رئيس الحكومة يبحث ملف الاستثمار في اجتماع حكومي مصغر    جان ماري هيت:الاتحاد الإفريقي مدعو إلى طرد "البوليساريو"    رئاسة النيابة العامة تستنفر وكلاء الملك لترشيد "الاعتقال الاحتياطي"    المغرب يصفع أعداء وحدته الترابية ويقدم على خطوة مهمة في توغو    دولة أوروبية تعيد فرض "قيود كورونا" بعد ارتفاع الإصابات    فيصل القاسم : لن أدعم قضية يدعمها جنرالات بطاطا والرز والقمح والنفط    الكرتي: "سعيد بالثنائية الأولى وهدفي مع بيراميدز التتويج بكل البطولات"    منخرطو الرجاء يصادقون على التقريرين المالي والأدبي لموسم 20-21    5 منخرطين يعترضون على التقرير المالي للرجاء    نهضة بركان يكتفي بالتعادل ضد الشباب السالمي    عموتا يريد هؤلاء اللاعبين لودية البحرين ويريد إقناع خليلودزيتش    صورة مسربة تكشف عن الفائز بالكرة الذهبية    طنجة المتوسط.. حجز حوالي طنين من "الشيرا" وسط أكياس الحناء    وزير التربية بنموسى في زيارة ميدانية وتواصلية لمؤسسات تعليمية بسلا    19 قتيلا و2269 جريحا.. حصيلة حوادث السير بالمغرب خلال أسبوع    أمن طنجة يستعمل القوة لفض وقفة احتجاجية ضد فرض جواز التلقيح    بنكيران يحمل العثماني مسؤولية الهزيمة المدوية في انتخابات 8 شتنبر    اجتماع مغربي صيني لبحث تقدم مشروع "مدينة محمد السادس طنجة-تيك"    منع نبيلة منيب من ولوج البرلمان للمرة الثانية بسبب جواز التلقيح    المغرب يسجل 398 حالة اصابة جديدة بكورونا و11 حالة وفاة    شيشاوة.. قافلة لإرجاع التلميذات والتلاميذ غير الملتحقين والمنقطعين عن الدراسة    المغرب يسجل 398 إصابة جديدة بكورونا و11 وفاة خلال 24 ساعة    الشيخ الدكتور الحسن الكتاني يتلو البيان الختامي لمؤتمر "انطلاق الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام"..    إكواتوريال كوكاكولا للتعبئة تنقل مقرها الاجتماعي إلى الدار البيضاء    هذا ما قررته محكمة باريس في دعاوى المغرب ضد وسائل إعلام فرنسية    أخنوش يعقد اجتماعا حول ملف الاستثمار بحضور عدد من الوزراء    إعلامية مغربية تفحم وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي    انقلاب السودان: الاتحاد الأفريقي يعلق أنشطة السودان حتى استعادة الحكم المدني    تأجيل محاكمة سليمان الريسوني إلى نونبر    المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالدار البيضاء يفتتح دورته ال33 بتكريم مليكة العمري ونور الدين مفتاح    فتحي: التلقيح وجواز التلقيح لا ينتهكان حرية المواطن بل يعيدانها إليه بعد أن سلبها منه الوباء    الصنهاجي: سوق البورصة مستعد لرفع تحديات التمويل التي يفرضها النموذج التنموي الجديد    أوحانا: استيفاء جميع الشروط لإرساء شراكة "متينة" و"دائمة" بين المغرب وإسرائيل    هاته توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    هواوي تطلق في المغرب الكومبيوتر اللوحي الجديد "هواوي ماتباد 11"    مهرجان الشعر المغربي بمراكش في دورته الثالثة    صحيفة مدريدية تنتصر لميسي على حساب بنزيما في سباق الكرة الذهبية    السودان.. تواصل المظاهرات المناهضة "للانقلاب" والاتحاد الإفريقي يعلق عضوية الخرطوم    مهرجان تاصميت الخامس للسينما والنقد يفتح باب المشاركة في مسابقته:    "التقدم والاشتراكية" يُطالب الحكومة بتدابير لمواجهة غلاء الأسعار    مسؤول أفغاني: لن تسمح "طالبان" باستهداف الصين من الأراضي الأفغانية..    المركز السينمائي المغربي يطلق النسخة الأولى من مسابقة "المسيرة الخضراء"    زينب مصطفى.. جمالي طبيعي وهكذا تعرفت على زوجي    ارتفاع متوقع لمحصول الزيتون بنسبة 21 في المائة    معاد المرابط يزف خبرا سارا للمغاربة    فتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز البكالوريا برسم 2022 انطلاقا من فاتح نونبر    التقدم والاشتراكية: دخول حكومي مُرتبك وجواز التلقيح قرار مُرتَجل    تطور جديد في مستقبل عثمان ديمبلي مع برشلونة    أغنية أمازيغية جديدة «يوداك ايخفينو غيلولوين»    الدورة الخامسة لمهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال    وزارة الصحة تقرر تفعيل المتابعة القضائية في حالات الاعتداء على موظفيها    التخلي ‬عن ‬أنبوب ‬الغاز ‬المغاربي    خنيفرة تحتضن الدورة 12 للمعرض الجهوي للكتاب    جوميا توقع اتفاقية لدعم 300 تاجر وحرفي يجهة طنجة تطوان الحسيمة    د.بنكيران يكتب: الفكرة الحداثية.. بماذا نواجهها؟!    "الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام" تصدر بيانها التأسيسي.. (بيان)    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صدور رواية "مسرح العمى" للكاتب السوري أحمد خميس
نشر في طنجة الأدبية يوم 16 - 09 - 2021

أعلنت دار موزاييك للدراسات والنشر عن اقتراب موعد صدور رواية الكاتب السوري أحمد خميس التي تحمل اسم ( مسرح العمى) وجاء ذلك من خلال صفحتها على فيسبوك.
