منظمة مغربية: ترامب “يغازل” اللوبي الصهيوني بشرعنة المستوطنات    رسميًا.. لويس إنريكي يعود لقيادة إسبانيا    باب سبتة.. توقيف تاجر مخدرات “جزائري” مطلوب للأنتربول    مديرية الأرصاد تتوقع نزول أمطار رعدية غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    انطلاق أولى جلسات محاكمة “سمسار” الأحكام القضائية    مراكش.. تنظيم قرية معلومات في إطار حملة “16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات”    المصلي: المملكة نهضت بأوضاع الطفولة بفضل الإرادة الراسخة لجلالة الملك    ملتقى دولي بأثينا يقر تدابير مهمة لضمان الاستغلال المستدام للموارد البحرية    رسميا.. لويس إنريكي يعود لقيادة المنتخب الإسباني    جرسيف: عامل الإقليم يشرف علي تدشين مشاريع هامة بالعالم القروي والوسط الحضري، احتفالا بعيد الإستقلال المجيد0    ساوثجيت يرغب في التفوق على ألمانيا باختيار أفضل فندق داخل قطر من الآن    التشكيلة الرسمية للمنتخب المغربي لمواجهة بوروندي    بوانو: تصريحات النائب بلافريج تريد "البوز" على حساب المصداقية    اتفاقية إطار لمكافحة نفايات الأغشية الزراعية البلاستيكية والعبوات الفارغة للمبيدات    الشرطة تشهر سلاحها لاعتقال شاب اعتدى على والديه بالعيون الشرقية    الطفولة تجمع لطيفة رأفت و سلمى رشيد و شوقي    الرجاء – الوداد.. استعدادات مكثفة قبل إياب الحسم    برنامج ‘سترايك” لحمزة الفيلالي يحقق 18 مليون مشاهدة على قناة mbc5    مفتش شرطة يشهر مسدسه في وجه “مسخوط الوالدين”    إعادة انتخاب حسن بوبريك عضوا في اللجنة التنفيذية للجمعية الدولية لمراقبي التأمين    بالصور.. احتفالات بطعم الفخر والاعتزاز في الحي المحمدي عقب فوز الاتحاد البيضاوي بلقب كأس العرش    الوداد أول المهنئين للإتحاد البيضاوي    هل كشف "الفار" المستوى الحقيقي للتحكيم المغربي؟    بعد تفاقم الوضع بالمجلس البلدي : الشبيبة الاتحادية بالفنيدق تدخل على الخط وهذا ماطالبت به    تحت ضغط الشارع.. برلمان لبنان يفشل بالانعقاد للمرة الثانية    الشعب الإيراني ينتفض وخامنئي يتهم «الأعداء» بتأجيج انتفاضتهم    صعود أحزاب اليمين المتطرف وكراهية الآخر .. قنابل لنسف حوار الحضارات    الصراع يحتدم بين الشركات الصينية لاجتياح سوق الهواتف بالمغرب : بوتشيش : تراجع أسعار المكونات التكنولوجية رفع تنافسية الهواتف الصينية الصنع    تقرير”الثروة العالمية”: متوسط ثروة كل مغربي يصل إلى حوالي 12.5 مليون سنتين    عجز المكتب الوطني للماء و الكهرباء يناهز مليار درهم ومديونيته وصلت الخط الأحمر    مهنيو النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالمغرب يحذرون من تحويل المغرب إلى مقبرة للسلع الاستهلاكية المنتهية الصلاحية ومجهولة المصدر    ارتفاع أسعار النفط فوق 63 دولارا    المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال 21 يكرم أربعة من رواد المسرح المغربي    مروان حاجي يكشف ل »فبراير » حقيقة مشاركته في « مهرجان باسرائيل »    الدورة 24 لمهرجان سينما المؤلف بالرباط تحتفي بالممثلة المصرية وفاء عامر والمخرج المغربي داوود أولاد السيد    عرض التجربة المغربية في مجال تمويل القطاع السينمائي بباماكو    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر : تلقينا 78 ألف بلاغ عن أمراض باليمن خلال 2019    السفياني يبرز سر إشعاع مدينة شفشاون على المستوى العالمي    غاموندي: الهزيمة ستكلفني كثيرا ولم أكن قائدا حقيقيا    انطلاق أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    كشفت لائحة الأدوية المفتقدة التي تهدد صحة المرضى : المصحات الخاصة تطالب