البورن. وقبل أن نستبدله بصرخات مكتومة حتى لا يسمعنا أحد، فيسألنا عن سبب هلعنا.
قد تعتقد إحدانا أنها النهاية، وتفكّر في الهروب من منزل أسرتها، أو في الاختفاء عن أعين كل معارفها وأصدقائها. قد تفكر في أطفال ستُحرم منهم لأنها الآن مصدرًا للعار، في عمل ستفقده، في حياة اجتماعية ستفقدها، وفي احترام سيراها الناس غير جديرة به، لأنها مارست الجنس، برضاها أو رغمًا عنها.
مع كل جريمة تتعلق بالجنس سواء كان رضائيًا أم اعتداء جنسي، يتم تسريب مقاطع مصورة للنساء المتورطات في الأحداث على مواقع أفلام البالغين.
أتذكّر في عام 2015، تم القبض على مدرب كاراتيه بمدينة مصرية تقع في شمال القاهرة، بتهمة ممارسة الجنس داخل صالة الألعاب الرياضية بالنادي. بعد القبض عليه، تم تسريب عدة مقاطع جنسية مصوّرة للنساء اللاتي مارسنّ معه الجنس. ونكتشف جميعًا أنه كان يصورهنّ دون علم أو موافقة.
وبسبب العدد الكبير من المقاطع الجنسية، انفجرت مواقع التواصل بعد ذلك بهاشتاغ عنتيل_المحلة في إشارة لفحولته وتباهى به الرجال هنا وهناك. وتم تسريب مقاطع الفيديو وتحميلها على مواقع أفلام البالغين تحت نفس الاسم، وتصدرت قوائم البحث لعدة أشهر. دفعت النساء ثمن ممارستهنّ للجنس مع المدرب اجتماعيًا، وتم وصمهنّ أخلاقيًا.
وفي عام 2019، تم ترسيب فيديو جنسي تظهر فيه امرأتين مع رجل، وتم تحميله على مواقع البورن المختلفة. بعد التعرف على هوية المرأتين، تم استخدام المقطع للقبض عليهما، وكانتا فنانات مبتدئات في ذلك الوقت.
أما الرجل، فقد كان المخرج السينمائي ونائب البرلمان المصري خالد يوسف، الذي فرّ هاربًا لباريس مُدعيًا أن الفيديو يتم استخدامه لأهداف سياسية. قضت منى فاروق وشيماء الحاج مدتهما في السجن، وبعد خروجهنّ تم وصمهنّ اجتماعيًا.
فقدتا أي فرص للحصول على عمل، حتى أن إحداهما غادرت مصر هربًا من "الفضيحة". الفضيحة التي طالتهما ومازالت مُتاحة على الإنترنت، ولم تطُل يوسف، كما لم تطُل مدرب الكاراتيه. الرجال في مجتمعاتنا يُعاملون باحتفاء إن كان الأمر متعلق بممارستهم للجنس. أما النساء، فيحملنّ عبء الفضيحة والعار أينما ووجِدن. يخسرنّ حيواتهنّ فعليًا ورمزيًا.
الرجال في مجتمعاتنا يُعاملون باحتفاء إن كان الأمر متعلق بممارستهم للجنس. أما النساء، فيحملنّ عبء الفضيحة والعار أينما ووجِدن. يخسرنّ حيواتهنّ فعليًا ورمزيًا
الخوف من الوصم وتدمير السمعة، يوسم تجاربنا الجنسية بالخوف والقلق. بعض هذه التجارب لا يتجاوز حديث نصّي جنسي على واتساب، أو صورة بلا ملابس أرسلناها لأشخاص نثق بهم/ن. هناك خوف آخر من التصوير بدون علمنا. ثم ابتزازنا بمقاطع جنسية أو صورًا عارية.
أو الخوف الأكبر أن تُبث تلك المواد على الإنترنت، فيُلاحقنا الوصم و"الفضيحة." ليس هناك ما يضمن أننا لن يتم التشهير بنا على مواقع (البورن).
نعلم في قرارة أنفسنا، أن اللوم سيقع علينا لأننا مارسنا الجنس. ولن يتم ردع الأشخاص الذين/اللاتي حاولوا/ن التشهير بنا، أو الانتقام منّا بنشر هذه المواد على الإنترنت دون موافقتنا (Revenge Porn).
الأزمة هنا ليست أنكِ تمارسين الجنس، إنما الأزمة أنك امرأة في سياق مُشبّع بجنسنة أجسام النساء (Sexualization). إن كنتِ تظهرين في مقطعًا مصوّرًا، ووجهك وهويتك يُمكن الاستدلال عليهما، فقد تكون تلك نهايتك كامرأة، حتى لو كنتِ تتعرضين لاعتداء جنسي، كما حدث في قصة جريمة الفيرمونت. في سلسلتها "العار أونلاين"، دوّنت هيئة الإذاعة البريطانية انتحار امرأة بعد انتشار فيديو اغتصابها على الإنترنت، ولجوئها لأهل قريتها اللذين لاموها ووصموها على تعرضها للاغتصاب.
مشاهدة النساء لأفلام البالغين اختيار شخصي، سواء اتفقنا أم لم نتفق على الهدف منها. لكنها ممارسة محفوفة بالخوف أن ترى إحداهنّ نفسها، أو صديقة لها، أو إحدى معارفها في مقطع مصور على أحد المواقع. ذلك رعبًا حقيقيًا، إن نظرنا إلى كمية الوصم والعنف الذي سيلاحق امرأة ظهرت على موقع (بورن) حتى لو دون إرادتها. الفكرة هنا هي انفتاح النساء على الجنس، وكيف يتم قمعهنّ تارة بالتشهير وتارة بالوصم وأخرى بعنفٍ يصل لحد القتل.
إن كنتِ مِن مُرتادات مواقع أفلام البالغين، ففضلًا أبلغي إدارة الموقع عن أي محتوى قد يكون تم تحميله بهدف "فضح امرأة." لعلها أداة غير فعّالة بسبب عدد البلاغات التي يتلقاها الموقع يوميًا، لكن الإبلاغ هو أقل ما يُمكننا فعله، حتى لو كان سيتم تحميله مرة/مرات أخرى. نحن نعلم، وأنتِ تعلمين، أن مقطعًا واحدًا، كفيل بإنهاء حياة امرأة منّا إلى الأبد.
*عن VICE


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.