الرواية تتناول قضايا إنسانية عدة أبرزها العمى كحالة مجتمعية أكثر منها مشكلة جسدية يعانيها الكثير من الناس حولنا.
تدور الأحداث في مناطق وأماكن مختلفة حول العالم فمن نيويورك نبدأ ثم نمضي إلى أوسلو والبرازيل بالإضافة إلى مكان افتراضي من صنع الكاتب أطلق عليه مسرح العمى وهو كوخ في غابة يشرف على وادي السفرجل.
يقود الأحداث أبطالها الثلاث( حسن وعطا ويونس) وفي فلكهم تدور شخصيات كثيرة " يانس وغازي وساره ونوح وخاطرة وماري… الخ
وحول دوافعه لكتابة هذه الرواية قال أحمد خميس :
تؤرقني فكرة البقاء وحيداً، تسيطر علي لدرجة أنني أصبحت وحيداً بالفعل وهذا ما دفعني لكي أكون على ما أنا عليه اليوم.
الوحدةُ هذا المفهوم الجاف، الممحل، يتقاطع بشكل كبير وحالة اللاعدمية الكبرى المتمثلة بالموت ولربما هذا هو السبب الوحيد الذي يمنحه أي الموت صفة مقدسة لا تشبهها صفات أخرى، تلك العزلة الخرساء، والسكينة المخيفة، المهيبة التي لم ولن ترق مخيلتي حتى هذه اللحظة التي أكتب فيها هذه الاعترافات، إن جاز لي تسميتها كذلك، من وصفها كما يجب، والإحاطة بها إحاطة الخبير العالم، اعترافات أناس يعيشون وحدتهم الفريدة، وسط عالم أجوف عميق كثقب أسود، كنفق طويل مظلم تصطف فيه مفاهيم الحياة البسيطة منها والمجردة بشكل لن يتمكن أحد مهما بلغ من رشد، وعلم، وخيال، ومعرفة من سبرها وتشريحها والحديث عنها.
كلنا منقوصون حتماً، نقص يُرى، وآخر لا نراه، مكتملون بقدر ما نثق وليس بالقدر الذي نحن عليه حقّاً، عميان بطريقة أو بأخرى.
ولن أقول وأنا جازم تمام الجزم إننا إذ نتحدث عن حالة إنسانية يعانيها ملايين الناس حولنا في هذا العالم الرحب الوسيع ألا وهي (العمى) بأن الأمر عاديّ، وإن مواضيعَ كهذه يجب علينا عدم تناولها، لأن أبوابها زجاجية، وتحطيمها وارد بالفعل، وقد تتسبب بنبش ما لا ينبغي نبشه، وإنها محرمات لا ينبغي علينا الاقتراب منها إلا إذا ما أردنا معالجتها معالجة سريرية تطبيقية بحتة.
في روايتي هذه كتبتُ عن العمى لأنني أعمى رغم أنني أمتلك القدرة على رؤية الأشياء، أبحرتُ في نفوس أناس يحيطون بي كيفما تلفّتُ، ولأنني لا أرى فيهم شيئاً غريباً كتبتُ ما هو غريبٌ فيهم.
في هذه الرواية القصيرة شخصيات حقيقية أحبها إيما حبّ، تعلمتُ منها أن الحياة ليست حلبة صراع فحسب بل مكان واسع وكبير للحلم، وللسلام، والأمنية".
يذكر أن الروائي أحمد خميس، من مواليد مدينة الرقّة السورية. درس الابتدائيّة والإعداديّة والثانويّة في قرية (علي باجلية) التابعة لمدينة تل أبيض في ريف الرقة الشماليّ. يحمل إجازة في كلية الآداب- قسم علم الاجتماع، من جامعة تشرين في اللاذقية.
عمل في ميدان الصحّة النفسيّة قرابة ثماني سنوات، متنقّلاً بين كثير من المنظّمات التي عملت في الشأن السوريّ، يقيم حالياً في ألمانيا.
صدر له عن دار فضاءات الأردنيّة روايتان متتاليتان، أولهما "خنادق الحبّ" 2019، وثانيهما "قيامة اليتامى" 2020. كما صدرت له رواية إذاعيّة عن راديو ومحطّة (شوفي مافي). ولديه أيضاً مخطوطات لروايات ستُطبع لاحقاً بالإضافة إلى مجموعة قصصيّة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.