بجهوية فعلية لقطاع الصحة وتدعو إلى تعميم التغطية الصحية الشاملة على المغاربة    «البسيج» يوقف عنصرين مواليين ل «داعش» كانا يعدان لتنفيذ مشاريع إرهابية ويجنب البلاد حمام دم    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    رضْوَى في قفص ابن آوَى    الحملة الانتخابية الرئاسية في الجزائر تشهد اضطرابات لليوم الثاني    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    الرئيس السيراليوني يشيد بريادة جلالة الملك لفائدة التعاون جنوب - جنوب والتعاون الإفريقي    وثائق مسربة تكشف كيف تدير إيران المشهد السياسي في 3 دول عربية    أحمد العلمي العروسي.. فنان "متسول" بفاس اعتقلته الجزائر والبوليساريو"    قيوح يتسلم الميدالية الذهبية لمجلس الشيوخ الفرنسي    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    جونسون آند جونسون.. ماذا حدث باختبارات « المادة المسرطنة »؟    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    دراسة أمريكية: يمكن لأدوية أمراض القلب أن تحل محل الجراحة    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام فعاليات المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون
نشر في طنجة الأدبية يوم 26 - 04 - 2018

شفشاون قطعة زرقاء انفلتت من كبد السماء وسقطت على جبال الريف الشامخة لتغني في إيقاع سمفوني أغنية الجمال والبهاء. عاشت على امتداد يومي الجمعة والسبت : 20 و21 أبريل 2018 لحظات مضمخة بأريج الشعر والنغم الأصيل من خلال مهرجانها الوطني للشعر المغربي الحديث في دورته 33، الذي نظمته جمعية أصدقاء المعتمد بن عباد بدعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة – وبتعاون مع دار الشعر وبشراكة مع عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي والجماعة الحضرية وجهة طنجة تطوان الحسيمة والمركز الثقافي،بشعار:”ستون سنة على تأسيس جمعية أصدقاء المعتمد”.هذا المهرجان الذي استضافه مركب محمد السادس للثقافة والفنون والرياضة والمركز الثقافي شكل ذاكرة الشعر المغربي عبر امتداد تاريخ الجمعية التي تأسست سنة 1965، حيث استقبل معظم الأسماء الشعرية التي مثلت ريادة الشعر المغربي الحديث ، وواصل احتضان الشعراء بمختلف أصواتهم وحساسياتهم وأجيالهم وتجاربهم…ما يجعله سنويا قبلة الشعراء والنقاد ومحط أنظار جمهور مهتم عريض يحسن الإنصات للقصيدة المغربية قصد جس نبض حرارتها.
افتتح المهرجان ، الذي استضاف اسبانيا كضيفة شرف ، من طرف الشاعر سامح درويش الذي استعرض مكانته في خريطة المهرجانات الشعرية المغربية ، إذ يعد من أعرقها في المغرب ولما لا في العالم العربي، رحب بجميع الشعراء والنقاد والجمهور والشعراء الإسبان في هذه الفعالية الثقافية المتميزة التي تعيد إلينا ذاكرة الشعر المغربي . ثم أحال الكلمة على المدير الجهوي لوزارة الثقافة والاتصال السيد أحمد يعلاوي الذي عبر عن سعادته لمشاركته في افتتاح هذا المهرجان العريق مهنئا جمعية أصدقاء المعتمد بن عباد على مرور 60 سنة من عمرها والتي ظلت عبر تاريخها مصرة على تنظيم هذا المهرجان ، الذي يعد ذاكرة الشعر المغربي وديوانه ومعهداً تخرج منه جل شعراء المغرب ، يتابع صيرورة القصيدة المغربية في إبدالاتها وتحولاتها . ولهذا تحرص الوزارة على دعم هذا المهرجان الاستثنائي الذي جعل شفشاون تراثا شعريا وطنيا وعالميا مما حدا باليونسكو سنة 2010 الى الاعتراف بشفشاون كتراث عالمي إنساني غير مادي. واعتبرانفتاح المهرجان على جغرافيات شعرية أخرى خطوة مميزة ، حيث انفتح هذه السنة على الشعر الإسباني باستضافة شعراء منها وهذا دليل على انفتاح الجهة على فضائها المتوسطي.
أما رئيس الجمعية المنظمة الشاعر عبد الحق بن رحمون فقد ألقى كلمة شعرية عميقة أبرز فيها دور الجمعية منذ تأسيسها في خدمة الشعر المغربي وحمل مشعل التنوير في مدينة بدأت منذ الاستقلال تتلمس هويتها، مبينا ان استمرارية هذا المهرجان متوقفة على الرغبة في صيانة ومواصلة المشروع الحداثي الذي أسس له رواده منذ ولادة الجمعية في الستينيات داعيا الجهات الراعية للثقافة أن تدعم هذا المهرجان، الذي يعد أعرق مهرجان شعري وطني، دعما حقيقيا، وتعتبره رصيدا رمزيا من شأنه إغناء الهوية والذاكرة الثقافية المغربية منوها بالشراكة مع دار الشعر بتطوان التي اعتبرها مكسبا للجهة والبلاد. في حين أكدت كلمة الجماعة الحضرية لشفشاون التي ألقاها السيد الرئيس محمد السفياني أن شفشاون ظلت طوال عقود حاضنة للإبداع الفني والثقافي ولمهرجانها الشعري الذي ظل يستقطب عددا كبيرا من الأسماء الشعرية والنقدية، وبفضله تمكنت المدينة من تكريس مكانتها بين المدن السياحية المتميزة. لقد ظلت شفشاون تقليدية لكنها في الوقت نفسه انفتحت على البعد الكوني ، وظلت رافعة من شأن الثقافة لأهميتها في التنمية السياحية.. وختم كلمته بالحديث عن الأسماء الشعرية الكبيرة والوازنة في المشهد الشعري المغربي والعربي التي زارت شفشاون، أمثال نزار قباني، أحمد المجاطي، مالكة العاصمي ، محمد بنطلحة، عبد الله راجع، وغيرهم ….
أجمل اللحظات القوية التي بصمت عليها الجمعية هي تقديم دروع الاعتراف والتقدير لمؤسسي الجمعية الذين ضحوا بوقتهم من أجل إعلاء كلمة الشعر رغم كل ظروف القهر والتدجين والتضييق .. ، وكان أول من تسلم هذا الدرع الشاعر عبد الكريم الطبال “ناسك الجبل”، وثانيه الشاعر الراحل محمد الميموني في شخص زوجته الأستاذة فوزية الدعالي ، وثالثه الأستاذ امحمد أحرميم. ثم توقيع شراكة بين المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون ومهرجان Granada 13 artes، التي وقعها عن الجانب الأول عبد الحق بن رحمون وعن الجانب الثاني بيدرو إنريكيز. وأعقبتها الجلسة الشعرية الأولى بمشاركة الشعراء والشاعرات:عبد الكريم الطبال، أمينة المريني، بيدرو إنريكيز ، أحمد لمسيح وعبد الحميد جماهري وقد تفاعل الجمهور مع قصائدهم أيما تفاعل. وبعدئذ زار الحضور والشعراء والنقاد المعرض الذي يؤرخ لذاكرة جمعية أصدقاء المعتمد منذ تأسيسها والمنظم بشعار:”الصورة الذاكرة، الصورة الحدث” من تقديم الفنان عمر سعدون. وقبل استئناف فعاليات المهرجان أقيمت حفلة شاي على شرف الحضور والضيوف قصد الاستراحة والتعارف والتواصل. وقد انتهى اليوم الأول ب “ليلة الأندلس ” التي سهرت على تنظيمها دار الشعر بتطوان والمتمثلة في حفل فني مع الفنانة السوبرانو سميرة القادري التي شنفت أسماع الحاضرين بأغانيها الأصيلة الجميلة…
وفي اليوم الموالي نظمت بالمركز الثقافي (الهوتة) حلقة ” ماستر كلاس:أصدقاء المعتمد ، مسارات وتحولات” التي استضافت أحد مؤسسي الجمعية وقيدومها الشاعر عبد الكريم الطبال الذي حاوره الشاعر عبد الجواد الخنيفي ، وقد استطاع أن يقود المستجوب إلى البوح والكشف عن البدايات الأولى للجمعية وظروف تأسيسها والأسماء التي ساهمت فيها والشعراء الذين استضافتهم عبر تاريخها والتحديات التي واجهتها الجمعية لإرساء دعائم هذا المهرجان الذي مازال مستمرا إلى اليوم. ثم عقدت ندوة نقدية أدارها باقتدار الأستاذ العياشي أبو الشتاء، ساهم فيها نقاد مغاربة من خلال قراءاتهم النقدية في أعمال شعرية، حيث قدم الناقد نجيب العوفي في ديوان”في حضرة مولانا” للشاعر عبد الكريم الطبال قراءة نقدية معتبرا إياه من أجمل الدواوين الصادرة حديثا وطنيا وعربيا طباعة وإخراجا وسمتا، واستعرض التحولات التي عرفها الشاعر ابتداء من الرومانسية الجديدة إلى الصوفية محللا مظاهر الصوفية في هذا الديوان ليخلص بأن الشاعر أحد أولياء الشعر الصالحين الذي يعزف موسيقى روحية.
أما الأستاذ عادل لطفي فقد قدم قراءة إبداعية لامست تجربة الشاعر أحمد لمسيح من خلال ديوانه “سطر واحد يكفي”، في الوقت الذي قدم فيه الاستاذ عبد الله شريق مداخلة بعنوان:”الغرابة في شعر مبارك وساط” ، وذلك من خلال قراءته وتحليله البنيوي لديوان الشاعر” عيون طالما سافرت” انطلاقا من العنوان ، وتتبع تجليات الرؤية الغرائبية في الديوان على مستوى اللغة والصور الشعرية والتركيب والإيقاع وغيرها…
ومساء ذلك اليوم نظمت جلستان شعريتان؛الثانية التي سيرتها الشاعرة المقتدرة أمينة لمريني والتي ساهم فيها الشعراء والشاعرات: محمد علي الرباوي ، مبارك وساط ،إسابيل دي رويداس ، عبد الجواد الخنيفي، العياشي أبو الشتاء، دنيا الشدادي، الزبير خياط ، محمد بن يعقوب. والثالثة التي أدارها الشاعر الزبير خياط، شارك فيها الشعراء والشاعرات: جمال أزراغيد، بيدرو إنريكيز، إيمان الخطابي، بوعزة الصنعاوي، سامح درويش، خالد الريسوني، عبد الحق بن رحمون، عبد المنعم ريان، سارة بن حرة، محمد بنقدور الوهراني عزيز ريان والشاعر العراقي بدل رفو. وقد تتبع هاتين الجلستين جمهور كبير أبان عن اهتمامه وتفاعله مع الشعر الجميل . وأخير أعلن رئيس جمعية أصدقاء المعتمد في كلمته عن اختتام فعاليات المهرجان شاكرا كل من ساهم في إنجاح هذه الفعالية الشعرية الوطنية الكبيرة شعراء ونقاد وحضور ، وكذا الجهات الداعمة والحريصة على استمراريته داعيا المؤسسات الثقافية وبالأخص وزارة الثقافة والاتصال إلى جعل المهرجان تراثا شعريا إنسانيا يجب دعمه والارتقاء به . وقبل ان ينفض الجمع وزعت الشواهد التقديرية على كل المشاركين والمشاركات شعرا ونقدا ودعما…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.